متحف لهدايا زعماء العالم وقبائله إلى شيراك

متحف لهدايا زعماء العالم وقبائله إلى شيراك

كلينتون قدم له في دنفر حذاء «كاوبوي»
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
متحف هدايا شيراك من الخارج

من بعيد، يبدو المبنى الواقع في أرياف وسط فرنسا، كأنه منزل حديث الطابع من طابق واحد ممتد أفقياً. مظهر لا يكشف عما في داخل المكان من فنون يدوية ونوادر وثروات. إنه المتحف الجديد الذي تحتضنه منطقة «لا كوريز»، معقل الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك (1932 - 2019). وبخلاف متحف الفنون البدائية الذي يحمل اسم شيراك في باريس، فإن هذا المبنى الممتد على مساحة 600 متر مربع يجمع المئات من الهدايا التي تلقاها الرئيس خلال اضطلاعه بعدة مناصب رسمية رفيعة، منذ أن كان رئيساً للوزراء وعمدة للعاصمة باريس لحين تسلمه الحكم في «الإليزيه» لدورتين متتاليتين.

تم توزيع المعروضات وفقاً لنسق جغرافي وسياسي. وقد جرى اختيارها من بين آلاف الهدايا تبعاً لقيمتها التاريخية أو روعتها الفنية. فمن مجموع 5018 هدية وقع الاختيار على 139 قطعة للعرض. إن الزائر لا يتفرج على معروضات ثمينة فحسب بل يتعرف على موقع رئيس الجمهورية والدور الذي لعبه في تدعيم السياسة الخارجية للبلد وعلاقاته مع نظرائه من ملوك ورؤساء والمعنى الرمزي للتبادل ولتقاليد البروتوكول. هدايا يقدَّر بعضها بمبالغ ضخمة وأخرى بسيطة تستمد قيمتها من شخصية المُهدي وموقعه في مجتمعه أو وسط قبيلته.



حذاء رعاة البقر هدية كلينتون  -  مزهريات ثمينة


تلقى شيراك تلك الهدايا بين عامي 1995 و2007، أي خلال شغله منصب رئيس الجمهورية. لم يأخذ شيئاً منها لنفسه أو لزوجته بل قدمها بدوره إلى محافظة «لا كوريز» التي ارتبط اسمه بها. مشغولات يدوية وصناعية من الذهب أو من معادن رخيصة، ومنحوتات ومطرزات ولوحات وسجاد وأسلحة ومخطوطات ورسوم كاريكاتير، كل منها يمثل حضارة من حضارات العالم ويعكس قيم الصداقة والتبادل بين الشعوب. وبين المعروضات ما يعكس المهارات اليدوية لقبائل في أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية. وما كان لهذا المتحف الدائم أن يرى النور لولا ما اشتهر به شيراك من طابع اجتماعي ومقدرة على نسج علاقات ودية مع الآخرين. ويخبرنا دليل المعرض أنه تلقى 40 سجادة ثمينة على سبيل الهدية، منسوجة باليد من الحرير أو الصوف. فأن تهدي سجادة يعني، في العرف الشرقي، أنك تهدي حديقة. وهذه السجادات متاحة للزوار حالياً في معرض موقت.



هدية الشيخ زايد آل نهيان حاكم دولة الإمارات الراحل


يلفت النظر بينها مزهرية من شغل المينا الملون تلقاها الرئيس الفرنسي من العاهل المغربي الحسن الثاني عام 1995. وهناك تمثال للاعب «سومو» تلقاه من رئيس وزراء اليابان هاشيموتو عام 1996.

ومن المعروف أن شيراك كان من هواة تلك الرياضة ومن متابعيها. ويبقى أطرف ما في المجموعة جزمة رعاة البقر التي قدمها الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون إلى نظيره الفرنسي عند زيارته لمدينة دنفر عام 1997.



لوحة تمثل برناديت شيراك بالزي الإندونيسي  -  هدايا تعكس قيم الصداقة بين الشعوب

فرنسا متحف

اختيارات المحرر

فيديو