منصب وزير الخزانة... أحد أهم المناصب السياسية في بريطانيا

منصب وزير الخزانة... أحد أهم المناصب السياسية في بريطانيا

السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]

وزير الخزانة – أو المالية – هو أحد أرفع المناصب في هرم السلطة ببريطانيا. وتقليدياً، يضعه الخبراء في المرتبة الثالثة من حيث الأهمية بعد رئيس الحكومة ونائبه، يليه وزير الخارجية. أما تقليدياً، فاعتبر أحد المناصب الأربعة الكبرى بعد رئاسة الحكومة، وقبل الخارجية والداخلية.
مسؤوليات وزير الخزانة تشمل كل ما له علاقة بالمسائل المالية والاقتصادية في بريطانيا، وعلى رأسها: السياسات النقدية والضريبية والإنفاق العام وأسعار الفائدة ومسائل المديونية والإقراض، ما يزيد من أهميته ودوره في تقرير مستقبل الحكومة وفرص بقائها في السلطة. وبجانب الإشارة إلى أن مقر الإقامة الرسمي لوزير الخزانة في المبنى رقم 11 داونينغ ستريت، بجوار المقر الرسمي لرئيس الحكومة (10 داونينغ ستريت) في وسط العاصمة لندن.
وزراء... ثم رؤساء
لقد جرت العادة خلال القرن الـ18 م ومطلع القرن الـ19 أن يتولى رئيس الحكومة، ما لم يكن عضواً في مجلس اللوردات، منصب وزير الخزانة إلى جانب رئاسة الحكومة. أما آخر من جمع المنصبين في آن واحد فكان ستانلي بالدوين عام 1923. كذلك، في الماضي، عندما كان منصب وزير الخزانة يشغر لأي سبب، كانت مهامه تسند إلى كبير القضاة بصفة مؤقتة. وكان آخر من تولى المسؤولية بهذه الظروف اللورد دنمان عام 1834. ومنذ العام 1718 كان جميع شاغلي منصب وزير الخزانة – باستثناء فترات تولي كبير القضاء المنصب مؤقتاً – نواباً في مجلس العموم. وكان اللورد ستانهوب آخر وزير للخزانة من أعضاء مجلس اللوردات.
ومن ثم، بناءً على أهمية المنصب وحساسيته، أتيح مراراً لشاغليه الترقي لتولي رئاسة الحكومة ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية، أسندت رئاسة الحكومة إلى أربعة وزراء سابقين للخزانة من حزبي المحافظين والعمال. بل كان هناك وزيران عظيما المكانة في حزبيهما قضت الظروف السياسية وصفقات التسويات والمصالح الشخصية بإبعادهما عن المنصب، مع أنهما وفقاً لمناصريهما والمعجبين بقدراتهما كانا أفضل بكثير من رئيس الحكومة الذي جرى تفضيله على كل منهما في حينه. هذان هما: ريتشارد بتلر (محافظ) الذي تولى وزارة الخزانة بين 26 أكتوبر (تشرين الأول) 1951 و20 ديسمبر (كانون الأول) 1955 في عهدي حكومتي ووينستون تشرتشل وأنتوني إيدن. ودينيس هيلي (عمالي) الذي تولى المنصب بين 5 مارس (آذار) 1974 و4 مايو (أيار) 1979 في حكومتي هارولد ويلسون وجيمس كالاهان.
وفيما يلي أسماء رؤساء الأربعة الذين انتقلوا من 11 إلى 10 داونينغ ستريت بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية:
هارولد ماكميلان (الإيرل ستوكتون): رجل سياسة لامع وسليل أسرة ثرية من أصل اسكوتلندي، كان من أبرز ساسة حزب المحافظين وعقلائه. تخرّج في جامعة أوكسفورد (وتولى عمادتها بعد تقاعده من السياسة) وتقلب في عدد من المناصب، بينها وزير الخزانة بين 20 ديسمبر 1955 و13 يناير (كانون الثاني) 1957 في حكومة أنتوني إيدن. ثم تولى رئاسة الحكومة بعدما أطاحت «أزمة السويس» عام 1956 حكم إيدن. عمّر ماكميلان طويلاً؛ إذ توفي عن 92 سنة، وكان من أجرأ منتقدي سياسات مارغريت ثاتشر النقدية المتشددة وجناحها اليميني في الحزب.
جيمس كالاهان: رجل عصامي من أسرة فقيرة وسياسي عمالي محنك، عمل مأمور ضرائب ولم يتلق أي تعليم جامعي، ونشط في نقابات العمال. مع ذلك لمع في صفوف حزب العمال، وإبان حكم هارولد ويلسون قاد الجناح اليساري في الحزب ضد التيار اليميني. يُعد كالاهان، الذي توفي عن 92 سنة، السياسي الوحيد الذي تولي المناصب الوزارية الأربع الكبرى: رئاسة الوزراء وحقائب الخزانة والخارجية والداخلية). تولى حقيبة الخزانة بين 17 أكتوبر 1964 و29 نوفمبر (تشرين الثاني) 1967، وكانت الحكومة برئاسة هارولد ويلسون.
جون ميجور: عملياً يعدّ ميجور النسخة المحافظة لكالاهان. فهو ابن عائلة متواضعة ولم يتلق تعليماً جامعياً، بل عمل في مجال المحاسبة والشؤون الضريبية، والتحق بحزب المحافظين في شبابه. عرف بمرونته وكياسته، وبرز في أواخر عهد ثاتشر عندما أسندت إليه حقائب عدة، أبرزها الخزانة والخارجية. ووسط انقسام الحزب بعد إطاحة ثاتشر، اختير ميجور كمرشح تسوية وتوافق. عُرف باعتداله وانتقاده للخروج من الاتحاد الأوروبي ولتيار رئيس الحكومة السابق بوريس جونسون واليمين المحافظ. تولى بين 26 أكتوبر 1898 و28 نوفمبر 1990 وكانت الحكومة برئاسة مارغريت ثاتشر
غوردون براون: ابن قسيس اسكوتلندي، يحمل درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة إدنبره. سياسي جاد ونشط ومتواضع، انتخب نائباً عن حزب العمال في إحدى دوائر وسط اسكوتلندا، وكان من القيادات الشبابية الأبرز في انتصار العمال التاريخي عام 1997. بعد ذلك الانتصار أسندت إليه حقيبة وزارة الخزانة واحتفظ بها لأكثر من 10 سنوات، بين 2 مايو 1997 و27 يونيو (حزيران) 2007 وكانت الحكومة برئاسة توني بلير. كان له إنجاز كبير في احتواء الأزمة المالية العالمية عامي 2008 – 2009، بعد خلافته بلير في رئاسة الحكومة.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو