«الاستئناف» البحرينية تشدد العقوبات على متهمي بنك المستقبل والمركزي الإيراني

«الاستئناف» البحرينية تشدد العقوبات على متهمي بنك المستقبل والمركزي الإيراني

عدلت الحكم في واحدة من أضخم قضايا غسل الأموال
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ
محكمة الاستئناف العليا في البحرين (بنا)

أعلن المحامي العام الأول البحريني ومساعد النائب العام المستشار وائل بوعلاي أن محكمة الاستئناف العليا في البحرين قد أصدرت أمس حكمها في شأن قضية مخالفات بنك المستقبل.
وقضت المحكمة بإجماع الآراء بإدانة ستة من مسؤولي ذلك البنك فضلاً عن إدانة عدد من الأشخاص الاعتبارية التي ارتكبت جرائم غسل الأموال من خلالها وشملت بنك المستقبل والبنك المركزي الإيراني وعدداً من البنوك الإيرانية، حيث قضت بمعاقبة مسؤولي بنك المستقبل بالسجن لمدد تتراوح من خمس إلى عشر سنوات وبتغريم كل منهم مبلغ مليون دينار بحريني عن كل عملية من عمليات غسل الأموال والبالغة 166 عملية وذلك بمقدارٍ يعادل عدد العمليات التي اشترك فيها كل منهم وذلك عن جرائم غسل الأموال، فضلاً عن تغريمهم بغرامة قدرها 50 ألف دينار لكل منهم عما نسب إليهم من تهم مخالفة أحكام اللوائح والقرارات الصادرة بموجب قانون غسل الأموال والجنح المرتبطة بجريمة غسل الأموال وبإبعادهم عن البلاد بعد تنفيذ العقوبة، كما قضت بتغريم بنك المستقبل والبنك المركزي الإيراني وغيره من البنوك الإيرانية المتورطة مبلغ مليون دينار بحريني لكل منها عن كل عملية غسل أموال والبالغة 166 عملية وذلك بمقدارٍ يعادل عدد عمليات غسل الأموال التي تمت من خلال تلك الأشخاص الاعتبارية فضلاً عن عقوبة المصادرة.
وكانت محكمة الاستئناف العليا قد نظرت الدعوى من جديد بعد أن أعيدت لها من محكمة التمييز لقبولها الطعن المقدم من النيابة العامة طالبة تصحيح الحكم المطعون فيه لما اعتراه من خطأ في تطبيق القانون، وبطلب تشديد العقوبة وفق موجبات القانون، وقد نظرت المحكمة في أسباب ومبررات الطعن وما قدم في الدعوى من أدلة، وعليه أصدرت حكمها المتقدم.
وكانت النيابة العامة قد أعلنت سابقاً أن تحقيقاتها كشفت عن مخطط ضخم لغسل مليارات الدولارات عبر بنك المستقبل الذي تم تأسيسه في مملكة البحرين والتحكم فيه من قبل بنكين إيرانيين مملوكين لجمهورية إيران وهما البنك الوطني الإيراني «ملي» وبنك صادرات إيران وذلك لتمرير المعاملات المالية المشبوهة لصالح الكيانات الإيرانية وعلى رأسها البنك المركزي الإيراني بالمخالفة للقوانين واللوائح، حيث كشفت التحقيقات المكثفة التي تجريها النيابة العامة عن ممارسات مصرفية أجريت على خلاف أحكام القانون حيث ثبت قيام البنك المركزي الإيراني بإصدار تعليماته إلى بنك المستقبل بشأن استخدام نظام تحويلات بديل غير معتمد لإتمام العمليات المصرفية وذلك بغرض إخفاء مصدر وحركة الأموال المحولة من خلاله ولصالح البنوك الإيرانية والتحايل على العقوبات الدولية المفروضة على الكيانات الإيرانية في مجال المعاملات المصرفية لضرورات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب مستغلاً في ذلك سيطرة بنكي ملي إيران وصادرات إيران التشغيلية على بنك المستقبل وتوجيه سياساته فضلاً عن تبعيتهما في الوقت ذاته للحكومة الإيرانية والبنك المركزي الإيراني. وتنفيذاً لتلك التعليمات قام مسؤولو بنك المستقبل بالاشتراك مع آخرين من مسؤولي البنوك الإيرانية والبنك المركزي الإيراني بتنفيذ عمليات إرسال وتحويل وتلقي أكثر من مليار وثلاثمائة مليون دولار أميركي عبر استخدام ذلك النظام البديل، وذلك ضمن مخطط ضخم لغسل الأموال.
وأضاف أن التحقيقات ما زالت مستمرة في شأن بقية الوقائع التي تضمنت قيام بنك المستقبل والبنوك الإيرانية وللأغراض ذاتها بتنفيذ المعاملات الدولية بالمخالفة لقانون حظر ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والقوانين والأنظمة المصرفية، حيث إنه من المتوقع الكشف عن متورطين أكثر في المخطط، وذلك تمهيداً لإحالة تلك القضايا إلى المحاكمة الجنائية.


البحرين أخبار البحرين

اختيارات المحرر

فيديو