قديروف يرسل ثلاثة من أبنائه المراهقين للقتال في أوكرانيا

قديروف يرسل ثلاثة من أبنائه المراهقين للقتال في أوكرانيا

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16016]
لافروف يلقي كلمة أمام «الدوما» قبل التصديق على ضم المناطق الأربع أمس (إ.ب.أ)

أعلن رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف أن ثلاثة من أبنائه المراهقين سيلتحقون بالقتال في أوكرانيا. وقال قديروف، إن أبناءه أحمد وإيلي وآدم (أعمارهم 16 و15 و14 عاماً على التوالي)، كانوا يتلقون تدريبات عسكرية منذ «فترة طويلة (...) وقد حان الوقت (بالنسبة لهم) للظهور في معركة حقيقية... سيذهبون قريباً إلى خط المواجهة في أصعب مناطق المواجهات».

وجاءت هذه التصريحات بعد ساعات من محاولة الكرملين تخفيف اندفاعة سياسيين وبرلمانيين روس، من بينهم قديروف، شددوا خلال الفترة الأخيرة على استخدام السلاح النووي لحسم المعركة في أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أمس، إن «استخدام السلاح النووي سيكون فقط وفقاً لبنود العقيدة النووية»، علماً بأن هذه العقيدة تنص على إمكانية استخدام روسيا أسلحة نووية بشكل استباقي؛ رداً على تهديد مباشر لأمنها القومي وسيادتها وأراضيها. ويحمل هذا المبدأ إشارة إلى أن السلاح النووي لا يمكن استخدامه في مواجهات خارج الأراضي الروسية، لكنه يُبقي احتمال استخدامها إذا تم تهديد القوات الروسية بشكل جدي في المناطق التي جرى ضمها حديثاً.

تزامناً مع ذلك، صادق النواب الروس، أمس الاثنين، بالإجماع على قانون ضم 4 مناطق أوكرانية، في خطوة أدانتها كييف وحلفاؤها الغربيون. ويفترض أن يُصادق مجلس الاتحاد (الشيوخ)، اليوم الثلاثاء، وهي الخطوة التي تعد نهائية لدخول قرارات الضم حيز التنفيذ.

ونشرت موسكو، أمس، أيضاً، رسمياً، النصوص الكاملة لمعاهدات ضم أربع مناطق جديدة إلى الكيان الروسي، هي دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجيا. وتنص الوثائق على دخول مرحلة انتقالية تستمر حتى الأول من يناير (كانون الثاني) 2026 تجري خلالها معالجة دمج المناطق، خصوصاً الحدود الإدارية الخاصة بمنطقتي خيرسون وزابوروجيا.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو