دراسة: الكلاب تشم مشاعر التوتر والضغط النفسي لدى أصحابها

دراسة: الكلاب تشم مشاعر التوتر والضغط النفسي لدى أصحابها

الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ
صورة نشرها الباحثون لأحد الكلاب خلال التجربة (سي إن إن)

أكدت دراسة جديدة أن الكلاب لديها القدرة على شم التوتر والضغوط النفسية التي يعاني منها أصحابها.

وكانت الأبحاث السابقة قد وجدت أن الكلاب لديها القدرة على تحديد ما إذا كان شخص ما سعيداً أو خائفاً، لكن هذه الدراسة الأخيرة، التي نقلتها شبكة «سي إن إن» الأميركية، لفتت إلى أن هذه القدرة تشمل أيضاً مشاعر التوتر والضغط النفسي.

وفي الدراسة، طلب الباحثون من 36 شخصاً، العد تنازلياً من 9000 إلى 0 خلال ثلاث دقائق.

وقاطع الباحثون الأشخاص عدة مرات لتصحيح أي خطأ في العد.

ولاحظ فريق الدراسة إيقاع تنفس المشاركين، وقاموا بقياس معدل ضربات القلب وضغط الدم مع أخذ عينات من عرقهم قبل وبعد المهمة.

وأبلغ المشاركون عن شعورهم بالتوتر خلال التجربة، خصوصاً عند تصحيح الباحثين لأخطائهم في العد، وهو أمر أظهره أيضاً إيقاع التنفس ومعدل ضربات القلب وقياس ضغط الدم الخاص بهم.


وقدم الباحثون عينات من عرق عدد من أولئك المشاركين إلى 20 كلباً إلى جانب عينتي تحكم لشخصين لم يشاركا في التجربة.

وقال الباحثون إن الكلاب نجحت بنسبة 93 في المائة في فرز العينات الخاصة بالمشاركين وفصلها عن عينات التحكم، ما يشير إلى أن رائحة التوتر كانت مختلفة تماماً عن الروائح الأخرى.

وقالت مؤلفة الدراسة الرئيسية كلارا ويلسون، طالبة دكتوراه في جامعة كوينز بلفاست في آيرلندا الشمالية: «قدرة الكلاب الهائلة على رصد توتر الأشخاص عن طريق شم رائحتهم فقط هي في الواقع شيء رائع ومذهل».

من جهته، قال الدكتور مارك فريمان، الأستاذ المساعد في قسم العلوم السريرية في جامعة فرجينيا للتقنية، الذي لم يشارك في الدراسة، إن الكلاب لديها 220 مليون مستقبل شمي مقارنة بـ50 مليوناً لدى الإنسان، ما يعزز قدرتها على تمييز الروائح وتحديدها.

والمستقبلات الشمية هي نهايات عصبية صغيرة تقع داخل الأنف وتسمح للأشخاص بشم الروائح المختلفة.

وتم نشر الدراسة الجديدة أمس (الأربعاء) في مجلة «بلوس وان».


آيرلندا الكلاب

اختيارات المحرر

فيديو