السيسي يتعهد مواصلة البناء حتى «الجمهورية الجديدة»

السيسي يتعهد مواصلة البناء حتى «الجمهورية الجديدة»

قال إن المعركة ضد الإرهاب «حققت نجاحات»
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]
السيسي خلال الندوة التثقيفية (رئاسة الجمهورية)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن معركة بلاده ضد الإرهاب «حققت نجاحات طيبة»، متعهداً، في كلمته (الثلاثاء) خلال ندوة تثقيفية عقدتها القوات المسلحة إحياءً لذكرى حرب 6 أكتوبر (تشرين الأول) 1973 بـ«مواصلة البناء»، للوصول إلى «الجمهورية الجديدة» التي «تهدف إلى تحقيق تطلعات هذا الجيل، والأجيال المقبلة».
وقارن الرئيس المصري، في الندوة الـ36 للقوات المسلحة، بين الظروف التي عاشتها مصر خلال فترة حرب الاستنزاف عام 1967 وحتى تحقيق النصر والاستقرار، وبين الفترة التي تعيشها البلاد منذ ثورة 2011 وحتى الآن، وقال إن «مصر عاشت 15 عاماً خلال الفترة من 1967 وحتى 1982 توقفت فيها كل مظاهر الحياة، وإن لم يتوقف نمو السكان ومطالبهم»، لافتاً إلى أن «الحرب لم تنته عام 1973 كما يتصور البعض». وأوضح السيسي أن «الدولة المصرية توقفت لمدة 15 عاماً ولم تفعل أي شيء في التنمية، وكان كل قرش موجهاً لصالح (اقتصاد الحرب) حيث كان أول مؤتمر اقتصادي عام 1982، بعد رفع العلم المصري على طابا وعودة كل شبر من سيناء»، وقال إنه «كان من الممكن أن تفعل الدولة نفس الشيء الآن، وتوقف التنمية، وتحشد الإعلام في حربها ضد الإرهاب، لكنها اختارت أن تحارب الإرهاب الذي يستهدف تعجيزها وإفقارها وتخلفها، مع مواصلة البناء»، مؤكداً أنه «كان حريصاً على ألا تؤثر جهود الدولة في حربها ضد الإرهاب، على عجلة التنمية». وأردف أنه «لو كانت عجلة التنمية توقفت بسبب الأحداث التي مرت على مصر مؤخراً لكانت العواقب صعبة، مع زيادة تعداد السكان 25 مليون نسمة خلال السنوات الأخيرة».
ولفت الرئيس المصري إلى أن «الجيش والشرطة في سيناء ظلا يقاتلان أهل الشر والتطرف منذ عام 2011 ولمدة ثماني سنوات تالية، وكان الثمن باهظاً لحماية سيناء». وقال إن «المعركة حققت نجاحات طيبة جداً»، مؤكداً أن «جهود الدولة الحالية ستستمر آثارها الطيبة خلال السنوات المقبلة».
ووجه السيسي حديثه إلى الشعب المصري متسائلاً حول «استعدادهم الآن لتحمل التكاليف والتضحيات التي قدمتها الدولة من أجل تجاوز الأزمة، أسوة بما حدث في الفترة ما بين عام 1967 وحتى 1982، وألا يتم ترديد بعض الشائعات والأكاذيب التي تقال كل يوم»، مؤكداً «مواصلة العمل في البناء والتنمية والتعمير من أجل حياة أفضل للناس، بعيداً عن ألاعيب السياسة»، معرباً عن ثقته في أن «المصريين سيتجاوزون الظروف الصعبة التي يعيشونها حالياً».
وقال السيسي إنه «في يوم احتفالانا بمعجزة العبور... فإن عين التاريخ تنظر إليكم يا أبناء شعب مصر العظيم فلتكتبوا لأنفسكم تاريخاً جديداً، ولتمضوا في تأسيس الجمهورية الجديدة»، مؤكداً أن «مصر ستحقق معجزة العبور الآمن والثابت إلى الجمهورية الجديدة».
