كيف يؤثر «تغير المناخ» على انتشار الكوليرا؟

كيف يؤثر «تغير المناخ» على انتشار الكوليرا؟

بعد تحذير «الصحة العالمية» من تفشيها
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ
مصادر المياه غير النظيفة أدت لتفشي الكوليرا في سوريا (رويترز)

عند الحديث عن تأثير تغيرات المناخ على انتشار الفيروسات والبكتيريا، نادراً ما تُذكر «الكوليرا»، إذ إن الحديث عنها يرتبط دوماً بالمياه الملوثة بالبكتيريا المسببة للمرض، وهو ما قد يجعل هناك صعوبة في إدراك الرابط بين تلوث المياه بالبكتيريا وتغيرات المناخ.
وأشارت أكثر من دراسة خلال العشرين عاماً الماضية إلى هذا الرابط، غير أن نجاح العالم في توفير علاجات ولقاحات للمرض، ربما لم يجعل الأنظمة الصحية تتحدث كثيراً عنه، ولكن «منظمة الصحة العالمية» أطلقت يوم الجمعة جرس إنذار، بعد حدوث زيادات مقلقة في حالات الإصابة والوفاة بالكوليرا في جميع أنحاء العالم، وتم الإشارة خلال هذا التحذير إلى هذا الرابط الغائب في حديث المتخصصين.
وكشف فيليب باربوزا، رئيس فريق الكوليرا وأمراض الإسهال الوبائي بمنظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحافي بمقر المنظمة في جينيف يوم الجمعة، عن أن الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي وحده شهدت إبلاغ 26 دولة بالفعل عن تفشي الكوليرا، مقارنة مع أقل من 20 دولة في المتوسط بين عامي 2017 و2021. وأكد أن العالم لا يشهد فقط المزيد من الفاشيات، ولكن الفاشيات نفسها أكبر وأكثر فتكاً.
ولفت إلى أن الأحداث المناخية المتطرفة مثل الفيضانات والأعاصير والجفاف، تؤدي إلى تقليل فرص الحصول على المياه النظيفة وتهيئة بيئة مثالية لازدهار الكوليرا.
ما أشار إليه باربوزا من تأثير الأحداث المناخية المتطرفة على انتشار الكوليرا، كشفت عنه الكثير من الدراسات، ولكن تواتر تلك الأحداث وشدتها هذا الصيف، ضاعف من حجم الشعور بالمشكلة التي ظهرت في 26 دولة.
والمضيف الرئيسي لضمة الكوليرا، المسببة للمرض، نوع من العوالق الحيوانية، يعرف باسم «مجدافيات الأرجل»، والتي تزدهر في المياه الأكثر دفئاً، خاصة تلك الغنية بالمغذيات، حيث توفر هذه المياه البيئة المناسبة لازدهار العوالق النباتية، وهذه الوفرة تؤدي إلى ازدهار العوالق الحيوانية، وخلال موسم الأمطار، تدفع الفيضانات البكتيريا المسببة للأمراض من أعلى النهر نحو التجمعات السكانية عالية الكثافة، كما توضح ريتا كولويل، أستاذة البيولوجيا الحاسوبية في جامعة ميريلاند الأميركية في دراسة لها تم عرضها في 15 ديسمبر (كانون الأول) باجتماع الخريف للاتحاد الجيوفيزيائي الأميركي عام 2014. والذي عقد في سان فرانسيسكو بكاليفورنيا.
وشهد الصيف الحالي المناخ المثالي الذي أشارت كولويل، والذي يهيئ لازدهار الكوليرا، وتمثل ذلك في ارتفاع بدرجات الحرارة بشكل غير مسبوق، وهطول أمطار صيفية غير مسبوقة تسببت في حدوث فيضانات بأكثر من دولة.
وكانت دراسة أخرى لباحثين من كلية الصحة العامة بالجامعة الإيرانية للعلوم الطبية ونشرت في نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2019 بدورية «بلوس وان» قد أشارت إلى دور «الظروف المناخية في انتشار الكوليرا»، حيث حللت هذه الدراسة البيانات اليومية لحالات الإصابة بالكوليرا في مدينة قم، الواقعة في وسط إيران، من عام 1998 إلى عام 2016. ووجدت ارتباطاً واضحاً بين المرض والمتغيرات البيئية، والمتمثلة في ارتفاع درجات الحرارة في الأشهر الأكثر دفئاً، بما يؤدي إلى تكاثر البكتيريا بشكل أسرع، ثم هطول شديد للأمطار، يتسبب في انتشار تلك البكتيريا.
وعلى نطاق أوسع من إيران، أكدت مراجعة بحثية لدراسات تم إجراؤها على مدى 20 عاماً على هذا الرابط البيئي، وهو ما دفع الفريق البحثي من معهد التكنولوجيا الحيوية بجامعة ميريلاند الأميركية، والذي أجرى هذه المراجعة في دراسة نشرت في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2002 بدورية «كلينكال ميكروبيولوجي ريفيو»، إلى وصف الكوليرا بأنها من «الأمراض الحساسة للمناخ».
وإذا كان خطر الإصابة بالكوليرا متوطناً معنا، لأن مضيف عامل الكوليرا هو جزء لا يتجزأ من البيئة، كما يقول محمود شيبة، أستاذ الصحة العامة بجامعة جنوب الوادي بمصر لـ«الشرق الأوسط»، فإنه «يمكن الوقاية من المرض بشكل فعال للغاية، عن طريق المعالجة الفعالة للمياه وأنظمة صرف صحي قادرة على استيعاب هذه المياه الزائدة».
ويضيف: «كثير من دول العالم شهدت الظروف المناخية نفسها، ولكن الدول التي لديها بنية تحتية قوية، هي التي لم تشهد تفشياً للمرض، وهو ما يفسر تفشي المرض بشكل كبير في الدول التي أنهكتها الصراعات ودمرت بنيتها التحتية، مثل سوريا».


العالم أخبار العالم

اختيارات المحرر

فيديو