نوادر المجلات «العريقة» في «معرض الرياض للكتاب»

إيهاب الرفاعي من دار «الهلال» وبيده عدد يعود لـ80 عاماً مضت (الشرق الأوسط)
إيهاب الرفاعي من دار «الهلال» وبيده عدد يعود لـ80 عاماً مضت (الشرق الأوسط)
TT

نوادر المجلات «العريقة» في «معرض الرياض للكتاب»

إيهاب الرفاعي من دار «الهلال» وبيده عدد يعود لـ80 عاماً مضت (الشرق الأوسط)
إيهاب الرفاعي من دار «الهلال» وبيده عدد يعود لـ80 عاماً مضت (الشرق الأوسط)

في عصر رقمنة الإعلام وفورة التقنيات، تحاول المجلات الورقية العريقة أن تجد لها بقعة ضوء أمام الكم الهائل من الإصدارات الحديثة في معرض الرياض الدولي للكتاب. بنسخ أصلية تعود لأكثر من 8 عقود مضت، قدمت دار الهلال المصرية عبر جناحها المشارك بالمعرض ما يفوق المائتي نسخة، أعادت إلى الذاكرة وهج الصحافة الورقية في تلك الحقبة، وما حملته من أحداث زاخرة على المستوى الفني والثقافي والسياسي أيضاً.
من ذلك، عدد نادر من مجلة «المصور» صدر عام 1942، يصور غلافه الأميرة فريال وهي طفلة، بعنوان يقول «أميرتنا المحبوبة فريال»، والعدد الذي يأتي باللونين الأبيض والأسود صدر في فترة الملكية المصرية، وفريال هي كبرى بنات آخر ملوك مصر الملك فاروق الأول من زوجته الملكة فريدة، ليعكس هذا العدد قصة طواها النسيان ومرحلة تجاوزها المصريون منذ عقود، وكذلك هو الحال مع العديد من نوادر المجلات التي قدمها الجناح واستحضرت الماضي.
ويوضح إيهاب الرفاعي، مسؤول مؤسسة دار الهلال بالمعرض، لـ«الشرق الأوسط»، أن الدار التي يتجاوز عمرها 125 عاماً، حيث تأسست في 1892، تمتلك كل هذه الإصدارات النادرة، قائلاً «نحن من صنع بدايات المجلات المصورة في الوطن العربي، ومعظمها كانت تصدر من دار الهلال، ولدينا اليوم أرشيف كبير جداً من المجلات، وأحضرنا بعضه معنا إلى معرض الرياض للكتاب».
- مجلة الهلال
بسؤال الرفاعي عن أهم المجلات التي ما زالت تحتفظ داره بأعدادها القديمة، يشير إلى مجلة «الهلال»، وهي مجلة شهرية تصدر عن دار الهلال، أسسها جورجي زيدان، وصدر عددها الأول مطلع سبتمبر (أيلول) عام 1892، وهي بذلك تعد أول مجلة ثقافية شهرية عربية، وكانت أعدادها محط أنظار الوسط الثقافي.
المجلة التي شدت الكثير من زوار معرض الكتاب بعناوين أغلفتها الممتلئة بالأفكار التنويرية آنذاك، تستمر في مقاومة شبح النسيان، من خلال استرجاع ذكرى تاريخها الحافل، عطفاً عن كون مؤسسة دار الهلال كانت قد احتفلت في عام 2005 بالنسخة الرقمية من الأعداد الأولى لمجلة الهلال، كما أعادت إصدار الأعداد الأولى من المجلة، مجمعة كل خمسة أعداد في عدد واحد.
- مجلة «الكواكب»
مجلة «الكواكب» هي الأخرى كانت حاضرة في المعرض، وهي مجلة فنية أسبوعية مصرية، صدر العدد الأول منها عام 1932، وكانت في بداياتها تنشر ملخصات لأفلام الأسبوع، وأحاديث مع النجوم، ومقالات لرواد السينما، إضافةً إلى أخبار الأفلام التي يجري تصويرها، وكانت «الكواكب» في عصرها الذهبي تثير الكثير من القضايا، وهو ما عرف عنها على مدار تاريخها، بحسب موسوعة «ويكبيديا»، من ذلك صراع زكي طليمات لإنشاء معهد التمثيل وإلحاق الفتيات للدراسة به، كما احتفت المجلة بالفنانة زوزو حمدي حكيم، باعتبارها أول من تخرجت من المعهد، وتصدرت صورتها أحد أعدادها.
- الحنين إلى الماضي
وأيضاً عادت للذاكرة مجلات «ميكي» بأعدادها القديمة، والتي كانت تصدرها دار الهلال ثم توقفت واستمرت تصدر عبر دار نشر أخرى، وبسؤال الرفاعي عن هوية جمهور هذه النسخ الورقية القديمة، يقول «لها جمهور كبير ممن يحنون إلى الماضي». ورغم ذلك فإن أسعار هذه النسخ يبدو في متناول اليد، بمتوسط ما بين 40 إلى 50 ريالا (10 – 13 دولاراً) للنسخة الواحدة، وهو ما يرجعه إلى أنها نسخ مملوكة للدار أصلاً، مما يساعدها على التحكم في السعر، وغالباً يوجد من كل عدد نسخة واحدة فقط، وهذه الندرة تضاعف من القيمة المعنوية للمجلات. لكن كيف يبدو حال المجلات الورقية في تلك الحقبة مقارنة في اليوم؟ يجيب الرفاعي بالقول «كانت المجلات قديماً تقوم بمقام شبكات التواصل الاجتماعي اليوم من حيث الأهمية وفورة التأثير والانتشار، وربما لم تعد المجلات الورقية اليوم تمتلك المحتوى الجيد الذي يدفع الناس للإقبال عليها مثلما كان الأمر قديماً، ففي ذاك الزمن كان هناك محتوي جيد وقوي في معظم المجلات المطبوعة، ثم تراجع محتوى المجلات تدريجياً، في حين أن محتوى شبكات التواصل أسرع ومتاح بالمجان، مما أضعف الإقبال على المجلات في وقتنا الحاضر مقارنة بالسابق».


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

سيرينا الشامي لـ«الشرق الأوسط»: لمست واقع النساء المعنّفات عن قرب

سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
TT

سيرينا الشامي لـ«الشرق الأوسط»: لمست واقع النساء المعنّفات عن قرب

سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)
سيرينا الشامي والممثل نقولا دانييل في «ع أمل» (إنستغرام)

لسيرينا الشامي تاريخ في مجال التمثيل المسرحي والتلفزيوني والسينمائي، ولكن مشاركتها مؤخراً في مسلسل «ع أمل» مجسِّدة دور الفتاة المعنفة رهف، أثّر في مسيرتها، فاستطاعت جذب المشاهد برقّة أدائها وحرفية إبراز مشاعرها. ولعل مشهد قتلها على يد أخيها سيف، كان له وقعه الأكبر. وقد صفه المشاهدون كما النقاد من «أجمل ما قدمته في مشوارها»، إذ لامست فيه قلوب المشاهدين وأبكتهم.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» تعلّق سيرينا الشامي: «هل تتخيلين أن كثيرين تواصلوا معي للتأكد بأني ما زلت على قيد الحياة؟ لأن المشهد ظهر وكأنه حقيقي. كما أن نساء كثيرات تضامن معي وبُحنَ لي بعذاباتهن، فلمست العنف الأُسريّ عن قرب بفضل مئات الرسائل الإلكترونية التي وصلتني».

تصف سيرينا الشامي ملامسة دورها قلوب الناس بالمفاجئ وتقول: «عند قراءة النص لا بدّ أن تراود الممثل فكرة ما قد تتركه الشخصية من أثر عند المشاهد؛ ولكن مع بدء العمل يغطس في بحر الدور وكيفية تنفيذه، فيمرّ الوقت بسرعة، وينسى الفكرة ويصبح همّه مرتبطاً بشغف المهنة. أنا شخصياً صدمت بالأصداء الإيجابية الهائلة التي رافقت دوري. لم أتوقعها البتة، فالنتيجة لا تشكل هاجساً عندي بقدر ما أرغب في تقديم الأفضل. وفي داخلي قناعة بأن الأدوار الثانوية لا تحفرُ في ذاكرة المشاهد إلا إذا كانت كوميدية».

جسّدت الشامي شخصية رهف في «ع أمل» (إنستغرام)

ومن هذا المنطلق كانت سيرينا تردّد على مسامع زميلتها في التمثيل إلسا زغيب التي تجسّد دور (صفاء)، بأنها ستحظى بحب الناس لطرافتها. «كانت إلسا تؤكد لي بأن رهف هي من ستترك أثرها عند الناس وليس صفاء. لم آخذ الأمر على محمل الجد، فالدور الثانوي الدرامي لا يعلق كثيراً، ولكني حتى اليوم أتلقى الرسائل من المعجبين. لست ناشطة على وسائل التواصل الاجتماعي إلا أن هذا التفاعل مع الدور بدّل وجهة نظري. فمن الرائع ملامسة الواقع عن قرب ضمن اتصالات مباشرة مع الناس».

تشيد سيرينا بكتابة نادين جابر لهذا النص المحبوك بذكاء، وبعين مخرجه الثاقبة رامي حنا. فكواليس العمل برمتها طبعتها ذكريات حلوة لا تنساها. وتتابع: «يمكنني القول إن هذا العمل هو من أجمل التجارب الدرامية التي خضتها حتى اليوم. فالأجواء برمتها بين فريق العمل كان يسودها الانسجام والتناغم. وكل ذلك تعكسه الكاميرا ويشعر به المشاهد. كنا نضحك كثيراً ونساند بعضنا بعضاً، ونتناقش في أدوارنا. وللمخرج رامي حنا حصة الأسد في إدارة فريقٍ بأكمله بأسلوبه الخاص. فهو إنسان هادئ جداً، وفنان حتى العظم، يملك الإحساس المرهف والفكر المبدع، وقد طبعنا برؤيته الدرامية وبكيفية تعاونه معنا بسلاسة».

تقول سيرينا إنها حاولت تحليل النجاح الذي لاقاه دورها؛ وخلُصت إلى أن شخصية رهف كُتبت لتُحب. ولعل نهايتها المأساوية الظّالمة، ساهمت في تعاطف الناس معها. «أعتقد أن كل ممثل في (ع أمل)، وُضع في مكانه المناسب. وكلٌ منا حقق النجاح. بفضل كاتبة العمل ومخرجه والجهة المنتجة له».

لو عاشت سيرينا الشامي ظروف حياة رهف فكيف ستكون ردّة فعلها؟: «لا يمكننا توقع تصرفات معيّنة، فعلم السيكولوجيا معقد كثيراً. حسب نشأتي وتربيتي لا أعتقد أنني كنت سأتحمل هذه الحياة. كنت هربت ورحلت من دون تردد. ولكن الأمور تتبدّل عندما نتكلّم عن مجتمعات منغلّقة بهذا الشكل، حيث تعتقد النساء أن الأمر عادي. وصراحة أتفهّم استسلامهن لأنّهن فعلاً غير قادرات على التغيير».

لسيرينا الشامي تاريخ مسرحي طويل (إنستغرام)

كتب الممثل السوري عابد فهد، في تغريدة له على منصة «إكس» يقول، إن التمثيل مهنةٌ تبدأ بالشغف لتنتهي بتورطه بالقلق. فما رأيك بذلك؟ «لا أستطيع مقارنة مسيرتي بتجاربه الكثيرة وخبرته الطويلة. ولكنّني أعتقد أن كلامه صحيح. وبصفتي ممثلة مسرح، أوافقه الرأي. ففي كل مرة أقف فيها على الخشبة في اليوم الأول من أي عرض، ينتابني قلق كبير؛ وأسأل نفسي لماذا اخترتُ هذه المهنة؟ وكيف أسمح لنفسي بموقف حرج، وكأنه امتحان سيحكم الناس عليّ من خلاله، بيد أنها مجرد أفكارٍ تظهر وتختفي بلحظات، لتسير الأمور بعدها بشكل روتيني. فالفنان عامة شخص رقيق وطبيعة عمله تضعه في أماكن لا يستسيغها ولو للحظات قليلة».

