خرق ثقافي روسي لمعقل إيران في دمشق

خرق ثقافي روسي لمعقل إيران في دمشق

معرض تشكيلي في قلب العاصمة السورية
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16014]
زوار المعرض الذي أقيم في دارة الأمير عبد القادر الجزائري بدمشق (الشرق الأوسط)

كان على الزوار النساء، بملابسهن الصيفية الخفيفة والملونة، الحذر عند ولوج الأزقة الضيقة واجتياز حواجز التفتيش في حي العمارة، للوصول إلى المعرض الفني المقام في دار الأمير عبد القادر الجزائري المجاورة لمقام السيدة رقية شمال الجامع الأموي بدمشق القديمة.
كان غاليري «ليليت آرت» قد افتتح معرضه الأول في الدار، وقدم التجارب التشكيلية المختلفة للفنانين عصام درويش الذي شارك بتسع لوحات، وإسماعيل نصرة بعشرة أعمال، وعمار الشوا بعشرة أعمال أيضاً.
ولأن تلك المنطقة تعرضت لانفجار استهدف الحجاج الإيرانيين في حي الكلاسة عام 2015، فقد تحولت إلى مربع أمني إيراني أغلقت مداخله ببوابات حديدية، وانتشرت في محيطه نقاط تفتيش ودوريات حراسة مسلحة بزي أسود، وكاميرات مراقبة تدلت على سور المقام (يرتاده الحجاج الشيعة) الذي عزز بشبك حديدي ارتفاعه نحو عشرة أمتار. وانتشرت في الحي أعلام ويافطات بشعارات دينية خضراء وسوداء، ومحلات وبسطات بيع للأعلام والسبح والتذكارات الدينية والبخور، وغيرها من مظاهر تلاشت أمامها هوية دمشق السورية وضاعت لكنتها وسط خليط من اللكنات اللبنانية والعراقية والفارسية.
العديد من إشارات التعجب والاستفهام أحاطت بإقامة صالة «ليليت آرت»، معرضها التشكيلي الأول برعاية وزارة الثقافة السورية وبالتعاون مع «البيت الروسي»، في دارة الأمير عبد القادر الجزائري الذي يعود بناؤه إلى نحو 400 عام وسكنه هو منتصف القرن التاسع عشر.
وبعد سنوات كاد خلالها السوريون ينسون أزقة حي العمارة المحيطة بمقام السيدة رقية، بعد أن بات حكراً على الحجاج الشيعة، وعلى من تبقى من سكان الحي، فتحت أبواب دارة الأمير عبد القادر الجزائري الذي يحظى بمكانة خاصة لدى الدمشقيين، لدوره في حقن الدماء خلال فتنة عام 1860، وإيوائه المسيحيين الهاربين من الملاحقة، هو الذي فر من هيمنة الاستعمار الفرنسي لبلاده الجزائر.
لذا، تمكن السوريون بفضل الرعاية الروسية للمعرض، من زيارة موقع أثري ذي رمزية تاريخية وسياسية مهمة، احتضن حدثاً ثقافياً واجتماعياً له بعد سياسي يكشف عن خريطة التنافس الإيراني - الروسي على قلب دمشق التاريخي.
أحد الحراس (الغرباء)، قال لزائرة سألت عن موقع المعرض، «منذ الأسبوع ليس لنا عمل سوى إرشاد الزوار إلى دارة الجزائري»، وتابع ممازحاً: «لم نعد ننتظر سؤالهم، فبمجرد أن نلمح غرباء عن الحارة نسارع في الإشارة إلى الطريق».
«الغرباء» الذين قصدهم الحارس المسترخي على كرسيه عصراً، لا يشبهونه هو الغريب عن دمشق وعن الحي، إنهم زوار المعرض وغالبيتهم من السوريين، وقد ميزهم بحضورهم الملون الذي بدا غريباً داخل البقعة الإيرانية، زوار يشبهون اللوحات التي انتصبت في باحة الدار بألوانها الصريحة.
الشاب الذي يدرس الفنون الجميلة وزار المعرض مع صديقته، نصحها قبل التوجه إلى هناك «بارتداء ملابس فضفاضة محتشمة». وقال لنا إنه قبل ثلاثة أعوام زار الحي وحاول التقاط صورة لنافذة بيت قديم، فأوقفه الحراس لأن «التصوير ممنوع». لذا اعتبر طالب الفنون زيارته للمعرض والحي الذي يقام فيه فرصة نادرة للتعرف على تحفة معمارية دمشقية والتقاط صور لتلك الأماكن. لكن الحالة ككل أصابته بـ«الفصام»، حسب تعبيره عن مشهد وصفه بـ«السوريالي»، بقوله: «بعد أن تجتاز أزقة يخيم عليها التشدد الشيعي، تصل إلى بيت دمشقي أثري علق على بابه ورقة كتب عليها (منزل عبد القادر الجزائري)، ولدى دخولك تستقبلك لوحة كتب عليها (البيت الروسي)، ثم غرفة فخمة زينت صدرها أيقونة روسية للسيد المسيح، ومن ثم فسحة سماوية تطل عليها 38 غرفة توزعت على طابقين.
بعض الغرف الأرضية بدت مستخدمة، فهناك غرفة نوم تقع تحت سور دمشق الملاصق، وغرفة استقبال زينتها صور بطريرك روسيا إلى جانب صور عبد القادر الجزائري، وصور عائلية تخص مالك المنزل حالياً. وحول البحرة ونافورتها، لوحات المعرض وقد اكتظ الحضور، فنانين، مثقفين، صحافيين ونقاداً، يرفعون الأنخاب، وأحاديث عن مآثر الأمير الجزائري ونقاشات حول (طوشة 1860) التي أضفت على المكان خصوصية تاريخية».
ضمن الازدحام والاحتفاء، غاب حضور السلطات السورية، فلا رمز رسمي، مثل علم سوري، لا عناصر أمن أو حتى شرطة في المحيط. يضيف المتحدث: «كنا ضيوف في بيتنا»، ويكمل: «على الأرجح كلمة (سوريالي) جاءت من سوريا، إذ لن تجد مشهداً كهذا سوى في قلب دمشق الواقع تحت الاحتلالين الروسي والإيراني».
أما عن الدار التي استضافت المعرض، فقد اشتراها سمير غضبان، وهو رجل أعمال سوري - روسي، قبل عشر سنوات من ورثة آل الجزائري، وبدأ أعمال الترميم عام 2010 إلا أنه اضطر للتوقف خلال الحرب، ليعود ويباشر ترميمه بعد التدخل الروسي العسكري في سوريا خريف عام 2015، وينتهي منه عام 2018، وقد سكن فيه مع عائلته، وقرر فتحه أيضاً للأنشطة والفعاليات الثقافية بالتنسيق مع «البيت الروسي» التابع للمركز الثقافي الروسي بدمشق، وقال في تصريحات إعلامية، إن هذا المعرض هو أول نشاط بعد إعادة افتتاح الدار وترميمها، مشيراً إلى أهمية مبنى سكنه الأمير عبد القادر الجزائري الذي لعب دوراً كبيراً في المجتمع السوري، وجاء المعرض اليوم ليجسد رسالة دمشق في المحبة والسلام.
من جهته، أكد مدير المركز الثقافي الروسي في دمشق، نيكولاي سوخوف، لصحيفة «الوطن» المحلية، «الأهمية الخاصة لقصر الأمير عبد القادر الجزائري بالنسبة لروسيا»، وحسب تعبيره: «في هذا المكان، احتمى الدبلوماسيون الروس أثناء أحداث منتصف القرن التاسع عشر، وكان هذا القصر ملجأ لهم».


سوريا Art

اختيارات المحرر

فيديو