روائيون لبنانيون بين خياري «القلم والورق» و«الدواء والماء»

علوية صبح وجورج يرق وأنطوان الدويهي يتحدثون عن معاناتهم وتجاربهم

علوية صبح - جورج يرق - أنطوان الدويهي
علوية صبح - جورج يرق - أنطوان الدويهي
TT

روائيون لبنانيون بين خياري «القلم والورق» و«الدواء والماء»

علوية صبح - جورج يرق - أنطوان الدويهي
علوية صبح - جورج يرق - أنطوان الدويهي

قد يصعب على الكتاب داخل مجتمع مأزوم تفادي الشظايا. في لبنان، يبدو شاقاً تجنب نار الواقع الاقتصادي للإبقاء على وهج الكتابة. إنهم أمام خيار تراجيدي: القلم أم الخبز أم الدواء؟ ثم «يمكن الكتابة بمعدة فارغة»؟ أو في الظلام؟ هل أصبحت الأزمة اللبنانية «جداراً أمام الكتاب»؟ أو قد تكون مادة لولادة أعمال أدبية ولو بعد حين قد يطول أو يقصر، حتى إن لم تكن قد ولدت مثل هذه الأعمال أو على وشك أن تولد.
ثلاثة روائيين لبنانيين، علوية صبح، جورج يرق، وأنطوان الدويهي، يكتبون عن تجاربهم ومعاناتهم:

علوية صبح: كتبتُ روايتي الجديدة على مسودات رواياتي السابقة

لا شيء يُشعر الروائي بأنه كائن حي إلا نصه، والخيال الذي هو دائماً أجمل من الواقع؛ مأزوماً أو مرتاحاً. في التحولات الكبرى قد يشتعل القلم، ولا ننسى أن الرواية نمت في الحرب الأهلية مثلاً. لكن ما يحدث الآن أخطر من تلك الحرب. تخلخل المجتمع وشهد البلد انحلالاً. حين يُواجَه الروائي بين خيار القلم والورق وبين الدواء والماء، فماذا يختار؟ هل يكتب على الرمل أو الهواء في ظل الارتفاع الجنوني للأسعار؟
أعترف أنني استخدمتُ في كتابة روايتي (تصدر قريباً) «افرح يا قلبي» مسودات رواياتي السابقة، فأعدتُ استعمال الورق القديم لكتابة رواية حملتها بعض ظلال المرحلة. ربما هي أجمل رواياتي، لستُ أدري.
وجدتُ نفسي مدفوعة للكتابة بجنون رغم غلاء سعر الورق وآلام رافقتني لإنجازها. يشتعل قلمي حين تلح علي رواية بصرف النظر عن الواقع الذي أعيشه. ومع انحلال الحياة وجدتُني مدفوعة للكتابة بدفق. لم تنقذني سوى الكتابة والخيال. ليس هروباً من الواقع، إنما لنجاة النص وحياته. وحده الخيال يجعل النص صديق الحياة.
لا تخرج الكلمات بإشعاعها وفرادتها إلا حين يستطيع الكاتب خلق عالم حي. ولا أنفصل عن الواقع إلا حين أغرق في عالم الرواية وحيوات شخوصها. أحيا عوالمهم ليولدوا أحياء. وأشعر بوجودي في حياة النص. الكتابة فسحة حرية وهواء.
لا أشعر بالكآبة، بل أخاف منها. فهي تصيبني فقط بعد الانتهاء من الرواية وحين تغادرني شخوصها. لكن لا شك بأنني لا أنجو من الكآبة اللبنانية، فأواجهها بشجاعة القلم. لن تأخذ أي مرحلة خيالي ما دمتُ أروي لأعيش، وليس كما يقول ماركيز «عشتُ لأروي». كما لن تأخذ السلطة السياسية وأحزابها التخريبية لبناني مني، فأنا متجذرة في مدينة يتجذر قلمي فيها. وفيها يتجذر خيالي الروائي.
يمكن أن تكون الأزمة اللبنانية جداراً في وجه الكاتب، وقد تكون مادة لولادة عمل أدبي. هذا يعود للروائي ومدى انجذابه للكتابة عنها. قد تأخذ أي مرحلة وقتاً للكتابة عنها بعد تحقق الانفصال الزمني وتشكل وعي فني تجاهها.

جورج يرق: أجلس في العتمة منتظراً ساعة الغفو

الوضع الاقتصادي السائد في منتهى الصعوبة. ذل وقهر وفقر. لكنه لا يطفئ الرغبة في الإبداع، إنما يعوق اشتعالها... الاشتعال المفترض. ليس سهلاً الجلوس إلى الكتابة وأصوات معدتك الفارغة ترافق أصوات النقر على أزرار الكومبيوتر. الكتابة متعذرة في حال كهذه. ليس سهلاً كذلك الانكباب على متابعة الأفكار في حين يساورك القلق بشأن انقطاع أدوية بحاجة أنت إليها أو والدتك العجوز المريضة، أو بشأن فقدان الخبز من الأفران وغيره من المواد الضرورية.
منذ مارس (آذار) الماضي، ألغيت اشتراك المولد الكهربائي لارتفاع التعرفة. ومعروف أن التيار الكهربائي التابع للدولة غائب تماماً. هكذا أصبحت منقطعاً عن العالم بعدما فقدت الاتصال بالإنترنت. أضطر يومياً إلى شحن بطاريات الكومبيوتر والهاتف وخزان الشحن في الخارج، علماً بأن عمر الشحن قصير جداً، إذ أستعمل الهاتف للإنارة أحياناً. مثل هذه العوامل يكبح الاندفاع إلى العطاء. فبدلاً من أن أخصص نصيباً من السهرة للقراءة أو للكتابة، أجلس في العتمة منتظراً ساعة الغفو. اللجوء إلى الشمعة مستبعد لضعف في النظر جراء التقدم في العمر وكثرة القراءة. عدا ذلك، فإن الكتابة ليست مهنة تتيح لمزاولها عيشاً كريماً، وهذا أمر مُحبط. روايتي «حارس الموتى» (2015) صدرت في ثلاث طبعات خلال سنة ونقلتها الجامعة الأميركية في مصر إلى الإنجليزية بعد بلوغها القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية، ولم يأتني شيء من مردود النسخة المترجمة، وهي تُباع في بضع مكتبات إلكترونية عالمية. لماذا أكتب إذن؟ أكتب لأني لا أجيد عملاً آخر، ولأني أجد في الكتابة متعة، ولأني أريد أن أتسلى أيضاً.
لا بد للمبدع من بعض الاستقرار المادي والنفسي. أقله تناول وجبتين في اليوم. فعل الكتابة كفعل النوم. فالمرء لا يغفو إذا كان خائفاً أو جائعاً أو عطشان أو قلقاً. وهذه تماماً حال الكاتب. الانقطاع عن الناس ضروري لبعض الكتاب. أنا اعتدت الكتابة في أمكنة عامة: حديقة، شاطئ، مقهى. بسبب الضيق الاقتصادي الحرج بتُ من رواد مقاعد الرصيف بعدما كنت من رواد مقاهي الرصيف، ليس للكتابة طبعاً، بل لتزجية الوقت. المعاناة تلجم الهمة والقريحة إبان حدوثها. لدى الخروج منها يستعيد الكاتب بعض تردداتها المؤثرة ويبسطها في عمله الأدبي. ما كتبته عن التشرد في روايتي «ليل» (2013) و«حارس الموتى» استوحيته مما كابدته خلال الحرب اللبنانية، إذ أمضيت ثلاثة أعوام متشرداً. وليس خافياً أن الكتابة تخرج صادقة ومؤثرة عندما تولد من حالة معيوشة. على أن الإحباط يتجلى في إرجاء النشر لأن القارئ يسعى اليوم إلى تأمين الرغيف والدواء وقسط المدرسة، ولا يكترث للكتاب الجديد الذي بات ثمنه مرتفعاً ارتفاعاً كبيراً مقارنة بسعره قبل الأزمة. لدي ثلاث روايات منجزة، إحداها للفتيان، أستأخرُ طبعها لهذا السبب. ما من حال، أياً تكون مفاعيله، يكبح فعل الكتابة، على افتراض أن هذا الفعل لا يترجم بالقلم والورقة أو باستخدام الكومبيوتر فحسب، بل كذلك بمراكمته في الرأس إلى أن يحين أوان إنزاله في الورقة البيضاء. النكبة الحاصلة منهل غزير للأفكار غير الاعتيادية. مثالاً لا حصراً: مراكب الموت، تبدد مدخرات الناس وإفقارهم، دهم المودع للمصرف بغية استرداد وديعته، الموت على باب المستشفى لتعذر دفع بدل الاستشفاء، تشجيع الأهل أولادهم على الهجرة... هذه كلها موضوعات محرضة على الكتابة. ما دام واقعنا التَعِس يمدنا بحكايات حية فقد انتفت الحاجة إلى سرقة الأفكار من هنا وهناك.
أنطوان الدويهي: المأساة عبر الذاكرة

العلاقة بين الإبداع الأدبي والفني من جهة، وأحوال المجتمع من جهة أخرى، هي علاقة غامضة ومعقدة لا تحتمل التعميم. أقصد هنا الإبداع الكبير، وليس الأعمال العادية التي ربما تكون عديدة وغزيرة، خصوصاً في زمننا، وتنتشر وفقاً لإتقان العلاقات ووسائل التواصل الاجتماعي. لكن ما أشير إليه هنا هي القلة النوعية التي تقوى على الزمن وتبقى، وليس الكمية. هذه العلاقة بين الذات واضطراب المجتمع تختلف بين مبدع وآخر، فيصعب الجزم بشأنها.
الإبداع الجمالي، الأدبي أو الفني، إنما يتكون عبر التفاعل بين غياهب الذات الفردية (في فرادتها وخصوصيتها وذاكرتها ووعيها ولا وعيها)، وأحوال المجتمع والطبيعة وعناصر التاريخ والكون. وكل ذات مبدعة لها تفاعلها المميز الخاص، وما يمكن أن ينتج عنه.
الأزمة الحالية ليست أقصى ما عرفته مكونات المجتمع اللبناني الحالي في تاريخه الحديث. لنأخذ مجاعة 1915 - 1918 الكبرى، إثر الحصار الذي فرض على جبل لبنان بعدما علق الأتراك نظام الحكم الذاتي وأقاموا الحكم العسكري والأحكام العرفية خلال الحرب العالمية الأولى، فأبيد ثلث سكان الجبل بفعل المجاعة والجراد والأمراض. حدثت أمور رهيبة تفوق الوصف. إنها على الأرجح المأساة الأفظع في تاريخ مجتمع جبل لبنان منذ «بدء الزمان». مع ذلك، لم تتجسد تلك الفاجعة الجماعية المهولة حتى الآن، على مدى أكثر من قرن، في أعمال إبداعية، أدبية أو فنية، كبرى (باستثناء رواية توفيق يوسف عواد «الرغيف»، ونص «مات أهلي» لجبران...). على صعيدي الشخصي، أشعر في أعماقي بقوة بتلك المأساة التي عرفتها عبر ذاكرة أمي وجدتي وعبر قراءاتي، وتهزني أكثر من الأزمة الحالية، على بشاعتها وخطورتها.
أحياناً يأتي العمل الإبداعي الكبير، ليس في الحاضر، بل بعد زمن طويل من انقضاء الاضطراب المجتمعي. لنأخذ مثلاً رواية تولستوي «الحرب والسلم»، إحدى روائع الأدب الروسي، التي موضوعها حملة بونابرت الكبرى على روسيا عام 1812، ظهرت الرواية عام 1865، بعد أكثر من نصف قرن على انتهاء تلك الحرب التي هزت المجتمع والوجدان الروسيين في أعماقهما، وحولت تاريخهما. لم يعرف تولستوي، المولود عام 1828، تلك الحرب، بل تعرف إليها وطبعته بطابعها عبر ذاكرة عائلته. والمبدعون الروس الذين عايشوا تلك الحرب واكتووا بنارها لم يستطيعوا تجسيدها في أعمال تضاهي عمله.
الإبداع الكبير، في نقطة التلاقي السري بين الذات المبدعة وتحولات المجتمع والطبيعة ومسار التاريخ، لا يسهل توقعه.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

وضع المسبار الياباني «سليم» في حال سبات بانتظار عودة النور

صورة وزعتها وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» للمسبار «سليم» على سطح القمر (أ.ب)
صورة وزعتها وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» للمسبار «سليم» على سطح القمر (أ.ب)
TT

وضع المسبار الياباني «سليم» في حال سبات بانتظار عودة النور

صورة وزعتها وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» للمسبار «سليم» على سطح القمر (أ.ب)
صورة وزعتها وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» للمسبار «سليم» على سطح القمر (أ.ب)

وُضع المسبار الياباني «سليم» SLIM، الموجود على سطح القمر منذ نهاية يناير (كانون الثاني)، مجدداً في حال سبات في انتظار إعادة تنشيطه خلال هذا الشهر، كما أعلنت وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» اليوم السبت.

وأفادت الوكالة عبر منصة «إكس» بأنّ «سليم وُضع مجدداً في حال سبات بعد غروب الشمس عند الساعة الثالثة صباحاً في 1 مارس (آذار)»، أي السادسة مساءً بتوقيت غرينتش في 29 فبراير (شباط).

وأُعيد تنشيط المسبار في 26 فبراير بعدما نجح في تخطّي الليلة القمرية التي استمرت أسبوعين.

وأضاف بيان الوكالة: «رغم أنّ خطر الفشل يزداد بسبب التغيرات الكبيرة في درجات الحرارة، سنحاول إعادة تنشيط سليم عندما يعود الضوء» خلال شهر مارس.

وكان «سليم» (وهي الأحرف الإنكليزية الأولى لعبارة تعني «مركبة الهبوط الذكية لاستكشاف القمر») نجح في 20 يناير بالهبوط على مسافة 55 متراً من الهدف المحدد له، فباتت اليابان بذلك خامس دولة تنجح في وضع مركبة تابعة لها على سطح القمر بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي سابقا والصين والهند.

لكنّ مشكلة طرأت على المحرك في آخر الأمتار قبل الهبوط أدّت إلى استقرار «سليم» على سطح القمر بزاوية منحنية، وبالتالي لم تكن الألواح الكهروضوئية المواجهة للغرب تتلقى ضوء الشمس.

وهبط «سليم» في حفرة صغيرة قطرها أقل من 300 متر، تسمى «شيولي»، وتمكن من إطلاق العربتين المصغرتين اللتين يحملهما. ويُفترض أن تجري هاتان العربتان تحليلات للصخور المتأتية من البنية الداخلية للقمر المعروفة بالوشاح القمري الذي لا تتوافر بعد معطيات كثيرة عنه.

وهبط الخميس مسبار آخر على القمر هو «أوديسيوس» من تصنيع شركة «إنتويتيف ماشينز» الأميركية. ووُضع في حال سبات فيما يأمل القائمون عليه إعادة تنشيطه مع انتهاء الليلة القمرية، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


بسبب ارتفاع التكاليف... «ناسا» توقف مشروعاً لخدمات الأقمار الاصطناعية بمليارَي دولار

«أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف... ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له (ناسا)
«أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف... ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له (ناسا)
TT

بسبب ارتفاع التكاليف... «ناسا» توقف مشروعاً لخدمات الأقمار الاصطناعية بمليارَي دولار

«أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف... ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له (ناسا)
«أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف... ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له (ناسا)

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أمس (الجمعة)، أنها ستوقف مشروعاً بقيمة تزيد عن ملياري دولار لاختبار خدمات الأقمار الاصطناعية مثل التزود بالوقود في الفضاء بسبب ارتفاع التكاليف وتأخر الجدول الزمني، بحسب «رويترز».

وقالت «ناسا» في أكتوبر (تشرين الأول)، إن مشروع الخدمة والتجميع والتصنيع في المدار «أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف، ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له البالغة 2.05 مليار دولار، وكذلك تاريخ إطلاقه في ديسمبر (كانون الأول) 2026.

وأشارت أمس إلى أنها اتخذت قرار وقف المشروع بسبب «التحديات الفنية المستمرة والتكلفة والجدول الزمني، وتطور المجتمع الأوسع بعيداً عن إعادة تزويد المركبات الفضائية غير المجهزة بالوقود، مما أدى إلى عدم وجود شريك ملتزم».

وذكرت «ناسا» في أكتوبر الماضي أن من الأسباب الرئيسية لزيادة تكاليف المشروع والتأخير في الجدول الزمني، الأداء «الضعيف» لشركة «ماكسار».

وتعاقدت «ناسا» مع «ماكسار» في السابق عام 2019 للمساعدة في بناء منصة «غيتواي» الخاصة بها في مدار القمر، وهي نقطة حيوية خارجية لأول مهمة أميركية لإرسال رواد الفضاء إلى القمر.


النجوم الضخمة قادرة على إطلاق المادة اللازمة لتَكَوُّن الكواكب

صورة وزعتها الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) للكوكب نبتون (أ.ب)
صورة وزعتها الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) للكوكب نبتون (أ.ب)
TT

النجوم الضخمة قادرة على إطلاق المادة اللازمة لتَكَوُّن الكواكب

صورة وزعتها الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) للكوكب نبتون (أ.ب)
صورة وزعتها الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) للكوكب نبتون (أ.ب)

تستطيع النجوم الضخمة إطلاق المادة اللازمة لتَكَوُّن كواكب عملاقة مثل المشتري، كما بيّنت عمليات مراقبة أولى للظاهرة التي أوردتها دراسة نشرتها مجلة «ساينس».

وراقب فريق دولي من علماء الفلك بقيادة باحثين من المركز الوطني الفرنسي للأبحاث العلمية، النظام الكوكبي الناشئ d203-506 لتأكيد ما توقّعته النماذج النظرية.

وهذا النظام الصغير الذي يقع على هامش سديم «أوريون»، يملك نظرياً كل المقومات لإنتاج أقلّه كوكب عملاق غازي واحد مثل المشتري أو زحل، أي كوكب يتكون بشكل رئيسي من الهيدروجين والهيليوم.

والنجم الذي يقع في وسط d203-506 محاط بقرص كوكبي، هو عبارة عن سحابة من الغاز تعمل نظريا كمادة خام لتَشَكّل كوكب غازي.

لكنّ النظام الصغير يتعرّض لأشعة فوق بنفسجية قوية جدا متأتية من نجوم ضخمة وقريبة جدا. وهذه النجوم أكبر بنحو عشر مرات من الشمس، وأكثر سطوعاً بمائة ألف مرة، بحسب بيان للمركز الوطني للبحث العلمي.

ويسخّن إشعاعها سحابة الغاز في ظاهرة تعرف باسم التبخر الضوئي، إذ يرفع جزيئات الهيدروجين الموجودة في هذه السحابة إلى درجات حرارة تبدأ في ظلها الدوران بسرعة كافية للهروب من جاذبية النجم. قبل التشتت على مسافة جيدة في الفضاء النجمي.

وأوضحت الدراسة أنّ نتيجة هذا الإشعاع «كافية ليخرج الغاز من القرص في أقل من مليون سنة، وهو ما يكفي للتأثير على تكوّن الكواكب العملاقة في القرص».

وباتت مراقبة هذه الظاهرة ممكنة من خلال جمع البيانات من تلسكوب «جيمس ويب» الفضائي والتلسكوب الراديوي الأرضي «ألما»، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.


الموت يغيب الموسيقار المصري حلمي بكر

الراحل ولطيفة (صفحة لطيفة على «إكس»)
الراحل ولطيفة (صفحة لطيفة على «إكس»)
TT

الموت يغيب الموسيقار المصري حلمي بكر

الراحل ولطيفة (صفحة لطيفة على «إكس»)
الراحل ولطيفة (صفحة لطيفة على «إكس»)

غيّب الموت الموسيقار المصري، حلمي بكر، مساء الجمعة، عن عمر ناهز 86 عاماً، بعد معاناته من أزمات صحية متلاحقة خلال الشهور الماضية، دخل على أثرها المستشفى مراراً لتلقي العلاج، وسجالات إعلامية بين زوجته سماح القرشي وعائلته، حول الفترة الأخيرة في حياته.

ونعت نقابة الموسيقيين المصرية، حلمي بكر، في بيان رسمي، قالت فيه: «إن البشرية فقدت موسيقاراً كبيراً تبقى ألحانه في أذهان محبيه»، علماً أن مجلس النقابة الحالي برئاسة الفنان مصطفى كامل اختار الراحل في ديسمبر (كانون الأول) 2022 ليكون نقيباً شرفياً للموسيقيين تقديراً لمسيرته الفنية.

وشهدت الأيام الأخيرة في حياة الموسيقار الراحل سجالاً بين زوجته ونجله هشام، بعدما اتهم هشام، الزوجة باختطاف والده ومنع الزيارة عنه، فضلاً عن إقامته في مكان غير لائق بمكانته وتاريخه الفني، لكن سماح القرشي نفت هذا الأمر، وأجرى الراحل مداخلة هاتفية مع أحد البرامج التلفزيونية، قبل يومين من رحيله، تعهد فيها بـ«ملاحقة المسيئين لزوجته».

وفي مسيرة حلمي بكر الفنية أكثر من 1500 لحن متنوع، تعاون فيها مع عدد كبير من الفنانين، منهم: محمد رشدي، ووردة، ونجاة الصغيرة، بالإضافة إلى تقديمه ألحاناً لنحو 48 مسرحية غنائية منها: «سيدتي الجميلة»، و«موسيقى في الحي الشرقي»، إلى جانب دوره الفعال في «مهرجان الموسيقى العربية» منذ تأسيسه.

وقال الناقد الموسيقي المصري، محمود فوزي السيد، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الراحل ترك إرثاً غنائياً كبيراً، حتى لو غاب في الفترة الأخيرة لظروف خاصة». وأضاف أن «مسيرة بكر الحافلة وتعاونه مع عدد كبير من (عظماء) صناعة الأغاني، ووجوده في فترة ذهبية تعامل فيها مع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب ومحمد سلطان وغيرهما، جعلته يقدم الألحان بصورة مختلفة ومتميزة، خصوصاً مع تقديم ألحان موسيقية صنعت اسمه بين كبار الملحنين في مصر والعالم العربي».

حلمي بكر ومصطفى كامل (الشرق الأوسط)

تزوج بكر عدة مرات، كان آخرها من سماح القرشي، التي أنجب منها ابنته الوحيدة ريهام عام 2016، وكان من بين زوجاته الفنانة سهير رمزي، وشاهيناز شقيقة الفنانة الراحلة شويكار، وأنجب منها ابنه الوحيد هشام.

وشهدت فترة ارتباطه بزوجته سماح القرشي خلافات وصلت إلى القضاء بعد انفصالهما لفترة، ثم عاد إليها منتصف يونيو (حزيران) الماضي. وواجه بكر خلال الشهور الأخيرة من حياته أزمات عدة على المستوى الشخصي، واتهم مدير أعماله السابق بـ«سرقة مبلغ مالي يتجاوز مليونَي جنيه».


مصر: أنباء عن «فحص» 8 أشخاص في واقعة «طالبة العريش»

وزارة الداخلية المصرية (حساب الوزارة عبر «فيسبوك»)
وزارة الداخلية المصرية (حساب الوزارة عبر «فيسبوك»)
TT

مصر: أنباء عن «فحص» 8 أشخاص في واقعة «طالبة العريش»

وزارة الداخلية المصرية (حساب الوزارة عبر «فيسبوك»)
وزارة الداخلية المصرية (حساب الوزارة عبر «فيسبوك»)

أوقفت وزارة الداخلية المصرية ضابطاً برتبة رائد عن العمل لحين الانتهاء من تحقيقات قضية الطالبة نيرة صلاح، الطالبة بالفرقة الأولى بكلية الطب البيطري في جامعة العريش بمحافظة شمال سيناء.

وأثارت قضية الفتاة المصرية جدلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفق ما يتم تداوله من روايات حول إنهائها حياتها بنفسها بعد تعرضها للابتزاز.

وجاء قرار وزارة الداخلية، وقف الضابط «حرصاً على نزاهة التحقيقات»، لكونه والد الطالبة شروق زميلة الفتاة المتوفاة. وجاء في القرار الذي نشرته «بوابة الأهرام» الإلكترونية الرسمية ومواقع محلية في مصر، منسوباً لمصدر أمني: «الانتهاء من فحص ابنة الضابط وخمسة من زملائها ومشرفة المدينة الجامعية وأحد أصدقاء الطالبة تمهيداً لعرضهم على النيابة العامة».

وبحسب الروايات المتداولة، فإن مشادة وقعت بين الطالبة نيرة صلاح (19 عاماً)، وزميلتها شروق، التي كانت تقيم معها بالسكن الجامعي، «فأقدمت الأخيرة على التقاط صور لنيرة خلسة أثناء وجودها في دورة مياه، ثم أرسلتها لطلاب ذكور بالكلية، قاموا بابتزاز نيرة، وتهديدها بنشر صورها فلم تتحمل الضغوط، وأقدمت على الانتحار».

وتوفيت نيرة بعد نقلها إلى مستشفى العريش واحتجازها بغرفة «العناية المركزة» عقب تناولها «حبة غلال سامة»، في حين شيعت الأسرة جثمانها لمثواه الأخير. وفرضت الجامعة تعليمات مشددة على الطلاب بعدم التطرق لما حدث عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وفق روايات يتداولها الطلاب على مواقع التواصل.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن والد الضحية صلاح الزغبي، أنه فوجئ بوجود رسائل تهديد على هاتف ابنته من بعض زملائها، في حين نوّه إلى أن الرسائل حذفها الطرف الآخر، مؤكداً أن ابنته «لم تخبرهم بأي شيء قبل الحادث».

وتفاعل المغردون مع الحادثة عبر منصة «إكس» بعدة وسوم من بينها: «جامعة العريش»، و«البنت الغلبانة»، وطالب حساب باسم «أسماء حسن» عبر «إكس» بـ«معاقبة المسؤولين عن الحادث، وألا تكون الإجراءات المتخذة لتهدئة الرأي العام فقط».

في حين تحدث حساب باسم «ندى محفوظ» عبر المنصة نفسها عن «قوة الرأي العام وأهمية الاستمرار في الإجراءات للمحاسبة».


فنانون مصريون يشكون الغلاء

الفنانة المصرية شيرين رضا (صفحتها على فيسبوك)
الفنانة المصرية شيرين رضا (صفحتها على فيسبوك)
TT

فنانون مصريون يشكون الغلاء

الفنانة المصرية شيرين رضا (صفحتها على فيسبوك)
الفنانة المصرية شيرين رضا (صفحتها على فيسبوك)

دخل فنانون مصريون على خط الشكوى من الغلاء وارتفاع أسعار السلع في البلاد، وبينما أشار بعضهم إلى غياب سلع مثل السكر، تساءل آخرون عبر «السوشيال ميديا» عن «احتمالات تراجع الأسعار». وانتشرت التدوينات التي كتبها فنانون على وسائل التواصل الاجتماعي تتضمن شكوى من زيادة الأسعار، من بينهم الفنانة المصرية شيرين رضا التي كتبت على حسابها بموقع «إكس»، حيث تصدرت «الترند» الخميس والجمعة، «هو فيه أمل الأسعار تنزل (تتراجع) ولا هو كده وخلاص؟».

كما نشر الفنان المصري محمد التاجي على صفحته بموقع «فيسبوك» منشوراً جاء فيه «سؤال بريء... هما المسؤولين في بلدنا مصر عندهم في مكاتبهم وبيوتهم سكر ولا زينا بيدوروا عليه ومش لاقيينه؟»، في إشارة إلى «فترات اختفاء السكر من السوق المصرية».

وشهدت مصر قبل أيام (وربما حتى الآن في بعض المناطق)، وفق تقارير محلية، أزمة في توفير السكر للمواطنين، وهاجم بعض أعضاء بمجلس النواب المصري (البرلمان)، وزير التموين المصري، علي المصيلحي، منتصف يناير (كانون ثاني) الماضي، بسبب «عدم ضبط الأسواق». وأكدوا حينها أن «أسعار السلع عند التجار تصل إلى أضعاف ما تعلنه وزارة التموين لغياب الرقابة»، على حد قولهم.

أيضاً كتب الفنان المصري نبيل الحلفاوي أكثر من تدوينة على صفحته بموقع «إكس» حول غلاء الأسعار منها: «لما الدولار ينزل وتفضل الأسعار تزيد، يبقى ده محتاج شغل...».

كان الحلفاوي قد كتب في وقت سابق على «إكس» أيضاً معلقاً على ارتفاع الأسعار، وعلى ارتفاع قيمة فواتير الدواء والسلع، «كله ضرب ما فيش شتيمة»، وهو التعبير الساخر الذي ينتشر بين المصريين حين تتوالى الأزمات.

من جانبه، عدَّ الناقد الفني المصري، أحمد سعد الدين، أن «الشكاوى من ارتفاع الأسعار موجودة في كل فئات المجتمع، والممثلون يشتكون لأنهم جزء من هذا المجتمع»، موضحاً لـ«الشرق الأوسط» أن «المشكلة تكمن في نظرة الناس للفنانين وأنهم يحصلون على 40 أو 50 مليون جنيه في المسلسل، لو دققنا النظر من يحصل على أجور تقترب من هذا المعدل ست أو سبع فنانين، لكن باقي الفنانين لا يحصلون على ذلك».

ولا يزال مقطع الفيديو الذي نشرته الفنانة لقاء الخميسي حول غلاء الأسعار قبل فترة ماثلاً في الأذهان، حيث تحدثت عن وصول سعر زيت الزيتون إلى أكثر من 1200 جنيه، متسائلة: ماذا عن باقي السلع، وكيف يعيش الناس؟

وإن كانت الخميسي تراجعت، وصححت الأمر في فيديو لاحق، إلا أن شكواها من ارتفاع الأسعار ظلت ماثلة في الأذهان، بسبب «المبالغة الرهيبة» في سعر السلعة التي تحدثت عنها.

وأشار سعد الدين إلى «ضغط الظروف الاقتصادية على الجميع، من بينهم الفنانون، لدرجة أن بعضهم حوّل سيارته إلى مشروع أجرة، وبعضهم خصوصاً من كبروا في السن يعانون ليحصلوا على الدواء وليتمكنوا من العيش بطريقة لائقة».

وتشهد سوق العملة طفرةً كبيرةً للعملة الأجنبية مقابل المحلية في السوق الموازية، ما كان له بالغ الأثر على أسعار السلع، نظراً لاستيراد العديد منها من الخارج بالعملة الأجنبية.

صورة بوست الفنان محمد التاجي (صفحته على فيسبوك)

ويبلغ سعر الصرف الرسمي للدولار في مصر 30.9 جنيه، فيما تراجع سعره بـ«السوق الموازية» إلى متوسط 47 جنيهاً، بعد أن تجاوز حدود 70 جنيهاً، قبل الإعلان عن «صفقة رأس الحكمة»، وفق تقارير لوسائل إعلام محلية.

في السياق قال رئيس جمعية «مواطنون ضد الغلاء» في مصر، محمود العسقلاني، لـ«الشرق الأوسط»، إن «هؤلاء الفنانين الذين يعانون ويشتكون من غلاء الأسعار هم من تبقوا من الطبقة الوسطى، ويعانون مثل شريحة كبيرة من المجتمع من ارتفاع الأسعار»، مشيراً إلى فئة أخرى من الفنانين يحصلون على أجور كبيرة لن يشعروا بتلك الأزمة.


السعودية تبدأ إصدار التأشيرة التعليمية للطلبة الدوليين

تخاطب «ادرس في السعودية» الطلبة من مختلف أنحاء العالم بعشر لغات مختلفة (الموقع الرسمي للمنصة)
تخاطب «ادرس في السعودية» الطلبة من مختلف أنحاء العالم بعشر لغات مختلفة (الموقع الرسمي للمنصة)
TT

السعودية تبدأ إصدار التأشيرة التعليمية للطلبة الدوليين

تخاطب «ادرس في السعودية» الطلبة من مختلف أنحاء العالم بعشر لغات مختلفة (الموقع الرسمي للمنصة)
تخاطب «ادرس في السعودية» الطلبة من مختلف أنحاء العالم بعشر لغات مختلفة (الموقع الرسمي للمنصة)

أطلقت السعودية خدمة إصدار التأشيرة التعليمية عبر منصة «ادرس في السعودية» للطلبة الدوليين الراغبين بالدراسة في البلاد؛ بهدف تسهيل إجراءاتهم، وتحقيق التكامل بين وزارتي «التعليم» و«الخارجية» والقطاعات ذات العلاقة، وذلك ضمن جهودها لتعزيز دورها وجهة تعليمية عالمية.

كان مجلس الوزراء السعودي، قد أقر في 27 سبتمبر (أيلول) 2022، استحداث تأشيرة تعليمية «طويلة المدى»، تمنح للطلاب والباحثين والخبراء لأغراض الدراسة الأكاديمية، والزيارة البحثية، و«قصيرة المدى»، لدراسة اللغة، والتدريب، والمشاركة في البرامج القصيرة، وبرامج التبادل الطلابي، ويستثنى حاملوهما من المتطلب النظامي المتعلق بتقديم كفيل.

وتخاطب المنصة الطلبة من مختلف أنحاء العالم بعشر لغات مختلفة، وتمكّنهم من تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات السعودية بكل يسر وسهولة، حيث توفر برامج أكاديمية وتدريبية وبحثية، قصيرة وطويلة المدى ضمن محيط تعليمي متميّز وحديث. كما تعزّز التعاون الأكاديمي والثقافي، والتزام البلاد بتطوير القطاع، واستقطاب المواهب والكفاءات.

وتعد إحدى مبادرات برنامج تنمية القدرات البشرية لتحقيق «رؤية 2030»، وتسهم باستقطابها المتميزين حول العالم في جعل السعودية وجهة جاذبة للطلاب والباحثين، وتعزيز الجودة العلمية والتعليمية، ومخرجات البحث والابتكار، ما يرفع مستوى تصنيف وكفاءة مؤسساتها دولياً.


«تابوت الحب المخمور»... فيلم يرصد آثار بيروت على أضواء الهواتف

جوانا وخليل (تصوير طارق المقدم)
جوانا وخليل (تصوير طارق المقدم)
TT

«تابوت الحب المخمور»... فيلم يرصد آثار بيروت على أضواء الهواتف

جوانا وخليل (تصوير طارق المقدم)
جوانا وخليل (تصوير طارق المقدم)

رؤية الآثار اللبنانية على أضواء الهواتف المحمولة داخل متحف بيروت، هي اللمحة التي ينطلق منها الفيلم اللبناني القصير «تابوت الحب المخمور»، الذي عُرض للمرة الأولى بالدورة الماضية لمهرجان برلين السينمائي الدولي، للثنائي اللبناني جوانا حاجي توما، وخليل جريح.

فكرة الفيلم جاءت خلال زيارة عائلية قام بها الثنائي اللبناني برفقة أبنائهما لمتحف بيروت الوطني، وتفاجأوا بانقطاع التيار الكهربائي عن المتحف خلال وجودهما بداخله، وتعامل الزوار مع الأمر بشكل شبه اعتيادي، فسلطوا أضواء هواتفهم المحمولة على الآثار، واستكملوا جولتهم داخل المتحف، وفق حديث صناع الفيلم لـ«الشرق الأوسط».

لقطة من الفيلم (إدارة مهرجان برلين)

وأوضحا أن «هذا المشهد جعلهما يشرعان في تصوير مشاهد للموجودين بالمتحف وهم يشاهدون الآثار على أضواء التليفونات في الصيف الماضي، خلال وقت كان يشهد فيه لبنان واحدة من أسوأ أزمات نقص الوقود التي زادت من فترات انقطاع التيار الكهربائي».

تقول جوانا إنهم «فوجئوا بانقطاع التيار الكهربائي داخل المتحف، ورغم إدراك مشكلة انقطاع التيار لفترات طويلة في بيروت إلا أن استقبال الزوار بالمتحف خلال انقطاع الكهرباء ورؤية الآثار على أضواء كشافات الهواتف المحمولة جعلتهم يشعرون بأن هذه التجربة تستحق أن تُروى».

وأضافت: «وجدنا زوار المتحف يتعاملون مع الأمر باعتيادية، بالإضافة إلى انشغال المرشد السياحي بالشرح على أضواء كشافات الهواتف، وشرح طريقة تحريكها بالصورة التي تجعل الحضور يشاهدون الآثار بشكل دقيق»، لافتة إلى أن رؤية الآثار على الكشافات تجعل المتفرج يسلط الضوء على ما يريد مشاهدته، وتظهر الآثار البعيدة عن الضوء بشكل مختلف عن صورتها مع الإضاءة الكاملة.

وعزا خليل جريح قرار تصوير الفيلم إلى «احتواء المتحف على الكثير من الآثار المهمة»، لافتاً إلى أنهم صوروا الفيلم على مدار عدة زيارات بمعدات تصوير وأدوات احترافية، واستدرك: «لكن هذا الأمر لم يمنعنا من الاستعانة ببعض اللقطات التي صورت خلال الزيارة الأولى».

واستغرق تصوير الفيلم الذي تصل مدته إلى 8 دقائق، نحو شهر على أيام متقطعة زار خلالها الثنائي اللبناني المتحف وصورا اللقطات الخاصة بالفيلم التي اختارا أن تعكس زوايا مختلفة من أروقته، وفق قولهما.

مشهد من الفيلم (إدارة مهرجان برلين)

ويوضح جريح أن «فكرة تقديم الفيلم جاءت للتأكيد على استمرار الحياة، رغم كل الظروف الصعبة التي تعيشها لبنان من 2019 وحتى اليوم، فما شهده من كوارث وأزمات لم يجعل اللبنانيين يفقدون الأمل أو الشغف بالحياة».

«اختيار اسم الفيلم ارتبط بـ(تابوت) موجود بالفعل داخل المتحف وهو واحد من أربعة توابيت مهمة جرى الحفاظ عليها إبان فترة الحرب الأهلية»، وفق صانعيه.

وعدَّ الناقد الفني السعودي أحمد العياد، الفيلم، يسلط الضوء على جانب آخر يحمل أبعاداً إنسانية وثقافية لأزمة انقطاع التيار الكهربائي في لبنان، فضلاً عن تقديمه الأحداث بإيقاع سريع يناسب الفكرة التي يرغب صناع الفيلم في توصيلها للمشاهد.

ويقول العياد لـ«الشرق الأوسط» إن «الفيلم نجح في نقل أحاسيس ومشاعر مختلطة، ما بين المعاناة التي يواجهها اللبنانيون في حياتهم نتيجة انقطاع التيار الكهربائي، ورغبتهم في التعرف على حضارتهم».


ترينالي الشارقة للعمارة... الفن والبيئة يشكّلان رقصة حياة

الملابس المُستعمَلة توقظ أسئلة ملحّة (الشرق الأوسط)
الملابس المُستعمَلة توقظ أسئلة ملحّة (الشرق الأوسط)
TT

ترينالي الشارقة للعمارة... الفن والبيئة يشكّلان رقصة حياة

الملابس المُستعمَلة توقظ أسئلة ملحّة (الشرق الأوسط)
الملابس المُستعمَلة توقظ أسئلة ملحّة (الشرق الأوسط)

6 سنوات تمرّ على انطلاق ترينالي الشارقة للعمارة، المنصّة الداعية إلى حوار حول موضوعات العمران. أرادتها رئيستها حُور القاسمي مساحة لطرح الرؤى والتساؤلات المتعلّقة بتصميم البيئة والمجتمع، والأثر المترتّب على العمارة والتخطيط. فالعلاقة الراهنة بين العمارة والبيئة تعيد إلى الواجهة قضايا الاستدامة المستوجِبة إعادة النظر. الحاضر عاصف، وبناء مستقبل مستدامٍ فعلٌ إشكالي وسط الهبوب العميم. فالتماس الطريق لإعادة توجيه الخطاب السائد حول الاستدامة مسألة مُلحّة.

تجولت «الشرق الأوسط» في مدرسة القاسمية التراثية لاكتشاف تقنيات مبتَكرة تتبنّى فكرة أنّ الأشياء قابلة للتطوير والترميم سيراً مع الطبيعة.

مع تحوّل المدرسة من مبنى منعزل يفصله سور صغير إلى مساحة عامة تصل ما بين الحيّ حيث تقع، والمدينة، شكّل التقاء المداخل الجديدة في شمالها وغربها ما يشبه مصطبة خفيضة تمثّل عتبة ترحيبية. فمن خلال تظليل المساحة، تُهيّئ «العتبة المجرّدة» ظرفاً أفضل لزيارة المكان. وسائطها المكوّنة من أعمدة كهرباء خشبية مُعاد تدويرها، وحصائر أشجار النخيل، تتيح إنتاج مدخل معماري قوامه المواد الطبيعية المتداخلة مع السياق بما يشبه جلسة حوار.

المرشد يشرح للوفد الصحافي عن عمل المعمارية السعودية سميّة الدباغ (الشرق الأوسط)

 

التراب عنصر الحياة الحيّ

المشاريع في الأرجاء تمنح مدرسة القاسمية هوية فريدة. يلفت عمل المعمارية السعودية سميّة الدباغ، بعنوان «من التراب وإلى التراب»، الزائر، لتشكّله من طوب الطين، والجصّ الطيني، وألواح سعف النخيل. فالطين يتمتّع بطيف واسع من خصائص التراب والماء، لإضفاء ثنائيات الحركة والسكون، والصلابة والسيولة، والتغيير والديمومة. إدراك الفنانة قدرة الطين على الذوبان وإعادة التشكّل، أتاح تدويره، «فيجسّد ذاكرة كل أشكاله الماضية، ويحمل في ثناياه ذكريات مشتركة، ويثير تأملات جماعية للمستقبل»، كما تشير لافتة عُلّقت على الجدار الخارجي.

يتكوّن هذا التجهيز الفني من جدارَيْن منحيَيْن مبنيَيْن بالطوب اللبِن، يشكلان مساحة شبه مغلقة توفّر «مأوى حميماً». ذلك لتمثيل العلاقة بين الأضداد، من بينها الحياة والموت، مع دعوة للتعامل مع هذا الإنشاء بطريقتين يشير إليهما كُتيّب وُزّع على الوفد الصحافي: «الالتفاف حول الجزء الخارجي للجدارين، أو دخول المساحة الوسطية للتوقّف والتأمّل».

ضمن حيّز متّصل، يتّخذ عمل المعمارية ساندرا بولسون من الغبار والأتربة المنتشرة في أرجاء أنغولا مادة للبحث. بعنوان «التراب هبة غير مُتوقّعة»، تُعاين المشهد الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي لمدينتها. فالأتربة في العاصمة لواندا سلعة رائجة تُشكّل وسيطاً لأنشطة مختلفة. عملها التركيبي تحريضٌ على التفكير في القدرة على الحركة ضمن الأماكن الهامشية غير الصالحة للسكن. إنه تأمّل في كيفية تحوُّل ما يتراءى منبوذاً، ولا حاجة له، إلى ضرورة للاستمرار.

مدخل مدرسة القاسمية (الشرق الأوسط)

 

مساحة للعب... والملابس المستعمَلة «مُرتَجعة»

تُلقي شمسٌ خجولة أشعّتها على الفضاء العام، لإتاحة تحلّي أبعاده المختلفة بمزيد من الوضوح. تثير لافتة كُتب عليها «العب أنت في الشارقة» الفضول للإصغاء إلى القصة. تبدو على المرشد ملامح آسيوية، فيشرح بإنجليزيته سبب التسمية. يتحدّث عن «سوق جبيل» العائدة إلى ثمانينات القرن الماضي، حين شكّلت مساحة مزدحمة تتّصل بمحطة الحافلات المجاورة. كان ذلك قبل إغلاق أبوابها عام 2015، لتصبح بعدها جزءاً معزولاً من النسيج المديني. إنقاذها من الهدم سبق إعادة افتتاحها عام 2019، وإلحاقها بمواقع عرض ترينالي الشارقة للعمارة. من السعي إلى تحويل المساحة المعزولة إلى مساحة للألعاب الشعبية العامة، ينطلق عمل «العب أنت في الشارقة». وفق حركة الشمس، تُوزَّع المظلّات، وطاولات اللعب والكراسي في أرجاء الساحة. يتغيّر ترتيبها بمرور الوقت، لتخضع المساحة إلى ترتيب جديد يومياً ضمن دورة من «الفوضى المنظّمة».

تستمرّ الجولة، لتحطّ أمام مساحة كاملة للملابس المُستعمَلة المُعاد تصميمها ضمن عمليات إعادة التدوير المعقّدة. المكان نسخة مصغَّرة عن استوديو «بوزيغاهيل» في كامبالا عاصمة أوغندا، متّخذاً عنوان «مرتجع إلى المرسَل»، فيشكّل محاكاة لبراعة سكان القارة الأفريقية في تحويل النفايات إلى موارد. «بوزيغاهيل» علامة تجارية للملابس، أسّسها مصمم الأزياء السوداني الأصل بوبي كولادي، تجمع بين الفن والموضة ومناصرة القضايا البيئية.

باستخدام العرض ملابسَ مستعمَلة وغير مغسولة استُقدِمت من مركز فرز في إحدى المناطق الحرّة بالشارقة، تؤكد الإمارة دورها الفعّال في سلسلة توريد الملابس المُستعمَلة. تثبت المساحة حضور «بوزيغاهيل» في ساحة الفن بصُنعها منتَجاً يعبّر عن الرفض الجماعي للبقاء على هامش سلسلة توريد السلع المُستعمَلة، بإعادتها إلى المرسَل.

خلال الجولة في مدرسة القاسمية (الشرق الأوسط)

 

انتصار للوعي المناخي

من خلال وسائط متمثّلة بالخيزران ونسيج ألياف نبتة الجوت، يتناول مشروع «استقلالية الموارد» الهموم العالمية المُلحّة المتعلّقة بتغيُّر المناخ والعلاقة بين الكثافة السكانية وندرة مقوّمات العيش. يتّضح السعي إلى مقارعة التحدّيات البيئية بتحويلها إلى فرص لخلق موارد.

الخيزران الخفيف متعدّد الوظائف يتيح تأليف 3 أجنحة توفّر مساحات مُظلّلة للتجريب، تحضّ الزوار على المشاركة في عمليات إنتاج الموارد هذه، وتعزيز الحوار حول جودة الهواء وتحدّيات المياه. فمن خلال ورشة عمل ومساحة لتخزين المياه، يوفّر الجناح الأول مجالاً لتبادل المعرفة، ليتمثّل الجناح الثاني بجهاز لتحلية المياه بالطاقة الشمسية، بينما يستخدم الثالث بقايا المحلول الملحي لتنقية الهواء. الخلاصة؛ يعزّز المشروع ثقافة العمارة المعيارية القابلة للتكيّف مع الحاجات، والانتصار للوعي المناخي.

البيئة جزء من الابتكار الإبداعي (الشرق الأوسط)

 

وعي صادم

«ممر الدقائق الثلاث» يستدعي التمهّل. إنه مشروع «وول ميكرز» القائم على جَمْع إطارات السيارات من مواقع المخلّفات المختلفة في الشارقة قبل ملئها برمال الصحراء، وإعادة تشكيلها من خلال البناء التكيفي. هذا الشكل يستطيع ضمان مساحة داخلية معزولة حرارياً، وأكثر برودة. العبور بين الإطارات يشدّ الانتباه إلى كمية المخلّفات التي ينتجها البشر يومياً. 1425 إطاراً تشكّل التجهيز، وهو العدد الذي يُرمى حول العالم خلال الدقائق الثلاث التي يقطعها الزائر عبر الممر. التذكير بالحجم الهائل للمخلفات والنفايات حول الكوكب لحظة وعي صادمة لا يُستحسن تجاهلها.


حداد الفيلة الآسيوية... تدفن صغارها النافقة تحت التراب وتندبها

تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع (إ.ب.أ)
تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع (إ.ب.أ)
TT

حداد الفيلة الآسيوية... تدفن صغارها النافقة تحت التراب وتندبها

تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع (إ.ب.أ)
تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع (إ.ب.أ)

تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع، حسبما بيّنت دراسة أجراها علماء هنود تناولت سلوك الفيلة المشابه لكيفية رثاء البشر أحباءهم المتوفين.

ووفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية» عن الدراسة التي نُشرت هذا الأسبوع في مجلة «جورنال أوف ثريتيند تاكسا»، رصد الباحثون 5 مواقع في شمال البنغال الهندية، دفنت فيها الفيلة كل مرة فيلاً صغيراً بين 2022 و2023.

ونفقت الفيلة الصغيرة الخمسة التي تراوح أعمارها بين 3 أشهر وسنة، بسبب معاناتها فشلاً في أعضائها.

ولاحظ الباحثون في كل حالة أنّ قطيع الفيلة كان ينقل الصغير النافق من خرطومه ورجليه قبل دفنه على ظهره.

يدفن القطيع الصغير على ظهره (جورنال أوف ثريتيند تاكسا)

وذكرت الدراسة أنّ «الباحثين توصلوا من خلال عمليات مراقبة وصور رقمية وملاحظات ميدانية وتقارير لعمليات تشريح، إلى أنّ البقايا دُفنت بطريقة غريبة، مهما كان سبب نفوق الفيل الصغير».

وأضافت: «في إحدى الحالات، كان قطيع الفيلة يبكي بصوت مرتفع حول الفيل الصغير المدفون تحت الأرض».

وأوضحت الدراسة أنّ الفيلة الصغيرة وحدها تُدفن بهذه الطريقة، لأنّ نقل القطيع لحيوانات بالغة «غير ممكن» بسبب حجمها ووزنها.

قطيع الفيلة ينقل الصغير النافق من خرطومه ورجليه (جورنال أوف ثريتيند تاكسا)

وأكد معدّا الدراسة؛ بارفين كاسوان، وأكاشديب روي، أنّ دراستهما لم تبيّن «أي تدخل بشري مباشر» في دفن الفيلة الخمسة الصغيرة.

ورُصدت آثار أقدام واضحة لما بين 15 إلى 20 فيلاً في محيط مواقع الدفن وعلى الأرض التي دُفنت البقايا تحتها.

وقد دفنت الفيلة صغارها في قنوات للري في مزارع شاي، على بعد بضع مئات من الأمتار من تجمعات سكنية بشرية.

وتشتهر الفيلة بسلوكها الاجتماعي والتعاوني، إلا أنّ دفنها لصغارها لم يخضع للدراسة إلا قبل فترة وجيزة، ولدى الفيلة الأفريقية تحديداً.

فهذه الظاهرة كانت لا تزال غير مُكتشفة لدى الفيلة الآسيوية، بحسب الدراسة.

ومن المعروف أن الفيلة البرية الأفريقية والآسيوية تزور بقايا الفيلة البالغة في مراحل مختلفة من التحلل، لكن هذه الدراسة كشفت عن سلوكيات مختلفة.

ففي الحالات الخمس، «هرب القطيع من الموقع خلال 40 دقيقة من دفن الصغير»، ثم تجنب العودة إلى المنطقة، وسلك طرق هجرة موازية.