وزير الدفاع الأميركي لا يرى غزواً صينياً «وشيكاً» لتايوان

وزير الدفاع الأميركي لا يرى غزواً صينياً «وشيكاً» لتايوان

وفد ألماني يزور تايبيه متضامناً
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ
الوفد الألماني عند وصوله إلى تايبيه (د.ب.أ)

استبعد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، «غزواً صينياً وشيكاً لتايوان»، لكنه وعد بمساعدة الجزيرة على «تطوير قدرتها للدفاع عن نفسها» أمام غزو محتمل. وقال، في مقابلة مع محطة «سي إن إن» الإخبارية، الأحد: «إننا ملتزمون بمساعدة تايوان على تطوير قدرتها للدفاع عن نفسها».
وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، ردّ على سؤال خلال مقابلة مع محطة «سي بي إس» الشهر الماضي، عما إذا كان «الأميركيون سيدافعون عن تايوان في حال حدوث غزو صيني»، قائلاً: «نعم، إذا حصل هجوم غير مسبوق»... وردّاً على سؤال حول ما إذا كانت تصريحات بايدن تعكس تغييراً في سياسة واشنطن، قال متحدث باسم البيت الأبيض آنذاك، إن «الرئيس قال هذا من قبل، بما في ذلك في طوكيو في وقت سابق هذا العام. كما أوضح حينها أن سياستنا تجاه تايوان لم تتغير. لا يزال هذا صحيحاً».
وخلال زيارة إلى اليابان في مايو (أيار)، سُئل بايدن هل سيرسل قوات أميركية إلى تايوان وأجاب بـ«نعم». وأضاف: «هذا هو الالتزام الذي قطعناه».
وخلال المقابلة مع «سي إن إن» سُئل أوستن عما إذا كان الجيش الأميركي يستعد لإرسال جنود إلى تايوان تماشياً مع وعد بايدن، فامتنع عن الرد بشكل مباشر. وقال: «مرة أخرى نواصل العمل لضمان أن تكون لدينا القدرات الصحيحة في الأماكن الصحيحة، لضمان أن نساعد حلفاءنا في إبقاء منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومفتوحة». وقال أوستن لـ«سي إن إن»، إنه لا يرى «تهديداً وشيكاً» بغزو صيني، لكن النشاط العسكري في مضيق تايوان يظهر أن بكين تسعى لإقامة «وضع طبيعي جديد».
إلى ذلك، قال بيتر فيلش، النائب الألماني الذي يزور تايبيه على رأس وفد، لرئيسة تايوان تساي إنغ وين، إن التهديدات الصينية غير مقبولة. وقال: «نشهد في أوروبا دولة جارة كبيرة تغزو جارتها الصغيرة، وتحاول فرض إرادتها بالقوة العسكرية منذ 24 فبراير (شباط) الماضي».
ووصل فيلش وخمسة من زملائه في البرلمان الألماني إلى تايبيه الأحد. وبعد وقت قصير احتجت بكين على الزيارة، وحثت المشرعين الألمان على الالتزام بما يسمى «مبدأ الصين الواحدة»... وقال فيلش لتساي: «لقد لاحظنا أن هناك من لا يحب وجودنا هنا هذا الأسبوع، لكننا لا نهتم. يقرر البرلمان الألماني بنفسه بشأن علاقاته مع البرلمانات الصديقة، والتعاون مع تايوان جزء مهم من ذلك وسيظل كذلك».
وفي موازاة ذلك، أطلقت تايوان، أول قناة تلفزيونية باللغة الإنجليزية، لتحظى بصوت أعلى على الساحة الدولية. وبدأت مؤسسة «تايوان بلاس» المدعومة من الحكومة عملها العام الماضي كمنصة للبث عبر الإنترنت في الغالب، وحظيت بدعم قوي من الرئيسة تساي إنغ وين. وفي كلمة بمناسبة الإطلاق، قالت تساي إن القناة رفعت مكانة تايوان الدولية وستساعد الجزيرة على إقامة علاقات أوثق مع «الدول التي تشاركنا قيمنا الأساسية للحرية والديمقراطية». وأضافت: «تجب مشاركة قصص تايوان مع العالم... مع تزايد اهتمام الناس في أنحاء العالم بتايوان، أصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى أن تكون لدينا منصة توصلنا إلى المجتمع الدولي».


تايوان أميركا الصين المانيا تايوان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو