توقع انطلاق أولى رحلات الخطوط السعودية الجديدة عام 2024

توقع انطلاق أولى رحلات الخطوط السعودية الجديدة عام 2024

عائدات صندوق الاستثمارات تلامس 50 مليار دولار سنوياً
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]
صندوق الاستثمارات العامة يستهدف توليد ما يزيد على 1.5 مليون وظيفة في السعودية (الشرق الأوسط)

كشف ياسر الرميان، محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي، عن تفاصيل اجتماع أعضاء مجلس الإدارة مع بداية انتشار فيروس كورونا المستجد الذي تسبب في انهيار الاقتصادات العالمية، مؤكداً أن الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، وجه بضرورة استغلال الفرص الاقتصادية العالمية جراء هذه الأزمة.
وقال ياسر الرميان إن الصندوق بناءً قام عليه بالاستثمار دولياً بقيمة تقدر بنحو 35 مليار دولار نتج عنها تحقيق عوائد نسبتها 40 في المائة خلال أشهر الجائحة.
وأوضح الرميان في تصريحات خلال مقابلة أجراها عبر منصة بودكاست «سقراط» التابعة لشركة ثمانية أن نمو الأسواق السعودية التي حققت 34 في المائة مقابل 18 في المائة للسوق الأميركية هذا العام، وكذلك الاستثمارات الدولية المستقرة في الأسهم الخاصة والأسواق العمومية، ساهمت في ارتفاع قيمة أصول وعائدات صندوق الاستثمارات العامة، علاوة على الاستثمار في «لوسيد إير» بأكثر من ملياري دولار مبيناً أن الشركة نمت بقيمة تقارب 60 مليار دولار.
وذكر المحافظ في مقابلة مع «بودكاست سقراط» التابع لموقع «ثمانية» أن الصندوق يمتلك 6 محافظ استثمارية الأولى منها في الشركات المحلية، والثانية لتطوير القطاعات الواعدة وتنميتها، وكذلك المشاريع العقارية والبنية التحتية، ومشاريع السعودية الكبرى، في حين تم تحديد محفظتين للاستثمارات العالمية.
وأفصح عن التوجه لتوفير 1.8 مليون وظيفة خلال الأعوام الخمس المقبلة، عبر الشركات التابعة للصندوق الذي يتعامل معها، مبيناً أن اتساع النشاط الاستثماري ارتفع معه الهيكل الوظيفي، وأن عدد الموظفين قد تجاوز ألفين بعد أن كان أقل من 40 موظفاً في 2015.
وحول شركة الخطوط الجوية الجديدة التي أعلن عنها صندوق الاستثمارات العامة مؤخراً، أفاد الرميان بأن أولى رحلاتها ستنطلق في 2024 وسيكون لها محور خطوط واحد من الرياض إلى الوجهات المحلية والدولية.
وتابع أن حجم أصول صندوق الاستثمارات العامة كان 150 مليار دولار في 2015، ليقفز ويصل إلى 600 مليار دولار وتخطى عائداته 8 في المائة ما يعادل 50 مليار دولار سنوياً.
وأكد أن الصندوق توسع في الاستثمارات العالمية بعد 2015 لينشئ محفظتين استثماريتين متوازيتين للاستثمار في عدة قطاعات مثل الأسهم والبنية التحتية والصناديق الخاصة، إضافة إلى شركة «أوبر» المتخصصة في النقل التشاركي كأول استثمار استراتيجي على خريطة الاستثمارات العالمية.
وفي السوق المحلي، أوضح الرميان أن «الاستثمارات العامة» لا ينافس القطاع الخاص وإنما يعمل على تنمية وتطوير القطاعات المختلفة وإنقاذ الشركات المتعثرة، ويعمل على الاستثمار في القطاعات الجديدة والواعدة بالسوق السعودية على أن تحقق عوائد مجزية وإضافة اقتصادية، مفيداً أنه سيتم إنفاق 200 مليار ريال (53.3 مليون دولار) سنوياً في الاقتصاد المحلي.
ولفت إلى أن شركة «سيف» للخدمات الأمنية - إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة - استفادت من تجربة الحراسات الأمنية لشركة أرامكو ليصبح كوادرها الأكثر طلباً لدى العملاء الحكوميين والخاص.
وواصل محافظ صندوق الاستثمارات العامة أن الاستثمار في السينما كان هدفه فتح الطريق أمام المستثمرين للدخول وضخ الأموال في هذا القطاع الناشئ، ليصبح هناك 6 شركات منافسة في السوق المحلي.
وزاد أن قطاعي الترفيه والرياضة من بين القطاعات الاستراتيجية لاستثمارات الصندوق، وأن الألعاب الإلكترونية تعتبر أحد أكثر القطاعات نمواً في الاقتصاد العالمي.
وتطرق لاختيار الصندوق الاستثمار في نادي نيوكاسل تحديداً كونه الوحيد في إنجلترا الذي يمثل مدينة كاملة تعدادها مليون نسمة جميعهم مشجعون للفريق، وأن التطلعات تهدف إلى رفع قيمة النادي من 300 مليون إلى 3.5 مليار دولار.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو