«المركزي» الأوروبي: مواجهة التضخم أهم من احتمالات الركود

«المركزي» الأوروبي: مواجهة التضخم أهم من احتمالات الركود

عازم على فعل أي شيء للعودة إلى المعدل المستهدف
الأربعاء - 7 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 02 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16045]
تؤكد رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد أن البنك عازم على العمل للعودة إلى معدل التضخم المستهدف (د.ب.أ)

قالت كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، إنه يتعين على البنك مواصلة رفع أسعار الفائدة لمكافحة التضخم، حتى لو زادت احتمالات حدوث ركود في منطقة العملة الأوروبية الموحدة اليورو.
وقالت لاغارد، في مقابلة مع موقع «دلفي» الإخباري من لاتفيا، نُشرت يوم الثلاثاء: «مهمتنا هي استقرار الأسعار، وعلينا تحقيق ذلك باستخدام كافة الأدوات المتاحة لدينا... ونحن عازمون على القيام بكل ما هو ضروري لإعادة التضخم إلى المعدل المستهدف عند 2 في المائة»، بحسب «رويترز».
ورفع المركزي أسعار الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس على مدار اجتماعاته الثلاثة الأخيرة. وتشير تقديرات الأسواق إلى احتمال إقدام البنك على سلسلة من التحركات الأخرى يمكن أن تقود لرفع الفائدة على الإيداع، وهي حالياً 1.5 في المائة، لما يقرب من 3 في المائة في 2023.
وقالت لاغارد: «الهدف واضح، ولم نصل له بعد»، دون أن نحدد الحد الذي يمكن أن يتوقف عنده رفع أسعار الفائدة. وأشارت إلى أنه «سيكون لدينا المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة في المستقبل»، بحسب «رويترز». وارتفع معدل التضخم إلى 10.7 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول)، ومن المتوقع أن يظل فوق مستهدف المركزي الأوروبي حتى 2024، مما يزيد من احتمالات أن تبدأ الشركات والأسر في تعديل إنفاقها مع فقدانها الثقة في رغبة المركزي على احتواء التضخم. وأضافت لاغارد: «كلما طالت فترة بقاء التضخم عند هذه المستويات المرتفعة، زادت التداعيات في جميع قطاعات الاقتصاد».
وتباطأ النمو الاقتصادي في منطقة اليورو بشكل ملحوظ في الربع الثالث من العام، ولكنه صمد أكثر من المتوقع بقليل، بينما تزداد مخاطر الركود مع تسجيل التضخم معدلات قياسية جديدة في أكتوبر.
وارتفع الناتج المحلي الإجمالي للدول التسعة عشر التي تعتمد العملة الموحدة بنسبة 0.2 في المائة خلال الفترة من يوليو (تموز) إلى سبتمبر (أيلول)، مقارنة بالربع الثاني، بعدما كان صمد بشكل أفضل من المتوقع في الربع الثاني (0.8 في المائة)، وفق أرقام نشرها مكتب الإحصاء الأوروبي «يوروستات»، الاثنين.
ولكن قد لا يدوم الوضع الحالي؛ إذ تستمر الأسعار في الارتفاع على خلفية الحرب في أوكرانيا وأزمة الطاقة، بينما تُظهر مؤشرات أخرى بالفعل انكماشاً في النشاط الاقتصادي، وفق الخبراء.
وحذر محللون من مكتب «أكسفورد إيكونوميكس» من أنه «لم يعد الأمر يتعلق بما إذا كنا سندخل في ركود، ولكن بمعرفة مدى شدة هذا الركود». وأضافوا: «الركود في منطقة اليورو هذا الشتاء وشيك».
وفي فرنسا وإسبانيا، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.2 في المائة في الربع الثالث، بعد ارتفاعه على التوالي بنسبة 0.5 و1.5 في المائة في الربعين السابقين، وفق أرقام صادرة، الجمعة، ونقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.
في ألمانيا، حيث كان يتوقع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي، ازداد نشاط أكبر اقتصاد في أوروبا بنسبة 0.3 في المائة، في حين تعتبر البلاد إحدى أكثر الدول تضرراً من أزمة الطاقة والتضخم. وسجلت إيطاليا نمواً بنسبة 0.5 في المائة، بينما كانت الحكومة السابقة بقيادة ماريو دراغي توقعت «انخفاضاً طفيفاً» في الناتج المحلي الإجمالي.
وتعتبر النتائج جيدة، ويمكن تفسيرها باستهلاك الأُسر الذي ظل متيناً خلال فترة العطلة في الصيف، وبتدابير الدعم الحكومية للطلب... ومع ذلك قد يكون الصمود قصير الأجل؛ إذ ازداد التضخم في منطقة اليورو ليبلغ مستوى قياسياً جديداً (10.7 في المائة). وكانت قد سجّلت في سبتمبر أعلى نسبة تضخم منذ بدء يوروستات بنشر المؤشر في يناير (كانون الثاني) عام 1997، عند 9.9 في المائة، في البلدان التسعة عشر التي تعتمد العملة الأوروبية الموحدة.


أوروبا الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

فيديو