باريس: لسنا طرفاً في الصراعات الداخلية ببوركينا فاسو

باريس: لسنا طرفاً في الصراعات الداخلية ببوركينا فاسو

وزيرة الخارجية الفرنسية: كنا هدفاً لشائعات مغرضة هدفها الإساءة لنا
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
جنود يجلسون على مقعد خلال مسيرة لدعم الانقلاب في واغادوغو (إ.ب.أ)

نأت باريس بنفسها عن الانقلاب الثامن من نوعه الذي شهدته بوركينا فاسو، مستعمرتها السابقة، وأفضى أول من أمس الأحد إلى الإطاحة بالكولونيل بول هنري داميبا، بعد انقلاب مماثل قام به الأخير بداية العام الحالي ومكنه من الوصول إلى السلطة. لكن الرغبة الفرنسية بالبقاء بعيداً عن التطورات التي شهدتها العاصمة واغادوغو وبوبو - ديولاسو، المدينة الثانية في البلاد، وضعت باريس في قلب الحدث، إذ تعرضت السفارة الفرنسية ومعهدان ثقافيان لهجمات ومحاولات إحراق من متظاهرين داعمين للانقلاب، بحجة أن باريس تدعم الكولونيل داميبا، الذي لجأ إلى القاعدة العسكرية التي تشغلها قوة الكوماندوس الفرنسية قرب مدينة كمبونسين الواقعة على بعد 30 كلم عن العاصمة، وأنها توفر له الدعم للقيام بهجوم معاكس لإحباط الانقلاب. وكان الكابتن إبراهيم تراوريه، زعيم الانقلاب، رغم أنه لم يتجاوز الـ34 عاماً، أول من غذى الشعور المعادي لفرنسا بالترويج لرواية الدعم الفرنسي للكولونيل داميبا، من جهة، وإظهار الرغبة بفك العلاقة الخاصة التي تربط باريس بـواغادوغو من خلال اعتبارها «شريكاً كالشركاء الآخرين»، وذلك لاستثارة أنصاره وركوب موجة العداء لباريس الرائجة هذه الأيام في منطقة الساحل وغرب أفريقيا. وخلال يومين (السبت والأحد)، رفعت اللافتات المنددة بفرنسا، وسمعت الشعارات التي تدعو لخروج القوات الفرنسية من بوركينا فاسو وبلدان الساحل بشكل عام. وبالمقابل، رفعت الأعلام الروسية.
إزاء هذه التطورات، كان الهم الأول لباريس إظهار حيادها واعتبار ما يحصل «أمراً داخلياً»، إضافة إلى المحافظة على أمن بعثتها الدبلوماسية ومعهديها الثقافيين والمواطنين الفرنسيين الذين يقدر عددهم بـ4000 شخص. وكان لافتاً أن باريس لم تتخذ موقفاً من الانقلابيين، لا تنديداً ولا تأييداً، واكتفت بالإعلان عن دعمها لمواقف مجموعة غرب أفريقيا الاقتصادية التي نددت بالانقلاب. إلا أن كاترين كولونا، وزيرة الخارجية، دعت الأحد في مقابلة مع «إذاعة فرنسا الدولية»، إلى «وضع حد لأعمال العنف» التي استهدفت مؤسسات بلادها، معتبرة أنه «لا يمكن السماح بحصولها». وإزاء ما تعتبره باريس حملة ممنهجة ومنظمة معادية لها، رأت كولونا أن هناك «مجموعة من الأنباء الزائفة يتم تداولها، وهي تدفع للاعتقاد أن فرنسا متورطة في الأزمة السياسية الداخلية التي تعرفها بوركينا فاسو». وبشكل قاطع، أكدت كولونا أن باريس «ليست طرفاً فيما يحصل، وهو شأن داخلي، وليست فرنسا طرفاً فيه ولن تكون طرفاً». وأكدت كولونا بقوة أن الكولونيل داميبا «لم يوجد أبداً في السفارة الفرنسية أو مع العسكريين الفرنسيين»، وكررت أمس أن الشائعات المغرضة التي تم تناقلها كانت تستهدف الإساءة لفرنسا. وبعد النداء الذي وجهه الكابتن تراوريه لعدم التعرض للمصالح الفرنسية وإدانة الأعمال التخريبية التي حصلت، رحبت الوزيرة الفرنسية بدعوته وأملت باحترامها، وبأن تتوقف محاولات استهداف المصالح الفرنسية.
يتعين الاعتراف أن الأداء الفرنسي في أفريقيا لم يكن دائماً متصفاً بالحيادية. لكن هذه الحيادية لا يبدو أنها ستكون كافية اليوم من أجل أن تحافظ باريس على موقعها في منطقة الساحل وغرب أفريقيا بشكل عام، ناهيك عن الدول الناطقة بالفرنسية التي تشهد محاولات متنوعة الأشكال لإزاحة باريس عن مواقعها السابقة. وأكثر من مرة، عبرت أعلى المراجع الفرنسية عن قلقها من الدور المسيء الذي تلعبه الدعاية الروسية، مستندة إلى وسائل إعلامية نشطة مثل قناة «روسيا اليوم» أو وكالة الأنباء «سبوتنيك». ويفيد تقرير بعنوان «الوسائل الإعلامية الروسية والقوة الناعمة في أفريقيا» صادر عن «معهد جنوب أفريقيا للدراسات الدولية»، أن الإعلام الروسي يكسب جمهوراً متنامياً، وأن لا أقل من 4000 موقع إعلامي أفريقي ينشر محتوى أخبار وتحليلات تنتجها وسائل إعلامية روسية أو بتأثير منها. وليست ميليشيا «فاغنر» التي تعد الذراع العسكرية العاملة لمصلحة موسكو في أفريقيا، كما في جمهورية أفريقيا الوسطى ومالي وغيرهما، سوى إحدى الأدوات المستخدمة، إلى جانب السياسة الرسمية وأبرز تجلياتها القمم الروسية - الأفريقية التي يستضيفها عادة منتجع سوتشي بحضور الرئيس بوتين. فقمة 2019 مثلاً شهدت حضور 54 رئيس دولة وحكومة أفريقية إلى المنتجع المذكور. كذلك تجدر الإشارة إلى الجولة الواسعة التي قام بها وزير الخارجية سيرغي لافروف في أفريقيا أواخر يوليو (تموز) الماضي، التي شملت خمسة بلدان أفريقية.
ثمة عناصر تشابه عديدة بين الأوضاع التي تعيشها حالياً بوركينا فاسو وما شهدته مالي المجاورة منذ أوساط عام 2020، وأفضى، في نهاية المطاف، إلى خروج قوة «برخان»، وتدهور العلاقات بين باريس وباماكو. فكلا البلدين شهدا انقلابين عسكريين على خلفية العداء لفرنسا، والمطالبة بخروج قواتها واستبدال شركاء جدد بها. ولم تتأخر ميليشيا «فاغنر» الروسية كثيراً في الوصول إلى باماكو، التي رأى فيها المجلس العسكري الحاكم بديلاً عن القوة الفرنسية. وعلى وقع الأصوات التي نادت «فرنسا إلى الخارج»، والتي سمعت ليومين في واغادوغو، سعى زعيم الانقلاب إبراهيم تراوريه، في حديث لإذاعة «فرنسا الدولية» الناطقة بالفرنسية إلى تهدئة الأمور، مؤكداً أن الفرنسيين «شركاؤنا ونحن شركاء مع روسيا، ويمكن أن يكون لنا عدة شركاء». وتفيد تقديرات متداولة في باريس بوجود خطين داخل القوات المسلحة: الأول، يسعى لتعاون أقوى مع فرنسا، وكان ممثله الأعلى الكولونيل داميبا الذي عزل ورحل إلى لوميه، عاصمة توغو، والتيار الآخر تستهويه الدعوات الروسية، ويريد السير على خطى باماكو. ولا شك أن التدابير الأولى التي سيقررها الانقلابيون الجدد ستبين هوية التيار الذي ستكون له الغلبة.


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو