احتجاجات إيران: ماذا حدث يوم «الجمعة الدامي» في زاهدان؟

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

احتجاجات إيران: ماذا حدث يوم «الجمعة الدامي» في زاهدان؟

إمام جمعة بلوشستان يدحض الرواية الرسمية
الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ
محتجون بلوش يقفون أمام مقر للشرطة الجمعة الماضي (تويتر)

اتهم ناشطون قوات الأمن الإيرانية بقتل العشرات الأسبوع الماضي في محافظة بلوشستان الجنوبية الشرقية بعد إطلاقها النار على محتجين في مدينة زاهدان، في وقت تشهد إيران احتجاجات على مستوى البلاد.

لكن وسائل إعلام رسمية في إيران وصفت الاضطرابات التي بدأت في 30 سبتمبر (أيلول) بعد صلاة الجمعة بأنها هجمات شنتها «جماعات انفصالية» على أقسام الشرطة وخلّفت خمسة قتلى من «الحرس الثوري».

أمر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وزير الداخلية أحمد وحيدي، بفتح تحقيق حول الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة زاهدان مركز محافظة بلوشستان في جنوب شرقي البلاد، ذات الأغلبية السنية. وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن رئيسي وجه تعليمات إلى وحيدي بمتابعة أوضاع الضحايا و«التعامل بحزم مع العوامل التي تهدد أمن المنطقة»، وتقديم تقرير عن أسباب الأحداث.

وتوجه وحيدي الخميس، إلى زاهدان بعد ستة أيام من قتل العشرات وإصابة المئات خلال إطلاق نار بالقرب من جامع «المكي»، حيث اجتمع المئات من البلوش أمام مقر للشرطة منددين باغتصاب فتاة بلوشية على يد قيادي في الشرطة بمدينة تشابهار، قبل أن تباشر وحدة قناصة القوات الخاصة في الشرطة باستهداف المحتجين، حسبما أفاد إمام جمعة زاهدان، ومفتي أهل السنة في إيران، عبد الحميد ملازهي.

وللمرة الثانية من أحداث الجمعة الدامي، نفى ملازهي رواية السلطات الإيرانية عن تبادل عناصرها الأمنية مع مقاتلي جماعة «جيش العدل» البلوشية المعارضة. وقال: «لا جيش العدل ولا أي جماعة أخرى متورطة في هذه المجزرة». وأضاف: «القتل الوحشي للناس واضح ومدان تماماً من وجهة نظرنا». وقال إن «مجموعة من العسكريين الراجلين وفي مركبات فتحت النار على أشخاص تجمعوا بمحيط مسجد، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الشبان». وأضاف أن «أحد الشبان كان يحمل سلاحاً رداً على مصادر النيران للدفاع عن المسجد بإطلاق النار على السيارات دون معرفة من بداخلها». ودعا ملازهي الحكومة إلى «فتح تحقيق نزيه وعادل» بعد أن استنكر «إطلاق النار على مدنيين عزل»، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

واعتبر النشطاء أن الصور المروعة لجثث مصابة بطلقات نارية وملطخة بالدماء تكشف سياسات طهران القمعية في منطقة أقلية عرقية فقيرة.

* أين وقعت أحداث القتل؟

زاهدان هي المدينة الرئيسية في محافظة بلوشستان وتعد من أفقر مناطق إيران عند الحدود مع باكستان، وغالبية سكانها من البلوش من أهل السنة.

وطالما شكا نشطاء من أن المنطقة ضحية التمييز «الطائفي» و«العرقي»، حيث يقتل عدد غير متناسب من البلوش في اشتباكات كل عام وينفذ بعدد كبير منهم حكم الإعدام.

شهدت المنطقة هجمات استهدفت قوات الأمن الإيرانية، وقد حملت طهران مسؤوليتها للجماعات البلوشية «المعارضة»، في حين أن المنطقة الحدودية تعد أيضاً مركزاً لتهريب المخدرات من قبل العصابات المسلحة.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه في عام 2021 كان نحو 19 في المائة من الذين نفذ فيهم حكم الإعدام ينتمون إلى «الأقلية البلوشية العرقية التي تشكل نسبة 5 في المائة تقريباً من مجموع سكان إيران».

وقال عبد الله عارف مدير منظمة «حملة نشطاء البلوش» التي تدافع عن حقوق الأقلية ومقرها لندن إن «قتل البلوش لا يكلف الحكومة الإيرانية الكثير».

* ما الذي أشعل شرارة الاحتجاجات؟

اندلعت الاضطرابات بعد أسبوعين من التظاهرات التي عمت جميع أنحاء البلاد احتجاجاً على وفاة مهسا أميني التي اعتقلتها شرطة الأخلاق.

لكن احتجاجات زاهدان مرتبطة باتهامات لقائد الشرطة الإقليمية في المنطقة باغتصاب فتاة تبلغ 15 عاماً خلال وجودها قيد الاحتجاز في مدينة تشابهار الساحلية في محافظة بلوشستان.

وقال الناشطون البلوش إن المراهقة كانت ضمن شهود جرى استدعاؤهم إلى مركز للشرطة في مدينة تشابهار، للتحقيق في قضية قتل. وتشير المعلومات المتوافرة إلى اغتصاب الفتاة من قبل العقيد إبراهيم كوجكزايي قائد شرطة تشابهار. ونقلت أسرة الفتاة تفاصيل الواقعة إلى إمام جمعة المدينة الذي بدوره طالب بمحاسبة المسؤول.

وأعلن الاتهام الشهر الماضي إمام صلاة الجمعة في بلدة راسك جنوب زاهدان، ما أثار احتجاجات امتدت بعد ذلك إلى المدينة الرئيسية في المنطقة.


* تسلسل الأحداث

بحسب عارف تم تنظيم تظاهرة بعد صلاة الجمعة في زاهدان في 30 سبتمبر (أيلول)، قبل أن يتوجه المتظاهرون إلى مركز الشرطة للاحتجاج على الاغتصاب، مرددين هتافات ضد المرشد الإيراني علي خامنئي.

وقال عارف لوكالة الصحافة الفرنسية إن بعض الناس قاموا برشق الحجارة وردت عليهم القوات الأمنية بإطلاق النار، بينما تمركز قناصة على سطوح الأبنية.

ولفت عارف إلى أن «عدداً كبيراً من الأشخاص قتلوا برصاص القناصين، بينهم أشخاص لم يشاركوا في الاحتجاجات». ثم امتدت الاحتجاجات إلى جميع أنحاء المدينة مستهدفة مراكز الشرطة الأخرى. وقال «سعت الشرطة إلى توجيه رسالة» إلى البلوش.

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي قيل إنها من آثار الاشتباكات رجالاً بأزياء البلوش التقليدية ملطخين بالدماء.

وسجلت منظمة مراقبة حرية الإنترنت «نت بلوكس» حدوث اضطرابات في الشبكة في زاهدان. وقال وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان الأربعاء إن «متدخلين أجانب وعملاء منظمين وإرهابيين، خصوصاً في زاهدان وغرب إيران، دفعوا التجمعات السلمية للناس نحو العنف وأعمال الشغب وقتل الأبرياء وأفراد الشرطة وقوات الأمن».

* ما هي حصيلة القتلى؟

وفقاً لمنظمة حقوق الإنسان في إيران التي تتخذ من النرويج مقراً والتي استندت في حصيلتها إلى أرقام حملة النشطاء البلوش، قُتل 63 شخصاً تم ذكر أسمائهم في أعمال عنف الجمعة وبعدها، وأربعة أشخاص آخرين في حادثة منفصلة بعدما أطلقت مروحية عسكرية النار على سيارة ذات سقف مفتوح.

وقالت «حملة نشطاء البلوش» في آخر تحديث لها على تلغرام إنها أكدت حتى الآن مقتل 92 شخصاً. وأضافت أن التظاهرة «قمعتها قوات الأمن بشكل دامٍ، ومنذ ذلك الحين أطلق عليها اسم (جمعة زاهدان الدامية)».

وأشار عارف إلى أن حصيلة القتلى ارتفعت بسبب نقص الدم والضمادات، ما يعني أن العديد من المصابين قضوا متأثرين بجراحهم. وأضاف: «كثيرون لم يذهبوا إلى المستشفى خوفاً من الاعتقال. فضلوا العلاج المنزلي لكنهم فقدوا الكثير من الدماء».

* ما هو الوضع الآن؟

قال عارف إن الوضع في زاهدان هدأ، رغم احتمال اندلاع احتجاجات جديدة بعد صلاة الجمعة. لكنه أضاف أن العديد من الأشخاص اعتقلوا في حملة قمع ضد المشاركين في الاحتجاجات، رغم أن الأرقام الدقيقة لم تكن واضحة. وتابع أن قوات الأمن استخدمت طائرات مسيرة وتقنية التعرف على الوجوه لرصد المتظاهرين واعتقالهم.

وفي خطبة صلاة الجمعة في زاهدان، قال رجل الدين السني ذو النفوذ الشيخ عبد الحميد للمصلين: «ينبغي عدم إهمال مطالب الناس» بينما هناك حاجة إلى «اتخاذ إجراءات جادة» للتحقيق في الاغتصاب المبلغ عنه.

وذكرت التقارير أن تفتان، المعبر الحدودي الرئيسي بين إيران وولاية بلوشستان الباكستانية إلى الشرق من زاهدان، قد أغلق في أعقاب الاضطرابات.

في غضون ذلك استمرت عمليات إعدام البلوش. وقالت منظمة حقوق الإنسان في إيران إن أربعة من أصل خمسة أشخاص أعدموا شنقاً نهاية الأسبوع في سجن بمدينة مشهد بتهمة ارتكاب جرائم تتعلق بالمخدرات وهم من البلوش. وأضافت أنه من بين 251 شخصاً أعدموا في إيران هذا العام، كان 67 من البلوش.


ايران أخبار إيران حقوق الإنسان في ايران مظاهرات

اختيارات المحرر

فيديو