العليمي: الحوثيون معادون للسلام... والحكومة تنازلت حرصاً على الشعب

العليمي: الحوثيون معادون للسلام... والحكومة تنازلت حرصاً على الشعب

الميليشيات أجهضت الجهود الأممية لتمديد الهدنة
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
العليمي لدى لقائه هانس غروندبرغ في الرياض الأحد (سبأ)

وصف رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي، موقف الحوثيين بالمعادي لجهود السلام، في ظل تقديم السلطة الشرعية التنازلات لتخفيف الأزمة الإنسانية.
ويأتي موقف العليمي في أعقاب إجهاض الحوثيين الجهود الأممية لتمديد الهدنة، رغم الجهود الدولية والإقليمية التي حرصت على إنجاح التمديد الثالث.
وخلال لقائه المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، ومساعده معين شريم، شدد العليمي على التزام مجلس القيادة الرئاسي والحكومة بنهج السلام العادل والمستدام على أسس المرجعيات المتفق عليها وطنياً، وإقليمياً، ودولياً وخصوصاً القرار 2216، مشيراً إلى دلالة موقف ميليشيا الحوثي المعادي لجهود السلام ومساعي وقف نزيف الدم.
وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، أن اللقاء بحث فرص تمديد الهدنة في ظل استمرار تعنت الحوثيين مقابل كافة الجهود الهادفة لتخفيف المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني، وتطرق إلى المبادرات التي سهلت لها الحكومة الشرعية للتخفيف من المعاناة الإنسانية في كافة أنحاء البلاد بمن فيهم المواطنون الخاضعون بالقوة في مناطق سيطرة الحوثيين.
وأكد العليمي أهمية مضاعفة الضغوط الدولية لدفع ميليشيات الحوثي للتعاطي الجاد مع جهود إحلال السلام، وتغليب مصلحة الشعب اليمني على مصالح قادتها وداعميها الإيرانيين. وكانت الحكومة اليمنية، قد أعلنت السبت عن تلقيها مقترحاً محدثاً من المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ لتمديد وتوسيع الهدنة ابتداءً من 2 أكتوبر (تشرين الأول) 2022، مبدية موافقة مبدئية على المقترح، وقال مصدر مسؤول في الحكومة، إنها تعمل على دراسة المقترح المحدث، وستتعامل معه بإيجابية.
وأعاد المصدر التذكير بأن الهدف الرئيسي للهدنة هو إيقاف نزيف الدم الذي تزهقه حرب الميليشيا الحوثية، وضمان حرية حركة المدنيين والسلع التجارية والمساعدات الإنسانية، وأن الحكومة حريصة على بذل كافة الجهود الرامية للتخفيف من المعاناة الإنسانية لجميع اليمنيين في كل المحافظات دون أي تمييز.
إلا أن ميليشيات الحوثي الانقلابية، واجهت ذلك برفضها مقترح الأمم المتحدة لتمديد وتوسعة الهدنة في اليمن. وصدر بيان عن الوفد التفاوضي الحوثي، مساء السبت، معلناً أن تفاهمات الهدنة وصلت إلى «طريق مسدود»، مع تلويح القيادي الحوثي يحيى سريع بالعودة إلى الحرب واستئناف العمليات العسكرية، واستهداف الشركات الملاحية والبحرية والنفطية الأجنبية والمحلية العاملة في اليمن.
ونشر سريع تغريدتين السبت حول صدور توجيهات وصفها بالعليا، للجهات المعنية بمخاطبة كافة الشركات الملاحية والبحرية التي لها وجهات إلى دول التحالف، وكذلك الشركات النفطية الأجنبية، والمحلية العاملة في الجمهورية اليمنية، بتحذيرها وتنبيهها بمتابعة ما سيصدر من تعليمات. ولمح في التغريدة الأخرى إلى احتمالية عودته للظهور مجدداً، حيث يعمل القيادي سريع عادة على الإعلان عن الهجمات العدائية بالطيران المسير والصواريخ الباليستية عبر الحدود باتجاه السعودية والإمارات.
إزاء ذلك، عبرت الولايات المتحدة عن قلقها من رفض الحوثيين تجديد الهدنة وفق المقترح الأممي الأخير المقدم للحكومة والحوثيين. ونشرت السفارة الأميركية لدى اليمن في حسابها على «تويتر» نقلاً عن السفير ستيفين فاجن قوله: «إنني قلق من عدم إحراز تقدم في تأمين وتمديد الهدنة».
ودعا فاجن إلى عدم تبديد تقدم الستة الأشهر الماضية وإعطاء الأولوية للشعب اليمني بقبول تمديد الهدنة وتوسيعها.
ووفقاً لوزارة الخارجية الأميركية فإن وزير الخارجية أنتوني بلينكن تحدث مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، لبحث الانتهاء الوشيك للهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة في اليمن، حيث رحب الوزير بالتزام السعودية بتمديد الهدنة».
من جهتها حذرت جامعة الدول العربية من تداعيات عدم تمديد الهدنة، وأبدت قلقها من أن تنتهي الهدنة في موعدها دون الوصول إلى اتفاق لتجديدها. ونعت أمين عام الجامعة العربية، أحمد أبو الغيط الوضع الإنساني الخطير في اليمن بأنه يمثل أولوية عاجلة، وأن إنهاء الهدنة سوف يعيد الأزمة خطوات للوراء».
وناشد أبو الغيط، ميليشيات الحوثي إلى إعلاء مصلحة اليمن، والانخراط بإيجابية مع الجهود الرامية إلى تمديد الهدنة.
وحث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، السبت، السلطة الشرعية والميليشيات الحوثية على توسيع شروط الهدنة ومدتها، كما جاء في الموقع الإلكتروني الرسمي للأمم المتحدة، مطالباً بتنفيذ شروط الهدنة بالكامل بما في ذلك التوصل إلى اتفاق بشأن إعادة فتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى ودفع الرواتب لموظفي الخدمة المدنية.
وتسعى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى تمديد الهدنة لنصف عام آخر لتخفيف الأزمة الإنسانية التي تعيشها البلاد بسبب الحرب ومحاولة بدء مشاورات من أجل عملية سلام دائم.
السفارة الروسية لدى اليمن من جهتها أعربت في بيان لها عن قلقها من غياب تقدم في ضمان الاتفاقية حول تمديد الهدنة قبل انتهاء سريان مفعولها، ودعت إلى تنشيط الحوار مع المبعوث الأممي الخاص من أجل التوصل إلى اتفاق حول تمديد الهدنة، بهدف تحقيق التسوية السياسية الشاملة في اليمن عن طريق المفاوضات.
ووفقاً للبيان؛ تمنى القائم بالأعمال في السفارة الروسية في اليمن، يفغيني كودروف، التمسك بالدعم لجهود المبعوث الأممي الخاص، والفوائد الملحوظة التي أتت بها الهدنة بالنسبة لليمنيين والأمن الإقليمي على حد سواء، مستبعداً إمكانية أي حل عسكري للنزاع في اليمن.
وتتهم الحكومة اليمنية الميليشيات الحوثية بالتهرب من تنفيذ التزاماتها المقررة في بنود الهدنة، والسعي لفرض شروط جديدة تحقق لها المكاسب والفوائد على حساب الشعب اليمني الذي يعاني من أزمة إنسانية، ترفض الميليشيات التخفيف منها.
وأورد التلفزيون الحكومي اليمني بياناً عن المركز الإعلامي لمحور تعز، عن إفشال قوات الجيش محاولة تسلل للميليشيات الحوثية في منطقة مقبنة غرب المحافظة، ورصد 13 خرقاً في مختلف جبهات تعز، تركزت أغلبها في جبهتي مقبنة والكدحة.
وطبقاً لبيان المركز فإن الخروقات تنوعت ما بين قصف واستهداف مواقع الجيش والمقاومة الشعبية بقذائف المدفعية والأسلحة المختلفة.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو