نابلس... هل تصبح «جبل النار» مركز الحركات المسلحة في الضفة الغربية؟

نابلس... هل تصبح «جبل النار» مركز الحركات المسلحة في الضفة الغربية؟

جغرافية المدينة ووضعها الاقتصادي يضعانها في الواجهة
الاثنين - 5 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 31 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16043]
عناصر فلسطينية مسلحة في نابلس (أ.ف.ب)

جدّد نشوء حركات مسلحة فلسطينية جديدة، أبرزها مجموعة «عرين الأسود»، في مدينة نابلس، خلال الأشهر الماضية، التساؤلات حول الدوافع التي أعادت المدينة إلى الواجهة من جديد، ومستقبل هذه المجموعات الشبابية، المولودة خارج رحم السلطة أو التنظيمات السياسية، في مواجهاتها مع الاحتلال الإسرائيلي.

ولعبت المدينة، التي تُعد أكبر مركز حضري في الضفة الغربية، أدواراً تاريخية في حركات مواجهة سلطات الاحتلال التي تناوبت على البلاد، حتى سميت بمدينة «جبل النار»، بسبب دفاع سكانها ضد جنود الحملة الفرنسية لاحتلال الشام.

أحمد جميل عزام، المستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء الفلسطيني، يبرر ظاهرة احتضان المدينة «لحركات المقاومة الجديدة»، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» إلى عدة عوامل، أبرزها التنشئة السياسية للجيل الجديد، إضافة إلى إحاطة المدينة بالمستوطنات الإسرائيلية من كل الجهات، ووقوع استفزازات يومية، وصدامات مع المستوطنين والجيش الإسرائيلي بشكل دائم.

عامل آخر ساهم في لجوء الحركات الجديدة إلى نابلس، يرتبط بوضعها المالي «الجيد»، ورواج النشاط الاقتصادي فيها مقارنة بغيرها من المناطق الأخرى، ما ساعد هذه المجموعات الشبابية على تمويل شرائها السلاح، بحسب عزام، الذي يشير إلى أن الظاهرة الحالية من بروز تشكيلات مسلحة صغيرة الحجم نسبياً، واسعة الأثر، بدأت في جنين شمال الضفة الغربية، وشمال نابلس، ثم انتقلت إلى نابلس

أضاف عزام، الذي يعمل حالياً أستاذاً للدراسات الدولية في جامعة قطر، أن اكتفاء قوات الأمن الفلسطينية بالرفض السياسي والقانوني، وعدم الدخول في مواجهة عسكرية مع الجيش الإسرائيلي، خلال اقتحام قواته لمناطق السلطة، بالمخالفة لتعهدات اتفاقية أوسلو، مهّد الطريق للشباب للدفاع عن الذات والانتهاكات الإسرائيلية.


جغرافية المدينة


إلى جانب العوامل السياسية والاقتصادية، ساعدت جغرافية المدينة، وتصاميم شوارع البلدة القديمة، الحركات المسلحة على التمركز في أحيائها السكنية، التي يمكن الوصول إليها بطرق غير مكشوفة، من جانب السلطات الإسرائيلية.

وقال عبد الرحمن كتانة، أستاذ الهندسة المعمارية بجامعة بيرزيت الفلسطينية، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، إن النسيج العمراني والاجتماعي يعملان بشكل متكامل لتوفير حاضنة للحركات المسلحة؛ حيث تساعد الخصائص العمرانية الكثيرة في البلدة القديمة، من وجود محلات تجارية، ومصادر للمياه، وعيادات الإسعاف الأولي، وغيرها من المرافق العامة، في مسافة قصيرة، على تمركز الحركات الجديدة في بناياتها، ومساعدتها للوصول إليها بطرق غير مكشوفة.

أدرك كتانة، المولود في نابلس، هذه الخصائص العمرانية، من واقع سنوات طفولته وصباه التي عاشها في نابلس، إلى جانب دراساته في بحث الدكتوراة الخاص به، الذي حمل عنوان «الصمود والاستدامة الحضرية في نابلس»، والتي حصل عليها من جامعة لوفان البلجيكية.

أضاف أن «النسيج العمراني المتضام صعّب على المحتل الدخول إلى البلدة القديمة بسهولة، والأمر الثاني هو النسيج الاجتماعي المتماسك والمفتخر بالثورة وحضانتها. فالمجتمع يحتضن «المقاومة»، وهو ما يسهل على المقاومين كثيراً من حاجيات المواجهة مثل توفير المخابئ، إيجاد طرق الهرب والكر والفر، توفير حاجيات أساسية من طعام وماء وغيره، فبالتالي النسيج الاجتماعي هو عنصر أساسي في المعركة ولذلك تحاول قوات الاحتلال إضعافه بشكل مستمر».

يتفق عبد الجواد عُمر، المحاضر في جامعة بيرزيت، مع دور جغرافية المدينة، والسياسات العمرانية لنابلس، في تسهيل وجود الحركات المسلحة.

وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن انبعاث «المقاومة المنظمة» له عدة أسباب مترابطة ومتطابقة، منها أن فيه جيلاً جديداً يصعد، ويريد تجريب الحركة النضالية، وخوض معركته العسكرية بدون تأثير من النخب الحاكمة في الضفة الغربية، متمرداً على النخب المشغولة في اقتتال داخلي سياسي بالضفة الغربية.

وأضاف أن الخصائص العمرانية من ضيق الشوارع، وتلاصق البيوت، في البلدة القديمة، أتاحت حماية للمواجهة المنظمة شبه العلنية، ونقطة ارتكاز في استراتيجيتها الدفاعية، مشيراً إلى احتضان البلدة القديمة لشرائح اجتماعية من الطبقات العاملة والمتوسطة، وهي الأكثر قابلية كطبقة اجتماعية لخوض مسار نضالي جديد في الزمن الحالي.

ويشير عُمر إلى دور إسرائيل نفسه في إذكاء نار المواجهات، في الضفة الغربية، إذ أن نابلس الواقعة بين جبلين، محاطة بالمستوطنات الآيديولوجية اليمينية، التي تشكل رأس حرب للمشروع الاستيطاني في الضفة الغربية، التي مارس سكانها أعمال عنف كثيرة في نابلس.

«إلى أين ستصل الظاهرة؟»، يجيب عن هذا السؤال عزام، الأكاديمي الفلسطيني، قائلاً: «على الأغلب ستتجدد هذه المجموعات، ولو بأسماء أخرى، وبتطور نوعي آخر، ما دام الجانب الإسرائيلي يتوسع في الاحتلال، ويرفض أي حل سياسي».


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو