إلهام شاهين لـ«الشرق الأوسط»: «السوشيال ميديا» مضيعة للوقت

إلهام شاهين لـ«الشرق الأوسط»: «السوشيال ميديا» مضيعة للوقت

تحدثت عن طبيعة أعمالها التلفزيونية والسينمائية المقبلة
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
إلهام شاهين أعلنت نيتها التبرع بأعضائها بعد وفاتها

كشفت الفنانة إلهام شاهين عن تقديمها لمسلسل درامي جديد في موسم رمضان المقبل، وأعربت عن تطلعها لبدء تصوير أحدث أفلامها «بنات صابرة» قبل نهاية العام الجاري، واستهجنت في حوارها مع «الشرق الأوسط» هجوم متابعي «السوشيال ميديا» على كبار الفنانين، مشيرة إلى أنها لا تتابع مواقع التواصل وتعتبرها «مضيعة للوقت»، بحسب وصفها.

في المقابل عبرّت شاهين عن سعادتها بردود الأفعال التي أعقبت تصريحاتها بشأن إعلان نيتها التبرع بأعضائها بعد وفاتها، لافتة إلى أنها عاشت معاناة والدها ووفاته قبل أن يتمكن من زرع كبد جديد... وإلى نص الحوار:

> شاركت أخيراً بعضوية تحكيم مهرجان «كازان» السينمائي للدول الإسلامية، كيف تقيمين هذه التجربة؟

- شاركت في هذا المهرجان لأول مرة عام 2010 بفيلم «واحد صفر»، وحصلنا على جائزة لجنة التحكيم الخاصة، كما شاركت بفيلم «يوم للستات» عام 2017 وفزت عنه بجائزة أفضل ممثلة، بجانب جائزتين في فئتين أخريين، وقد أعجبني كثيراً أن مفتي روسيا يحرص على حضور المهرجان، وقد ألقى كلمة عن رسالة الفن الإنسانية العظيمة، كما كان رئيس دولة تتارستان حاضراً لحفل الافتتاح في المرة الثانية، وتحدث عن دور الفن في حياة الشعوب، وفي آخر دورات المهرجان ذهبت كعضو لجنة تحكيم، وقدموني ليلة الافتتاح بصفتي أمثل الفن العربي.

> وهل ينعكس توجه المهرجان على نوعية الأفلام المشاركة به؟

- تقتصر المشاركة بالمهرجان على الدول الإسلامية فقط، وهو يقدم وجبة ممتعة من الأفلام ليس من المعتاد عرضها في مهرجاناتنا، مثل أفلام الدول المنفصلة عن الاتحاد السوفياتي أوزبكستان، وكازاخستان، إلى جانب إيران والهند ومصر، وقد فاز المخرج مجدي أحمد علي بجائزة أحسن إخراج عن فيلم «2 طلعت حرب»، كما شاركت كازاخستان بفيلم رائع عن قصة حياة أحد الشعراء الكبار، وفاز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، إذ قدم مستوى رائعاً في التمثيل والتصوير والإضاءة والمناظر الطبيعية البديعة والإخراج والأداء، لأكتشف أن لديهم نوعية متقدمة من السينما، وأنا أعد حضور المهرجانات عموماً ثقافة جديدة تفيدني كثيراً كممثلة.

> وماذا عن تكريمك المرتقب في لندن؟

- كان من المقرر أن يتم قبل أيام لكنه تأجل لوقت لاحق حتى تنتهي فترة الحداد على وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وسيعرض فيلمي «حظر تجول» خلال الاحتفال، وقد قرأت مقالاً كتبه ناقد بريطاني شاهد فيلم «يوم للستات» لم أصدقه وهو يصفني بـ«الأسطورة العربية».

> هل ستقدمين عملاً درامياً في شهر رمضان المقبل؟

- لدي مسلسل رمضاني مكون من 30 حلقة، وآخر سيعرض خارجه مكون من 15 حلقة.

> وما مصير الجزء الثاني من مسلسل « بطلوع الروح»؟

- الجزء الثاني ليس استثماراً للنجاح بل هو موجود منذ البداية، فقد كانت هناك أحداث أخرى كتبها المؤلف لم يكن هناك وقت لتصويرها، لكنه لن يكون لرمضان المقبل لتطلبه ترتيبات كبيرة، فهو نوعية من الأعمال المتعبة جداً في تنفيذها، وكل من كانوا أمام وخلف الكاميرا عانوا من الإرهاق.

> ومتى تبدئين تصوير فيلمك «بنات صابرة»؟ وما أسباب حماسك له؟

- أتمنى تصويره هذا العام ولا يشغلني التلفزيون عنه، فهو فيلم مهم يدافع عن حقوق المرأة منذ طفولتها، ويؤكد على حقها في الاختيار دون أن يفرض عليها أحد ذلك، وأنا شخصياً دفاعي عبر أعمالي عن المرأة هو دفاع عن الإنسان بشكل عام، فالمرأة هي التي تنجب الرجل الذي يخرج للمجتمع إنساناً سوياً أو غير ذلك.

> كيف تتعاملين كفنانة مع «السوشيال ميديا»؟

- لا أقرأ ولا أتابع أي شيء على مواقع التواصل، وحينما أرغب في نشر صور لحدث حضرته أرسله لأشخاص مسؤولين عن صفحاتي، وهم يقومون بنشره فقط، وأعتبر التعامل مع السوشيال ميديا إهداراً لوقتي، وقد استفزني ما حدث من تعليقات لا تليق عن صورة الفنانة ميرفت أمين وهي نجمة كبيرة وامرأة جميلة، وقد ناشدت كثيراً بمنع دخول المصورين سرادقات العزاء، فمن العيب أن يصوروننا في أحزاننا، فليس علينا أن نبقى طيلة الوقت تحت أضواء الكاميرات، أما الفنان الكبير عادل إمام فهم يطلقون الشائعات حوله لأن الناس مهتمة بأخباره، أي شائعة تعمل مشاهدات أكثر وتترجم إلى أموال أكبر ولا بد أن تكون مباحث الإنترنت نشطة جداً لوقف هؤلاء عند حدهم، أما شائعة مرضه فليس من حق أحد أن يتحدث عن أمر يخصه، لكن الفنان قد يصل أحياناً لمرحلة يشعر أنه قدم كل الأدوار ولا يجد دوراً يغريه، وعادل إمام ظل نجماً على مدى ستين عاماً، وأنا أحبه وأحترمه وأتمنى له كل الصحة والسعادة.

> أثار مقطع فيديو سابق لك ردود أفعال واسعة بعدما أعلنت من خلاله التبرع بأعضاء جسدك وتوثيقك رغبتك بالشهر العقاري، كيف استقبلت هذا الأمر؟

- أكثر ما أسعدني أن الدولة شرعت في اتخاذ خطوات إيجابية، وحظي الأمر باهتمام الرئيس المصري، كما أكد الدكتور عوض تاج الدين مستشار الرئيس للشؤون الصحية، أنهم يدرسون وضع رغبات المتبرعين بأعضائهم في بطاقة الرقم القومي، وأعلن وزير الصحة الدكتور خالد عبد الغفار عن إقامة أكبر مركز لزراعة الأعضاء، والحقيقة أن الدكتور خالد منتصر هو صاحب هذه المبادرة، وأعلنت تأييدي لها والتبرع بأعضائي منذ عدة شهور.

> ولماذا تحمست لهذه المبادرة؟

- عايشت في حياتي حالات عدة تحتاج إلى زراعة أعضاء من أجل إنقاذ حياتها، كما عشتها كذلك مع مرض أبي «رحمه الله» بعد إصابته بتليف الكبد، وكان بحاجة لزراعة آخر، وحينما راسلت مستشفيات في أكثر من بلد خارج مصر علمت أن الأولوية تكون لأهل البلد وصغار السن أولاً، وأن هناك قوائم انتظار طويلة لديهم، والوقت لا يكون عادة في صالح المريض، وقد ظللنا ننتظر لكن والدي تُوفي قبل أن يصيبه الدور، وقد شغلني هذا الأمر منذ زمن خصوصاً بعد إجازته من قبل عدد من علماء المسلمين.


مصر ممثلين

اختيارات المحرر

فيديو