لماذا حقق نتنياهو هذا الانتصار؟

(تحليل إخباري)

رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق وزعيم حزب «الليكود» بنيامين نتنياهو يشكر أنصاره خلال فعالية انتخابية أخيرة أمس (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق وزعيم حزب «الليكود» بنيامين نتنياهو يشكر أنصاره خلال فعالية انتخابية أخيرة أمس (إ.ب.أ)
TT

لماذا حقق نتنياهو هذا الانتصار؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق وزعيم حزب «الليكود» بنيامين نتنياهو يشكر أنصاره خلال فعالية انتخابية أخيرة أمس (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق وزعيم حزب «الليكود» بنيامين نتنياهو يشكر أنصاره خلال فعالية انتخابية أخيرة أمس (إ.ب.أ)

على عكس جميع استطلاعات الرأي التي أجريت طيلة 3 شهور، وأصرت على أن نتائج الانتخابات البرلمانية ستنتهي بمساواة بين المعسكرين، وبعجز زعيم المعارضة، بنيامين نتنياهو، عن تشكيل حكومة، أفضت النتائج الفعلية إلى انتصار كبير حصل خلاله على 65 مقعداً، من مجموع 120، وضمن لنفسه تشكيل حكومة.
أصحاب شركات استطلاعات الرأي التي يقودها أساتذة جامعات متخصصون، يأكلون قبعاتهم، ويدفنون رؤوسهم في الأرض، ويحاولون فهم أسباب فشلهم في استشفاف هذه النتيجة. لكن المقرب من نتنياهو، داني دنون، المندوب السابق لإسرائيل في الأمم المتحدة الذي يطمح إلى تعيينه وزيراً للخارجية في الحكومة القادمة، يقول: «نحن نعرف أننا سننتصر. وقد أقمنا اتصالات مع أصدقائنا في أوروبا والولايات المتحدة وبعض الدول العربية، في الأسبوعين الماضيين، وأبلغناهم بأن حظوظنا في العودة إلى الحكم كبيرة، ووجهنا لهم رسائل طمأنة وتفسير».
وحينماً سُئل: ماذا قالوا بالضبط؟ أجاب: «قلنا إننا منتصرون بشكل شبه مؤكد، وإن حكومتنا ستحافظ على إسرائيل دولة ديمقراطية وإيجابية وجزءاً من العالم الحر».
فمن أين هذا الاطمئنان بالنصر؟
أولاً: وضع نتنياهو وطاقم مستشاريه خطة لاسترجاع 300 ألف ناخب، من المصوتين لـ«الليكود»، وبقية حلفائه الذين شاركوا في الانتخابات التي جرت في مارس (آذار) 2019، امتنعوا عن التصويت في الانتخابات الثلاثة الأخيرة. هؤلاء يعيشون في بلدات الريف النائية، في الشمال وفي الجنوب. وهم من الفقراء والمحبطين. التقاهم نتنياهو عدة مرات، وأمضى معهم ساعات طوال. ونجح في جلب أكثر من نصفهم.
ثانياً: بعد أن توصل نتنياهو إلى قناعة بأن انتخاب عدد كبير وغير مسبوق من النواب العرب في «الكنيست» خلال المعارك الانتخابية الأربع السابقة، من 10 – 15 نائباً، هو الذي يعرقل فرص عودته إلى الحكم، وضع خطة ناجحة أخرى لتنويم الناخبين العرب حتى لا يخرجوا للتصويت. وبهذا لم يكن بحاجة لتفعيل هذه الخطة لفترة طويلة، إذ إن «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية حققت له مراده بشكل مفاجئ. فقد انقسمت إلى كتلتين: «تحالف الجبهة»، و«العربية للتغيير»، بقيادة النائبين أيمن عودة وأحمد الطيبي، وقائمة حزب «التجمع الوطني» بقيادة النائب سامي أبو شحادة. فأصبح للعرب 3 قوائم (حيث إن القائمة العربية الموحدة للحركة الإسلامية بقيادة النائب منصور عباس، كانت قد انقسمت في انتخابات 2021).
