خرق ثقافي روسي لمعقل إيران في دمشق

معرض تشكيلي في قلب العاصمة السورية

زوار المعرض الذي أقيم في دارة الأمير عبد القادر الجزائري بدمشق (الشرق الأوسط)
زوار المعرض الذي أقيم في دارة الأمير عبد القادر الجزائري بدمشق (الشرق الأوسط)
TT

خرق ثقافي روسي لمعقل إيران في دمشق

زوار المعرض الذي أقيم في دارة الأمير عبد القادر الجزائري بدمشق (الشرق الأوسط)
زوار المعرض الذي أقيم في دارة الأمير عبد القادر الجزائري بدمشق (الشرق الأوسط)

كان على الزوار النساء، بملابسهن الصيفية الخفيفة والملونة، الحذر عند ولوج الأزقة الضيقة واجتياز حواجز التفتيش في حي العمارة، للوصول إلى المعرض الفني المقام في دار الأمير عبد القادر الجزائري المجاورة لمقام السيدة رقية شمال الجامع الأموي بدمشق القديمة.
كان غاليري «ليليت آرت» قد افتتح معرضه الأول في الدار، وقدم التجارب التشكيلية المختلفة للفنانين عصام درويش الذي شارك بتسع لوحات، وإسماعيل نصرة بعشرة أعمال، وعمار الشوا بعشرة أعمال أيضاً.
ولأن تلك المنطقة تعرضت لانفجار استهدف الحجاج الإيرانيين في حي الكلاسة عام 2015، فقد تحولت إلى مربع أمني إيراني أغلقت مداخله ببوابات حديدية، وانتشرت في محيطه نقاط تفتيش ودوريات حراسة مسلحة بزي أسود، وكاميرات مراقبة تدلت على سور المقام (يرتاده الحجاج الشيعة) الذي عزز بشبك حديدي ارتفاعه نحو عشرة أمتار. وانتشرت في الحي أعلام ويافطات بشعارات دينية خضراء وسوداء، ومحلات وبسطات بيع للأعلام والسبح والتذكارات الدينية والبخور، وغيرها من مظاهر تلاشت أمامها هوية دمشق السورية وضاعت لكنتها وسط خليط من اللكنات اللبنانية والعراقية والفارسية.
العديد من إشارات التعجب والاستفهام أحاطت بإقامة صالة «ليليت آرت»، معرضها التشكيلي الأول برعاية وزارة الثقافة السورية وبالتعاون مع «البيت الروسي»، في دارة الأمير عبد القادر الجزائري الذي يعود بناؤه إلى نحو 400 عام وسكنه هو منتصف القرن التاسع عشر.
وبعد سنوات كاد خلالها السوريون ينسون أزقة حي العمارة المحيطة بمقام السيدة رقية، بعد أن بات حكراً على الحجاج الشيعة، وعلى من تبقى من سكان الحي، فتحت أبواب دارة الأمير عبد القادر الجزائري الذي يحظى بمكانة خاصة لدى الدمشقيين، لدوره في حقن الدماء خلال فتنة عام 1860، وإيوائه المسيحيين الهاربين من الملاحقة، هو الذي فر من هيمنة الاستعمار الفرنسي لبلاده الجزائر.
لذا، تمكن السوريون بفضل الرعاية الروسية للمعرض، من زيارة موقع أثري ذي رمزية تاريخية وسياسية مهمة، احتضن حدثاً ثقافياً واجتماعياً له بعد سياسي يكشف عن خريطة التنافس الإيراني - الروسي على قلب دمشق التاريخي.
أحد الحراس (الغرباء)، قال لزائرة سألت عن موقع المعرض، «منذ الأسبوع ليس لنا عمل سوى إرشاد الزوار إلى دارة الجزائري»، وتابع ممازحاً: «لم نعد ننتظر سؤالهم، فبمجرد أن نلمح غرباء عن الحارة نسارع في الإشارة إلى الطريق».
«الغرباء» الذين قصدهم الحارس المسترخي على كرسيه عصراً، لا يشبهونه هو الغريب عن دمشق وعن الحي، إنهم زوار المعرض وغالبيتهم من السوريين، وقد ميزهم بحضورهم الملون الذي بدا غريباً داخل البقعة الإيرانية، زوار يشبهون اللوحات التي انتصبت في باحة الدار بألوانها الصريحة.
الشاب الذي يدرس الفنون الجميلة وزار المعرض مع صديقته، نصحها قبل التوجه إلى هناك «بارتداء ملابس فضفاضة محتشمة». وقال لنا إنه قبل ثلاثة أعوام زار الحي وحاول التقاط صورة لنافذة بيت قديم، فأوقفه الحراس لأن «التصوير ممنوع». لذا اعتبر طالب الفنون زيارته للمعرض والحي الذي يقام فيه فرصة نادرة للتعرف على تحفة معمارية دمشقية والتقاط صور لتلك الأماكن. لكن الحالة ككل أصابته بـ«الفصام»، حسب تعبيره عن مشهد وصفه بـ«السوريالي»، بقوله: «بعد أن تجتاز أزقة يخيم عليها التشدد الشيعي، تصل إلى بيت دمشقي أثري علق على بابه ورقة كتب عليها (منزل عبد القادر الجزائري)، ولدى دخولك تستقبلك لوحة كتب عليها (البيت الروسي)، ثم غرفة فخمة زينت صدرها أيقونة روسية للسيد المسيح، ومن ثم فسحة سماوية تطل عليها 38 غرفة توزعت على طابقين.
بعض الغرف الأرضية بدت مستخدمة، فهناك غرفة نوم تقع تحت سور دمشق الملاصق، وغرفة استقبال زينتها صور بطريرك روسيا إلى جانب صور عبد القادر الجزائري، وصور عائلية تخص مالك المنزل حالياً. وحول البحرة ونافورتها، لوحات المعرض وقد اكتظ الحضور، فنانين، مثقفين، صحافيين ونقاداً، يرفعون الأنخاب، وأحاديث عن مآثر الأمير الجزائري ونقاشات حول (طوشة 1860) التي أضفت على المكان خصوصية تاريخية».
ضمن الازدحام والاحتفاء، غاب حضور السلطات السورية، فلا رمز رسمي، مثل علم سوري، لا عناصر أمن أو حتى شرطة في المحيط. يضيف المتحدث: «كنا ضيوف في بيتنا»، ويكمل: «على الأرجح كلمة (سوريالي) جاءت من سوريا، إذ لن تجد مشهداً كهذا سوى في قلب دمشق الواقع تحت الاحتلالين الروسي والإيراني».
أما عن الدار التي استضافت المعرض، فقد اشتراها سمير غضبان، وهو رجل أعمال سوري - روسي، قبل عشر سنوات من ورثة آل الجزائري، وبدأ أعمال الترميم عام 2010 إلا أنه اضطر للتوقف خلال الحرب، ليعود ويباشر ترميمه بعد التدخل الروسي العسكري في سوريا خريف عام 2015، وينتهي منه عام 2018، وقد سكن فيه مع عائلته، وقرر فتحه أيضاً للأنشطة والفعاليات الثقافية بالتنسيق مع «البيت الروسي» التابع للمركز الثقافي الروسي بدمشق، وقال في تصريحات إعلامية، إن هذا المعرض هو أول نشاط بعد إعادة افتتاح الدار وترميمها، مشيراً إلى أهمية مبنى سكنه الأمير عبد القادر الجزائري الذي لعب دوراً كبيراً في المجتمع السوري، وجاء المعرض اليوم ليجسد رسالة دمشق في المحبة والسلام.
من جهته، أكد مدير المركز الثقافي الروسي في دمشق، نيكولاي سوخوف، لصحيفة «الوطن» المحلية، «الأهمية الخاصة لقصر الأمير عبد القادر الجزائري بالنسبة لروسيا»، وحسب تعبيره: «في هذا المكان، احتمى الدبلوماسيون الروس أثناء أحداث منتصف القرن التاسع عشر، وكان هذا القصر ملجأ لهم».


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

مصريون يحتفلون بعيد الأضحى على الشواطئ

شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
TT

مصريون يحتفلون بعيد الأضحى على الشواطئ

شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)

ازدحمت الطرقات السريعة المؤدية إلى الشواطئ والمصايف الشهيرة على الساحل الشمالي في مصر بمئات السيارات، حيث اجتذبت الشواطئ آلاف الأسر المصرية التي قررت الاحتفال بعيد الأضحى على شاطئ البحر، هروباً من موجة الحر الشديدة التي تشهدها البلاد.

وكانت في مقدمتها الإسكندرية ورأس البر وجمصة وغيرها من المدن الساحلية التي شهدت إقبالاً كبيراً من المصطافين خلال العيد.

ووصلت درجات الحرارة في القاهرة خلال اليومين الأول والثاني لعيد الأضحى إلى 43 و39 درجة بحسب هيئة الأرصاد الجوية، بينما تنخفض درجات الحرارة في المدن الساحلية، ومن بينها الإسكندرية نحو 10 درجات لتصبح بين 33 و30 درجة، مما يشجع الكثيرين على التوجه إليها خصوصاً خلال إجازة العيد التي تصل مدتها لدى بعض الوظائف والفئات إلى 10 أيام.

أسر مصرية قررت الاحتفال بالعيد على الشواطئ (الشرق الأوسط)

وشهدت شواطئ محافظة الإسكندرية نسبة إشغال وصلت إلى 60 في المائة مع أول أيام عيد الأضحى، ويصل عدد الشواطئ بالمحافظة إلى 42 شاطئاً بفئات مختلفة بدءاً من الشواطئ المجانية، ثم التدرج في رسوم الدخول من 5 جنيهات إلى 25 جنيهاً (الدولار يساوي 47.71 جنيه مصري).

وذكر مسؤولون بالإدارة العامة للسياحة والمصايف لوسائل إعلام محلية، أن عدد زوار الشواطئ في اليوم الأول تراوح بين 250 و350 ألف زائر.

وكان محافظ الإسكندرية قد أصدر تعليماته للمسؤولين بإدارة السياحة والمصايف برفع درجة الاستعداد في جميع الشواطئ لاستقبال المصطافين من مواطني وزائري الإسكندرية خلال إجازة العيد. وشدد على ضرورة رفع كفاءة الوحدات الشاطئية والخدمات المقدمة للمصطافين.

وتحدث محمد ماهر أحد الشباب الذين توجهوا إلى المصيف خلال العيد مع أصدقائه، عن أنهم فضلوا قضاء إجازة العيد على الشاطئ، والسبب في ذلك يعود إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق. وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، أنه اتفق مع مجموعة من أصدقائه وأفراد أسرته على الذهاب إلى الإسكندرية لقضاء أيام العيد فقط، ثم العودة إلى منزله بمحافظة الغربية (دلتا مصر).

وأعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية تشكيل غرفة عمليات من ممثلي الإدارة المركزية لشركات السياحة، خلال إجازة عيد الأضحى المبارك؛ لتلقي وبحث أي شكاوى أو مخالفات ترد من السائحين الأجانب أو المواطنين المصريين، ونشرت الوزارة على صفحتها بـ«فيسبوك» أرقام الطوارئ الخاصة بالشكاوى.

شواطئ مصر شهدت زحاماً خلال العيد (الشرق الأوسط)

كما وجهت الوزارة مسؤولي غرفة العمليات للعمل على سرعة بحث وحل الشكاوى الواردة من السائحين والمواطنين، وشددت على التأكد من التزام جميع شركات السياحة بتنفيذ البرامج الخاصة بها.

كما شهد مصيف رأس البر بمحافظة دمياط (يبعد 203 كيلومترات عن القاهرة) زحاماً كبيراً في أول وثاني أيام العيد، وتوافد الزائرون على المدينة التي يلتقي فيها النيل الشرقي (فرع دمياط) بالبحر الأبيض المتوسط، لقضاء عطلة نهاية الأسبوع منذ الجمعة الماضي وخلال أيام العيد، ورصدت وسائل إعلام محلية زحاماً على أبواب المدينة في أول أيام العيد، كما نقلت عن رئيس المدينة توقعاته بأن يصل عدد الزائرين والمصطافين خلال أيام العيد فقط إلى مليون زائر، وهو الرقم المعتاد في تلك المناسبة خلال السنوات الماضية.

وشهد شاطئ مدينة جمصة بمحافظة الدقهلية (شمال دلتا مصر) زحاماً في أول وثاني أيام العيد، وهو من الشواطئ التي كانت ذائعة الصيت في الماضي، بوصفها «رحلة اليوم الواحد»، ويصل طول الشاطئ إلى 11 كيلومتراً، والدخول إلى المدينة بأسعار رمزية.

رأس البر تشهد زحاماً على الشواطئ خلال عيد الأضحى (محافظة دمياط)

واستقبلت مدينة جمصة خلال الصيف الماضي أكثر من 5 ملايين مصطاف، وفق تصريحات مسؤولين بالمدينة.

كما شهدت محافظة مرسى مطروح (شمال غربي مصر) إقبالاً كبيراً على شواطئها العامة، وتفقد محافظ مرسى مطروح الشواطئ للتأكد من رفع كفاءتها وقدرتها على استقبال الزوار خلال عيد الأضحى ومع بداية موسم الصيف.

وتعدّ محافظة مرسى مطروح من أكثر المحافظات المصرية التي تمتلك شواطئ على البحر المتوسط، وقرى سياحية مجهزة كمصايف، وتبلغ مساحة المحافظة أكثر من 166 ألف كيلومتر مربع، وتضم كثيراً من الشواطئ الشهيرة مثل حمام كليوباترا وشاطئ عجيبة وشاطئ الغرام، وشهدت المحافظة في الصيف الماضي ما بين 6 و7 ملايين زائر.