ترى سيرينا الشامي أن الفن لسان حال الناس؛ فالممثل كما الكاتب والمخرج يترجم أفكاره بأدائه. وجميعهم يحملون رسائل اجتماعية وإنسانية يرغبون في نشرها على نطاق واسع. والناس بالتالي يتفاعلون معهم وكأنهم جزء من فريق العمل، وتتابع: «أخبرتني نساء كثيرات عن أوضاعهنّ وما يعايشنه. وأخريات ذكرن لي حكاياتهنّ المؤلمة بسبب رجال يتحكمون بحياتهنّ، كشخصية سيف (عمار أبو شلق) في العمل؛ ومن بينهنّ نساء شبّهن حياتهن بحياة رهف البريئة. فالموجة الإنسانية التي استحدثها العمل على المجتمع لفتتني كثيراً. وأعتقد أنها السبب الأساسي في حصده كل هذا النجاح».

تطلّعاتها إلى الغد تختصرها بخطوات وضعت لها عناوين أساسية. «لن أُقدّم بعد اليوم أدواراً أقلّ شأناً من شخصية رهف، ولا أتحدث عن مساحة الدور أبداً، بل عن الحالة التي ولّدتها على أرض الواقع. والأمر يتعلّق أولاً وأخيراً بنصٍ محبوكٍ بذكاء وحنكة».

وعن أكثر المشاهد التي تركت أثراً داخلها تقول: إنها «هذه العلاقة العميقة المُشبعة بالحب التي ربطت رهف بوالدتها».


ما سبب توقف الجسم عن حرق الدهون رغم اتباع حمية غذائية؟

قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون (د.ب.أ)
قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون (د.ب.أ)
TT

ما سبب توقف الجسم عن حرق الدهون رغم اتباع حمية غذائية؟

قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون (د.ب.أ)
قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون (د.ب.أ)

سواء كنت تخسر الوزن باتباع حمية غذائية أو بممارسة التمارين الرياضية أو بمساعدة أدوية فعالة، قد يأتي يوم يتوقف فيه جسمك عن حرق الدهون.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد بحثت دراسة حديثة في الوقت الذي يتوقف فيه فقدان الوزن عادةً، اعتماداً على الطريقة التي يستخدمها الأشخاص لخسارة أوزانهم.

واستخدم الباحثون، التابعون لمعاهد الصحة الوطنية الأميركية، بيانات من تجارب سريرية عالية الجودة للطرق المختلفة لإنقاص الوزن لفهم سبب توقف أجسام الأشخاص عن حرق الدهون.

ووجد الباحثون أن أفضل الوسائل التي تجعل الجسم يفقد الوزن لأطول فترة هي جراحة المجازة المعدية (تحويل مسار المعدة) وأدوية فقدان الوزن الشهيرة مثل «ويغوفي» و«زيب باوند».

وأشاروا إلى أن هذه الوسائل تضاعف الوقت الذي يستغرقه الجسم للوصول إلى مرحلة الثبات والتي يتوقف فيها عن حرق الدهون.

أما اتباع نظام خفض السعرات الحرارية، فهو أقل تأثيراً في هذا الشأن، وفقاً للدراسة.

ويفقد الجسم الوزن حين تتخطى السعرات الحرارية التي يحرقها تلك التي يتناولها.

وعند حرق السعرات والطاقة المخزنة لدينا، تبدأ الشهية لتخبرنا أن نتناول المزيد من الطعام. وقد أظهرت الدراسة أنه كلما زاد الوزن الذي يفقده الشخص، زادت شهيته، ليصعب التصدي لها فيما بعد. وعندها يتوقف الجسم عن حرق الدهون ومع الوقت قد يكتسب المزيد من الوزن.

وتوصل الباحثون لهذه النتيجة بعد أن أجروا تجربة على 238 شخصاً اتبعوا نظام تقييد السعرات الحرارية لمدة عامين.

ووجد الفريق أن المشاركين توقفوا عن حرق السعرات بعد 12 شهراً في المتوسط، حيث زادت شهيتهم بعد هذه الفترة لتتصدى لحرق السعرات.

وعلى الرغم من ذلك، فقد أشار الباحثون إلى أن نتائج دراستهم كانت عامة، وأن توقيت توقف الجسم عن فقدان الوزن قد يختلف من شخص لآخر في النهاية.


كيف تصبح مديراً جيداً ومحبوباً؟ خبراء يُجيبون

كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
TT

كيف تصبح مديراً جيداً ومحبوباً؟ خبراء يُجيبون

كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)

المدير الجيد والمحبوب هو الذي يَبرز عن بقية المديرين، وهو الشخص الذي يحب الموظفون التعامل معه، حسبما وصف توم غيمبل، خبير الثقافة في مكان العمل، في حديث لشبكة «سي إن بي سي».

وأوضح غيمبل، وهو الرئيس التنفيذي لوكالة التوظيف «LaSalle Network» ومقرها شيكاغو، أن «المديرين الجيدين يتمتعون بمهارات في مجالات مثل إدارة الوقت، والنقد البنّاء، والقدرة ببساطة على مساعدة زملاء العمل في المهام اليومية، بالإضافة إلى ذلك يستخدمون مهارات معينة، مثل التواصل والتعاطف والرحمة لتعزيز علاقتهم مع موظفيهم وتعزيز ثقافة مكان العمل التي يريد الأشخاص بالفعل أن يكونوا جزءاً منها».

وقال: «كلما كان المدير حقيقياً أكثر، زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته».

وفي ما يلي خطوات تجعل المديرين محبوبين في العمل حسب الخبراء:

كنْ كوميدياً... لكنْ إن كنت فكاهياً حقاً

يستخدم بعض الأشخاص الفكاهة للتواصل مع الآخرين. لكن في العمل، على المدير ألا يتقصّد الأمر، وفق غيمبل، وأوضح انه يمكن للمدير «إضافة لمسة من الفكاهة على العمل من خلال سرد قصة ذات صلة، أو إلقاء نكتة خفيفة أو حتى شيء أكثر دقة مثل توقيع بريد إلكتروني يستحق الضحك أو عرض (نكتة اليوم) على مكتبك».

وأضاف: «الحقيقة هي المفتاح حقاً، لأن الفكاهة تنبع عادةً من مواقف الحياة الواقعية. لذا، عندما تشارك قصة حول كيفية تعطل سيارتك، وعندما خرجت لتغيير الإطار، تعرضت لرش الماء أو شيء من هذا القبيل، فهذه قصة مضحكة».

ويضيف غيمبل أن مشاركة القصص مع الأشخاص من حولك تُظهر أنك ترغب في بناء علاقة معهم، وتذكِّرهم بأنه يمكنهم «الضحك قليلاً والاستمتاع بالعمل».

كنْ موجوداً حتى لو لم يتطلب منك الأمر ذلك

مجرد الوجود يمكن أن يكون أبلغ في كثير من الأحيان من الكلمات، لأن الموظفين يقدّرون مديريهم الذين يبذلون جهداً للوجود معهم، وفقاً لما قالته خبيرة الثقافة في مكان العمل بوني لو كرامين لـ«سي إن بي سي».

وكون المدير حاضراً يتيح للأشخاص معرفة أنه يهتم بهم بدرجة كافية ليجعل نفسه متاحاً، حتى عندما لا يكون مضطراً إلى ذلك. وبعبارة أخرى، إنه عنصر من عناصر كونه إنساناً، وفق لو كرامين.

ضعْ نفسك مكان الشخص الآخر

سيجد الموظفون مديرهم جديراً بالثقة عندما يكون لطيفاً ومتعاطفاً معهم.

وينطبق هذا على المديرين ومديري المستقبل، وفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة «غالوب» عام 2020، والذي وجد أن الموظفين لديهم «أربعة احتياجات عالمية» عندما يتعلق الأمر برؤسائهم: الثقة والتعاطف والاستقرار والأمل.

وكتب عالم النفس دانييل غولمان، في منشور على«لينكدإن» عام 2017: «في أثناء محادثتك مع أحد زملائك في العمل، اسأله عن رأيه أو اطرح سؤالاً مفتوحاً مثل: كيف كانت إجازتك؟ ثم انتبه إلى إجابتهم. استمع إلى الكلمات التي تُقال والمشاعر التي تكمن وراءها. قم بالرد وفقاً لذلك، مع الإشارة إلى أنك تتفهم، أو قم بتقديم تعليق مفيد».

وأضاف غولمان: «بمرور الوقت، سيساعدك الاستماع عن كثب إلى الآخرين على معرفة أعمق ما يفكرون ويشعرون به وتنمية العلاقات معهم».


د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل
TT

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

برحيل الدكتور محمد بن إبراهيم الماجد، أحد أشهر استشاريّي طب الألم والتخدير في بلاده، فقدَ القطاع الطبي بالسعودية، أحد أمهر المتخصصين في مجال «التخدير وعلاج الألم»، بعد سنوات طويلة كانت تمتلئ عيادته في مستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض، بالعشرات من المرضي الذين كان يعالجهم عن طريق الإبر أو غرف العمليات، إذ كان يشارك في تخفيف الألم من خلال التخدير ليصل الألم إلى درجة الصفر ثم يُجري العمليات.

نجح الماجد في تحقيق حضور لافت في «علاج الألم»، سواء في العيادات أو العمليات الجراحية التي تتطلب التخدير. وقاد تجربة من خلال تطبيق تخصص طبي حديث (علاج الألم) في علاج كثير من الحالات التى أجراها في مستشفى الملك خالد الجامعي، حيث عمل متفرغاً لعدة سنوات فيه، بالإضافة إلى عمله متعاوناً أو استشارياً غير مقيم في مستشفى «دله»، ومدينة الأمير سلطان الإنسانية، وحقق نجاحات لافتة في تطبيق هذا التخصص الجديد على مراجعي عياداته في المنشآت الطبية الثلاث.

حضرت عند الدكتور الراحل الماجد من خلال التخصص الطبي الحديث (علاج الألم)، ما يعرف بـ«الإشراق الداخلي الغريب»، عندما يتنبأ بعض الأشخاص بقرب نهايته، وقد تمثلت هذه الحالة في كثير من الشعراء وعباقرة الألم والإبداع، في بذرة وجودهم، وكان الشاعر طرفة بن العبد هو النموذج الأهم عند الدكتور الماجد، حيث أسقط الدكتور الماجد ذلك على حياة الشاعر الجاهلي صاحب المعلقة الشهيرة، من خلال تتبع آلامه التي رواها في معلقته بأبيات مؤثرة وبلغة عاطفية رائعة.

عاش الدكتور محمد الماجد الذي حصل على شهادة الدكتوراه من إحدى أعرق كليات الطب في كندا قبل عقدين، حياة هادئة، جمع فيها بين مهنته استشارياً ماهراً، وبين حياته الأسرية، وعلاقاته مع أقاربه والأصدقاء والمحبين وزملاء العمل، وتمكَّن من تحقيق نجاح في علاج حالات كثيرة بالتخصص الجديد (علاج الألم والتخدير). عشق مهنته طبيباً، من خلال عملة في عدة مستشفيات بالرياض، حيث يقيم، وكان قارئاً نهماً في تخصصه ويتابع كل المستجدات فيه، ويسرق وقت فراغه للقراءة ليضع متاعب العمل والألم بين دفتَي دواوين الشعر وكتب الأدب والفلسفة والشعر الفصيح والشعبي وأجاد في الجمع بين المشتركات بينهما.

وفي وداع مؤثّر عصر اليوم في الرياض، حضر العشرات من أسرة وأقارب وأصدقاء ومحبي الراحل بمسجد المهيني، لتأدية صلاة الجنازة عليه، ثم مواراته الثرى في مقبرة بالرياض، ولفت النظر حضور بعض الأطباء في المسجد وعند المقبرة بـ«البالطو الطبي»، إما لانشغالهم بالعمل ثم المشاركة في الصلاة والدفن، وإما «ترميزاً»، لما قدمه الراحل من حضور وتفرد في علاج الحالات التي مرَّت عليه خلال ركضه في مضماره الطبي الذي عشقه، حتى سقط وتوقف قبل أن يصل إلى نهايته.


الجسد هرِم لكن القلب شباب... تعرف على «بارادوكس» تقدم المرأة بالعمر

عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها
عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها
TT

الجسد هرِم لكن القلب شباب... تعرف على «بارادوكس» تقدم المرأة بالعمر

عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها
عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها

مع اقتراب المرأة من منتصف العمر، وخصوصاً عند تخطيها عتبة الأربعين، تبدأ الضغوط النفسية لديها من «بارادوكس» (تتناقض) الشيخوخة، وتعززها الإعلانات والتوجيهات على السوشيال ميديا التي تتحدث عن كيفية جعلها تبدو أصغر سناً، وأكثر صحة، وأكثر جمالاً.

الأربعون قد يكون العمر الذي من المفترض أن تبدأ فيه المرأة بكره وجهها وجسدها اللذين بدآ يهرمان، وغالباً ما تنشغل بكيفية جعل مظهرها رشيقاً وشبابياً، فتنفق وقتها وأموالها على أحدث المنتجات والإجراءات المضادة للشيخوخة التي ستجعلها تبدو في سن العشرين مرة أخرى في وقت قصير، بحسب تقرير لموقع «سايكولوجي توداي».

ووفق طبيبة علم النفس المعرفي أمبر واردل، يبدو أن سن الأربعين وما بعده «مليء بالتناقضات»، فمن جهة أبلغت الكثير من النساء عن شعورهن وكأنهن وجدن ذواتهن الحقيقية أخيراً بعد إنهاء سنوات العشرينات والثلاثينات، بعد أن اكتشفن أصالة خالية من الشعور بعدم الأمان والتوقعات. ومن جهة أخرى، شعرت بعض النساء أيضاً بالإهمال أو التهميش أو عدم الظهور مع تقدمهن في السن، ويكافحن من أجل العثور على هوية جديدة لا تعيش تحت التدقيق الدائم لنظرة الذكور لهن.

لكن كيف يمكن أن تشعر بثقة أكبر وأقل في الوقت نفسه؟

المرأة خلف القناع

وشرحت واردل أن هناك مصطلحاً يعود لعقود من الزمن يساعد في تفسير هذه المفارقة الغريبة، يطلق عليه تسمية «قناع الشيخوخة»، موضحة أن «قناع الشيخوخة» هذا يمثل التجربة الفينومينولوجية لبعض النساء مع تقدمهن في السن، «حيث لا يستطعن التوفيق بين ذواتهن الداخلية الشابة وأجسادهن الخارجية الهرِمة».

وهذا التناقض بين ما يشعرن به وكيف يبدو مظهرهن يمكن أن يكون مربكاً ومزعجاً، وفقاً لها، وفسّرت أن النساء من الداخل يشعرن بالشباب والحيوية، وبعد أن اكتسبن أيضاً الحكمة التي تعطيها تجربة الحياة، فإنهن يشعرن الآن بالشباب والحكمة على حد سواء، وهو مزيج ناجح من المؤكد أنه سيزيد من احترام الذات وصورتهن الذاتية.

وتابعت: «ولكن عندما ينظرن في المرآة ويرين امرأة تبدو حكيمة تماماً ولكنها ليست صغيرة جداً، فمن الصعب قبول عدم التطابق. إن انعكاسهن لهذه المرأة المسنة يعدّ بمثابة خيانة للمرأة الشابة التي ترتبط بها هويتهن الداخلية. ويصبح هذا التناقض تهديداً لقيمتهن الذاتية».

ورأت واردل أن هذا هو السبب وراء معاناة الكثير من النساء من مظهرهن مع تقدمهن في العمر، وتابعت: «نحن نعيش في ثقافة تصرّ على أن نبقى شباباً دائماً أو نفقد قيمتنا. ونتيجة لذلك؛ فإننا غالباً ما نتحمل إجراءات تجميلية مكلفة ومؤلمة، ونبالغ في الالتزام بإجراءات العناية بالبشرة التي تستغرق وقتاً طويلاً، ونحاول الضغط على أجسادنا التي تغير شكلها وحشرها في ملابس لم تعد تناسبنا».

وأشارت إلى أننا «بدلاً من احتضان الحرية التي تأتي مع العثور على ذواتنا الحقيقية مع تقدمنا في السن، فإننا نتراجع إلى جهود عقيمة لمكافحة الشيخوخة والتي لا يمكنها أن تفعل أكثر من مجرد شراء الوقت. لن تعود عقارب الساعة إلى الوراء أبداً، ولن تثمر تلك الجهود بجلب الصورة الذاتية الإيجابية التي نسعى إليها».

واكدت واردل أن «دخول عتبة الأربعينات وما بعدها يمكنه أن يكون وقتاً للتحرر الهائل».

تغيير السيناريو

واردل رأت أنه لقد حان الوقت لكي تبدأ النساء في إعادة تشكيل السيناريو حول الشيخوخة، وربما يكون هذا العمل داخلياً، وتساءلت عما إذا كان الكثير من النساء في حاجة إلى القيام بالتشافي العميق لصورتهن الذاتية وقيمهن قبل البدء في محاولة تغيير الصور النمطية الراسخة في الثقافة عن النساء مع تقدمهن في العمر.

وللوصول إلى هذا التشافي حددت واردل بعض الحقائق التي يجب أن تتقبلها المرأة على عتبة الأربعين:

- النظرة الذكورية قمعية ولا تعطي شيئاً عن قيمة المرأة الفعلية.

- لا حرج في رؤية عدم التطابق بين مشاعر المرأة الداخلية ومظهرها الخارجي. تتغير الأجسام والوجوه مع التقدم في العمر، لكن عالمنا النفسي الداخلي يمكن أن يظل شاباً ما دمنا نرغب في ذلك.

- الشيخوخة أمر صحي وطبيعي رغم ما تريد «مصانع مكافحة الشيخوخة» التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات أن تقوله للنساء.

- تحدث المرأة بصوت عالٍ عن احتياجاتها وتجاربها هو الطريقة التي يمكنها من خلالها تطبيع المواقف الصحية تجاه شيخوخة المرأة ووضع حد للتمييز والتهميش والمحو.

وختمت بالقول: «عندما نتعلم كيف نحرّر هويتنا وقيمتنا الذاتية من هوس ثقافتنا المريض بالشباب، فسوف نصبح مناصرين أفضل لأنفسنا وللنساء».


 في أي عمر تبدأ الشيخوخة؟

تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
TT

 في أي عمر تبدأ الشيخوخة؟

تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)

على الرغم من كثرة الدراسات التي تحدثت عن الشيخوخة وتأثيراتها على الجسم والصحة، فإن السن التي تبدأ فيها التغيرات البيولوجية والجسمانية المرتبطة بالشيخوخة ما زالت موضع خلاف. فبعض العلماء يرى أن أعراض الشيخوخة تبدأ في سن الستين في المتوسط، في حين يؤكد البعض الآخر أنها قد تبدأ قبل ذلك أو بعد ذلك بسنوات.

فمتى تبدأ الشيخوخة بالفعل؟

وفقا لصحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد وجدت دراسة جديدة أن تصور وإدراك العمر تغيرا عبر الأجيال وبمرور الوقت، وأنه كلما رأي الأشخاص أنهم ما زالوا صغارا وأنهم لا يصنفون على أنهم مسنون، عانوا بشكل أقل من أعراض الشيخوخة.

وقام باحثون من جامعة برلين، بالتعاون مع أكاديميين في جامعة ستانفورد وجامعة لوكسمبورغ وجامعة غرايفسفالد بألمانيا، بفحص ردود أكثر من 14 ألف ألماني على استطلاعات حول الشيخوخة، تم إجراؤها بين عامي 1996 و2021.

وكان من بين الأسئلة: «في أي عمر تصف شخصا ما بأنه كبير في السن؟».

وفي الإجابات التي تم جمعها عام 2021، أصر كثير من المشاركين الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً على أنهم ما زالوا بعيدين عن تصنيفهم على أنهم كبار السن، مؤكدين أن الشيخوخة تبدأ عند 74 عاماً في المتوسط.

ومع ذلك، كان لدى المشاركين الذين يبلغون من العمر 25 عاماً وجهة نظر مختلفة تماماً، حيث رأي معظمهم أن الشيخوخة في سن 66 عاما في المتوسط.

وتسلط هذه الفجوة الضوء على مدى اختلاف إدراك الأجيال لعملية الشيخوخة.

وقال الباحثون إن المشاركين الأكبر سنا كان لديهم «انفصال عن الفئة العمرية»، وهو مصطلح يستخدم لوصف «التجاهل النفسي لحالة الشيخوخة غير المرغوب فيها».

ومع ذلك، فإن هذه النتيجة لم تكن ثابتة في جميع الاستطلاعات التي أجريت على مدار 25 عاما. وقد استنتج الباحثون أن تصورات الأشخاص عن الشيخوخة قد تغيرت بمرور الوقت.

وكتب الباحثون في دراستهم، التي نشرت في مجلة علم النفس والشيخوخة: «بشكل عام، فقد تراجع متوسط العمر الذي يعد فيه الشخص (كبيراً في السن) بمرور الوقت».

فخلال السنوات الأولى من الدراسة، قال المشاركون البالغون من العمر 65 عاماً إن الشيخوخة تبدأ عند 71 عاماً في المتوسط، أي قبل ثلاث سنوات من العمر الذي ذكره المشاركون البالغون من نفس السن في عام 2021.

وقال مؤلف الدراسة ماركوس ويتستاين في بيان: «لقد زاد متوسط العمر المتوقع للشيخوخة بمرور الوقت، وهذا الأمر قد يساهم في تأخير ظهور أعراض الشيخوخة. فكلما رأي الأشخاص أنهم ما زالوا صغارا وأنهم لا يصنفون على أنهم مسنون، عانوا بشكل أقل من أعراض الشيخوخة».

وأضاف أن نتائجهم تشير إلى أن «الأشخاص في سن معينة، والذين كانوا يعدون كباراً في الماضي، قد لا يعدون كباراً في الوقت الحاضر».


خيول للجيش البريطاني فرَّت إلى وسط لندن تُذهل المارَّة

الخيل يصطدم بسيارة (د.ب.أ)
الخيل يصطدم بسيارة (د.ب.أ)
TT

خيول للجيش البريطاني فرَّت إلى وسط لندن تُذهل المارَّة

الخيل يصطدم بسيارة (د.ب.أ)
الخيل يصطدم بسيارة (د.ب.أ)

تسبّبت خيول تابعة للجيش البريطاني، هربت صباح الأربعاء وشوهدت تركض في وسط لندن، بإصابة 4 أشخاص على الأقل بجروح، إذ أحدثت بلبلة واصطدمت بمركبات وسط ذهول المارّة، قبل أن تنجح السلطات في السيطرة عليها.

وأظهرت صورٌ حصانَيْن يحمل كل منهما سرجاً ولجاماً، أحدهما أبيض ومضرَّج بالدماء والآخر أسود، يركضان بسرعة كبيرة على إحدى الجادات، ويتجاوزان دراجة «سكوتر»، ويبدوان للحظة كأنهما يصطدمان بسيارة أجرة بعد تجاوزهما إشارة المرور الحمراء.

ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن ناطق باسم الجيش أنّ «عدداً من خيول الجيش هرب خلال تدريب روتيني». وأوضح أنّ «كل الخيول (...) أعيدت إلى المعسكر»، مشيراً إلى «إصابة عدد منها ومن الموظّفين»، وأنّ الجميع «يتلقّى العلاج الطبّي المناسب».

وأفادت هيئات الإسعاف بأنها تدخّلت قرابة الـ8 والدقيقة الـ25 صباحاً بالتوقيت المحلّي (07.25 ت غ) لمساعدة شخص سقط مِن على حصان بالقرب من قصر باكنغهام؛ وهي المنطقة الواقعة فيها إسطبلات عدد من الأفواج العسكرية الفخرية؛ ومن المألوف أن تُشاهَد فيها دوريات للخيّالة.