وقد أثار هذا الانقسام غضباً شديداً في صفوف الناخبين العرب، وأصابهم بالإحباط. وحاولت الأحزاب العربية، ومعها مجموعات من الشخصيات الاعتبارية، أن تستغيث بأن هناك خطراً بسقوط جميع الأحزاب العربية. فتحركت الضمائر والمشاعر، وبدا أن العرب يتجهون للصفح عن قيادتهم، ومنحهم فرصة أخرى. فهب نتنياهو ورفيقه إيتمار بن غفير يحرضان الناخبين اليهود ويحذرانهم من تدفق العرب على الصناديق. وقد ارتفعت نسبة التصويت بين العرب من 45 في المائة في السنة الماضية إلى 58 في المائة (الثلاثاء)؛ لكن حملة نتنياهو أدت إلى ارتفاع نسبة التصويت بين اليهود من 66 في المائة إلى 73 في المائة. فضاعت زيادة التصويت بين العرب. وسقط حزب «التجمع» وضاعت معه 130 ألف صوت هباء. ثم جاءته هدية غير مقنعة، هي سقوط حزب «ميرتس» اليساري.
ثالثاً: أدار نتنياهو معركة انتخابات حماسية نشطة، لم ينقطع خلالها عن الجمهور أبداً. وحتى خلال الأعياد كان يطل على الجمهور كل بضع ساعات بشريط مصور جديد. ظهر في الشريط ممثلاً ناجحاً، و«عمل دب وسعدان»، كما يقال. وبدا مقنعاً في رسائله. وركز على التقليل من شأن رئيس الوزراء، يائير لبيد، وإظهاره ضعيفاً: «يرضخ أمام تهديدات (حزب الله) فيوقع على اتفاق مع لبنان حول الحدود البحرية»، و«يرضخ أمام الإرهاب الفلسطيني»، و«يرضخ أمام الضغوط الأميركية، ويتعهد بألا يفاجئ الولايات المتحدة بأي إجراءات ضد إيران».
رابعاً: شدد نتنياهو في حملته على أن معركته هي مع معسكر يساري، مع أن معسكر لبيد يضم قوى يمين راديكالية، مثل: أفيغدور ليبرمان، وغدعون ساعر، ومتان كهانا، وزئيف ألكين، وغيرهم. واستغل تصريحات لبيد في الأمم المتحدة عن تأييده حل الدولتين ليخيف ناخبي اليمين من «اتفاق أوسلو جديد».
خامساً: أبرز نتنياهو في دعايته دوره في إبرام «اتفاقيات إبراهيم»، وخطته لتوسيعها، وتهكمه من لبيد الذي يتحدث في دعايته عنها كما لو أنها إنجاز له.
سادساً: حتى في الموضوع الاقتصادي نجح في التضليل. فمع أن نتنياهو معروف كابن للمدرسة النيوليبرالية في الموضوع الاقتصادي، أدار حملة ضد سياسة لبيد- ليبرمان التي جلبت غلاء فاحشاً.
وفوق كل هذا، كان نتنياهو يدير معركة حماسية، ظهر فيها رجلاً جوعاناً للسلطة، مُصِراً، ذا عزيمة قوية. قائداً لحزبه بشكل صارم؛ بل قائداً لمعسكر يضم 4 أحزاب، بشكل حازم. في المقابل، جاءت حملة لبيد وحلفائه باردة وهادئة وضعيفة وخجولة.
في هذه الأوضاع، جرف نتنياهو مئات ألوف الأصوات الإضافية. ومع أن الأحزاب المتحالفة معه، شفطت قسماً كبيراً من هذه الأصوات، ظل «الليكود» الحزب الأكبر. تقاسم مع حلفائه ثمار النصر، وقطف الحصة الكبرى، فاز برئاسة الحكومة.


مقالات ذات صلة

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

شؤون إقليمية غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

في اليوم الذي استأنف فيه المتظاهرون احتجاجهم على خطة الحكومة الإسرائيلية لتغيير منظومة الحكم والقضاء، بـ«يوم تشويش الحياة الرتيبة في الدولة»، فاجأ رئيس حزب «المعسكر الرسمي» وأقوى المرشحين لرئاسة الحكومة، بيني غانتس، الإسرائيليين، بإعلانه أنه يؤيد إبرام صفقة ادعاء تنهي محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بتهم الفساد، من دون الدخول إلى السجن بشرط أن يتخلى عن الحكم. وقال غانتس في تصريحات صحافية خلال المظاهرات، إن نتنياهو يعيش في ضائقة بسبب هذه المحاكمة، ويستخدم كل ما لديه من قوة وحلفاء وأدوات حكم لكي يحارب القضاء ويهدم منظومة الحكم. فإذا نجا من المحاكمة وتم تحييده، سوف تسقط هذه الخطة.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

سادَ هدوء حذِر قطاع غزة، صباح اليوم الأربعاء، بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، على أثر وفاة المعتقل خضر عدنان، أمس، مُضرباً عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد أفادت، فجر اليوم، بأنه جرى التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار بين فصائل فلسطينية والجانب الإسرائيلي، وأنه دخل حيز التنفيذ. وقالت وكالة «معاً» للأنباء إن وقف إطلاق النار في قطاع غزة «مشروط بالتزام الاحتلال الإسرائيلي بعدم قصف أي مواقع أو أهداف في القطاع».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد مرور 75 عاماً على قيامها، أصبح اقتصاد إسرائيل واحداً من أكثر الاقتصادات ازدهاراً في العالم، وحقّقت شركاتها في مجالات مختلفة من بينها التكنولوجيا المتقدمة والزراعة وغيرها، نجاحاً هائلاً، ولكنها أيضاً توجد فيها فروقات اجتماعية صارخة. وتحتلّ إسرائيل التي توصف دائماً بأنها «دولة الشركات الناشئة» المركز الرابع عشر في تصنيف 2022 للبلدان وفقاً لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، متقدمةً على الاقتصادات الأوروبية الأربعة الأولى (ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا)، وفقاً لأرقام صادرة عن صندوق النقد الدولي. ولكن يقول جيل دارمون، رئيس منظمة «لاتيت» الإسرائيلية غير الربحية التي تسعى لمكافحة ا

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي، كيفين مكارثي، في تل أبيب، امتعاضه من تجاهل الرئيس الأميركي، جو بايدن، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو وامتناعه عن دعوته للقيام بالزيارة التقليدية إلى واشنطن. وهدد قائلاً «إذا لم يدع نتنياهو إلى البيت الأبيض قريباً، فإنني سأدعوه إلى الكونغرس». وقال مكارثي، الذي يمثل الحزب الجمهوري، ويعدّ اليوم أحد أقوى الشخصيات في السياسة الأميركية «لا أعرف التوقيت الدقيق للزيارة، ولكن إذا حدث ذلك فسوف أدعوه للحضور ومقابلتي في مجلس النواب باحترام كبير. فأنا أرى في نتنياهو صديقاً عزيزاً.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

بدأت المواجهة المفتوحة في إسرائيل، بسبب خطة «التعديلات» القضائية لحكومة بنيامين نتنياهو، تأخذ طابع «شارع ضد شارع» بعد مظاهرة كبيرة نظمها اليمين، الخميس الماضي، دعماً لهذه الخطة، ما دفع المعارضة إلى إظهار عزمها الرد باحتجاجات واسعة النطاق مع برنامج عمل مستقبلي. وجاء في بيان لمعارضي التعديلات القضائية: «ابتداءً من يوم الأحد، مع انتهاء عطلة الكنيست، صوت واحد فقط يفصل إسرائيل عن أن تصبحَ ديكتاتورية قومية متطرفة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

​تركيا تكشف عن مرحلة طويلة للتحضير للقاء إردوغان والأسد

لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية التركي هاكان فيدان بموسكو في 11 يونيو (الخارجية التركية)
لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية التركي هاكان فيدان بموسكو في 11 يونيو (الخارجية التركية)
TT

​تركيا تكشف عن مرحلة طويلة للتحضير للقاء إردوغان والأسد

لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية التركي هاكان فيدان بموسكو في 11 يونيو (الخارجية التركية)
لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية التركي هاكان فيدان بموسكو في 11 يونيو (الخارجية التركية)

كشفت أنقرة عن مرحلة طويلة من التحضيرات للقاء الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان والسوري بشار الأسد، في ظل الأحاديث عن مواعيد متضاربة للقاء تداولتها مصادر تركية وروسية.

وبينما يبدو الاحتمال الأرجح أن يلتقي إردوغان والأسد في موسكو قبل نهاية العام الحالي، وهو ما أكدته من قبل مصادر دبلوماسية تركية لـ«الشرق الأوسط»، في ظل تفضيل الوسيط السوري عقد الاجتماع في أنقرة أو في منطقة قريبة من الحدود التركية السورية أو في موسكو، مع استبعاد بغداد، قال المتحدث باسم حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا، عمر تشيليك، إن العمل جار لتحضير ملف اللقاءات بين أنقرة ودمشق.

آليات عسكرية تركية في شمال سوريا (إكس)

وذكر تشيليك، الذي تناول مسألة إعادة العلاقات بين تركيا وسوريا، خلال مؤتمر صحافي عقده ليل الثلاثاء - الأربعاء، عقب اجتماع مجلس الإدارة والقرار المركزي للحزب برئاسة إردوغان في أنقرة، أن جهازي الاستخبارات للبلدين عقدا اجتماعات في فترات مختلفة بشأن تحضير ملف اللقاءات.

إنضاج استخباراتي

وفيما يبدو أنه إشارة إلى مرحلة طويلة من الإعداد للقاء إردوغان والأسد، قال تشيليك: «بعد أن يصبح الملف الذي قامت به استخبارات البلدين، ملفاً سياسياً، تبدأ اللقاءات بين وزيري الخارجية».

وأضاف: «بعد ذلك، سيتم تقديم الإطار الذي أعدته وزارات الخارجية والدفاع في البلدين، لرئيسنا والرئيس السوري، وسيوجه الرئيس إردوغان دعوة للرئيس بمجرد الانتهاء من تحضير الملف».

كان إردوغان أعلن الأسبوع قبل الماضي، أنه كلف وزير الخارجية، هاكان فيدان، بتحديد خريطة الطريق للقائه مع الأسد من خلال محادثاته مع نظرائه، وبناء على ذلك سنتخذ الخطوة اللازمة.

ونفت مصادر وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، ما جاء في تقرير لصحيفة «صباح»، القريبة من الحكومة، عن احتمال انعقاد اللقاء بين الأسد وإردوغان بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو في أغسطس (آب) المقبل، وبدورها رجحت مصادر روسية انعقاد اللقاء قبل نهاية العام، مشيرة إلى عدم تحديد موعد دقيق أو مكان لانعقاده.

الانتخابات الكردية المحلية

في سياق متصل، كشف تقرير أجراه مركز «عمران» للأبحاث الاستراتيجية، عن أن الولايات المتحدة لا تريد أن تواجه توتراً مع تركيا بسبب حزب «العمال الكردستاني»، ووحدات حماية الشعب الكردية التي تمثل الذراع السورية للحزب، وتشكل غالبية قوام قوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة أميركياً.

من أعمال مؤتمر «مسد» الرابع في مدينة الرقة شمال سوريا

وعد أن الانتخابات المحلية التي ترغب الإدارة الذاتية الكردية لشمال شرقي سوريا إجراءها، في أغسطس المقبل، ستكون شديدة الخطورة على حزب «العمال الكردستاني» وذراعه السورية، بسبب رفض المجتمع الدولي إضافة، إلى التركيبة الديموغرافية بالمناطق السبع التي ترغب في إجرائها فيها.

وأوضح أن ما يقرب من 3 ملايين نسمة يعيشون في شمال شرقي سوريا، يشكل العرب غالبيتهم بنسبة 76.6 في المائة، بينما نسبة الأكراد 19.9 في المائة، غالبيتهم يدعمون «المجلس الوطني الكردي السوري»، وأن إجراء انتخابات للمنظمة الانفصالية (العمال الكردستاني - الوحدات الكردية) يمثل مخاطرة كبيرة، وسيفوز المرشحون المعارضون لها في أي انتخابات حرة ونزيهة.

وجاء في التقرير، أن «هناك احتجاجات في المناطق التي تم تطهيرها من الإرهاب في شمال سوريا على إجراء الانتخابات المحلية، التي خططت الإدارة الذاتية (الكردية)، لإجرائها في 7 مناطق خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تقودها الوحدات الكردية، شمال وشمال شرقي سوريا في أغسطس المقبل، بعد تأجيلها عن موعدها السابق في 11 يونيو (حزيران)».

ونبه إلى أن الإدارة الذاتية قامت بوضع الأساس الدستوري ومارست الضغط من أجل الاعتراف بـ«الدولة» التي تهدف إلى إقامتها في سوريا، ومن المخطط أن تكون الانتخابات المحلية هي الأداة لتحقيق ذلك.

وذهب التقرير إلى أن المنظمة الممزقة، بين الاعتراف الوطني والدولي والحقائق الديموغرافية، وجدت الحل في وضع نظام انتخابي خاص بها، حل فيه حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي»، محل حزب «البعث السوري» وتأقلم معه، ويحاول تقديم نفسه بوصفه «لاعباً ديمقراطياً شرعياً».

قوات أميركية بصحبة عناصر من «قسد» في شمال شرقي سوريا (أرشيفية)

وعدّ التقرير أن التحذير الأميركي للإدارة الذاتية و«قسد» خلف الأبواب المغلقة، ومطالبتها بإلغاء الانتخابات يشير إلى حقيقتين أساسيتين، أن الولايات المتحدة ليست مستعدة للاعتراف رسمياً بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا التي أنشأتها وحدات حماية الشعب الكردية، وأنها تهتم بعلاقاتها مع تركيا، ولذلك لا ترغب في ظل الظروف الجيوسياسية الحالية بأي توتر مع تركيا بسبب الوحدات.

وذهب التقرير إلى أن الانتخابات المحلية ربما لن تُعقد أبداً، على الرغم من تأجيلها إلى أغسطس، وأن فشل الولايات المتحدة في دعم الوحدات الكردية لإقامة دولة رسمية في سوريا، فتح نافذة لفرص تعاون جديدة مع تركيا في سوريا، لرغبتها في الانسحاب من سوريا وعدم تسليمها إلى إيران.

وأضاف أن الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة، تجعل من الممكن التوصل إلى اتفاق محتمل بين الحليفين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، أميركا وتركيا، فيما يتعلق بسوريا.