ولفت الرئيس المصري، إلى أن «جوهر حرب أكتوبر المجيدة هو الكفاح من أجل تغيير الواقع من الهزيمة إلى النصر ومن الظلام إلى النور ومن الانكسار والمرارة والألم إلى الكبرياء والعزة والفخر»، وقال: «لعلكم تتفقون معي أن تلك هي ذات المعاني والقيم التي نعيشها اليوم في معركة البناء والتنمية التي نخوضها منذ سنوات بهدف تغيير واقعنا بشكل حقيقي ومستدام والعبور إلى الجمهورية الجديدة التي نتطلع إليها والتي تلبي طموحات طال انتظارها جيلاً بعد جيل في مستقبل أفضل يكون بقدر عراقة حضارته، وعظمة تاريخه».
وقال الرئيس المصري إنه «كما عاصر جيل أكتوبر مراحل تاريخية ذات أعباء جسام، فإن الأجيال الحالية، كانت على موعد أيضاً مع القدر، لتعيش مرحلة غير مسبوقة، في تاريخ مصر، تعاصر خلالها أحداثاً وتداعيات هائلة أمنية وسياسية واقتصادية، يشهدها العالم بأسره»، مشيراً إلى «الأزمة الاقتصادية العالمية التي يئن من وطأتها كل فرد على هذا الكوكب».
وحذر السيسي مما وصفه بـ«سموم قوى الشر التي تسعى لبثها في شرايين الأمة عبر نشر الأكاذيب والافتراءات والضلالات بهدف إفقاد المواطن الثقة واغتيال معنوياته»، وقال الرئيس المصري إنه «لا يخشى تلك الأكاذيب أو يقلق منها لأن كل شيء مرهون بإرادة الله»، معرباً عن ثقته في أن «الإنسان المصري صانع الحضارة أكبر وأقوى من تلك المساعي المضللة الكاذبة وأن لديه قدرة فطرية أن يميز بقلبه السليم، وعقله الواعي ما بين الغث والسمين والهدم والبناء». وأكد الرئيس المصري أنه «لا يعادي أحداً لأن العدو الحقيقي في تقديره هو الفقر والجهل والتخلف»، مستشهداً بالقول المأثور: «لو كان الفقر رجلاً لقتلته»؛ لافتاً إلى مخاطر الجهل التي «تجعل الإنسان يخطئ ويؤذي كل من حوله».
وأشار الرئيس المصري إلى أنه كان يتمنى من الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة، التي نظمت الندوة التثقيفية، تقديم أحد المواقف التي تظهر التضحيات من أجل حماية البلاد من قوى الشر التي كانت تتمنى «كسر المصريين»، على حد قوله.
وأشاد الرئيس ببطولات حرب أكتوبر التي «أبرزت مقدرة الإنسان المصري وتفوقه في أصعب اللحظات التي مرت بها الأمة العربية، لتحقق مصر معجزة العبور»، وقال إن «مصر لم تحارب فقط دفاعاً عن أرضها، وإنما من أجل تحقيق السلام»، موجهاً التحية للرئيس الراحل محمد أنور السادات «بطل الحرب والسلام»، ولكل من أسهم في صنع أعظم أيام مصر في تاريخها الحديث. وتضمنت الندوة التثقيفية تكريم الرئيس المصري لقادة القوات المسلحة والضباط المشاركين في حرب أكتوبر، إضافة إلى فقرات فنية واستعراضية وأفلام تسجيلية تحكي بطولات الحرب، وعرضاً غنائياً شاركت فيه الفنانة العربية بلقيس والفنانة نوال الزغبي والفنان حميد الشاعري، ومحمد عساف ونداء شرارة والفنان أحمد سعد، ومجموعة من المطربين الشباب المصريين والعرب.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو