«الطاقة الدولية» توصي الاتحاد الأوروبي بتقليص الطلب على الغاز 13 %

«الطاقة الدولية» توصي الاتحاد الأوروبي بتقليص الطلب على الغاز 13 %

لتجنب انقطاع الإمدادات
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16016]
في ظل التدفق المنخفض للغاز الطبيعي المسال لأوروبا سيضمن تقليل الاستهلاك بقاء المخزون عند مستوى يتراوح ما بين 25 إلى 30 % (رويترز)

أوصت وكالة الطاقة الدولية، الاتحاد الأوروبي بالاقتصاد في استهلاك الغاز لتجنب نفاد الوقود من منشآت التخزين وانقطاع الإمدادات خلال الشتاء.
وجاء في تقرير سوق الغاز الذي عرضته الوكالة أمس الاثنين في باريس، أنه من أجل الحفاظ على احتياطي الغاز عند مستوى ملائم حتى نهاية موسم التدفئة، يجب تقليص الطلب بنسبة تتراوح ما بين 9 إلى 13 في المائة مقارنة بالمتوسط خلال الخمسة أعوام الماضية.
وأضاف التقرير أنه في ظل التدفق المنخفض للغاز الطبيعي المسال، سوف يضمن ذلك بقاء مخزون الغاز عند مستوى يتراوح ما بين 25 إلى 30 في المائة.
ودون خفض استهلاك الغاز، وفي حال التوقف التام لإمدادات الغاز الروسي ابتداء من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، فإن مستويات التخزين قد تتراجع إلى أقل من 5 في المائة إذا تم في نفس الوقت شحن كمية قليلة من الغاز الطبيعي المسال إلى الاتحاد الأوروبي. هذا من شأنه زيادة خطورة حدوث انقطاع في الإمدادات إذا حدثت موجة برد لفترة قصيرة.
ووفقا لتحليل الوكالة فإنه في ظل ارتفاع التدفق المرتفع للغاز الطبيعي المسال، فإن مستوى التخزين سوف يبقى أقل من 20 في المائة.
وقال كيسوكي ساداموري مدير أسواق وأمن الطاقة بالوكالة: «الغزو الروسي لأوكرانيا والانخفاض الحاد في إمدادات الغاز الطبيعي لأوروبا يتسببان في ضرر كبير للمستهلكين والنشاط التجاري والاقتصادات بأكملها، ليس فقط في أوروبا ولكن أيضا في الاقتصادات الناشئة والنامية».
وأضاف «مستقبل أسواق الغاز ما زال غامضا، ليس فقط بسبب سلوك روسيا الطائش وغير المتوقع، الذي أضر بسمعتها كمورد يعتمد عليه، ولكن بسبب جميع الدلالات التي تشير إلى أن الأسواق سوف تبقى متعثرة حتى عام 2023».
ومن المتوقع أن ينخفض الاستهلاك العالمي للغاز الطبيعي بنسبة 8.‏0 في المائة خلال عام 2022، حيث سوف تسجل أوروبا تراجعا قياسيا بنسبة 10 في المائة، في حين لن يتغير الطلب في منطقة آسيا - المحيط الهادي.
وقالت الوكالة إنه من المتوقع ارتفاع استهلاك الغاز العام المقبل بنسبة 4.‏0 في المائة، ولكن التوقعات المستقبلية يكتنفها الغموض على نحو كبير، خاصة فيما يتعلق بأفعال روسيا بالمستقبل والتأثير الاقتصادي لارتفاع أسعار الطاقة المستمر.
كما أشارت الوكالة إلى أن أزمة الغاز الحالية تحدث وضعا غامضا على المدى الأطول، خاصة في الدول النامية حيث من المتوقع أن يرتفع استهلاك الغاز الطبيعي على المدى المتوسط على الأقل كبديل عن الفحم.
وبالإضافة لذلك، فإن التجارة الدولية في الغاز الطبيعي المسال تتعرض لضغط قوي على المدى القصير إلى المتوسط بسبب الارتفاع الحاد في الواردات الأوروبية.


أوروبا الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

فيديو