واشنطن: تهديدات بوتين باستخدام الأسلحة النووية «قد لا تكون خدعة»

واشنطن: تهديدات بوتين باستخدام الأسلحة النووية «قد لا تكون خدعة»

الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أمس (الأحد) إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ربما لا يخادع في تهديداته باستخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا.

وأوضح أوستن في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأميركية: «لا توجد ضوابط تحكم تصرفات وأفعال بوتين. لقد اتخذ قراراً غير مسؤول بغزو أوكرانيا، يمكنه اتخاذ أي قرار آخر».

ووصف أوستن تهديدات بوتين بأنها «غير مسؤولة»، مضيفاً: «هذا النوع من التهديدات ليس من المفترض أن نسمعه من قادة الدول الكبيرة ذات القدرات العالية».


وبيّن وزير الدفاع الأميركي أن استخدام أوكرانيا أنظمة الصواريخ من نوع «هيمارس»، المقدمة إليها من الولايات المتحدة «غيّر ديناميكيات» حربها ضد روسيا، وخلق فرصة للأوكرانيين للمناورة.

و«هيمارس» هو نظام قاذفة صواريخ ذات مدى أطول من الصواريخ الأخرى في المدفعية الأوكرانية.

وأشاد أوستن بكييف لاستخدامها «هيمارس» بـ«الطريقة الصحيحة» لتعزيز دفاعاتها ضد موسكو. وأضاف قائلاً: «ما نراه الآن هو نوع من التغيير في ديناميكيات ساحة المعركة. لقد قام الأوكرانيون بعمل جيد للغاية في منطقة خاركيف وتحركوا للاستفادة من الفرص. القتال في منطقة خيرسون يسير بشكل أبطأ قليلاً، لكنهم يحرزون تقدماً».

واتُهم بوتين الأسبوع الماضي بـ«قعقعة السيوف النووية»، بعد أن هدد باستخدام الترسانة النووية الروسية لحماية الأراضي الأوكرانية التي تم ضمها بعد استفتاءات غير مشروعة.


ويدرس مسؤولو البيت الأبيض سبل الرد على تهديدات بوتين، بما في ذلك عزل روسيا عن الاقتصاد العالمي، أو الرد العسكري، وفقاً لما ذكرته صحيفة «نيويورك تايمز»، لكن الاحتمال الأكبر هو أن يكون الرد هو عبارة عن هجوم مضاد من قبل القوات الأوكرانية باستخدام أسلحة تقليدية قدمها الغرب.

ومن المحتمل ألا يستخدم بوتين الأسلحة النووية على الفور، وفقاً لمسؤولين أميركيين تحدثت إليهم صحيفة «التايمز». بدلاً من ذلك، اقترح المسؤولون أن تبدأ روسيا حملة تخريب إلكترونية في جميع أنحاء أوروبا، وأن تستهدف كبار المسؤولين في أوكرانيا، أو تضرب بنية كييف التحتية.

وقد يكون الهدف من التهديد النووي لبوتين هو تخويف الغرب لإعادة التفكير في دعمه لأوكرانيا، أو إجبار كييف على التفاوض من موقف ضعيف.

ويواجه الرئيس الروسي ضغوطاً متزايدة من المتشددين في روسيا بعد خسارة بلدة ليمان الاستراتيجية في منطقة دونيتسك.

ودعا الزعيم الشيشاني رمضان قديروف، الجيش الروسي، أول من أمس (السبت)، إلى استخدام «أسلحة نووية محدودة القوة» في أوكرانيا.

وقال الجنرال المتقاعد بالجيش الأميركي مستشار الأمن القومي السابق إتش آر ماكماستر، إن النجاحات في ساحة المعركة الأوكرانية تعني أن التهديد النووي «هو الشيء الوحيد المتبقي في جعبة بوتين». وأضاف: «يجب أن نأخذ الأمر على محمل الجد. علينا أن نفعل ذلك، لكن يجب ألا نسمح لهذه التهديدات أن تؤثر على دعمنا لأوكرانيا».

ووجه ماكماستر رسالة إلى بوتين قال فيها: «إذا كنت ستستخدم سلاحاً نووياً بالفعل، فلا بد أن تعلم أن هذا السلاح سيكون سلاحاً انتحارياً».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1572519251650306048?s=20&t=hsZeeqF__4mlrVQBTWqGgg

والأسبوع الماضي، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه يأخذ التهديدات النووية الروسية على محمل الجد، ولا يعتقد أن بوتين يخادع في هذه التهديدات.

وأضاف زيلينسكي، في مقابلة مع قناة «سي بي إس نيوز» الأميركية: «ربما بالأمس كانت خدعة. الآن، يمكن أن تكون حقيقة واقعة»، مؤكداً أن بوتين يريد تخويف العالم بأسره.


أميركا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو