نوادر المجلات «العريقة» في «معرض الرياض للكتاب»

نوادر المجلات «العريقة» في «معرض الرياض للكتاب»

السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
إيهاب الرفاعي من دار «الهلال» وبيده عدد يعود لـ80 عاماً مضت (الشرق الأوسط)

في عصر رقمنة الإعلام وفورة التقنيات، تحاول المجلات الورقية العريقة أن تجد لها بقعة ضوء أمام الكم الهائل من الإصدارات الحديثة في معرض الرياض الدولي للكتاب. بنسخ أصلية تعود لأكثر من 8 عقود مضت، قدمت دار الهلال المصرية عبر جناحها المشارك بالمعرض ما يفوق المائتي نسخة، أعادت إلى الذاكرة وهج الصحافة الورقية في تلك الحقبة، وما حملته من أحداث زاخرة على المستوى الفني والثقافي والسياسي أيضاً.
من ذلك، عدد نادر من مجلة «المصور» صدر عام 1942، يصور غلافه الأميرة فريال وهي طفلة، بعنوان يقول «أميرتنا المحبوبة فريال»، والعدد الذي يأتي باللونين الأبيض والأسود صدر في فترة الملكية المصرية، وفريال هي كبرى بنات آخر ملوك مصر الملك فاروق الأول من زوجته الملكة فريدة، ليعكس هذا العدد قصة طواها النسيان ومرحلة تجاوزها المصريون منذ عقود، وكذلك هو الحال مع العديد من نوادر المجلات التي قدمها الجناح واستحضرت الماضي.
ويوضح إيهاب الرفاعي، مسؤول مؤسسة دار الهلال بالمعرض، لـ«الشرق الأوسط»، أن الدار التي يتجاوز عمرها 125 عاماً، حيث تأسست في 1892، تمتلك كل هذه الإصدارات النادرة، قائلاً «نحن من صنع بدايات المجلات المصورة في الوطن العربي، ومعظمها كانت تصدر من دار الهلال، ولدينا اليوم أرشيف كبير جداً من المجلات، وأحضرنا بعضه معنا إلى معرض الرياض للكتاب».
- مجلة الهلال
بسؤال الرفاعي عن أهم المجلات التي ما زالت تحتفظ داره بأعدادها القديمة، يشير إلى مجلة «الهلال»، وهي مجلة شهرية تصدر عن دار الهلال، أسسها جورجي زيدان، وصدر عددها الأول مطلع سبتمبر (أيلول) عام 1892، وهي بذلك تعد أول مجلة ثقافية شهرية عربية، وكانت أعدادها محط أنظار الوسط الثقافي.
المجلة التي شدت الكثير من زوار معرض الكتاب بعناوين أغلفتها الممتلئة بالأفكار التنويرية آنذاك، تستمر في مقاومة شبح النسيان، من خلال استرجاع ذكرى تاريخها الحافل، عطفاً عن كون مؤسسة دار الهلال كانت قد احتفلت في عام 2005 بالنسخة الرقمية من الأعداد الأولى لمجلة الهلال، كما أعادت إصدار الأعداد الأولى من المجلة، مجمعة كل خمسة أعداد في عدد واحد.
- مجلة «الكواكب»
مجلة «الكواكب» هي الأخرى كانت حاضرة في المعرض، وهي مجلة فنية أسبوعية مصرية، صدر العدد الأول منها عام 1932، وكانت في بداياتها تنشر ملخصات لأفلام الأسبوع، وأحاديث مع النجوم، ومقالات لرواد السينما، إضافةً إلى أخبار الأفلام التي يجري تصويرها، وكانت «الكواكب» في عصرها الذهبي تثير الكثير من القضايا، وهو ما عرف عنها على مدار تاريخها، بحسب موسوعة «ويكبيديا»، من ذلك صراع زكي طليمات لإنشاء معهد التمثيل وإلحاق الفتيات للدراسة به، كما احتفت المجلة بالفنانة زوزو حمدي حكيم، باعتبارها أول من تخرجت من المعهد، وتصدرت صورتها أحد أعدادها.
- الحنين إلى الماضي
وأيضاً عادت للذاكرة مجلات «ميكي» بأعدادها القديمة، والتي كانت تصدرها دار الهلال ثم توقفت واستمرت تصدر عبر دار نشر أخرى، وبسؤال الرفاعي عن هوية جمهور هذه النسخ الورقية القديمة، يقول «لها جمهور كبير ممن يحنون إلى الماضي». ورغم ذلك فإن أسعار هذه النسخ يبدو في متناول اليد، بمتوسط ما بين 40 إلى 50 ريالا (10 – 13 دولاراً) للنسخة الواحدة، وهو ما يرجعه إلى أنها نسخ مملوكة للدار أصلاً، مما يساعدها على التحكم في السعر، وغالباً يوجد من كل عدد نسخة واحدة فقط، وهذه الندرة تضاعف من القيمة المعنوية للمجلات. لكن كيف يبدو حال المجلات الورقية في تلك الحقبة مقارنة في اليوم؟ يجيب الرفاعي بالقول «كانت المجلات قديماً تقوم بمقام شبكات التواصل الاجتماعي اليوم من حيث الأهمية وفورة التأثير والانتشار، وربما لم تعد المجلات الورقية اليوم تمتلك المحتوى الجيد الذي يدفع الناس للإقبال عليها مثلما كان الأمر قديماً، ففي ذاك الزمن كان هناك محتوي جيد وقوي في معظم المجلات المطبوعة، ثم تراجع محتوى المجلات تدريجياً، في حين أن محتوى شبكات التواصل أسرع ومتاح بالمجان، مما أضعف الإقبال على المجلات في وقتنا الحاضر مقارنة بالسابق».


السعودية Art إعلام

اختيارات المحرر

فيديو