في المجمل، هرعت سيارات الإسعاف إلى 3 مواقع مختلفة ونُقل 4 أشخاص إلى المستشفيات.

وأفادت وسائل الإعلام البريطانية بأنّ 5 أحصنة شوهدت طليقة في الشوارع، ونقلت عن شهود أنّ زجاج حافلة وسيارة أجرة تحطَّم.

وروى سائق تاكسي يُدعى روبي لـ«بي بي سي»: «نظرتُ في المرآة، ورأيتُ الخيول تصل إلى خلفي مباشرة. في تلك اللحظة كنت أنقل راكبَيْن جالسَيْن في المقعد الخلفي، لذلك قلقتُ عليهما». وأضاف: «لحُسن الحظّ أنّ الأحصنة اتّجهت إلى وسط الطريق ومَضت، لكنها كانت تركض بسرعة».

وأوضحت شرطة لندن أنها قبضت على اثنين منها وسيطرت عليهما في حي لايمهاوس على بُعد نحو 8 كيلومترات إلى الشرق من قصر باكنغهام.


«يوغا» ورياضة في اللوفر خلال تأمُّل اللوحات الشهيرة

ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
TT

«يوغا» ورياضة في اللوفر خلال تأمُّل اللوحات الشهيرة

ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)

يخطّط متحف اللوفر في باريس لتنظيم جلسات يوغا ورياضة في صالات العرض الشهيرة، ضمن برنامج ثقافيّ على مستوى المدينة قبل انطلاق الألعاب الأولمبية الصيفية.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، يُقدّم أكبر متحفٍ في العالم فرصة لزائريه للمشاركة في الرقص، اليوغا وتمارين رياضية مع مدرّبين أثناء تأمُّل اللوحات والمنحوتات العالمية فيه.

وقالت مديرة المتحف لورانس دي كار: «اللوفر سيكون في قلب الألعاب الأولمبية».

تابعت، وفي جانبها رئيس اللجنة المنظِّمة للألعاب توني استانغيه: «ندخل في السباق النهائي لجلب الروح الأولمبية داخل القاعات، وفتح الأبواب لجمهور لا يزور اللوفر عادة».

ومن المقرّر إقامة حفل افتتاح الألعاب على نهر السين الذي يمرّ بجانب اللوفر، بينما يُبنى ملعب مؤقت لاستضافة الـ«السكايتبوردينغ» (رياضة التزلّج على الألواح) والـ«برايك دانسينغ» (الرقص البهلواني) في ساحة كونكورد القريبة من المتحف. كما من المقرّر إيقاد الشعلة الأولمبية في حديقة التويلري.

وأيضاً، يُنتَظر أن تستضيف 4 مواقع فنّية أخرى، من بينها متحف أورسي، مقرّ الروائع الانطباعية، أنشطة رياضية أو ثقافية مرتبطة بالأولمبياد.

وكشفت بلدية باريس عن خططها لتوفير مرافق رياضية عامة وحفلات موسيقية، ومناطق مخصّصة للجماهير في الهواء الطلق بجميع أنحاء «مدينة النور» خلال فترة الألعاب الأولمبية والبارالمبية.

وسيُخصَّص 26 موقعاً للجماهير حول العاصمة، بالإضافة إلى موقعَيْن خاصين بالاحتفالات في وسط باريس وشمال شرقها، حيث سيلتقي المتوَّجون بالميداليات مع المشجّعين.

من جهته، قال مكتب رئاسة البلدية: «للمرّة الأولى في تاريخ الألعاب، تهدف المدينة المستضيفة إلى خلق ألعاب شعبية حيث يُمكن مشاركة هذه الرياضات داخل الحدث وخارج الملاعب أيضاً، في قلب المدينة، وفي كل منطقة».

وطُرح تطبيق إلكتروني خاص بالتنقّل للمرّة الأولى، الثلاثاء، حيث سيُشجّع الزائرون إلى باريس باستخدام تطبيق «Transport public Paris 2024» الذي سيقودهم نحو الوجهات الأولمبية، باستخدام معلومات فورية عن حركة المرور وعدد المستخدمين.

وقال المطوّرون إنّ الطرق المقترحة ليست بالضرورة «الأقصر» أو «الأسرع»، لكنها ستكون الأكثر ملاءمة، وستضمن توزيع المسافرين على خيارات النقل المختلفة.

ويُشكّل الازدحام في شبكة القطارات في الأنفاق بباريس قلقاً قبل الألعاب، في حين طالب السياسيون بالمشي أو استخدام الدراجات.

تنطلق الألعاب الأولمبية الأولى في باريس منذ 100 عام والثالثة في تاريخ المدينة بعد عام 1900، في 26 يوليو (تموز) المقبل، حتى 8 أغسطس (آب). واحتضن اللوفر في نسخة 1924 اجتماعات اللجنة الأولمبية الدولية في غرف نابليون الثالث، وفق دي كار. وإلى مرور الشعلة الأولمبية في قاعاته يوم 14 يوليو، سيستضيف في باحاته الخارجية مسابقات الدراجات في 3 و4 أغسطس، بالإضافة إلى الماراثون في 10 و11 منه.


كاتب «غالية البقمية» لـ«الشرق الأوسط»: الدولة السعودية الأولى غنيّة درامياً

مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
TT

كاتب «غالية البقمية» لـ«الشرق الأوسط»: الدولة السعودية الأولى غنيّة درامياً

مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)

تستوقف المطّلع على تاريخ الدولة السعودية الأولى شخصية غالية البقمية، ودورها البارز في التصدّي للحملات العسكرية العثمانية. واليوم، تحاول الدراما السعودية سبر أغوار هذه المرأة المُلهمة في عمل ملحمي ضخم يُصوَّر حالياً، ويُمهّد للتعريف بأثرها التاريخي الخالد. لتفاصيل أكثر عنه، يتحدّث كاتب السيناريو والحوار علي سعيد لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً: «تاريخ الدولة السعودية الأولى غنيّ درامياً، وغزير بالحكايات، وهذا العمل سيشرّع الباب لأعمال جديدة مُستلهَمة منها».

من محافظة تربة التي شهدت إحدى أهم المعارك إبان الدولة السعودية الأولى (صور الكاتب)

نجوم الفن وأشعار البدر

مسلسل «غالية البقمية» عمل ضخم من 19 حلقة، تنتجها «هيئة الإذاعة والتلفزيون»، مع المنتج المنفّذ شركة «المها للإنتاج الفني»، وبطولة الفنانين: رشيد عساف، وإلهام علي، وفايز المالكي، وخالد صقر، إلى نجوم آخرين. كما أنّ الأشعار للأمير بدر بن عبد المحسن، وغناء الفنان راشد الماجد، بألحان الفنان أحمد الهرمي.

الكاتب علي سعيد (حسابه الشخصي)

عمل تاريخي

يكشف الكاتب تفاصيل اختياره لهذا النص: «كان من المقترح أن أكون ضمن كتّاب مسلسل (خيوط المعازيب) الذي عُرض مؤخراً ونال تقييماً عالياً، بعدما حصلتُ على العرضين في الوقت عينه. كان عليَّ أن أقرر خلال أسبوع واحد أيهما سأكتب، فاخترتُ (غالية البقميّة)».

ويؤكد سعيد مجدداً أنّ تاريخ الدولة السعودية الأولى من شأنه أن يصنع فارقاً وتحوّلاً كبيراً في الدراما المحليّة، بوصفه «منطقة بكر درامياً»، كاشفاً عن أنه مغرم بقراءة التاريخ، ويدرك أنّ هذه المنطقة مُغرية بحكاياتها وأحداثها لأي كاتب يمتاز برؤية: «ثمة فارق ما بين العمل التاريخي والتراثي، وأنا أنحاز إلى الأول، مع تقديري لمكانة الصنف الثاني».

رحلة البحث

من هنا، بدأ سعيد رحلة البحث والتقصّي. فيها انطلق من مكتبة دارة الملك عبد العزيز، ثم سافر إلى تربة، وهي محافظة واقعة في جنوب غربي المملكة على حدود نجد مع الحجاز؛ تبعد عن مدينة الطائف نحو 160 كيلومتراً، وقد شهدت إحدى أهم المعارك التاريخية. هناك، مكث أياماً، وتجوّل بين طرقاتها وجبالها، ثم انتقل إلى إسطنبول التركية، موضحاً أنه زار المتحف الحربي وشاهد المعدّات التي استخدمها الجيش العثماني في حقبة محمد علي.

الفنانة إلهام علي تُجسّد شخصية «غالية البقمية» (إنستغرام)

شخصية «غالية»

وعمَّا شدَّه تجاه شخصية غالية البقمية، يجيب: «تمثّل المرأة المستنيرة، ونحن بحاجة إلى هذا النموذج. من شأنها أن تُلهم الأجيال القادمة، لكونها شخصية تقدّمية تطلّعت نحو المستقبل وشغلها وطنها»، مؤكداً أنّ هذا العمل المُنتظر يُعدّ «نقلة كبيرة في تاريخ الإنتاج الدرامي السعودي، رغم مروره بتحدّيات، منها شحّ المصادر التي تناولت هذه الشخصية المهمّة».

يُذكر أنّ لغالية البقمية التي ستجسّد دورها الفنانة السعودية إلهام علي، حكاية عظيمة تستحق أن تُروى، لدورها في صدّ الغزاة والدفاع عن أرضها قبل أكثر من قرنين، ضمن ملحمة قادت خلالها معركة تربة الشهيرة، وانتصرت فيها مع جيشها ضدّ قائد الدولة العثمانية وقواته الغازية إبان الدولة السعودية الأولى.


دراسة: تناول المستحلبات يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري

شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
TT

دراسة: تناول المستحلبات يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري

شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)

يرتبط الاستهلاك المتكرر لبعض المستحلبات بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بمرض السكري، على ما بيّنت دراسة كبيرة نُشرت، الأربعاء، لكنّ منهجيتها تعرضت لانتقادات كثيرة.

وأوضح بيان صادر عن المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية «إنسيرم»، الذي أسهم في هذه الدراسة المنشورة بمجلة «لانسيت دايبيتيس آند إندوكرينولوجي»، أن «استهلاك بعض المستحلبات الغذائية المُضافة يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني».

والمستحلبات هي المضافات الغذائية الأكثر شيوعاً في مجال تصنيع المواد الغذائية، وتُضاف إلى عدد كبير من المنتجات وتُستخدم لتحسين ملمس المنتج وزيادة استهلاكه.

وتُصنف الدراسة الجديدة، التي أُجريت في فرنسا، بأنها «أترابية» (Cohort Study)، وهو نوع بحثي يلحظ متابعة مجموعة كبيرة من الأشخاص على مدى سنوات.

وشملت الدراسة، التي أجرتها «إنسيرم» نحو مائة ألف بالغ جرت متابعتهم لنحو خمسة عشر عاماً، وانبثقت عن الدراسة أبحاث علمية كثيرة توصّل بعضها إلى وجود صلة بين استهلاك مواد التحلية، والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان.

وخلص الباحثون، هذه المرة، إلى أن تناول أطعمة تحتوي على مستحلبات مثل الكاراجينان أو صمغ الزانثان بشكل كبير، يزيد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وعلى غرار الدراسات السابقة التي أجراها الفريق نفسه، اتخذ باحثون آخرون موقفاً حذراً من نتائجها، مشيرين إلى أوجه قصور في منهجيتها.

وأشار بعض الباحثين إلى أن الدراسة لا تجعل من الممكن إنشاء علاقة سببية مباشرة بين استهلاك هذه المواد المضافة والإصابة بالسكري.

وقال غونتر كوهنلي، المتخصص في التغذية، في حديث لموقع «ساينس ميديا سنتر» البريطاني: «ليس من الواضح ما إذا كان خطر الإصابة بالسكري يرتبط تحديداً باستهلاك هذه المستحلبات».

وأضاف: «من المرجح أن هذه الدراسة تُظهر وجود صلة بين مرض السكري والأطعمة التي تحتوي على مستحلبات معينة، لا رابط بين المرض والمستحلبات نفسها. على أية حال، إن حجم الآثار محدود جداً».