اختبار للعين قد يتنبأ بخطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية

اختبار العين غير مكلف ويمكن الوصول إليه بسهولة وهو غير جراحي (أ.ف.ب)
اختبار العين غير مكلف ويمكن الوصول إليه بسهولة وهو غير جراحي (أ.ف.ب)
TT

اختبار للعين قد يتنبأ بخطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية

اختبار العين غير مكلف ويمكن الوصول إليه بسهولة وهو غير جراحي (أ.ف.ب)
اختبار العين غير مكلف ويمكن الوصول إليه بسهولة وهو غير جراحي (أ.ف.ب)

كشفت دراسة جديدة أن اختبار العين البسيط، الذي يقيس الأوردة والشرايين في الشبكية، يمكن أن يتنبأ بالوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.
يجمع الاختبار بين الذكاء الصناعي (AI) ومسح الشبكية، وهو غشاء في مؤخرة العين يحتوي على خلايا حساسة للضوء. يمكن أن تؤدي هذه التقنية إلى برنامج فحص، مما يسمح للأطباء بوصف الأدوية وتغيير نمط الحياة قبل عقود من ظهور أعراض أمراض القلب، وفقاً لموقع «ستادي فايندز».
وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة البروفيسورة أليجا ريجينا رودنيكا، من جامعة سانت جورج بلندن، إن هذا الاختبار غير مكلِّف ويمكن الوصول إليه بسهولة، وهو غير جراحي. يمكن للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية وأمراض الدورة الدموية الأخرى، الخضوع لـ«RV» (قياس الأوعية الدموية في شبكية العين باستخدام الذكاء الصناعي) أثناء الزيارات الروتينية لاختصاصي البصريات.
ويقول الباحثون، في بيان: «إن التنبؤ بالمخاطر عبر قياس الأوعية الدموية المدعوم بالذكاء الصناعي مُؤتْمت بالكامل، ومنخفض التكلفة، وغير جراحي، ولديه القدرة على الوصول إلى نسبة أعلى من السكان في المجتمع بسبب إمكانية توافره بشكل كبير، ولأن أخذ عيّنات الدم أو قياس ضغط الدم ليس ضرورياً».

يضيف مؤلفو الدراسة أن الإجراء من المرجح جداً أن يساعد في إطالة حالة خلو البالغين من الأمراض مع التقدم في السن، وسط زيادة الأمراض المصاحبة والمساعدة في تقليل تكاليف الرعاية الصحية المرتبطة بأمراض القلب.
يقول الدكتور إيفي موردي، والدكتور إيمانويل تروكو، من جامعة دندي في المملكة المتحدة، إن استخدام تغييرات الأوعية الدموية في شبكية العين للإبلاغ عن مخاطر القلب والأوعية الدموية بشكل عام، «جذاب وبديهي بالتأكيد».
وقال الباحثون إن «استخدام فحص الشبكية بهذه الطريقة يتطلب على الأرجح زيادة كبيرة في عدد أطباء العيون أو المقيمين المدربين بطريقة أخرى».
وتابعوا: «المطلوب الآن هو أن يعمل أطباء العيون وأطباء القلب والرعاية الأولية وعلماء الكمبيوتر معًا لتصميم دراسات لتحديد ما إذا كان استخدام هذه المعلومات يحسّن النتائج السريرية، وإذا كان الأمر كذلك، للعمل مع الهيئات التنظيمية والجمعيات العلمية وأنظمة الرعاية الصحية من أجل تحسين سير العمل السريري وتمكين التنفيذ العملي في الممارسة الروتينية».


مقالات ذات صلة

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

العالم شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

أعلنت شرطة لندن، الثلاثاء، توقيف رجل «يشتبه بأنه مسلّح» اقترب من سياج قصر باكينغهام وألقى أغراضا يعتقد أنها خراطيش سلاح ناري إلى داخل حديقة القصر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

قال قصر بكنغهام وصناع شاشة جديدة من المقرر استخدامها خلال مراسم تتويج الملك تشارلز الأسبوع المقبل إن الشاشة ستوفر «خصوصية مطلقة» للجزء الأكثر أهمية من المراسم، مما يضمن أن عيون العالم لن ترى الملك وهو يجري مسحه بزيت. فالشاشة ثلاثية الجوانب ستكون ساترا لتشارلز أثناء عملية المسح بالزيت المجلوب من القدس على يديه وصدره ورأسه قبل وقت قصير من تتويجه في كنيسة وستمنستر بلندن في السادس من مايو (أيار) المقبل. وقال قصر بكنغهام إن هذه اللحظة تاريخيا كان ينظر إليها على أنها «لحظة بين الملك والله» مع وجود حاجز لحماية قدسيته.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

قدّم رئيس هيئة «بي بي سي» ريتشارد شارب، أمس الجمعة، استقالته بعد تحقيق وجد أنه انتهك القواعد لعدم الإفصاح عن دوره في ترتيب قرض لرئيس الوزراء آنذاك بوريس جونسون. وقال شارب، «أشعر أن هذا الأمر قد يصرف التركيز عن العمل الجيد الذي تقدّمه المؤسسة إذا بقيت في المنصب حتى نهاية فترة ولايتي». تأتي استقالة شارب في وقت يتزايد التدقيق السياسي في أوضاع «بي بي سي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

أكد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»، اليوم (الثلاثاء)، أنه يتعين على البريطانيين القبول بتراجع قدرتهم الشرائية في مواجهة أزمة تكاليف المعيشة التاريخية من أجل عدم تغذية التضخم. وقال هيو بيل، في «بودكاست»، إنه مع أن التضخم نجم عن الصدمات خارج المملكة المتحدة من وباء «كوفيد19» والحرب في أوكرانيا، فإن «ما يعززه أيضاً جهود يبذلها البريطانيون للحفاظ على مستوى معيشتهم، فيما تزيد الشركات أسعارها ويطالب الموظفون بزيادات في الرواتب». ووفق بيل؛ فإنه «بطريقة ما في المملكة المتحدة، يجب أن يقبل الناس بأن وضعهم ساء، والكف عن محاولة الحفاظ على قدرتهم الشرائية الحقيقية».

«الشرق الأوسط» (لندن)
«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

قدّم نائب رئيس الوزراء البريطاني، دومينيك راب، استقالته، أمس، بعدما خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّه تنمّر على موظفين حكوميين. وفي نكسة جديدة لرئيس الوزراء ريشي سوناك، خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّ راب، الذي يشغل منصب وزير العدل أيضاً، تصرّف بطريقة ترقى إلى المضايقة المعنوية خلال تولّيه مناصب وزارية سابقة. ورغم نفيه المستمر لهذه الاتهامات، كتب راب في رسالة الاستقالة الموجّهة إلى سوناك: «لقد طلبتُ هذا التحقيق، وتعهدتُ الاستقالة إذا ثبتت وقائع التنمّر أياً تكن»، مؤكّداً: «أعتقد أنه من المهم احترام كلمتي». وقبِل سوناك هذه الاستقالة، معرباً في رسالة وجهها إلى وزيره السابق عن «حزنه الشديد»، ومشيداً بسنوات خدمة

«الشرق الأوسط» (لندن)

حفلات الأعياد افتتحها راغب علامة وغي مانوكيان

راغب علامة معتلياً المسرح (الشرق الأوسط)
راغب علامة معتلياً المسرح (الشرق الأوسط)
TT

حفلات الأعياد افتتحها راغب علامة وغي مانوكيان

راغب علامة معتلياً المسرح (الشرق الأوسط)
راغب علامة معتلياً المسرح (الشرق الأوسط)

سلسلة من الحفلات الغنائية والموسيقية يشهدها لبنان بمناسبة عيد الأضحى، تتوزع على جميع مناطق بيروت كما على الساحل والجبل، ومن المنتظر أن تستمر حتى 30 يوليو (تموز) المقبل، وتتخللها حفلات لآدم وزياد برجي في «كازينو لبنان»، وكذلك حفلات مهرجان «أعياد بيروت»، ويشارك فيها كلٌ من إليسا، والشامي، وجوزيف عطية، وفريق «بينك مارتيني»، وميادة الحناوي. كما تشهد العاصمة سلسلة حفلات أخرى تستمر حتى شهر أغسطس (آب) المقبل؛ بينها ما هو لكاظم الساهر، وشيرين، ومحمد رمضان. وهذا الأخير ينتظره اللبنانيون يوم 17 أغسطس في «فوروم دي بيروت».

غي مانوكيان يلقي التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)

الفنانان راغب علامة وغي مانوكيان، كانا أول من افتتح موسم حفلات الأعياد على مسرح «كازينو لبنان»، فاكتظت «صالة السفراء» بحشد من اللبنانيين الذين توافدوا على المكان للاحتفاء بالمناسبة.

وقبل أن يعتلي الموسيقي مانوكيان المسرح سبقته المغنية نسمة لتبدأ وصلتها بأغنيات عربية وغربية. ومن بعدها أطل غي مانوكيان مصحوباً بفرقته الموسيقية مع الكورال، لتنطلق سهرة ثاني أيام العيد. وحاول الموسيقي اللبناني تغيير وجهة معزوفاته على البيانو هذه المرة، ليتخلّى تماماً عن تلك الخاصة بالرحابنة وفيروز، واستبدل بها مجموعة أغان لوردة الجزائرية، وأم كلثوم، وعمرو دياب، ونانسي عجرم، وماجدة الرومي.

لم يتعب مانوكيان من العزف على مدى ساعة كاملة، فطاقته الإيجابية كان ينثرها عزفاً وغناءً وقفزاً على المسرح، وراح يسير بين الحضور ليزيده حماساً ويجعله يتفاعل معه هتافاً وتصفيقاً. وتوجه مانوكيان إلى الحاضرين في بداية الحفل يشدّ على أياديهم، كما ألقى تحية على أهل الجنوب الذين يعانون من حرب قاسية.

تفاعل كبير أبداه الحضور مع أغاني الفنان علامة (الشرق الأوسط)

بعدها أتحف مانوكيان الجمهور بباقة من المعزوفات لأغاني الراحل طوني حنا. ومن «يابا يابا لك» انتقل إلى «لون عيونك غرامي» لنانسي عجرم، وليمرّر مقاطع أخرى لسمراء البادية سميرة توفيق. وبلغت ذروة الحماس عند الحضور خلال معزوفة، اقترنت بأصوات الكورال، لأغنية «يا سيف على الأعدا طايل». فترك الحضور مقاعدهم ليقتربوا من خشبة المسرح ويصفقوا إعجاباً وحماساً لمانوكيان.

ورافقت إطلالات الفنانين الذين أحيوا السهرة عروض مصورة لكل منهم على شاشة عملاقة تتوسط الخشبة، فكانت تسبقهم على المسرح وتضفي على الأجواء خلال وصلاتهم مشهدية احتفالية.

وعندما اعتلى راغب علامة المسرح هاج وماج جمهوره يهتف باسمه، فوقف يشكرهم ويستهل وصلته بأغنيته المشهورة «اللي باعنا»، وليتوجه بعدها بكلمة موجزة للناس، مؤكداً أن لبنان يعيش بفضل شعبه، وأنه لا دور يلعبه أهل السياسة في هذا الشأن. وأكمل علامة غناءه متنقلاً بين مقاعد الحضور؛ يلقي التحية على هذا، ويرسم القلوب بيديه لتلك المجموعة، تعبيراً عن سعادته بوجودهم. بعض المعجبين اقتربوا من المسرح كي يلتقطوا صور «سيلفي» معه، وكان بكل لطف وفرح يلبي رغبتهم من دون تردد. وخلال تأديته واحدة من أغانيه (استمارة6)، لفته وجود ولد بين المصفقين، فاقترب منه وسأله عن اسمه وطلب منه أن يغني معه مقطعاً من الأغنية.

أحدث راغب علامة حالة من البهجة عند الحضور، الذين ترك لهم مساحات واسعة كي يغنوا بدورهم، فراحوا يردّدون كلمات أغانيه، وهو يطلب من فرقته الموسيقية التوقف عن العزف كي يستمع إليهم.

وقدّم علامة مجموعة من أغانيه المعروفة؛ بينها «الحب الكبير»، و«قلبي عاشقها»، و«يا ريت فيّ خبيها»، و«ليالينا القديمة»... وغيرها، لتنتهي السهرة مع بداية ساعات الفجر الأولى، متمنياً للبنان وأهله أعياداً عامرة وأياماً مليئة بالسلام والاستقرار.