ماذا نعرف عن صاروخ كوريا الشمالية الذي حلق فوق اليابان؟

ماذا نعرف عن صاروخ كوريا الشمالية الذي حلق فوق اليابان؟

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
تجربة إطلاق سابقة للصاروخ الباليستي «Hwasong - 12» في بيونغ يانغ (أ.ب)

أطلقت كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً حلق فوق اليابان، اليوم (الثلاثاء)، للمرة الأولى منذ خمس سنوات، في أحدث حلقة بسلسلة من التجارب التي تجريها بيونغ يانغ، مع تصاعد التوترات في المنطقة. وحسب تقرير نشرته شبكة «سي إن إن»، حلق الصاروخ فوق شمال اليابان في وقت مبكر من الصباح، ويعتقد أنه هبط في المحيط الهادئ. كانت آخر مرة أطلقت فيها كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً باتجاه اليابان في عام 2017.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1577251988957532160?s=20&t=NuVKu5yI1Myywb45RG7xUA


ماذا نعرف عن الصاروخ؟


قطع صاروخ مسافة 4600 كيلومتر (2858 ميلاً)، مع ارتفاع حوالي 1000 كيلومتر (621 ميلاً)، وسرعة قصوى تصل إلى 17 ماخ (17 مرة ضعف سرعة الصوت)، وفقاً لمسؤولين يابانيين. قال خبيران للشبكة إن الصاروخ الذي تم إطلاقه كان على الأرجح من طراز «Hwasong - 12»، وهو صاروخ باليستي متوسط المدى (IRBM) تم اختباره آخر مرة في يناير (كانون الثاني).


وقال مدير برنامج شرق آسيا لمنع انتشار الأسلحة النووية في «CNS» جيفري لويس، «بدأت كوريا الشمالية اختبار هذا الصاروخ عام 2017... لذا فهو ليس صاروخاً جديداً»، لافتاً إلى «أهمية عملية الإطلاق بسبب المسافة التي يمكن أن يقطعها الصاروخ». وأضاف: «تمتلك كوريا الشمالية مجموعة من الصواريخ القصيرة المدى التي لا قدرة لها على الوصول إلى اليابان، لكن لديهم عدداً صغيراً من الصواريخ التي يمكنها القيام بهذه الرحلة».


هل الأمر خطير؟


عادة ما تطلق كوريا الشمالية صواريخها باتجاه المياه قبالة سواحل شبه الجزيرة الكورية - مما يجعل هذه الرحلة فوق اليابان أكثر استفزازية، لأسباب عملية ورمزية. قد يشكل هذا النوع من الإطلاق غير المعلن مخاطر على الطائرات والسفن خلال تحليق الصاروخ إلى هدفه. إضافة إلى ذلك قد يعرض فشل الاختبار المناطق السكانية الرئيسية في اليابان للخطر.


في الماضي، تم إيقاف الطائرات الأميركية كإجراء احترازي بعد إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية. وفي أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، ورد أن العديد من طياري الطائرات التجارية شاهدوا ما يبدو صاروخاً كورياً شمالياً عند اقترابه من بحر اليابان. ومع ذلك، أكد لويس أن مثل هذه المخاطر نسبتها منخفضة إحصائياً، وقال: «بالنسبة لليابانيين، يبدو الأمر وكأنه انتهاك لسيادتهم».


لماذا أطلقت كوريا الشمالية الصاروخ اليوم؟


هناك آراء متباينة حول ما قد يكون دفع كوريا الشمالية إلى إطلاق الصاروخ اليوم. وأشار الزميل الأول لدراسات الأمن اليابانية في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، روبرت وارد، إلى التهديدات الأمنية المتعددة التي تواجهها اليابان، من روسيا في الشمال والصين في الجنوب. وقال: «ربما تحاول كوريا الشمالية استغلال الوضع الدولي غير المستقر».

لم يوافق لويس على ذلك، قائلاً إنه رغم أن كوريا الشمالية تنتقم من إجراءات محددة من قبل لاعبين أو مجموعات غربية، إلا أن لدى بيونغ يانغ «جدولها الخاص». وأضاف: «هناك أيضاً أسباب عملية فكوريا الشمالية غالباً ما توقف اختباراتها خلال الصيف عندما يكون الطقس سيئاً، وتعاودها في الخريف وأوائل الشتاء - مما يعني أن عملية الإطلاق اليوم قد تكون محكومة بالظروف المناسبة للاختبار».


ماذا يحدث بعد ذلك؟


تعهد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون في وقت سابق من هذا العام بتطوير أسلحة نووية «بأعلى سرعة ممكنة»، ويقول الخبراء إن عملية الإطلاق اليوم هي جزء من هذا الدفع من أجل تطوير الأسلحة. وحذر المسؤولون الكوريون الجنوبيون والأميركيون منذ مايو (أيار) من أن كوريا الشمالية ربما تستعد لتجربة نووية، حيث تظهر صور الأقمار الصناعية نشاطاً في موقع التجارب النووية تحت الأرض. إذا أجرت كوريا الشمالية تجربة، فستكون سابع تجربة نووية للبلاد تحت الأرض والأولى منذ ما يقرب من خمس سنوات.

هناك أيضاً تجارب صاروخية أخرى يجب مراقبتها. وقال لويس إنه بصرف النظر عن صاروخ «Hwasong - 12»، تمتلك كوريا الشمالية أيضاً ثلاثة صواريخ باليستية عابرة للقارات قادرة على التحليق فوق اليابان، رغم أنها لم يتم اختبارها «إلى مداها الكامل حتى اليوم». وأضاف: «ربما تكون هذه مقبلات للطبق الرئيسي الذي لم يأت بعد. أتوقع أنه عندما يكون لدى كوريا الشمالية ثقة أكبر في أحد صواريخها الباليستية العابرة للقارات، فإنها قد تطلق واحداً منها إلى مدى كامل فوق اليابان».

واعتبر الأستاذ المساعد في الدراسات الدولية بجامعة «إيوا النسائية» في سيول، ليف إريك إيسلي، أن كوريا الشمالية قد تنتظر حتى تعقد الصين مؤتمرها للحزب الشيوعي في منتصف أكتوبر (تشرين الأول) «لإجراء اختبار أكثر أهمية». وقال إيزلي، «نظام كيم يطور أسلحة مثل الرؤوس الحربية النووية التكتيكية والصواريخ الباليستية التي تطلق من الغواصات كجزء من استراتيجية طويلة الأمد للتغلب على كوريا الجنوبية في سباق تسلح ودق إسفين بين حلفاء الولايات المتحدة».


كوريا الشمالية اليابان

اختيارات المحرر

فيديو