إردوغان يهدد اليونان بسبب موقفها من مذكرة الطاقة مع حكومة الدبيبة

إردوغان يهدد اليونان بسبب موقفها من مذكرة الطاقة مع حكومة الدبيبة

الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16018]
وزيرة الخارجية بحكومة الدبيبة نجلاء المنقوش في ندوة صحفية مع نظيرها التركي مولود جاويش أوغلو في طرابلس الاثنين (أ.ف.ب)

وجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تهديدا جديدا إلى اليونان بسبب تشاورها مع الولايات المتحدة بشأن التطورات في ليبيا، بعد توقيع تركيا مذكرة تفاهم تخص التعاون في مجال الموارد الهيدروكربونية (النفط والغاز الطبيعي) مع حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها، التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، حيث اعتبرتها أثينا «باطلة لأنها موقعة من حكومة غير شرعية»، وهو ما أيدته الولايات المتحدة أيضا.
وقال إردوغان إن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يطلب المساعدة من الولايات المتحدة ضد تركيا، ووجه له تحذيرا قائلا: «افعل (كيرياكوس) ما شئت... سنفعل دائماً ما يلزم، ونحن جاهزون لذلك».
وتابع إردوغان في كلمة خلال الاحتفال بأسبوع المولد النبوي، أنه «عند ذكر اسم تركيا يتبادر إلى الأذهان دولة تتميز باقتصادها وقدراتها الدفاعية، ومواقفها الإنسانية والمبدئية في مواجهة الأزمات... رئيس الوزراء اليوناني يطلب مساعدة من الولايات المتحدة ضد من؟... ضد تركيا. افعل ما شئت!».
وكان وزير الخارجية اليوناني، نيكوس ديندياس، قد أجرى مباحثات مساء أول من أمس بمقر وزارة الخارجية اليونانية في أثينا، مع وفد من لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي برئاسة النائب آدم سميث، رئيس اللجنة. وقالت الخارجية اليونانية على «تويتر» إن الاجتماع ركز على العلاقات الاستراتيجية بين اليونان والولايات المتحدة، والتعاون داخل حلف شمال الأطلسي (ناتو)، والتطورات في شرق البحر المتوسط وليبيا وأوكرانيا. وفي الوقت ذاته، أعلنت واشنطن أن حكومة الوحدة الوطنية الليبية «ملزمة من قبل ملتقى الحوار السياسي الليبي بعدم التوقيع على اتفاقيات جديدة من شأنها أن تخل بالعلاقات الخارجية للبلاد، أو أن تؤدي إلى التزامات طويلة الأجل».
وذكر متحدث باسم الوزارة الخارجية الأميركية، ليل الثلاثاء - الأربعاء، ردا على سؤال حول مذكرة التفاهم، التي وقعتها حكومة الدبيبة مع تركيا: «نحن على علم بالتقارير المتعلقة بتوقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة التركية والحكومة الليبية المؤقتة... لم نر الوثيقة بعد، لكننا ندعو جميع الأطراف إلى الامتناع عن الأعمال، التي قد تؤدي إلى زيادة التوتر في شرق البحر المتوسط». وسبق أن بحث دندياس مع سفير الولايات المتحدة في اليونان جورج تسونيس، الاثنين، آخر التطورات في ليبيا.
وإضافة إلى اليونان أعلن الاتحاد الأوروبي ومصر وقبرص أيضا عن رفضهم للاتفاقيات، مؤكدين أن حكومة الدبيبة لا تملك شرعية توقيع أي اتفاقات في الوقت الراهن. وشددوا على رفضهم أي نشاط في المناطق المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط. فيما أعلنت وزارة الخارجية اليونانية أن اليونان لها حقوق سيادية في المنطقة، تنوي الدفاع عنها بكل الوسائل القانونية مع الاحترام الكامل للقانون الدولي للبحار. لكن تركيا ردت بأنها لا تعير أي اهتمام لموقف الاتحاد الأوروبي واليونان، أو للتصريحات الصادرة عنهما بشأن مذكرة التفاهم، التي تعد إطارا تنفيذيا لمذكرة التفاهم الموقعة بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني السابقة، برئاسة فائز السراج في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 بشأن تحديد مناطق الصلاحية البحرية لتركيا وليبيا.
تجدر الإشارة إلى أن مصر واليونان وقعتا في عام 2020 اتفاقية لتحديد منطقتيهما الاقتصاديتين الخالصتين في شرق البحر المتوسط، وأكدت أثينا أن هذه الاتفاقية ألغت فعليا مذكرة التفاهم بين تركيا وحكومة السراج، التي لم يصادق عليها أيضا مجلس النواب الليبي حتى الآن.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو