موسكو تستدعي السفير الفرنسي بسبب تزويد أوكرانيا بأسلحة

موسكو تستدعي السفير الفرنسي بسبب تزويد أوكرانيا بأسلحة

الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ
السفير الفرنسي بيار ليفي (وكالة «تاس» الروسية للأنباء)

استدعت روسيا، اليوم (الخميس)، السفير الفرنسي بيار ليفي، إلى وزارة الخارجية في موسكو احتجاجاً على تسليم أوكرانيا أسلحة، في وقت تمكنت كييف من استعادة السيطرة على أراضٍ مستخدمةً هذه الأسلحة.
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية: «شدد الجانب الروسي على الأخطار المترتبة عن زيادة كميات الأسلحة والعتاد (التي تسلم) لنظام كييف، وكذلك عن تكثيف برامج التدريب لتأهيل العسكريين الأوكرانيين».
وأضافت «الخارجية» أن «هذا النهج يتنافى والتصريحات من باريس و(تصريحات أخرى) لمسؤولين رسميين يقولون إنهم يريدون تسوية سلمية في أوكرانيا»، موضحةً أن السفير الفرنسي أجرى محادثات مع مساعد وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو.
وسبق أن التقى الرجلان في العشرين من سبتمبر (أيلول). ورأت الخارجية الروسية في بيان يومها أن مواصلة «تزويد أوكرانيا بأسلحة غربية منها فرنسية هو أمر مرفوض».
ومنذ بدء الهجوم الروسي في أوكرانيا في 24 فبراير (شباط)، سلمت باريس كييف معدات عسكرية وخصوصاً 18 مدفع «سيزار» بعيد المدى تستخدم خصوصاً لضرب خطوط الإمداد في الجبهة الخلفية.
وتعتزم فرنسا تزويد كييف بستة إلى 12 نموذجاً إضافياً من هذا المدفع (155 ملم) الذي يُنقل على شاحنة، وفق ما أفاد مصدر قريب من الملف لوكالة الصحافة الفرنسية، الاثنين، مؤكداً معلومة أوردتها صحيفة «لوموند».
وتدرس باريس أيضاً إمكان تسليم كييف 20 آلية مدرعة من طراز «باستيون».
وبعدما تسلمت شحنات عدة من الأسلحة الغربية، وخصوصاً أميركية، تشن أوكرانيا منذ بداية سبتمبر هجمات مضادة ناجحة وتمكنت من استعادة السيطرة على أراضٍ مترامية.


فرنسا أوكرانيا فرنسا حرب أوكرانيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو