باكستان تتسلم أقدم معتقل في غوانتانامو بعد الإفراج عنه

باكستان تتسلم أقدم معتقل في غوانتانامو بعد الإفراج عنه

الاثنين - 5 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 31 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16043]
سيف الله باراشا داخل مطعم «ماكدونالدز» في كراتشي بعيد الإفراج عنه (نيويورك تايمز)

أعلنت «الخارجية» الباكستانية، في بيان صحافي، عن وصول سجين باكستاني يُدعى سيف الله باراشا، وهو أقدم معتقل في السجن العسكري الأميركي بخليج غوانتانامو، والذي أطلقت السلطات الأميركية سراحه الأسبوع الماضي، إلى باكستان السبت 29 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.
وكان السجين؛ البالغ من العمر 75 عاماً، أطول السجناء اعتقالاً في غوانتانامو، والذي اعتقل على خلفية الاشتباه في علاقته بتنظيم «القاعدة»، غير أنه لم يُتهم بأي جريمة قط. وقد صدرت الموافقة على إطلاق سراحه في مايو (أيار) من العام الماضي بعد أكثر من 16 عاماً قيد الاعتقال في القاعدة العسكرية الأميركية في كوبا. وجاء في بيان وزارة الخارجية: «أنجزت وزارة الخارجية عملية واسعة مشتركة بين الوكالات لتسهيل إعادة باراشا إلى الوطن. ونحن مسرورون لأن مواطناً باكستانياً معتقلاً في الخارج عاد إلى عائلته في نهاية المطاف». واستكملت وزارة الخارجية عملية موسعة مشتركة بين الوكالات لتسهيل إعادته إلى وطنه. وقد أعرب وزير الخارجية، بيلاوال بوتو، عن سروره في تغريدة قائلاً: «نحن سعداء لأن مواطناً محتجزاً في الخارج عاد أخيراً إلى أسرته». وكان باراشا، رجل الأعمال الباكستاني الثري، يعيش ويدرس في الولايات المتحدة، ويملك عقارات في مدينة نيويورك.
وكانت السلطات الأميركية قد وجهت بحقه الاتهامات بأنه كان على اتصال مع أسامة بن لادن (زعيم «القاعدة» الراحل) وخالد شيخ محمد (العقل المدبر لهجمات سبتمبر/ أيلول 2001 الذي اعتقل في باكستان)، وعمل مُيسراً لبعض عناصر الخاطفين في «هجمات سبتمبر».
وكان قد ألقي القبض على باراشا بواسطة مكتب التحقيقات الفيدرالي في عملية سرية أجريت في تايلاند عام 2003، وقد أبقته السلطات الأميركية قيد الاحتجاز في قاعدة «باغرام» الجوية في أفغانستان لمدة 14 شهراً، نُقل بعدها إلى معتقل غوانتانامو في كوبا. واستخدم السجن العسكري الأميركي السري لاحتجاز من تصفهم الولايات المتحدة بـ«المقاتلين غير الشرعيين الذين سقطوا في الأسر» خلال «حربها على الإرهاب». وقد اتهم باراشا بتوفير المساعدات المالية للخاطفين في «هجمات سبتمبر» عام 2001، ولكن لم توجه في حقه مطلقاً اتهامات بانتهاك القانون.
يُذكر أن باراشا يُعاني من أمراض عدة؛ مثل السكري، وأمراض القلب، وقد نفى تورطه في أعمال الإرهاب، مؤكداً أنه لم يكن يعرف أن الرجال الذين كان يتعامل معهم من أعضاء تنظيم «القاعدة».
بيد أن الولايات المتحدة أكدت منذ فترة طويلة أنها تستطيع احتجاز المعتقلين إلى أجل غير مسمى من دون توجيه تهمة إليهم بموجب القوانين الدولية للحرب.
كما ألقي القبض على نجل باراشا بتهمة مساعدة من يشتبه في أنهم مسلحون على دخول الولايات المتحدة باستخدام وثائق مزورة قبل شهور من اعتقال والده.
وحُكم على نجله عام 2005 بالسجن لمدة 30 عاماً من قبل المحكمة الفيدرالية في نيويورك، غير أن قاضياً رفض أقوال الشهود في مارس (آذار) 2020.
وقد أعيد باراشا، خريج المعهد الباكستاني المرموق لإدارة الأعمال، إلى باكستان عام 2021، بعد قرار الحكومة الأميركية عدم إحالته إلى محاكمة جديدة.
هذا؛ وتعكس التعليقات الإعلامية شعوراً عميقاً بالاستياء بين عامة الناس في باكستان، إزاء المعاملة التي يلقاها الباكستانيون في السجن العسكري الأميركي الشهير. وكان السجن العسكري الأميركي السري يضم في وقت من الأوقات مئات من المتهمين الذين أسرتهم القوات الأميركية خلال «الحرب على الإرهاب» التي شنتها في أعقاب «هجمات سبتمبر» التي نفذها تنظيم «القاعدة» في عام 2001.


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو