تباطؤ انكماش نشاط التصنيع في الصين

تباطؤ انكماش نشاط التصنيع في الصين

الأربعاء - 7 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 02 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16045]
عاملون صحيون يفحصون مواطناً صينياً في شنغهاي بينما تؤثر القيود بشدة على القطاعات الاقتصادية (أ.ف.ب)

أظهر تقرير اقتصادي مستقل، نشر يوم الثلاثاء، استمرار انكماش النشاط الاقتصادي لقطاع التصنيع في الصين خلال شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ولكن بوتيرة أبطأ، في ظل تراجع الإنتاج والطلب؛ نتيجة تشديد الإجراءات الوقائية المفروضة لمكافحة تفشي فيروس «كورونا المستجد».
وارتفع مؤشر «كايشين» لمديري مشتريات قطاع التصنيع خلال الشهر الماضي إلى 49.2 نقطة، مقابل 48.1 نقطة خلال الشهر السابق، بحسب بيانات مؤسسة «إس أند بي غلوبال» الصادرة يوم الثلاثاء.
يذكر أن قراءة المؤشر أقل من 50 نقطة تشير إلى انكماش النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تشير قراءة أكثر من 50 نقطة إلى نمو النشاط.
في غضون ذلك، تعهد مصنع لهواتف «آي فون» في الصين، هو الأكبر من نوعه في العالم، الثلاثاء، بزيادة العلاوات بواقع أربع مرات للموظفين الذين يوافقون على البقاء في العمل على الرغم من تدابير الإغلاق المفروضة لمكافحة انتشار فيروس «كورونا». ويقع المصنع في مدينة تشنغتشو (وسط)، وتديره مجموعة «فوكسكون» التايوانية، ويعمل فيه أكثر من 200 ألف شخص. وقد طالته تدابير الإغلاق منذ منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعد الكشف عن تفشي الإصابات بفيروس «كورونا».
لكن انتشرت، عبر الشبكات الاجتماعية، شكاوى من موظفين حول ظروف عملهم ونقص تدابير الحماية من الفيروس.
وبينت فيديوهات تداولها مستخدمو الإنترنت، في الأيام الأخيرة، عشرات الموظفين، بعضهم يحمل حقائب، وهم يهربون من الموقع مع القفز فوق السياج، ثم المشي على الطريق للعودة إلى منازلهم سيراً على الأقدام.
ويوم الثلاثاء، أعلنت الشركة، على حسابها الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي الصينية «ويتشات»، أنها ستدفع مكافأة يومية قدرها 400 يوان (نحو 55 دولاراً) للموظفين الذين يقصدون المصنع للعمل، أي أربعة أضعاف المبلغ المعتاد.
وسيحصل الموظفون أيضاً على مكافأة إضافية في حالة التواجد في المصنع لمدة 15 يوماً على الأقل في نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وهي مكافأة تصل إلى 15 ألف يوان (2075 دولاراً) في حال قصدوا المصنع طوال الشهر.
وقالت شركة «فوكسكون»، التي يُعدّ مصنعها في تشنغتشو الأكبر في العالم لهواتف «آي فون» التابعة لمجموعة «آبل» الأميركية، إنها تواجه «معركة طويلة» ضد بؤرة «كوفيد» المكتشفة، من دون تحديد عدد الموظفين الذين يلازمون الحجر. وأكدت الشركة «التعاون مع الحكومة لتنظيم عمل الموظفين والمركبات»، والسماح للموظفين بالمغادرة إذا رغبوا في ذلك. وطلبت السلطات المحلية من الموظفين الفارين التسجيل عند الوصول، ثم التزام الحجر الصحي لأيام في المنزل.
وتشهد الصين ارتفاعاً مطرداً في عدد الإصابات بكوفيد، مع الإعلان الثلاثاء، عن أكثر من ألفي حالة جديدة على أراضيها، لليوم الثاني على التوالي.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

فيديو