مسيرات تضامن حول العالم مع المحتجين الإيرانيين

مسيرات تضامن حول العالم مع المحتجين الإيرانيين

مالي: 54 دولة وقعت مذكرة تحث طهران على وقف العنف ضد المتظاهرين
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16014]
مسيرة في لشبونة بالبرتغال أمس تضامناً مع المحتجين في إيران (إ.ب.أ)

أعلن المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، في تغريدة على «تويتر» أن 54 دولة حول العالم وقعت على اتفاقية تقترحها تشيلي وإسبانيا تحث إيران على التوقف عن استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين. وأضاف: أنه حان الوقت لقادة إيران للاستماع إلى هذه الدعوة العالمية وإنهاء العنف ضد شعبهم، وذلك بالتزامن مع مسيرات انطلقت يوم السبت في عدة مدن حول العالم؛ تضامناً مع حركة الاحتجاج في إيران التي أشعلها مقتل الشابة مهسا أميني بعد أن اعتقلتها «شرطة الأخلاق» الإيرانية.

وشملت مسيرات التضامن التي شارك فيها إيرانيون في الخارج، أكثر من 150 مدينة حول العالم، من طوكيو إلى سان فرانسيسكو مروراً بلندن وباريس، وفق المنظّمين.


وفي العاصمة البريطانية لندن (أ.ف.ب)

وفي روما، سار نحو ألف شخص على قرع الطبول، فيما نقلت وكالة الصحافة الإيطالية عن سيمونا فيولا، زعيمة حزب الوسط الصغير «أوروبا» قولها أثناء مشاركتها في المسيرة: «نطالب بالعدالة لمهسا أميني وجميع ضحايا العنف الوحشي والأعمى للسلطات، فضلاً عن حرية الاختيار لأخواتنا الإيرانيات».

وفي طوكيو، رفع المتظاهرون صورة مهسا أميني، ولافتات كتب عليها «لن نتوقّف»، إضافة إلى صور لنساء يحرقن أحجبتهن ويقصصن شعورهن.

واندلعت الاحتجاجات، التي أدى قمعها إلى مقتل 83 شخصاً على الأقل، إثر الإعلان في 16 سبتمبر (أيلول) عن وفاة مهسا أميني.

ومهسا كردية إيرانية تبلغ 22 عاماً، توفيت بعد ثلاثة أيام من اعتقالها لانتهاكها قواعد اللباس المشدّدة في إيران، والتي تفرض بشكل خاص على النساء ارتداء الحجاب.


... وأخرى في بروكسل (أ.ف.ب)

وتنفي السلطات أيّ تورّط للشرطة في مصرع أميني، وتصف المتظاهرين بأنهم «مثيرون للشغب»، فيما أبلغت عن اعتقال المئات في هذا الإطار.

ولليلة الخامسة عشرة على التوالي، خرج الإيرانيون مساء الجمعة في مدينة سقز بمحافظة كردستان الإيرانية التي تنحدر منها مهسا أميني، وفقاً لصور نشرتها منظمة «إيران هيومن رايتس» ومقرّها أوسلو.

وصرخت مجموعة من النساء والرجال في أحد الشوارع «نساء، حياة، حرية» رافعين بذلك أحد الشعارات الرئيسية في الحركة الاحتجاجية، بينما كانوا يصفّقون بأيديهم. وتدين المنظمات غير الحكومية القمع الذي تمارسه قوات الأمن وموجة الاعتقالات، منذ بداية الاحتجاجات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول سابق يخضع للإقامة الجبرية قوله: «أحبّ أن أذكّر قوات الأمن بقسمها على حماية أرضنا وإيران وحياة الناس، والممتلكات وحقوق الشعب».

وأضاف: «دماء المظلومين أقوى من عنف الطغاة».






من جهتها، ندّدت منظمة العفو الدولية باستخدام قوات الأمن للعنف «بلا رحمة»، مشيرة إلى استخدام الذخيرة الحية والضرب في قمع التظاهرات.

وتتهم السلطات الإيرانية المتظاهرين بنشر «الفوضى»، وقوات خارجية من بينها الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الاحتجاجات أو التحريض عليها. وأعلنت السلطات، يوم الجمعة، اعتقال «تسعة مواطنين من ألمانيا وبولندا وإيطاليا وفرنسا وهولندا والسويد وغيرها».

وأشارت طهران إلى أنه جرى القبض عليهم «في مكان أحداث الشغب أو كانوا متورّطين في الأمر». وقالت وزارة الخارجية الهولندية، السبت، إنها طلبت من طهران مقابلة مواطن هولندي موقوف لديها.


العالم أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو