«خليل حاوي... الديوان الأخير»... قصائد غير منشورة تبصر النور قريباً

بمناسبة الذكرى الأربعين لانتحاره الاحتجاجي

خليل حاوي
خليل حاوي
TT

«خليل حاوي... الديوان الأخير»... قصائد غير منشورة تبصر النور قريباً

خليل حاوي
خليل حاوي

مع حلول الذكرى الأربعين لرحيل الشاعر خليل حاوي، هدية لمحبي الشعر والنقاد، هي صدور القصائد التي كان قد تركها صاحب «نهر الرماد» غير منشورة، لكنها معدّة للنشر، ومرتبة وفقاً لنظام ارتآه الشاعر كي تظهر فيه أشعاره بحلتها النهائية. وعند انتحاره قبل أربعة عقود، خلّف خليل حاوي وراءه تسع عشرة قصيدة، لم يسبق له أن نشرها في ديوان؛ واحدة منها بالعامية، وقد أدرجت في آخر اللائحة، ويرجح أنها آخر قصيدة كتبها حاوي بالمحكية اللبنانية.
والجميل في هذا الديوان أنه يأتي مفاجأة أدبية غير منتظرة، بعد أن قل الاهتمام بما خلفه الأدباء من مخطوطات، وبردت همة الورثة، عن متابعة مهامهم في نشر ما بين أيديهم، أو حتى الاهتمام بإيكال المهمة لغيرهم، مع تراكم الأزمات، وارتفاع تكاليف النشر.
اهتمام «دار نلسن» بخليل حاوي ليس جديداً، فهي تحاول منذ عشر سنوات نشر هذه القصائد التي تركها الشاعر في عهدة عائلته، وقد نشر عبر السنين بعضها متفرقاً هنا وهناك، لكنها لم تصدر مطلقاً مجتمعة في ديوان واحد. وبالتعاون بين «نلسن» و«مؤسسة أنور سلمان الثقافية» سيبصر الكتاب النور، في الأيام القليلة المقبلة، ويصبح ما كتبه حاوي، وقرر نشره ذات يوم، ولم تسعفه الظروف، قد أصبح مكتمل الصورة لمتعة القراء، وفائدة النقاد، مقروناً بصور فوتوغرافية نادرة من أرشيف الشاعر.
فبعد انتظار طويل قررت عائلة الشاعر الراحل خليل حاوي وبجهود جمانة حاوي ابنة شقيقه إيليا نشر ما في حوزتها. لكن قصة الكتاب لم تكتمل كما كان يخطط لها، بحيث يكتب الدكتور وجيه فانوس المقدّمة لها ويحقّق القصائد ويدقّقها.
كان الدكتور فانوس حين أوكلت إليه المهمة، قد أقبل عليها بحماسة وفرح غامر. فقد كان حاوي أستاذه ومعلّمه وشاعره الأثير، وفي جعبته الكثير مما يمكن أن يقوله عنه. لكن، لسوء الحظ، رحل الدكتور فانوس قبل أن ينجز المهمة، مما أخر صدور الكتاب. وكان فانوس قبل وفاته بأسبوع قد اتصل بجمانة إيليا حاوي، وقال لها، كأنما حدسه كان أقوى منه: «حاسس إنو الجمعة الجاي رح شوف خليل وإيليا...». هكذا تدخّلت الأقدار وغيرت مسار الكتاب. وتمت الاستعاضة عن مقدمة فانوس الذي سرقه الموت قبل أن يكتبها، بمقالة له كتبها في 13 يونيو (حزيران) 2022 في الذكرى الأربعين لوفاة حاوي، بينما قام بتدقيق القصائد وتحقيقها الدكتور محمود شريح.


قصيدة «زحفت يداك» بخط يد حاوي

«الديوان الأخير» يتضمن إضافة إلى القصائد، كلمة للناشر سليمان بختي عن «دار نلسن» تشرح ظروف نشر الكتاب والمصاعب التي واجهها، والقيمة الفنية والجمالية للأشعار التي سيكتشفها القارئ. كما يضم الكتاب دراسة الدكتور وجيه فانوس، ونصاً للدكتور محمود شريح بعنوان «خليل حاوي كما عرفته في سنواته الأخيرة»، ثم تأتي القصائد مقرونة في كثير من الأحيان بصورة لها بخط يد حاوي، وتظهر أحياناً التعديلات التي أجراها على القصيدة، واستبداله ببعض الكلمات أخرى، خصوصاً قصيدته المحكية «شو قولكم»، فيما غالبية مخطوطات القصائد، هي أقرب إلى مبيضات، والأشعار مسطورة بترتيب وخط مقروء ومنتظم. واقترنت كل قصيدة في الكتاب، برسم خاص أنجزه الفنان التشكيلي شوقي شمعون.
وخصّ الشاعر شوقي أبي شقرا هذا الكتاب بكلمة زينت الغلاف الأخير حملت عنوان «الشاعر القدوس»؛ حيث قال عن حاوي إنه «تلك العلامة في ثقافتنا»، وكتب عنه ايضاً أنه «لا هو يرضى إلا أن يهجم على المستحيل، وإلا أن يصفعه على مسرح القوم ومسرح الشعراء ومسرح الذين يبحثون عن بطولة معاصرة. وعن الشجاعة وعن ألوانها وعن سيفها المعلق عند خليل حاوي».


قصيدة «يا صبية» كما كتبها حاوي عام 1981

ومما جاء في دارسة د. وجيه فانوس: «وَحده خليل حاوي، بَيْنَ الشُّعَراءِ العَرَبِ المُعاصِرِينَ جَمِيعاً، اسْتَطاعَ أَنْ يَصِلَ إِلى رِحابِ تَوَحُّدِ الذَّاتِيِّ بِالجَمْعِيِّ؛ وَلِذَلِكَ فَإنَّهُ كانَ الشَّاعرَ الوحيدَ الَّذي لَمْ يَجِد بُداً مِنَ المَوتِ، فِي لَحظَةٍ كانَت أُمَّتُهُ فِيها تُشْرِفُ عَلى المَوْتِ. نعَمْ كانَت قَصِيدَتُهُ الأَخيرَةُ، تِلكَ التي كَتَبَها ببارُودِ بُنْدُقِيَّتِهِ، عَلى جَبْهَتِهِ وَفِي مِحجَرِ عَيْنِهِ اليُمْنَى، هِيَ أَعظَمَ دَلِيلٍ عَلى تَوَحُّدِ الذَّاتِ بِالأُمَّةِ؛ لَكِّنَّها، فِي الوَقْتِ عَيْنِهِ، أَكْثَرَ الأَدِّلَّةِ إِيلاماً وَفَجِيعَةً؛ إِذْ وَجَعُ الأُمَّةِ وَسَوادُها حَجَبا، فِي ذَلِكَ الحِينِ، كُلَّ إِمْكانِيَّةٍ لِرُؤْيَةِ الرَّاحَةِ وإِشْراقَةَ الفَجْرِ خارِجَ فِعلِ المَوْتِ»!
أما سليمان بختي، ناشر الكتاب، ففي رأيه أن هذه القصائد «جزء من آثار حاوي وتجربته، وربما، تتساوى قيمتها التوثيقية بقيمتها الفنية، وتكتسب أهمية على صعيد آخر؛ وهو معرفة ماذا كان يكتب خليل حاوي في سنواته الأخيرة، وماذا كانت أفكاره وانهماكاته، وما هو الشكل الذي يترصّده في تجربته الشعرية. أراد خليل حاوي لهذه الأمة ما أراده لها رجال النهضة وروّادها من تقدّم وإصلاح، ولكن دون ذلك أهوال».
لعل الكشف عن هذه القصائد سيعطي براهين أكبر لأولئك الذين مالوا للقول إن حاوي أخذ في أشعاره الأخيرة يميل للاختزال، ولكتابة القصائد السريعة والقصيرة، التي تكتفي بتمرير الرسائل أو إيصال صرخة، أو تسجيل فكرة. فما يحتويه «الديوان الأخير» هو من هذا الصنف الشعري الذي أخذ الشاعر يلجأ إليه، كأنما كان ينطفئ بالتدريج، دون أن ينتبه لذلك أحد. وهنا بعض قصائد الديوا:.

يا صبيّة

يا صبيّة!
يا صبيّة!
كيف ألهبتِ رمادي وصقيعي
كيف اطلعتِ صبيّا
في عروقي وضلوعي
طلعة حرّى طريّة
وغسلتِ الزهو في عينيه
من هول العشيّة

يا صبيّة!
يا صبيّة!
ومدى الزهو تجلّى
جسد في زهوه دون غلاله
وصبيّ طافر يمرح فيه
يرتعيه
يتملاّه حلاله

جسد دون غلالة
حوله ذابت متاهات المدى
ومتاه الظن ما خلف المدى
وصدى الأمس وغصّات الصدى

جسد دون غلالة
حوله الأرض تجلّت
هالة هلّت وهالة
أشرقتْ فيها الظلال
خلعتْ ثقل الجبال
خلعتْ ثقل العشيّة
خلعتْ هول العشيّة

يا صبيّة!
يا صبيّة!

14/4/1981

عادت إليّ العاصية
عادتْ إليّ العاصية
وتكوّمتْ في زاوية
ثم ارتمتْ
تعوي على نعلي وتعول
والدموع
تنهلّ من رعب
له وقع الحوافر
في الضلوع
وتودّ لو كانت
تئنُّ على يدي

كانت تطلّ عليّ
من أمسي
وتطلع من غدي
تحنو تطيع
تكيد تلسع تعتدي:
ريّا الغمامة يغتلي
في غورها غلّ،
فحيح المجمرة
كنتُ الشفيع
وكنتُ قلباً يكتوي
بضراوة حرّى
ويعصى المغفرة.

في منزلي

أيقين أنها في منزلي
كيف يخفى ما أرى ما أجتلي
يمّحي ظنّي، وظنّي يغتلي

لم تغادر منزلي عند الصباح
لم تكن تزهو وتلهو
وتعرّي جسمها غضّاً مباح
تخلع الجسم
وتمضي عبر طيّات الرياح
لم تغادر منزلي عند الصباح

كنتُ ألقاهُ

كنتُ ألقاهُ
شهاباً مارجاً
في وهج غوري، ومروجي
يرتمي نشوان
في ظلّ بروجي
غير أني كنت أشتمّ الخيانة

كنت ألقاه
غريباً غائباً
يحتله ما لا أراه وأراه
جسد ينصب

من صحو رؤاه
جسد يخفى ويظهر
جسد غضّ وصلب يتبخّر
يتمشى في خلاياه
سحاب لاهث
يلغي كيانه
وعيانه
كنت أشتمّ الخيانة.

طبع القدر

ما صحوة الطبع المُعافى
في ظلمة حرّى،
ونوم يتجافى،
يا من تعاني
في سرير من إبر
ما لا يعاني المجرم المتخوم
من لحم البشر،
يزهو بطبع يدّعي:
«ما شئتَه يغدو حلال»
«للحصد حصّاد الغلال»
«قطف الرؤوس اليانعة»
«قطع الرقاب الخاشعة»

يا من تعاني ما تعاني
في سرير من إبر
طبع خفيّ ظاهر:
طبع الصراع
طبع الطباع
طبع القدر
يمتدّ عبر الكون
من وحش لجنّ لبشر،
يمتدّ من بحر لصخر لشجر،
طبع خفيّ ظاهر طبع القدر

بلد القلوب الموصدة

بلد القلوب الموصدة
بلد تحوّل عزمه
غلاّ يغور ويبتني
في كل قلب موقده

غلّ القلوب الموصدة
يشتدّ من جيل إلى جيل
ويخترق العظام
يشتدّ، يلتهم
الحلال مع الحرام

غلّ القلوب الموصدة
غلّ يغصّ ويبتني
في كل قلب مرصده
والغلّ يعمي الغلّ
في بلد القلوب الموصدة.

حلم ترى دنياي
يا نبضة حرَّتْ خمول الترابْ
فالثلج ينحلّ بزهو الهضابْ
وخضرة المرج بها طفرةً
تسلّقتْ أعتابنا والقباب،
يا مرج يفديك سرير الهوى
بطيبه، والوشوشات العذابْ،
ويا غمام الزهر أيّ يدٍ
شدّتْ إلى الأرض غمام السحاب
وثقلة العتمة كيف هوت
جدرانها وانشقّ ذاك الحجاب

عن قريتي الخضراء، عن حفنةٍ
من أنجمٍ ضاعت بخضر الشعاب
عن مرح الشمس بأحواضنا،
وبيتنا، عن لونها والخضاب،
وعن دروب الغاب، يا حنوةَ
الغابِ عليها بالظلال الرطاب
عن غيمة ترقد في المنحنى
وعن جبال أبحرت في الضباب
***
يا شبع العين، ويا ريّها
أنّى ارتمت أو نهضت في الرحاب
یا قلب، یا صفوَ غدیرٍ جری
صحو السما فيه وزهو الهضاب
حلم تُرى دنياي أم واقعٌ
أطيب من حلم برته الرّغاب.

قصيدة بلا عنوان

بلدي
بلدُ الأمسِ الذي يطلعْ
من رؤيا غدي:
جامداً جهْماً مرصّع
باطلاً يطلعُ يطلعْ
في مرايا الشمسِ والأمطار
يزهو ينجلي يلمعُ يلمعْ
جامداً جهْماً مرصّعْ
ما ارتوى من لهب
يصهره يجلو كيانه
لهب ينبض غضّا
ويدوّي في عروق السنديانة
يجتني زهواً نضيرْ
من بروق الرعد
في ليل مريرٍ زمهريرْ
يمّحي فيها صمود
الجامد الجهم المرصّعْ
هل يعاني
وجع الأعضاء
في جسم مخلّع
بلد ينحلّ ذرّاتٍ وذرّات
ويلتف طوائف
وطوائف
في مطاوي أقبية
تنطوي في أقبية،
كان في عصر الطوائفْ
خائفٌ من قبوه
يهفو لخائفْ
خائف من قبوه
يصرع خائفْ


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

عملان جديدان لهاري وميغان على «نتفليكس»

الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)
الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)
TT

عملان جديدان لهاري وميغان على «نتفليكس»

الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)
الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)

يواصل الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل، أعمالهما مع منصة «نتفليكس».

أكد عملاق البث المباشر لـشبكة «سي إن إن» يوم الخميس أن شركة «Archewell Productions» التابعة للزوجين لديها مسلسلان جديدان قيد الإنتاج عبر «نتفليكس»، كجزء من صفقة شاملة متعددة السنوات جرى توقيعها في عام 2020.

وتوصل الزوجان اللذان أحدث انسحابهما من النظام الملكي البريطاني عام 2020 ضجة كبيرة، إلى اتفاق مع منصة البث التدفقي العملاقة في العام نفسه لإنتاج أعمال عدة.

ترتبط السلسلة الأولى بميغان، و«سوف تحتفل بمتعة الطبخ والبستنة والترفيه والصداقة»، وفقًا للمنصة.

ويأتي ذلك في أعقاب الإعلان عن مشروع جديد آخر لها، وهي علامة تجارية واضحة لأسلوب الحياة تُدعى «American Riviera Orchard».

المسلسل الثاني الجديد، وفقاً لـ«نتفليكس»، «سيتم تصويره بشكل أساسي في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للبولو في ويلينغتون، فلوريدا، وسيوفر للمشاهدين وصولاً غير مسبوق إلى عالم البولو الاحترافي». ومن المعروف أن رياضة البولو مارسها هاري لمدة طويلة.

وكلا العرضين في المراحل الأولى من الإنتاج وسيتم الكشف عن عناوينهما وتواريخ إصدارهما في وقت لاحق.

عملت «نتفليكس» بالفعل مع الزوجين ضمن 3 إنتاجات أخرى، بما في ذلك «Harry & Meghan» الذي أزاح الستار عن علاقتهما بالعائلة المالكة وانتقالهما إلى الولايات المتحدة بعد تنحيهما عن واجباتهما الملكية.

أنتجت شركتهما أيضاً لعملاق البث المباشر «Live To Lead»، وهي سلسلة مقابلات تضم قادة العالم، و«Heart of Invictus»، وهي سلسلة وثائقية حول الحدث والمنظمة التي كان الراعي المؤسس لها هو الأمير هاري.

ومنذ تخليهما عن التزاماتهما الملكية، لم يعد الزوجان يتلقيان الإعانات التي تمنحها المملكة المتحدة للعائلة، واستقرا في كاليفورنيا، وما عادا يتمتعان بشعبية كبيرة في بريطانيا.


حفاظاً على البيئة... شركة تعتزم طرح بديل للقهوة من بذور الجوافة

فنجان قهوة (أ.ب)
فنجان قهوة (أ.ب)
TT

حفاظاً على البيئة... شركة تعتزم طرح بديل للقهوة من بذور الجوافة

فنجان قهوة (أ.ب)
فنجان قهوة (أ.ب)

تعتزم سلسلة متاجر القهوة الأميركية «بلوستون لين» البدء في أغسطس (آب)، بيع قهوة إسبريسو مصنوعة من أغذية زراعية مثل بذور التمر والجوافة ودوار الشمس، وهو ما يعده البعض خياراً أكثر استدامة من حبوب القهوة.

ومن المقرر طرح هذا النوع من القهوة للبيع في جميع متاجر «بلوستون» البالغ عددها 58 في الولايات المتحدة، والتي تقدمها شركة «أتومو كوفي» الناشئة في سياتل، والتي قالت إنها قامت بمحاكاة التركيب الجزيئي للقهوة التقليدية باستخدام مواد خام كانت ستؤول إلى النفايات. وقالت الشركة إنها تريد تقديم بديل أكثر استدامة للقهوة.

مع ازدياد المخاوف بشأن تغير المناخ، يزداد التدقيق بشأن البصمة الكربونية في قطاع الزراعة. ويستخدم مزارعو القهوة حالياً تقنيات لتقليل أو حتى القضاء على انبعاثات الكربون.

وتمتص أشجار القهوة، شأنها شأن النباتات الأخرى، ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، لكنّ مواد كيميائية مثل الأسمدة النيتروجينية تسبب انبعاثات كبيرة.

وقال نيكولاس ستون، الرئيس التنفيذي لـ«بلوستون لين»، في بيان: «يمثل هذا فرصة لعملائنا للاستمتاع بخيار القهوة المبتكر الذي يحافظ على معاييرنا العالية للجودة والذوق، فيما يتماشى مع التزامنا مراعاة البيئة».


حلقة بالإصبع ترصد مستويات التوتر خلال النوم

حلقة «أورا» مزودة بمستشعرات لتسجيل بيانات النوم ومستوى التوتر (جامعة فيرمونت)
حلقة «أورا» مزودة بمستشعرات لتسجيل بيانات النوم ومستوى التوتر (جامعة فيرمونت)
TT

حلقة بالإصبع ترصد مستويات التوتر خلال النوم

حلقة «أورا» مزودة بمستشعرات لتسجيل بيانات النوم ومستوى التوتر (جامعة فيرمونت)
حلقة «أورا» مزودة بمستشعرات لتسجيل بيانات النوم ومستوى التوتر (جامعة فيرمونت)

طوّر باحثون في أميركا، حلقة يمكن ارتداؤها في الإصبع، لاكتشاف التغيرات في مستويات التوتر لدى الشخص خلال نومه.

وأوضح الباحثون، أن دراستهم هي الأولى التي ترصد التغيرات في مستويات التوتر الملحوظة خلال النوم، في خطوة مهمة لتحديد المؤشرات الحيوية التي تساعد على تحديد الأفراد المحتاجين إلى الدعم والعلاج، ونُشرت النتائج، (الخميس)، بدورية «بلوس ديجيتال هيلث».

ونظراً لمدى أهمية النوم للصحة البدنية والعقلية، اشتبه فريق البحث في احتمال وجود إشارات في بيانات النوم يمكن أن تدل على زيادة التوتر.

ولرصد مستويات التوتر، طوّر الباحثون تقنية عبارة عن حلقة تسمى «أورا (Oura)» يمكن ارتداؤها في الإصبع، ومزودة بمستشعرات لتسجيل بيانات النوم ومستوى التوتر لدى المشاركين على مدار الساعة يومياً.

واستخدمها الفريق لمراقبة مستويات التوتر خلال النوم لدى 600 طالب جامعي تتراوح أعمارهم بين 18 و20 عاماً، واستمرّت الدراسة لمدة عامين.

وطلاب الجامعات، بشكل عام، لا ينامون بما فيه الكفاية، وغالباً ما يشعرون بالتوتر، ويكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بمشكلات الصحة العقلية. ووجد الباحثون أن درجات التوتر العالية كانت ملحوظة، حيث رُصدت لدى 64 في المائة من الطلاب مستويات توتر متوسطة إلى شديدة.

وعند تحليل بيانات النوم الأساسية، وجد الباحثون «ارتباطات متسقة» بين درجات التوتر الملحوظة لدى الأشخاص وعوامل مثل إجمالي وقت النوم، ومعدل ضربات القلب خلال الراحة، وتقلب معدل ضربات القلب، ومعدل التنفس.

وفي حين أنه ليس من المستغرب أن يحصل معظم المشاركين على أقل من 8 إلى 10 ساعات من النوم الموصى بها للشباب، فإن الدقائق الإضافية من النوم كانت مهمة.

وفي مقابل كل ساعة نوم إضافية مُسجلة، انخفضت احتمالات إصابة الشخص بالتوتر من متوسط إلى مرتفع بنحو 38 في المائة.

وقدمت معدلات ضربات القلب خلال الراحة ليلاً مزيداً من الأدلة، ومع كل نبضة إضافية في الدقيقة، ازدادت احتمالات التعرض للتوتر بنسبة 3.6 في المائة.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة فيرمونت الأميركية، الدكتورة لورا بلومفيلد، إن البيانات المستمَدة من الأجهزة القابلة للارتداء يمكن أن تكشف عن التغيرات في حالة الصحة العقلية للأشخاص عبر رصد مستويات التوتر.

وأضافت عبر موقع الجامعة: «أظهرت الدراسة أن قياسات النوم عبر حلقة (أورا) كانت تنبئ بمستوى التوتر لدى المشاركين، وإذا تمكّنا من التعرف في الوقت الفعلي على الأشخاص الذين يعانون من ضغوط متزايدة، فقد تكون هناك فرصة لتقديم تدخلات مفيدة للحد من مستويات التوتر لديهم، مثل التمارين الرياضية المنتظمة، وقضاء وقت أكبر في الطبيعة، بالإضافة لجلسات العلاج الجماعي؛ لتعلم آليات التأقلم الصحية مع التوتر، وذلك بهدف تحسين الصحة العقلية».


فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)
استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)
TT

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)
استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

أثنى غالبية من شاهدوا المسلسل السوري التاريخي «تاج» على إطلالة بطلته فايا يونان، وأن موسم رمضان شهد السنة الحالية ولادة نجمة كان حضورها لافتاً. وعلى الرغم من وقوفها لأول مرة أمام الكاميرا للتمثيل، وهي مغنية معروفة، فإنها عرفت كيف تتعامل معها.

قدمت يونان شخصية نوران بأسلوب عذب يشبه صوتها في أغانٍ كثيرة اشتهرت بها. فالتمثيل بالنسبة لها كان بمثابة حلم مؤجل، راودها منذ الصغر ولكنها كانت تدرك بأن الفرصة لم تحن بعد.

جسّدت يونان شخصية نوران في مسلسل «تاج» (إنستغرام)

وتروي فايا يونان قصة مشاركتها في واحد من أهم الأعمال الدرامية لرمضان 2024، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «عندما اتصلوا بي، اعتقدت أنهم يريدون مني أن أغني شارة المسلسل. ولكنني فهمت بعدها بأنني سأقدم واحدة من الشخصيات الرئيسية فيه. عجبت للأمر ولكن بعد محادثات وشرح وافٍ تحمست للفكرة، فأجريت تجربة أداء أعجبوا بها، وانطلقت».

تطبعك يونان بطاقتها الإيجابية، ونبرة صوتها فيها كثير من الفرح، ورغم أن دورها تطلّب منها تقديم شخصية تختلف عن طبيعتها فإنها آثرت أن تؤديها على المستوى المطلوب. «لقد لفتتني القصة لا سيما أنها تدور حول حقبة تاريخية مهمة شهدتها سوريا. لا شك أن شخصية نوران جذبتني وكذلك أفكارها ومبادئها. صحيح أن حقبة المقاومة والاستقلال سبق وعولجتا درامياً أكثر من مرة. ولكنها في (تاج) حملت قالباً مختلفاً وجديداً. وكان علي أن أبذل كل ما في وسعي كي أساهم في نقلها بموضوعية».

شهد موسم رمضان 2024 ولادتها نجمة درامية (إنستغرام)

تصف فايا شخصية نوران التي قدمتها بـ«الصعبة». وتتابع: «عندما حدثوني عنها لخصوها لي بكلمات قليلة. فمفتاح شخصيتها هو الحزن الهادئ إذ قلّما تبدو سعيدة. فتمر بتجارب عدّة وتفيض منها مشاعر مختلطة. وهنا لعب مدرب التمثيل عصام بوخالد دوراً رئيسياً في هذا الموضوع. وعرفت كيف أوصل أحاسيسها الغاضبة بكل هدوء.

واستخدمت كذلك انتماءها لطبقة اجتماعية تفرض عليها التأني بتصرفاتها واحترام الآخر. كل ذلك تطلّب مني لغة جسد وأداء يوصلان عمق تفكيرها بأسلوب يعتمد البساطة».

تقول يونان إنها ركنت إلى نبرة صوت ولغة عيون تترجم أحاسيس شخصية نوران. وبأنها لم تقدم هذا الدور إلّا بعد إدراكها بأنها صارت جاهزة له، «في الحقيقة لم أخطط لهذه الخطوة. وأعدّها تجربة استثنائية. فكما قصة العمل تحمّست لخوض التجربة لعناصرها الفنية المتكاملة. كيف لا وهي تدور أمام كاميرا المخرج المبدع سامر البرقاوي؟ وأتشارك فيها مع قامات فنية سورية يُحسب لها ألف حساب؟ كما أنها تحمل توقيع شركة إنتاج رائدة ألا وهي (الصبّاح إخوان). فكان المشروع برمته متكاملاً من ألِفه إلى يائه فوثقت به بلا تردد».

تابعت مسلسل «تاج» كغيرها من المشاهدين (إنستغرام)

أخاف يونان بداية، الوقوف أمام تيم حسن وبسام كوسا وكفاح الخوص وغيرهم، تقول: «شعرت بمسؤولية كبيرة تقع على عاتقي، ولكنني في الوقت نفسه ارتقيت مع الموقف. لقد تعلمت منهم الكثير».

سبق أن شاركت يونان في مسلسل «ذهب غالي» مع الممثل إيهاب شعبان، ومن المتوقع أن يُعرض قريباً. ولكنها في المقابل تؤكّد أن التمثيل لن يسرقها من مهنتها الأصلية ألا وهي الغناء. «إنها مهنتي الأساسية التي أعتز بها، ولكن ذلك لا يمنع من استمراري في التمثيل. أتمنى ذلك لأني أحببت هذا العالم لا سيما إذا حمل في طياته رسائل اجتماعية وإنسانية».

الشهرة لا تترك عليها أي تأثير (إنستغرام)

تابعت يونان دورها على الشاشة الصغيرة في «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه. فبذلك كما تقول تستطيع أن تطوّر نفسها وأداءها. «من دون شك، كان التوتر يمتلكني وأنا أشاهد نفسي في مسلسل بهذه الضخامة. وكنت أدوّن ملاحظات حول أدائي وأستمتع به في الوقت نفسه. لست من النوع الذي يجلد نفسه بانتقاد قاسٍ، ولكني في كل أعمالي وحتى في الغناء، أعيد حساباتي وأراجع نفسي. كما أصغي باهتمام إلى آراء الناس خصوصاً من الوسط الفني. وأنا سعيدة بردود الفعل الإيجابية التي تلقيتها في هذا الشأن».

الشهرة ليست بالأمر الجديد على فايا يونان التي سبق وحصدتها من خلال الغناء. وفي هذا الصدد تقول: «الشهرة لم تؤثر يوماً على حياتي الشخصية، إنها تدور في إطار بسيط وعادي. وأعدّ الشهرة بمثابة عوارض جانبية ترافق النجاحات في عالم الفن. إنها ليست أساسية ولا رئيسية عندي كي تترك أي تأثير».


لأول مرة... فيلم سعودي ينتزع الترشيح الرسمي لمهرجان «كان» الدولي

الممثلة ماريا بحراوي خلال تصوير الفيلم (الشرق الأوسط)
الممثلة ماريا بحراوي خلال تصوير الفيلم (الشرق الأوسط)
TT

لأول مرة... فيلم سعودي ينتزع الترشيح الرسمي لمهرجان «كان» الدولي

الممثلة ماريا بحراوي خلال تصوير الفيلم (الشرق الأوسط)
الممثلة ماريا بحراوي خلال تصوير الفيلم (الشرق الأوسط)

حازت الأفلام السعودية أول ترشيح رسمي لها في مهرجان «كان» السينمائي الدولي، عبر فيلم «نورة» للمخرج توفيق الزايدي، حين أعلن المهرجان قبل ساعات القائمة التي تتضمن الفيلم في قسم «نظرة ما»، ليدخل الاختيار الرسمي للدورة 77 للمهرجان السينمائي الأهم على مستوى العالم، الذي يقام خلال الفترة من 14 إلى 25 مايو (أيار) المقبل، وهو ما يعكس التطوّر الذي حصدته صناعة الأفلام السعودية في غضون سنوات قليلة.

بوستر فيلم «نورة»

و«نورة» هو أول فيلم سعودي روائي طويل صُوّر في مدينة العُلا، ويتناول قصة حدثت في تسعينات القرن الماضي، وهو من بطولة يعقوب الفرحان، وعبد الله السدحان، وماريا بحراوي، بالإضافة إلى ممثلين في أدوار ثانوية وكومبارس هم من أهل العُلا، ومعظمهم من الوجوه الجديدة. وأتاح العمل الفرصة لشبان العُلا للدخول في مجال التمثيل وصناعة الأفلام. كُتب الفيلم عام 2016، وسبق أن فاز بجائزة أفضل فيلم سعودي من «فيلم العُلا» ضمن الدورة الأخيرة من مهرجان «البحر الأحمر السينمائي الدولي» بجدة، ومن المنتظر أن يصدر في دور السينما السعودية قريباً.

المخرج السعودي توفيق الزايدي

يحاول «نورة» فهم العلاقة ما بين الإنسان والفن في إطار يصفه المخرج توفيق الزايدي بـ«السينما الحقيقية». وذلك في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط». وبسؤاله عن دوافع تطرُّقه إلى هذه الزاوية، أجاب: «تشغلني كثيراً علاقة الإنسان بالأشياء من حوله، بما فيها الفن. وهذا من منطلق إيماني بأنّ الفن هو الوحيد القادر على مخاطبة عقل الإنسان، من دون أي تدخّل خارجي».

واستطرد في شرح فكرته: «عند سماع الموسيقى أو تأمُّل لوحة، فإننا نتوحّد مع هذا العمل؛ وهي حالة لا تحدث مع أي عامل آخر. وحده الفن يخاطب الفرد بشكل اتّحادي، خصوصاً في زمن التسعينات حين كان وسيلة الاتصال والتعبير»، مستشهداً بوفرة عدد الشعراء والفنانين في تلك الحقبة الثرية فنياً. وأضاف: «أسمع الموسيقى كل صباح وأشاهد الأفلام يومياً. وعند الحديث عن الفن السابع تحديداً، فإننا نجد أنّ السينما تجمع كل الفنون، من الرسم والموسيقى والتمثيل. كل ذلك في كبسولة واحدة كأنها كبسولة الحياة».

فيلم «نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

يأتي اختيار «نورة» في ظل حرص هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة السعودية على المشاركة سنوياً في مهرجان «كان السينمائي الدولي»، عبر جناح وطني خاص، يُلقي الضوء على صناعة السينما السعودية التي تشهد إقبالاً كبيراً في شباك التذاكر، ونمواً قياسياً في نشاط إنتاج الأفلام. في ظل الاهتمام المطرد بالقصص المحلية التي تُروى عبر عيون مجموعةٍ جديدة من صانعي الأفلام المتحمسين، تدفعها مساعٍ للتعاون مع صناع السينما الدولية وإقامة شراكات عالمية، وتقديم عروض للتصوير داخل المملكة، والاحتفاء بصناعة السينما.

ومن الجدير بالذكر أن السعودية وفّرت مواقع تصوير مميزة لأفلامٍ هوليوودية كبيرة، حيث استضافت العُلا فيلم الحركة والإثارة «قندهار» للمخرج ريك رومان ووه، من بطولة جيرارد بتلر، وفيلم الإثارة «ماتش ميكر» من إنتاج «نتفليكس»، كما تَبرُز نيوم بصفتها أكبر منشأة حديثة في المنطقة، مُقدِّمةً الدعم لنحو 30 إنتاجاً، منها فيلم الملحمة التاريخي «محارب الصحراء» لروبيرت وايت، من بطولة أنتوني ماكي، ومسلسل المغامرة الخيالية «رايز أوف ذا وتشيز»، أكبر مسلسل تلفزيوني أُنتج بالتعاون مع طاقم عمل سعودي، وفيلم الكوميديا «دونكي» من إخراج راجكومار هيراني وبطولة النجم العالمي الشهير شاروخان.

وتستضيف السعودية مهرجانين سينمائيَّين سنوياً، إذ من المنتظر أن ينطلق «مهرجان أفلام السعودية» بدورته العاشرة في 2 مايو المقبل، لمدة 8 أيام، وذلك في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي «إثراء» في الظهران، وفي نهاية العام ينتظر صُناع الأفلام «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» الذي يقام في جدة، ويحظى باهتمام دولي كبير.


دي كابريو يحث أسكوتلندا على أن تصبح «رائدة عالمية» لإحياء الحياة البرية

الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو (أ.ب)
الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو (أ.ب)
TT

دي كابريو يحث أسكوتلندا على أن تصبح «رائدة عالمية» لإحياء الحياة البرية

الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو (أ.ب)
الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو (أ.ب)

نشر الممثل العالمي الحائز على جائزة الأوسكار ليوناردو دي كابريو منشوراً على منصة التواصل الاجتماعي «إنستغرام» يدعم «التحالف الأسكوتلندي لإحياء الحياة البرية»، حسب صحيفة «اندبندنت» البريطانية.

وجاء تعليق النجم الهوليوودي ليعلن انضمامه إلى دعاة حماية البيئة الأسكوتلنديين في حث الوزراء على تبني الدولة لجهود إحياء الحياة البرية.

لجأ الممثل الأميركي إلى «إنستغرام» لنشر رسالة «التحالف الأسكوتلندي لإحياء الحياة البرية» ليزيد من زخم الحملة بإضافة 62.1 مليون من متابعيه. التحالف عبارة عن ائتلاف يضم أكثر من 20 منظمة بيئية تحث الحكومة الأسكوتلندية على إعلان البلاد أول دولة تتبنى إحياء الحياة البرية في محاولة لتعزيز استراتيجيات الحفاظ على الطبيعة.

كتب الممثل الفائز بجائزة الأوسكار يقول: «يحث التحالف الأسكوتلندي لإحياء الحياة البرية الحكومة الأسكوتلندية على إعلان أسكوتلندا دولة تتبنى إحياء الحياة البرية، والعمل على استعادة الطبيعة البرية على امتداد 30 في المائة من الأراضي والبحار لما فيه صالح الطبيعة والمناخ والناس».

أضاف منشور دي كابريو: «قبل نحو 6000 عام، كانت غالبية مناطق جنوب أسكوتلندا مغطاة بغابات عريضة مورقة، تتخللها بقع من الشجيرات الغنية والغابات والمستنقعات. على النقيض تماماً، فإن المناظر الطبيعية اليوم ما هي إلا تلال مستنفدة ومناطق شديدة التدهور ترعى فيها الأغنام ومساحات من مزارع وأشجار التنوب غير الأصلية».

واختتم دي كابريو المنشور، قائلاً: «من خلال هذه الحملة، يمكن أن تكون أسكوتلندا رائدة عالمية في إحياء بيئتها الطبيعية، وضمان نقاء الهواء والماء، وتخزين الكربون، والحد من الفيضانات، واستعادة الحياة البرية، وتحسين حياة السكان المحليين».


إيطاليا: العثور على لوحات جديدة مذهلة في مدينة بومبي القديمة

شخصيات إغريقية أسطورية منها هيلانة الطروادية (مدينة بومبي الرومانية)
شخصيات إغريقية أسطورية منها هيلانة الطروادية (مدينة بومبي الرومانية)
TT

إيطاليا: العثور على لوحات جديدة مذهلة في مدينة بومبي القديمة

شخصيات إغريقية أسطورية منها هيلانة الطروادية (مدينة بومبي الرومانية)
شخصيات إغريقية أسطورية منها هيلانة الطروادية (مدينة بومبي الرومانية)

كشف علماء الآثار عن أعمال فنية مذهلة عُثر عليها خلال عملية تنقيب جديدة جرت في مدينة بومبي الرومانية القديمة التي دُفنت جراء ثوران بركان جبل فيزوف عام 79 ميلادية. ويقول علماء الآثار إن اللوحات الجدارية تعدّ من بين أجمل اللوحات التي تم العثور عليها بين أنقاض الموقع القديم، حيث جرى تصوير شخصيات إغريقية أسطورية، منها هيلانة الطروادية، (هيلين) على الجدران السوداء العالية لقاعة ضيافة كبيرة، حسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتتضمن أرضية الغرفة الفسيفسائية شبه المكتملة أكثر من مليون قطعة بلاط بيضاء. وفي حين لا يزال ثُلث المدينة المفقودة مغطى بالركام البركاني، فإن أعمال الحفر الحالية، وهي الكبرى منذ جيل كامل، توكد مكانة مدينة بومبي بوصفها نافذةً رئيسيةً على شعب وثقافة الإمبراطورية الرومانية.

وقدّم مدير الموقع، الدكتور غابرييل زوختريغيل، «الغرفة السوداء» حصرياً إلى هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، الخميس. ومن المحتمل أن يكون اللون القاتم للجدران قد تم اختياره لإخفاء رواسب الدخان المنبعث من المصابيح المستخدمة للإضاءة خلال حفلات الترفيه التي تقام بعد غروب الشمس. وعلّق زوختريغيل على جمال اللوحات قائلاً: «في الضوء المتلألئ، تشعر كأن اللوحات قد عادت تنبض بالحياة».

وتسيطر لوحتان جداريتان على المشهد؛ الأولى تجسّد الإله أبولو محاولاً إغواء الكاهنة كاساندرا. لكن رفضها له، بحسب الأسطورة، أدى إلى تجاهل نبوءاتها. وتروي اللوحة الثانية العاقبة المأساوية، حيث يلتقي الأمير باريس بالجميلة هيلين.

وهو الاتحاد الذي تدرك كاساندرا أنه سيقضي عليهم جميعاً في «حرب طروادة»، التي نشبت جراء ذلك. وتعدّ «الغرفة السوداء» أحدث كنز أظهرته أعمال التنقيب التي بدأت قبل 12 شهراً، وهو موضوع تحقيق سيتم عرضه في سلسلة وثائقية من إنتاج «بي بي سي»، وقناة «تي في ليون»، سيتم بثها في وقت لاحق من أبريل (نيسان) الحالي. ويتم حالياً تطهير منطقة سكنية وتجارية واسعة، تُعرف باسم «المنطقة 9»، من أمتار عدة من الأحجار وتراكمات الرماد الذي ألقى به «بركان فيزوف» منذ نحو 2000 عام.

ويتحرك طاقم العمال سريعاً لحماية الاكتشافات الجديدة، ونقل ما يمكنهم نقله إلى غرفة التخزين. وبالنسبة للوحات الجدارية التي ستبقى في مكانها، يتم حالياً حقن غراء الجص خلفها لمنعها من الانفصال عن الجدران، مع تدعيم البناء بالسقالات، وتثبيت الأسقف المؤقتة.


ناردين فرج: عرض «لحظة غضب» رقمياً في رمضان «مغامرة»

ناردين في مشهد من مسلسل «لحظة غضب» (حسابها على إنستغرام)
ناردين في مشهد من مسلسل «لحظة غضب» (حسابها على إنستغرام)
TT

ناردين فرج: عرض «لحظة غضب» رقمياً في رمضان «مغامرة»

ناردين في مشهد من مسلسل «لحظة غضب» (حسابها على إنستغرام)
ناردين في مشهد من مسلسل «لحظة غضب» (حسابها على إنستغرام)

أكدت الفنانة المصرية ناردين فرج أنها شعرت بالقلق مع قرار عرض مسلسلها «لحظة غضب» حصرياً عبر إحدى المنصات الرقمية في رمضان، عادّةً هذه التجربة «مغامرة كبيرة» في ظل وجود أعمال عديدة تُعرض في التوقيت نفسه عبر الشاشات والمنصات، لافتة إلى أن هذا الأمر تبدّد مع عرض الحلقات الأولى من المسلسل وتفاعل الجمهور مع الأحداث.

وقالت ناردين في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن ردود الأفعال فاقت توقعاتها بكثير مع تصاعد الحلقات في الأحداث، مؤكدة أن الاهتمام من فريق التسويق الموجود بالمنصة بالدعاية والترويج بشكل جيد للعمل لعب دوراً كبيراً استمر حتى في النصف الثاني من رمضان رغم انتهاء عرض المسلسل.

ناردين فرج - (حسابها على إنستغرام)

وشاركت ناردين في مسلسل «لحظة غضب» مع صبا مبارك ومحمد شاهين بشخصية «نيرة» صديقة البطلة التي ترافقها في رحلتها بعد قتل زوجها خلال الأحداث، في حين تظهر آراء متطرفة عدة تجاه الرجل.

تشير ناردين إلى أن سبب حماسها للمسلسل يرجع إلى طبيعة الدور المختلفة عن الأدوار التي قدمتها مؤخراً، فعلى الرغم من تلقيها أعمالاً درامية عدة لشخصيات قريبة الشبه من دورها في مسلسل «صوت وصورة» الذي عرض بداية العام الحالي فإنها كانت حريصة على الاعتذار عنها لتجنّب حصر نفسها بشخصية المرأة القوية المستقلة.

ناردين تبحث عن الأدوار المختلفة (حسابها على إنستغرام)

اعتذارات ناردين عن الأدوار التي رُشّحت لها ضمن أعمال عرضت في السباق الرمضاني وحققت نجاحاً أمر لا يجعلها تشعر بالندم مع حرصها على البحث عن الاختلاف والسير بخطوات بطيئة، لكن أكثر تأثيراً وتنوعاً، مؤكدة أن نظرتها للعمل بالفن والاستمتاع بما تقدمه تجعل لديها رغبة مستمرة في الرهان على الأدوار المختلفة.

وأضافت أنها كانت حريصة خلال تحضيرات «لحظة غضب» على النقاش مع المؤلف مهاب طارق والمخرج عبد العزيز النجار حول تفاصيل دور «نيّرة» وطريقة تقديمه، خصوصاً مع طبيعته في تقديم «الكوميديا السوداء» بالأحداث من خلال تصديقها حدوث حلمها بمقتل زوجها على نفس طريقة مشهد فيلم «موعد مع العشاء» الذي جمع بين سعاد حسني وحسين فهمي.

وأوضحت أن شخصية «نيّرة» غير واقعية، لكنها تتحدث بمنتهى الصدق ولديها قناعة بما تقوله؛ وهو ما جعلها تتناقش مع فريق العمل بالكامل حتى زملائها الممثلين لمعرفة توقعاتهم عن الدور وطريقة تقديمها له قبل بداية التصوير.

ناردين قالت إنها لا تستطيع تصوير عملين في وقت واحد (حسابها على إنستغرام)

ترى ناردين أنها لم تصل بعد إلى الاحتراف في التمثيل؛ وهو ما يجعلها لا تفضّل الارتباط بعملين في وقت واحد لتعيش مع الشخصية التي تقدمها بشكل كامل، بجانب حرصها على الاستفادة من زملائها الممثلين الذين لديهم خبرة أكثر منها في الوقوف أمام الكاميرا والتعامل مع شخصيات مختلفة، وفق حديثها.

ورغم مساحات الأدوار الجيدة التي حصلت عليها ناردين في تجاربها المختلفة، فإنها لا تزال ترى أن «خطوة البطولة لم يأتِ وقتها بعد، في ظل رغبتها في تقديم أدوار متنوعة»، عادّةً نفسها محظوظة بمساحات الأدوار التي قدمتها في مسيرتها الفنية حتى الآن.

وحول مشاركتها في ثلاثة أعمال منذ بداية العام الحالي، أكدت ناردين أن الأمر مجرد مصادفة مرتبطة بظروف التسويق والعرض؛ لكون مسلسل «بين السطور» جرى الانتهاء من تصويره وتجهيزه قبل فترة من موعد عرضه، بجانب تصادُف عرضه مع عرض مسلسل «صوت وصورة»، وصولاً إلى عرض «لحظة غضب» في رمضان، مشيرة إلى أنها لا تصور عملين في التوقيت نفسه.

محمد شاهين يتوسط صبا مبارك وناردين فرج في الكواليس (حسابها على إنستغرام)

تُرجِع ناردين الانتقادات التي طالت الحلقات الأخيرة من «بين السطور» إلى أن هذا أمر يشعر به الجمهور في المسلسلات الطويلة التي تقدم في 30 حلقة؛ وهو ما يجعلها تفضل تقديم أعمال بإيقاع سريع في عدد حلقات أقل.


أمراض خطيرة تسببها مركّبات كيميائية أبدية مصدرها أمواج المحيط

أمراض خطيرة تسببها مركّبات كيميائية أبدية مصدرها أمواج المحيط
TT

أمراض خطيرة تسببها مركّبات كيميائية أبدية مصدرها أمواج المحيط

أمراض خطيرة تسببها مركّبات كيميائية أبدية مصدرها أمواج المحيط

أفاد باحثون بقسم العلوم البيئية بجامعة ستوكهولم بأن الفاعلات بالسطح الفلورية الموجودة في مياه البحر يتم إعادة تعبئتها في الهواء ما يؤدي إلى إنشاء عملية نقل دورية لهذه المصادر «الكيميائية الأبدية» بين البر والبحر.

وقال إيان كوزينز الأستاذ بقسم علوم البيئة المؤلف المشارك للدراسة «الاعتقاد السائد هو أن مواد الفاعلات بالسطح الفلورية، PFAS، يتم تصريفها من الأرض إلى المحيطات حيث تبقى لتمتزج مع أعماق المحيطات على مدى فترة زمنية تصل إلى عقود. لكننا أثبتنا الآن في دراسات متعددة أن هناك تأثيرا مرتدا، وأن بعض المواد السامة من الفاعلات بالسطح الفلورية يُعاد انبعاثها إلى الهواء، وتُنقل لمسافات طويلة ثم تترسب مرة أخرى على الأرض». وذلك وفق ما ذكر موقع «ساينس دايلي» العلمي.

وأظهرت التجارب الميدانية عبر المحيط الأطلسي التي أجراها المؤلفان المشاركان بو شا باحث ما بعد الدكتوراه بقسم العلوم البيئية، وجانا جوهانسون الباحثة السابقة بقسم العلوم البيئية وحاليا في جامعة لينشوبينغ «أن تركيزات الفاعلات بالسطح الفلورية في جزيئات الهواء تتجاوز تركيزات مياه البحر بأكثر من 100 ألف مرة».

وقامت النمذجة العالمية اللاحقة بتقدير إعادة الانبعاث والنقل الجوي وترسب الفاعلات بالسطح الفلورية إلى الأرض.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال الدكتور شا «لقد عملت أنا وجانا بشكل مكثف لمدة شهرين على متن سفينة لإجراء تجارب ميدانية متعددة باستخدام جهاز محاكاة رذاذ البحر المصمم خصيصا.

وعلى الرغم من أن نتائجنا مؤثرة علميا، إلا أنها مثيرة للقلق، وتخلق الكثير من الاهتمام بين العلماء والمنظمين والجمهور».

جدير بالذكر، أن الفاعلات بالسطح الفلورية (PFAS) تتميز بثباتها الشديد ما يؤدي إلى وصفها بأنها «مواد كيميائية أبدية» تؤثر على الصحة في المناطق الساحلية، حيث ترتبط بمجموعة متنوعة من الحالات الصحية الخطيرة، بما في ذلك السرطان ومشكلات الخصوبة ووظيفة الجهاز المناعي الضعيفة.

من جانبه، قال ماثيو سالتر الباحث بقسم العلوم البيئية المؤلف المشارك للدراسة «في الدنمارك، جمع العلماء أدلة دامغة تشير إلى أن البحر هو المصدر الرئيسي لالفاعلات بالسطح الفلورية على طول ساحلهم الغربي. وهذا يتماشى مع توقعاتنا، حيث تتوقع دراستنا أن المناطق الساحلية تتحمل التأثير الأكبر».


حصان ينضم إلى منتظري القطار في محطة أسترالية

في انتظار فتح أبواب القطار (ريسينغ بوست الأسترالية)
في انتظار فتح أبواب القطار (ريسينغ بوست الأسترالية)
TT

حصان ينضم إلى منتظري القطار في محطة أسترالية

في انتظار فتح أبواب القطار (ريسينغ بوست الأسترالية)
في انتظار فتح أبواب القطار (ريسينغ بوست الأسترالية)

فوجئ منتظرو وصول القطار في إحدى محطات السكك الحديد في ضواحي سيدني بوجود حصان معهم على الرصيف.

وكان حصان السباق هذا قد دخل إلى المحطة الأسترالية مساء الجمعة بمفرده، وراح يتجول على طول رصيف الانتظار، وفق المشاهد الغريبة التي أظهرتها كاميرات المراقبة، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأوضح مسؤولو النقل المحليون أن الحيوان الذي كان مغطى ببطانية من اللون البيج، هرب من إسطبلات قريبة.

واضطر مسؤولو القطار إلى إبقاء أبوابه مغلقة بعد وصوله إلى المحطة، مخافة صعود الحيوان إليه. وبعدما تنزه الحصان على الرصيف نحو 17 دقيقة، صعد في نهاية المطاف ولكن ليس إلى القطار، بل إلى مقطورة خاصة، بعدما حضر سائسه إلى المكان.

ووصف المدير العام لشبكة السكك الحديد المحلية «سيدني ترينز» مات لونغلاند حادثة الحيوان هذه بأنها «غير مألوفة». أما وزير النقل في ولاية نيو ساوث ويلز جو هايلين فعلّق قائلاً: «لا يُشاهَد كل يوم حصان على الرصيف».