«الأراجوز» المصري يكمل حكاياته في الولايات المتحدة

«الأراجوز» المصري يكمل حكاياته في الولايات المتحدة

جامعة «إيمروي» تحتضن أول عروضه
الجمعة - 12 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 07 أكتوبر 2022 مـ
الأراجوز المصري يقدم نفسه في فُرجة جديدة للجمهور الأميركي

في إبحار ثقافي ناحية الغرب، انطلق «الأراجوز»، تلك الدمية الشعبية المصرية، إلى الولايات المتحدة الأميركية، في رحلة تهدف إلى تقديم نفسه في فُرجة جديدة لجمهور مختلف، ولإنتاج محتوى فني مشترك يتجاوز الحدود. فمن خلال أعضاء فرقة «ومضة» لعروض الأراجوز وخيال الظل، التي تأسست عام 2003، أطل الأراجوز (الأربعاء)، على مسرح جامعة إيمروي، في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأميركية، كما يشارك الأسبوع المقبل ضمن عروض مهرجان «عرب أتلانتا»، ثم يتنقل بعدها للعرض على مسارح بعض الولايات المختلفة.

جاء الظهور الأول للأراجوز بتقديم عرض «ميلاد السخرية»، بإخراج مصري أميركي مشترك، بين كل من الدكتور نبيل بهجت، مؤسس ومدير فرقة «ومضة»، والدكتور دونالد مكمانوس أستاذ الدراما بجامة إيمروي.

حول خروج الأراجوز من بيئته المعتادة وتجاوز الحدود. يقول بهجت لــ«الشرق الأوسط»، «يحمل هذا الخروج قيمة كبيرة للغاية، يمكن أن نحددها في أكثر من مستوى؛ الأول هو تقديم ما لدينا من معارف وفنون للآخرين، فالأمم تعرف بمبدعيها وأشكال الإبداع على كافة المستويات، كذلك فإن الخروج بالأراجوز وغيره من النماذج الأخرى يضع أمام أعين الجميع قابلية الاستثمار في التراث الذي ترحب به الأسواق الثقافية على مستوى العالم، وهو ما يجعل منه مصدراً للعملة الصعبة وباباً للعمل من جانب، ومن جانب آخر يحررنا من أسر النماذج المفروضة علينا، كأشكال البطولة المصدرة إلينا».


ويشير إلى أن الحفاوة بعروض الأراجوز عالمياً تؤكد أن «لدينا ما يستطيع أن يعبر عنا»، وأنه كوسيلة للتعبير الفني يستطيع أن ينقل الثقافة الشعبية المصرية للجمهور الأميركي، مضيفاً: «أظن أن الأراجوز وغيره من الفنون الشعبية قادرة على تسويق صورة مصر بشكل جديد، بل إن الجمهور في تعطش لمتابعة ما هو مصري، لأن هناك سحراً وشغفاً يحيطان مصر كبلد ضارب في التاريخ، لذا فالأراجوز هو أحد النماذج التي تشعل المخيلة العامة في أميركا، بما لديه من إمكانات متنوعة قادرة على الإبهار من جانب والاستلهام من جانب آخر في أطر جديدة».

ويتابع بهجت: «دائماً ما أقول إن مصر لا تمتلك منتجاً بحجم الثقافة تستطيع أن تسوقه وتعتمد عليه، وهذه حقيقة تنطبق على معظم البلدان العربية أيضاً، لكن للأسف نحن لا نهتم من هذا الباب إلا بالتمثيل المشرف للثقافة في المحافل الدولية، لذا علينا النظر للثقافة باعتبارها منتجاً، ودراسة الأسواق العالمية لكل منتج ثقافي، فنحن نرى لوحات وأعمالاً فنية تتجاوز أسعارها الملايين، وهذا الأمر لا بد أن يشمل المنتج الشعبي أيضاً، من خلال كيفية التعامل معه، والنظر إليه، واستهداف الأسواق المناسبة له».

ويلفت مخرج «ميلاد السخرية» إلى أن العرض يقوم على فكرة استلهام مفردات عروض الأراجوز وأسلوب الكوميديا (دي لارتي)، ومزجهما مع قصص أبطال في السير الشعبية والحكايات التراثية المختلفة من سيرة عنترة وعلي الزيبق، ومزجها مع شخصية «ألدوا ما نيفوا» المستلهمة من التراث الإيطالي.

ويضيف: «اعتمدنا في العرض على الاستلهام، وهو أن نستخدم عنصراً أو جزءاً من التراث لنبني عليه سياقاً ومفهوماً جديدين، حيث نوظف فيه أكثر من عنصر شعبي عالمي، يقف فيها الأراجوز جنباً إلى جنب مع الأسلوب الكوميدي (دي لارتي) وشخصياته وأسلوبه ليقدم فرجة جديدة ومختلفة».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو