متحف لهدايا زعماء العالم وقبائله إلى شيراك

كلينتون قدم له في دنفر حذاء «كاوبوي»

متحف هدايا شيراك من الخارج
متحف هدايا شيراك من الخارج
TT

متحف لهدايا زعماء العالم وقبائله إلى شيراك

متحف هدايا شيراك من الخارج
متحف هدايا شيراك من الخارج

من بعيد، يبدو المبنى الواقع في أرياف وسط فرنسا، كأنه منزل حديث الطابع من طابق واحد ممتد أفقياً. مظهر لا يكشف عما في داخل المكان من فنون يدوية ونوادر وثروات. إنه المتحف الجديد الذي تحتضنه منطقة «لا كوريز»، معقل الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك (1932 - 2019). وبخلاف متحف الفنون البدائية الذي يحمل اسم شيراك في باريس، فإن هذا المبنى الممتد على مساحة 600 متر مربع يجمع المئات من الهدايا التي تلقاها الرئيس خلال اضطلاعه بعدة مناصب رسمية رفيعة، منذ أن كان رئيساً للوزراء وعمدة للعاصمة باريس لحين تسلمه الحكم في «الإليزيه» لدورتين متتاليتين.
تم توزيع المعروضات وفقاً لنسق جغرافي وسياسي. وقد جرى اختيارها من بين آلاف الهدايا تبعاً لقيمتها التاريخية أو روعتها الفنية. فمن مجموع 5018 هدية وقع الاختيار على 139 قطعة للعرض. إن الزائر لا يتفرج على معروضات ثمينة فحسب بل يتعرف على موقع رئيس الجمهورية والدور الذي لعبه في تدعيم السياسة الخارجية للبلد وعلاقاته مع نظرائه من ملوك ورؤساء والمعنى الرمزي للتبادل ولتقاليد البروتوكول. هدايا يقدَّر بعضها بمبالغ ضخمة وأخرى بسيطة تستمد قيمتها من شخصية المُهدي وموقعه في مجتمعه أو وسط قبيلته.

حذاء رعاة البقر هدية كلينتون  -  مزهريات ثمينة

تلقى شيراك تلك الهدايا بين عامي 1995 و2007، أي خلال شغله منصب رئيس الجمهورية. لم يأخذ شيئاً منها لنفسه أو لزوجته بل قدمها بدوره إلى محافظة «لا كوريز» التي ارتبط اسمه بها. مشغولات يدوية وصناعية من الذهب أو من معادن رخيصة، ومنحوتات ومطرزات ولوحات وسجاد وأسلحة ومخطوطات ورسوم كاريكاتير، كل منها يمثل حضارة من حضارات العالم ويعكس قيم الصداقة والتبادل بين الشعوب. وبين المعروضات ما يعكس المهارات اليدوية لقبائل في أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية. وما كان لهذا المتحف الدائم أن يرى النور لولا ما اشتهر به شيراك من طابع اجتماعي ومقدرة على نسج علاقات ودية مع الآخرين. ويخبرنا دليل المعرض أنه تلقى 40 سجادة ثمينة على سبيل الهدية، منسوجة باليد من الحرير أو الصوف. فأن تهدي سجادة يعني، في العرف الشرقي، أنك تهدي حديقة. وهذه السجادات متاحة للزوار حالياً في معرض موقت.

هدية الشيخ زايد آل نهيان حاكم دولة الإمارات الراحل

يلفت النظر بينها مزهرية من شغل المينا الملون تلقاها الرئيس الفرنسي من العاهل المغربي الحسن الثاني عام 1995. وهناك تمثال للاعب «سومو» تلقاه من رئيس وزراء اليابان هاشيموتو عام 1996.
ومن المعروف أن شيراك كان من هواة تلك الرياضة ومن متابعيها. ويبقى أطرف ما في المجموعة جزمة رعاة البقر التي قدمها الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون إلى نظيره الفرنسي عند زيارته لمدينة دنفر عام 1997.

لوحة تمثل برناديت شيراك بالزي الإندونيسي  -  هدايا تعكس قيم الصداقة بين الشعوب

مقالات ذات صلة

احتفاء بحاتم الطائي في حائل

يوميات الشرق احتفاء بحاتم الطائي في حائل

احتفاء بحاتم الطائي في حائل

تنظم وزارة الثقافة السعودية، في مدينة حائل الواقعة شمال البلاد، يوم الجمعة المقبل، مهرجاناً تحت شعار «في ضيافة الطائي»، وذلك احتفاء بابن المدينة الذي أصبح مثالاً للكرم بين العرب، وأحد أبرز شعرائهم على مدار التاريخ. وتحتفل الوزارة بشخصية حاتم الطائي، وقِيمه الحميدة، وأعماله الخالدة في ذاكرة الشعر العربي، ومكانته الثقافية.

