هجمات متبادلة بين مجموعات مسلحة وقوات تابعة للنظام في درعا

هجمات متبادلة بين مجموعات مسلحة وقوات تابعة للنظام في درعا

قتلى وجرحى واعتقالات في «مناطق التسويات»
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]
لاجئون سوريون يستعدون لمغادرة بيروت عائدين إلى بلادهم أول من أمس (إ.ب.أ)

سُجّلت في الساعات الماضية هجمات متبادلة بين مجموعات محلية مسلحة وقوات أمنية تابعة للنظام السوري فيما يُعرف بـ«مناطق التسويات» في محافظة درعا الجنوبية، وسط معلومات عن سقوط قتلى وجرحى واعتقالات.

وأفيد أمس بمقتل عنصر وإصابة آخرين من قوات النظام السوري بعدما استهدفت مجموعات محلية مسلحة حاجزاً عسكرياً تابعاً لجهاز المخابرات الجوية في ريف درعا الشرقي صباح الثلاثاء، رداً على عملية اقتحام وقعت في بلدة المسيفرة فجر الاثنين، نفذتها دورية تابعة لمجموعات محلية من أبناء المنطقة تعمل للمخابرات الجوية، ويقودها شخص يُعتبر من قادة اتفاقات التسوية في المنطقة الشرقية. ودارت اشتباكات بين القوات المقتحمة التي رافقتها قوات من النظام، وبين عدد من أبناء البلدة في منزل يعود لقيادي سابق في المعارضة ممن رفضوا التسويات وهُجّر إلى الشمال السوري، ويُعرف باسم «البيومي»، في الحي الشمالي من البلدة، بعدما تبين أن الدورية الأمنية قاصدة بيته بهدف اعتقال أقارب له.

ودارت اشتباكات استخدمت فيها القوات الأمنية التابعة للنظام أسلحة رشاشة ومضادات أرضية وقذائف «آر بي جي»، وانتهت باحتراق المنزل وتدمير أجزاء منه، واعتقال 3 من أبناء البلدة كانوا مستهدفين بعملية الاقتحام، وهم عناصر سابقون في فصائل المعارضة.

وأفاد ناشطون بوقوع 3 عمليات اغتيال في مناطق متفرقة من محافظة درعا خاضعة لاتفاقات التسوية جنوب سوريا، ليلة الاثنين - الثلاثاء. فقد قُتل شخص إثر استهدافه ليلاً بالرصاص المباشر من قبل مجهولين على الطريق الواصل بين مدينتي جاسم ونوى. ويتحدر القتيل من مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، ويعمل لصالح جهاز الأمن العسكري بدرعا. كما قُتل شاب إثر استهدافه بالرصاص من قبل مجهولين في حي طريق السد بمدينة درعا البلد، وهو من المتهمين بالتعامل مع مجموعة أمنية تابعة لجهاز الأمن العسكري، تُعرف محلياً باسم «مجموعة الكسم»، نسبة لمتزعمها مصطفى الكسم. وتشارك هذه المجموعة مع قوات النظام في مداهمات لمناطق التسويات بحثاً عن مطلوبين، وآخرها كانت في الأطراف الشرقية لمدينة جاسم قبل نحو أسبوع. كما قُتل بعملية اغتيال شخص ثالث إثر استهدافه بالرصاص من قبل مجهولين قرب الفرن الآلي في مدينة نوى بريف درعا الغربي.

وتأتي هذه الاغتيالات وسط حالة من الانفلات الأمني المتصاعد في مناطق التسويات بجنوب سوريا. ويتهم معارضون سابقون الأجهزة الأمنية ومتعاونين معها في مناطق التسويات بارتكاب هذه الاغتيالات. ويقول قيادي سابق في المعارضة بدرعا، إن الهدف منها هو التخلص من المناهضين للنظام السوري، وإبعاد خطرهم عن النقاط والحواجز الأمنية الموجودة في مناطق التسويات، وفرض سياسة أمنية جديدة في المنطقة، بعدما رفض معظم عناصر وقادة المعارضة في درعا «التهجير» إلى الشمال السوري، مع سيطرة النظام على المنطقة الجنوبية باتفاق التسوية الذي رعته روسيا في عام 2018، وفشل مساعي الأجهزة الأمنية في تجنيد معارضين سابقين للعمل لمصلحتها، «فوجدت في الاغتيالات سبيلاً للتخلص من المؤثرين بالمجتمع، سواء مدنيين أو عسكريين كانوا في المعارضة سابقاً»، بحسب ما يقول هذا القيادي السابق في فصائل المعارضة.

في المقابل، تقول وسائل إعلام وصفحات للتواصل الاجتماعي محسوبة على نظام الحكم في دمشق، إن العمليات الأمنية التي تحصل في الجنوب، مثل الحادثة الأخيرة التي وقعت في ريف درعا الشرقي يوم الاثنين، هدفها التخلص من خلايا لتنظيم «داعش» و«جبهة النصرة» ما زالت تنشط في المناطق الخاضعة لاتفاق التسوية، وتقوم باستهداف مواقع ونقاط قوات الجيش السوري والأجهزة الأمنية. وفرض آخر اتفاق للتسوية في الجنوب السوري عام 2021، تسليم أشخاص والسلاح الخفيف والمتوسط الذي سمح اتفاق التسوية الأول في عام 2018 ببقائه في أيدي فصائل المعارضة التي قبلت بالتسوية برعاية روسية.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو