المكتبة الوطنية الفرنسية... قبو يحوي كنوزاً مخبأة

المكتبة الوطنية الفرنسية... قبو يحوي كنوزاً مخبأة

تفتح أبوابها مجدداً بعد 12 عاماً
الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 19 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16031]
قاعة «سال أوفال» الذي يعد جوهرة معمارية أعيد تصميمها الآن كقاعة قراءة عامة مفتوحة للجميع (أ.ف.ب)

العرش البرونزي للملك داغوبيرت، وقطع الشطرنج العاجية لشارلمان، النوت الموسيقية لأوبرا «دون جيوفاني» المكتوبة بخط اليد لموتسارت، ومجسم للكرة الأرضية يعود للقرن السادس عشر - استخدمت فيه كلمة «أميركا» للمرة الأولى.

هل كل هذا في مكتبة؟ نعم، لكنها ليست كأي مكتبة، إذ تنتمي هذه الأعمال إلى «مكتبة فرنسا الوطنية». فبعد اثني عشر عاماً أنفق خلالها 261 مليون يورو (أكثر من 256 مليون دولار) على التجديدات، أعيد افتتاح المكتبة الوطنية للبلاد في قلب باريس لتعرض أكثر من 900 كنز من كنوزها.




الدرج الجديد من الصلب والألمنيوم بالمكتبة الوطنية (رويترز)


افتتحت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن، الموقع، رسمياً، في حفل أقيم في سبتمبر (أيلول) حضره الكثيرون من الطبقة المثقفة الحاكمة في باريس. «تحيا المكتبة الوطنية الفرنسية»، «تحيا الجمهورية»، «تحيا فرنسا»، هكذا هتفت رئيسة الوزراء في كلمة ألقتها أمام وزرائها، ومديري المتاحف، والكتاب، والفنانين وغيرهم.

النخبة المثقفة هنا لا تعبر عن مشاعرها بسهولة. فحتى الابتسام يمكن أن يكون صعباً ونادراً وبحساب. لكن عند رؤية مجموعة الأعمال المحببة عن كثب، اندفع الجميع في التعبير عن انبهارهم بما يرونه.

«هائل، مجنون»، كانت تلك هي الكلمات التي جاءت على لسان جيروم كليمان، مؤسس قناة «أرت»، وهي قناة تلفزيونية أوروبية معنية بالثقافة.

وفيما كانت تقف مشدوهة لما تراه، قالت ماري كلود شار، المديرة الإعلامية السابقة بدار النشر الفرنسية «غاليمار» وأرملة الشاعر رينيه شار، وهي تتجول في «معرض مازارين» الغني بالمخطوطات، «يا لها من متعة أن تكتشف مخطوطة رواية (نوتردام) لفيكتور هوغو للمرة الأولى».




فضيات من العصر الروماني ضمن مجموعة تسمى «كنز بيرتوفيل» في المكتبة الوطنية بباريس (أ.ف.ب)



وفي معرض قريب، استخدم كريستوف ليريبولت، رئيس متحف «ميوزي دي أورسي»، جهاز «آيفون» الخاص به لتكبير الصور التي تعود إلى عهد لويس الرابع عشر، ووصف العرض بـ«بالغ الروعة».

حدق أدريان غوتيز، أحد مؤرخي الفن البارزين في فرنسا ومحرر مجلة «لوفر غراند غالاري»، في «حجر ماتشو» الأسود القديم من بابل، وهو أول قطعة منقوشة بالكامل بالخط المسماري تصل إلى أوروبا، وكان غوتيز حريصاً على عرضه لكل من مر إلى جواره. وقال «لقد عملت في المكتبة لسنوات عندما كانت القاعات مظلمة ومغبرة وكئيبة. لكن ثمة شعوراً رائعاً يسود المكان الآن».

تمتلك فرنسا مكتبة وطنية تعود للقرن السادس عشر، ويعود الجزء الرئيسي من هذا الموقع الذي يحمل اسم «المكتبة الوطنية الفرنسية» بمبنى «ريشيليو» - المبني على مساحة 624307 أقدام مربعة بالقرب من البورصة ومتحف اللوفر - إلى القرن الثامن عشر. عندما توسعت المكتبة في عام 1998 بافتتاح مزار فرنسوا ميتران على الجانب الآخر من نهر السين، جرى تخصيص مبنى «ريشيليو» للأقسام المتخصصة التالية: المخطوطات والمطبوعات، الصور الفوتوغرافية، والآثار والفنون المسرحية، والموسيقى، والخرائط، و600 ألف قطعة نقدية وميدالية.

إجمالاً، يحتوي مبنى «ريشيلو» على 22 مليون قطعة ووثيقة (من إجمالي 40 مليوناً في المكتبة) يعود تاريخها إلى العصور القديمة وحتى يومنا هذا. ويبلغ عدد المطبوعات والصور الفوتوغرافية وحدها 15 مليوناً.




رسومات لشاغال وماتيس وبيكاسو (أ.ف.ب)



جاء التجديد بمثابة انتصار للنور، حيث جرى فتح غرف تخزين لطالما كانت مغلقة ومظلمة، وأُنشأت ممرات جديدة تربط بين القاعات والغرف، وجرى تركيب أبواب زجاجية ونوافذ كبيرة.

ولدى سؤاله عن عمليات التجديد، قال لورانس إنجل، مدير المكتبة، «نريد أن نثبت أن المكتبة الوطنية ليست مكاناً ميتاً، بل هي مكان للمفاجآت والاكتشافات والأحلام».

الطابق العلوي أصبح متحفاً يمكن الوصول إليه من خلال درج ضخم من الفولاذ والألمنيوم يمثل العمود الفقري للموقع. ويستطيع الزائر أن يرى المنحوتات القديمة وقد وضُعت في خزانات زجاجية، بحيث يمكنك رؤيتها من كل جانب، جنباً إلى جنب مع الميداليات واللوحات ذات الإضاءة الخلفية، والمجوهرات، والمنحوتات، والصور، والكتب والمطبوعات. يحتوي الموقع على ثاني أكبر مجموعة من المزهريات اليونانية القديمة بعد متحف اللوفر، وبعض أندر العملات المعدنية في فرنسا. هناك أيضاً أزياء، وبالطبع مخطوطات معرض «مازارين غالاري»، التي سيجري تدويرها كل أربعة أشهر لتجنب الضرر الناجم عن التعرض للضوء.

يعد معرض «مازارين غالاري» الأكثر لفتاً للانتباه في المتحف، حيث يبلغ طوله حوالي 150 قدماً، وتم افتتاحه قبل 40 عاماً من إنشاء «قاعة المرايا» في فرساي (1684). وقد استوحى سقفه من كتاب «Metamorphoses»، أو «التحولات» للشاعر الروماني أوفيد.




العرش البرونزي للملك داغوبيرت (أ.ف.ب)



كيف لك ألا تشعر بالإثارة عندما ترى الصفحات الأصلية المكتوبة بخط اليد من مذكرات جياكومو جيرولامو كازانوفا، مقامر القرن الثامن عشر والمحتال، الدبلوماسي، والمحامي، والجندي، والباحث عن المتعة؟ أو عندما ترى صفحة من كتاب مارسيل بروست المكون من سبعة مجلدات الذي يحمل عنوان «بحثاً عن الوقت الضائع»، الذي كانت أغلب كلماته إما مخدوشة أو أعيد كتابتها، التي يراها الكثيرون شاهداً على حالة التردد وعدم اليقين التي عاشها صاحبها، وكذلك سعيه الدائم للتميز؟

تتضمن المخطوطات الأخرى أعمالاً قيمة مثل كتاب القرن الثالث عشر الغني بالصور «مزامير سانت لويس»، وكتاب «الجنس الثاني» لسيمون دي بوفوار، وعشرات الكتب لسترافينسكي، ومطبوعات أصلية بدءاً من رامبرانت إلى بيكاسو، ورسومات للفنانة الفرنسية سونيا ديلوناي، وصور فوتوغرافية لنادار وروبرت كابا، ونقوش لماتيس، وإحدى كتابات غوتنبرغ الإنجيلية، وخريطة لباريس نُشرت قبل ثورة 1789، جميعها محفوظة بحالة جيدة، وتحكي الشاشات الرقمية التفاعلية بعض قصصها.

لا يزال الطابق الأرضي مكتبة، كما كان دائماً، في عام 1936، تم تخصيص قاعة «سال أوفال» الذي يعد جوهرة معمارية لفترة طويلة للعلماء والطلاب، وأعيد تصميمها الآن كقاعة قراءة عامة مفتوحة للجميع، دون أي اشتراك أو رسوم، وذلك للمرة الأولى (رسم زيارة المتحف في الطابق العلوي 10 يورو). توفر القاعة مقاعد وطاولات تتسع لـ160 شخصاً، ومنطقة للأطفال بها مناضد وكراسٍ مريحة، والمكان مزود بشاشات تفاعلية و20 ألف عمل متاح للجمهور.

للقاعة حالياً مدخلان، الأول في 58 شارع ريشيليو (للمجموعات) والثاني: 5 شارع فيفيان (للأفراد). وجرى زراعة حديقة على جانب شارع «فيفيان» بأنواع مستوحاة من كتب التاريخ، حيث اشتملت على ورق التوت، ورق البتولا، والنخيل الصيني.

الجدير بالذكر أنه تم افتتاح مقهى صغير، تديره شركة «روز بيكري» في الطابق الأرضي، وإلى جواره مكتبة وقاعة، وهناك غرفة بروفة وخمس غرف قراءة متخصصة في الطابق العلوي.

تفخر المكتبة بالدعم المالي المقدم من المانحين الأميركيين الذين ساهموا بثلث التبرعات الخاصة. وبلغت أكبر هدية أميركية (1.2 مليون يورو) قدمها رجل الأعمال وفاعل الخير مارك بيجوت. وتشمل الجهات المانحة الأخرى «مؤسسة ليون ليفي» و«جمعية التراث الفرنسي».

* خدمة «نيويورك تايمز»


فرنسا Art

اختيارات المحرر

فيديو