يوميات الشرق سقوط أمطار داخل بهو المتحف الكبير يثير جدلاً في مصر

سقوط أمطار داخل بهو المتحف الكبير يثير جدلاً في مصر

قللت وزارة السياحة والآثار المصرية من خطورة سقوط أمطار داخل بهو المتحف الكبير بميدان الرماية، (غرب القاهرة)، وذلك بعد ساعات من الجدل الذي واكب تداول صور ومقاطع مصورة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لسقوط مياه أمطار على تمثال الملك رمسيس الثاني داخل البهو. ونفت الوزارة، في بيان لها، على لسان اللواء عاطف مفتاح، المشرف على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به «وجود خطورة من سقوط هذه الأمطار»، مشيراً إلى «أن تمثال رمسيس الثاني لم ولن يتأثر بمياه الأمطار، وأن المتحف وجميع فراغاته في أفضل حالة من الحفظ». وأوضح أن سقوط الأمطار أمر طبيعي ومتوقع ومدروس في أثناء تصميم وتنفيذ المتحف ولا يُمثل أي

منى أبو النصر (القاهرة)
يوميات الشرق 3 أنصاب جنائزية في حائل والحِجر السعوديتين

3 أنصاب جنائزية في حائل والحِجر السعوديتين

خرجت من أراضي المملكة العربية السعودية عدد كبير من المنحوتات تشهد لتطوّر هذا التعبير الفني خلال مراحل زمنية متلاحقة. تعود أقدم هذه المنحوتات إلى الألفية الرابعة قبل الميلاد، وهي من الطراز الجنائزي، وأهمّها نصبان يتميّزان بملامحهما الآدمية مصدرهما قرية الكهفة في منطقة حائل، ونصب ثالث مشابه لهما، مصدره منطقة الحِجر في محافظة العلا. تقع منطقة حائل في شمال نجد، في منتصف الجزء الشمالي الغربي من المملكة، وتُعدّ من أقدم مناطق الاستيطان في شبه الجزيرة العربية. وتقع قرية الكهفة في القسم الشرقي من هذه المنطقة.

يوميات الشرق هيكل لأكبر الديناصورات في متحف التاريخ الطبيعي بلندن

هيكل لأكبر الديناصورات في متحف التاريخ الطبيعي بلندن

يُعرض في لندن بدءاً من اليوم الجمعة هيكل عظمي لأحد أكبر الديناصورات، في أوّل معرض مماثل في أوروبا، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وكان هذا الحيوان يعيش قبل نحو مائة مليون سنة في باتاغونيا ويأكل 130 كيلوغراماً من النباتات يومياً. ويُعرَض الهيكل الذي ينتمي إلى عائلة التيتانوصورات والمُسمى «تيتان باتاغونيا» في صالة عرض متحف التاريخ الطبيعي في لندن. وأكد الباحثون أنّه لو كان بوضعية مستقيمة لكان حجمه مماثلاً لمبنى مؤلّف من 5 طوابق. ويشكل الهيكل العظمي البالغ ارتفاعه 37.2 متر نسخة طبق الأصل لأحد التيتانوصورات الستة التي عُثر عليها بعدما اكتشف مزارع أرجنتيني عظمة ضخمة بارزة من الأرض في عام 2010.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم هيكل عظمي لأكبر الديناصورات يُعرض في لندن

هيكل عظمي لأكبر الديناصورات يُعرض في لندن

يُعرض في لندن بدءاً من الجمعة هيكل عظمي جرى صبّه لأحد أكبر الديناصورات على الإطلاق، في أوّل معرض لهيكل عظمي مماثل في أوروبا، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية. وكان هذا الحيوان يعيش قبل نحو مائة مليون سنة في باتاغونيا ويأكل 130 كيلوغراماً من النباتات يومياً. ويُعرَض الهيكل العظمي للحيوان، الذي ينتمي إلى عائلة التيتانوصورات والمُسمى «تيتان باتاغونيا» في صالة عرض متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)
TT

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)

تمت تبرئة امرأة من ولاية ميسوري الأميركية من تهمة القتل بعد أن سُجنت أكثر من 40 عاماً، في أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أُدينت ساندرا هيمي (63 عاماً) بتهمة قتل باتريشيا جيشكي، وهي عاملة بمكتبة في سانت جوزيف بولاية ميسوري عام 1980 وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة، وذلك بعد أن أدلت هيمي بتصريحات وهي في حالة عدم وعي بسبب معاناتها من مرض نفسي، وقد استخدمت الشرطة هذه التصريحات لإدانتها.

وحكم قاضي دائرة مقاطعة ليفينغستون، رايان هورسمان، يوم الجمعة الماضي، بأن «الأدلة المباشرة» تربط مقتل جيشكي بضابط شرطة محلي دخل السجن لاحقاً لارتكابه جريمة أخرى وتوفي بعد سجنه بفترة قليلة.

وقال القاضي إن هيمي، التي قضت آخر 43 عاماً خلف القضبان، يجب إطلاق سراحها خلال 30 يوماً ما لم يقرر الادعاء إعادة محاكمتها.

وجاء الحكم بعد جلسة استماع للأدلة في يناير (كانون الثاني)، حيث قدم فريق هيمي القانوني الحجج الداعمة لأدلتها.

وقال محامو هيمي إن فترة سجنها تمثل أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وأضافوا أن السلطات تجاهلت تصريحات هيمي «المتناقضة إلى حد كبير» و«المستحيلة من الناحية الواقعية» عندما كانت مريضة تتلقى العلاج في مستشفى للأمراض النفسية وقت استجوابها في جريمة القتل.

ولفتوا إلى أن «هيمي كانت تتلقى العلاج من الهلوسة السمعية وعدم الإدراك وتعاطي المخدرات عندما استجوبتها الشرطة. لقد أمضت معظم حياتها، بدءاً من سن الثانية عشرة، في تلقي العلاج النفسي».

وأعرب المحامون في بيان عن امتنانهم للمحكمة لاعترافها بالظلم الجسيم الذي عانت منه هيمي لأكثر من أربعة عقود.