ناشطة إيرانية: الحجاب هو «جدار برلين» النظام

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

ناشطة إيرانية: الحجاب هو «جدار برلين» النظام

الجمعة - 12 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 07 أكتوبر 2022 مـ
مسيح علي نجاد (أ.ف.ب)

في خضم أحدث موجة احتجاجات عامة تعصف بإيران، أكدت الناشطة الإيرانية - الأميركية مسيح علي نجاد، أن الحجاب الإلزامي يشكل «أداة قمع» بيد السلطة في طهران، ولكنه أيضاً «أضعف ركائزها»، وقارنته بـ«جدار برلين» الذي يمكن أن يسقطها.

اضطرت هذه الصحافية والناشطة والمعارضة المقيمة في نيويورك، البالغة 46 عاماً، لمغادرة بلادها في 2009، وتُعرف منذ 2014 لإطلاقها حركة «الحرية الخفية للمرأة لإيران» على مواقع التواصل الاجتماعي، مشجعة النساء الإيرانيات على الاحتجاج على إلزامية وضع الحجاب.

في 2017، أطلقت علي نجاد تحدي «الأربعاء البيض»، مشجعة النساء على ارتداء أوشحة رأس بيضاء اللون للمطالبة بالحريات. واعتقلت السلطات حينذاك عدداً من النساء اللواتي سجلن فيديوهات يعبرن عن شعورهن بالمشاركة في التحدي. وبعد اعتقال إحداهن في شارع انقلاب في طهران، أطلقت علي نجاد هاشتاغ «فتيات شارع انقلاب (الثورة)».

أصبحت مسيح علي نجاد التي تتحدر من مدينة رشت مركز محافظة جيلان إحدى المتحدثات باسم حركة الاحتجاج التي تهز إيران منذ وفاة الشابة مهسا أميني (22 عاماً) في 16 سبتمبر (أيلول)، بعد أن أوقفتها «شرطة الأخلاق» في طهران. ويتابع حسابها على «تويتر» نحو 500 ألف شخص، وعلى «إنستغرام» ثمانية ملايين، حيث تنشر يومياً عشرات الصور ومقاطع الفيديو لإيرانيات يخلعن حجابهن، بالإضافة إلى صور للقمع وبعضها يتضمن مظاهر العنف.

زادت شهرة مسيح علي رغماً عنها عندما أعلن القضاء الأميركي توجيه لائحة اتهام «لأربعة عملاء استخبارات إيرانيين» في صيف 2021، لأنهم خططوا لاختطافها في 2018 بهدف إعادتها إلى بلادها، حيث سُجن أحد إخوتها. ونفت إيران تورطها في هذا الأمر.


- حلقة ضعيفة -

وقالت مسيح علي نجاد، وهي تضع زهرة في شعرها المجعد والكثيف لوكالة الصحافة الفرنسية، «بالنسبة لي الحجاب الإلزامي مثل جدار برلين. إذا أسقطنا هذا الجدار، الجمهورية الإسلامية لن تعود موجودة».

مقارنة إسقاط الحجاب بسقوط جدار برلين عام 1989 مهمة بالنسبة لها، وقد دانها المرشد علي خامنئي، هذا الأسبوع، في خطابه، ونسبها إلى «عملاء سياسيين أميركيين»، ملوحاً بشبح زعزعة استقرار النظام المخطط لها في الخارج.

وترى علي نجاد، في ذلك، إثباتاً على أن الحجاب الإلزامي هو «أضعف ركائز الجمهورية الإسلامية». وتقول، «لذلك يخاف النظام فعلاً من هذه الثورة ويحاول قمع (المحتجين) والتخلص منهم، لأنهم يعرفون أنه إذا تمكنت النساء من قول لا لمن يقول لهن ما عليهن أن يرتدين، ستصبح النساء أكثر قوة لقول لا لديكتاتور».

تعليقاً على قمع الاحتجاجات التي خلفت أكثر من 150 قتيلاً على مدى ثلاثة أسابيع، وفق منظمات حقوقية، تؤكد علي نجاد، أن الحجاب الذي تطالب السلطات بفرضه «أداة لقمعنا»، و«للسيطرة على النساء» و«للسيطرة على المجتمع بأسره من خلال النساء»، منددة بما تسميه «الفصل العنصري بين الجنسين». وتضيف: «يواجه جيل (تيك توك) الأسلحة والرصاص بالقول: لا نريد جمهورية إسلامية. لماذا؟ لأنهم جعلوا أجسادنا، أجساد النساء منصة سياسية للنظام الإسلامي».

وتُعارض مسيح علي نجاد، بشدة، أي مفاوضات مع طهران بشأن برنامجها النووي.


- انتقادات –

وفي فبراير (شباط) التقت علي نجاد بوزير الخارجية الأميركي السابق، مايك بومبيو، وأشاد بومبيو بشجاعتها وتضحياتها من أجل حرية المرأة. وأثار اللقاء انتقادات المنتقدين لاستراتيجية «الضغوط القصوى»، خصوصاً في وسائل الإعلام الإيرانية، والأوساط المؤيدة للنظام في الخارج.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن علي نجاد، البعيدة عن مسقط رأسها، لا تحظى بالإجماع، فخطابها الموجه ضد الحجاب جعلها متهمة بتأجيج الإسلاموفوبيا، كما أنها تُتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي بخدمة المصالح الأميركية.

وتقول بغضب دون أن تتمكن من حبس دموعها، «من يعيشون في الغرب في ظل قوانين علمانية ويقولون لي تؤججين الإسلاموفوبيا. أدعوهم للذهاب إلى أفغانستان، أو إلى إيران...».

اعتادت مسيح علي نجاد التي تقدم برنامجاً عبر الخدمة الفارسية من «صوت أميركا» (الإذاعة الأميركية العامة)، انتقاد المسؤولات الغربيات اللواتي يمتثلن لإلزامية وضع الحجاب أثناء زياراتهن إلى إيران، مستهدفة خصوصاً الوزيرة الفرنسية السابقة سيغولين رويال، ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي السابقة الإيطالية فيديريكا موغريني.

وترى علي نجاد أن «الحجاب لن يكون اختياراً إلا حين تتمكن جميع النساء في كل أنحاء العالم من اختيار الملابس التي تحلو لهن». وتضيف: «ربما يعتقد الناس أنني بأمان، على بعد آلاف الأميال من بلدي»، لكنني «لست بأمان»، مذكرة بمشروع الاختطاف الذي استهدفها.

في أواخر يوليو (تموز)، قُبض على رجل يتجول حول منزلها في بروكلين، واكتشف مكتب التحقيقات الفيدرالي بندقية كلاشينكوف في سيارته، ما دفع الناشطة إلى تغيير مكان إقامتها.


أميركا أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو