ما سبب الزيادة المفاجئة في اختبارات صواريخ كوريا الشمالية؟

ما سبب الزيادة المفاجئة في اختبارات صواريخ كوريا الشمالية؟

الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ
الصاروخ حلّق على ارتفاع 1000 كيلومتر في طريقه إلى المحيط الهادي (إ.ب.أ)

لم يكن الصاروخ المتوسط المدى الذي اختبرته كوريا الشمالية، أول من أمس (الثلاثاء)، بعيداً عن أسطح المنازل في مدينة هوكايدو اليابانية - فقد حلّق على ارتفاع 1000 كيلومتر في طريقه إلى المحيط الهادي، حيث سقط على بعد نحو 3 آلاف كيلومتر من شرق اليابان دون وقوع حوادث. وحسب تقرير نشرته صحيفة «الغارديان»، فقد تسبب الاختبار في قلق مفهوم بين السكان، رغم أن الرسالة السياسية التي حملتها عملية الإطلاق لم تكن موجهة إلى اليابان، ولكن إلى إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن. كما هو الحال مع أي عرض رئيسي للقوة العسكرية لكوريا الشمالي، فإن التوقيت والسياق لا يقلان أهمية عن أي مؤشر على أن أسلحة النظام أصبحت أكثر تقدماً من الناحية التكنولوجية - وأكثر تهديداً.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1577342030417739778?s=20&t=1nmrOn0MBZJp3NE4_dfPBg

هناك إجماع بين المراقبين في بيونغ يانغ على أن الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، سيتجنب اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يسرق الأضواء الإقليمية من الصين - الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية وأكبر مانح للمساعدات - بينما تستعد لعقد مؤتمر نادر للحزب الشيوعي الصيني في 16 أكتوبر (تشرين الأول). لكن هناك أسباباً مقنعة لاختيار بيونغ يانغ هذه اللحظة لإطلاق صاروخ «هواسونغ - 12»، القادر نظرياً على ضرب إقليم غوام الأميركي في المحيط الهادي. كان الأمر تذكيراً بأن تكنولوجيا أسلحة كوريا الشمالية تتقدم - بعد أن حلق «هواسونغ - 12» أبعد من أي صاروخ آخر حتى اليوم - كجزء من عرض أوسع لقدرات النظام الباليستية. وقد أجرت بيونغ يانغ ثماني عمليات إطلاق صواريخ في 10 أيام فقط، و40 عملية حتى اليوم هذا العام، وفقاً للأمم المتحدة.

تأتي اختبارات هذا الأسبوع بعد فترة وجيزة من استئناف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية التدريبات البحرية واسعة النطاق التي تعتقد بيونغ يانغ أنها بروفة لغزو، وبعد زيارة نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس للحدود الفاصلة بين الكوريتين.


نتيجة للانقسام العالمي

من الناحية الاستراتيجية، فإن سلوك بيونغ يانغ هو نتيجة لعدم الاستقرار السياسي العالمي الذي منحها فرصة لاستفزاز جيرانها دون خوف من حزمة أخرى من العقوبات. لم تصبح الحرب في أوكرانيا مصدر إلهاء لجو بايدن فحسب، بل فتحت الباب أمام علاقات أوثق بين بيونغ يانغ وموسكو، في حين مكّن النشاط العسكري الصيني الأخير في مضيق تايوان كوريا الشمالية من استغلال التوترات المتصاعدة بين واشنطن وبكين.

انتهت أيام الوحدة القوية التي ظهرت عام 2017. عندما فرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما في ذلك روسيا والصين، عقوبات شديدة على بيونغ يانغ. كان هذا واضحاً في مايو (أيار) من هذا العام، عندما استخدمت الصين وروسيا حق النقض ضد قرار يفرض عقوبات جديدة على النظام. هذا الانقسام يعني أن استفزازات أكثر خطورة تلوح في الأفق، حيث تستمر كوريا الشمالية في استغلال أوكرانيا وتايوان ومجلس الأمن المعطّل لدفع وضعها كدولة نووية شرعية لها القدرة على استهداف البر الرئيسي للولايات المتحدة بصاروخ باليستي عابر للقارات ومسلح نووياً. كما أشار مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية هذا الأسبوع، فقد أعقب التجارب السابقة للصواريخ الباليستية الكورية الشمالية تجارب نووية.

حذر المسؤولون الأميركيون والكوريون الجنوبيون منذ أشهر من أن التجربة النووية السابعة وشيكة، بينما تشير صور الأقمار الصناعية لموقع اختبار «Punggye - ri» المجهز بالكامل إلى أن السؤال الوحيد اليوم يتعلق بالتوقيت السياسي. وقال سو كيم، المحلل في مؤسسة «راند»: «في هذه المرحلة، يبدو أن تراجع كيم ووقف الاستفزازات يأتي بنتائج عكسية على مصالحه، ناهيك عن مقدار الموارد المهدرة لإجراء اختبارات الأسلحة هذه». وتابع: «نحن في دائرة استفزازات الأسلحة. ما تبقى، في الأساس، هو تجربة صاروخ باليستي عابر للقارات وربما التجربة النووية السابعة التي طال انتظارها».


كوريا الشمالية اليابان

اختيارات المحرر

فيديو