واشنطن لـ«تعميق العلاقات الدبلوماسية» مع الفلسطينيين

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

واشنطن لـ«تعميق العلاقات الدبلوماسية» مع الفلسطينيين

الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16018]
(إ.ف.ب) فلسطينيون يشاهدون جنازة ريان سليمان (سبع سنوات) الذي توفي في ظروف غامضة بالضفة 30 سبتمبر

أكدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، خلال لقاءات رفيعة المستوى ولا سابق لها منذ سنوات، مع الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ، أنها تعمل على «تعميق العلاقات الدبلوماسية» مع الفلسطينيين، في سياق دفعها الهادئ لإنعاش حل الدولتين مع إسرائيل عبر المفاوضات بين الطرفين.
وينظر إلى الزيارة التي قام بها المسؤول الفلسطيني الكبير إلى واشنطن، باعتبارها مهمة للغاية، لأن الشيخ مقرب من الرئيس محمود عباس. ويعكس ذلك الاجتماعات الرفيعة التي عقدها خلال الأيام القليلة الماضية مع المسؤولين الكبار في البيت الأبيض ووزارة الخارجية ووكالة الاستخبارات المركزية «سي آي أيه». وأفادت الناطقة باسم مجلس الأمن القومي، أدريان واتسون، بأن مستشار الأمن القومي جايك سوليفان، اجتمع مع الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ في البيت الأبيض، الثلاثاء، في سياق «المتابعة لرحلة الرئيس بايدن إلى الضفة الغربية» في يوليو (تموز) الماضي، مضيفة أن الرجلين ناقشا «اهتمام الولايات المتحدة بدعم السلام والاستقرار، والحفاظ على مسار مفاوضات حل الدولتين»، فضلاً عن «دفع التدابير المتساوية للأمن والازدهار والحرية للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء».
وشدد سوليفان على «ضرورة اتخاذ خطوات لتهدئة التوترات في الضفة الغربية من خلال مكافحة الإرهاب والتحريض»، مشيراً إلى «أهمية امتناع كل الأطراف عن الإجراءات الأحادية التي تهدد الاستقرار». ودعا إلى «تعزيز المؤسسات الفلسطينية، بما في ذلك تعزيز الالتزام بعدم العنف».
وأفاد الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، بأن اجتماع نائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان مع الأمين العام للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ في واشنطن، تخلله نقاش في شأن «التزامهما بحل الدولتين على طول خطوط ما قبل عام 1967»، مع «توافق الطرفين على تبادل الأراضي والجهود المشتركة لتحسين مستوى حياة الشعب الفلسطيني». وكذلك «ناقشا التوترات الحالية في الضفة الغربية والحاجة الملحة إلى تحسين البيئة الأمنية». ودعت شيرمان «كل الأطراف إلى إعادة الهدوء والكف عن الإجراءات الأحادية».
وأوضح نائب الناطق باسم وزارة الخارجية فيدانت باتيل، أنه بالإضافة إلى شيرمان، اجتمع الشيخ مع مسؤولين كبار آخرين، مشيراً إلى تركيز إدارة الرئيس بايدن على «تجديد التواصل مع القيادة الفلسطينية وتعميق العلاقات الدبلوماسية مع الفلسطينيين».
وذكّر بلقاء الرئيس جو بايدن والرئيس محمود عباس في يوليو الماضي، معتبراً زيارة الشيخ «امتداداً لتلك الجهود لتعميق العلاقات، والانخراط في واشنطن بطبيعة الحال جزء من ذلك».
ورداً على سؤال عن تاريخ إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس، تجنب باتيل تحديد أي موعد لذلك. وتطرق إلى مسألة الاعتقال الإداري لنحو 800 من الفلسطينيين في إسرائيل، مشدداً على أن الولايات المتحدة «تحضّ على الاحترام الكامل لحقوق الإنسان في إسرائيل وكذلك في الضفة الغربية وقطاع غزة». وكرر أن «الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء، يستحقون تدابير متساوية للأمن والازدهار والحرية».
وبخصوص الطفل ريان سليمان، الذي قتل خلال اعتقال القوات الإسرائيلية له، أوضح أن بلاده «لم تطلب إجراء تحقيق. ما قلناه هو أننا نرحب بالتحقيق الذي يجريه الجيش الإسرائيلي بالفعل».


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو