أمين عام «الاستقلال» المغربي يؤكد استهداف البلاد في عدة مجالات

أمين عام «الاستقلال» المغربي يؤكد استهداف البلاد في عدة مجالات

قال إنه يأخذ أشكالاً تمس ثوابت الأمة ورموز البلاد
الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ
نزار بركة (الشرق الأوسط)

قال نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال المغربي ووزير التجهيز والماء، إن المغرب مستهدف، جملة من العوامل التي تقف وراء هذا الاستهداف، منها ما له علاقة بالسياسة الداخلية للبلد، وتدبير ملف الصحراء، أو بتموقع البلد على الساحة الدولية على أكثر من مستوى، أو النهج الأفريقي في سياسته الخارجية.

وقال بركة إن من العوامل التي تفسر استهداف المغرب أنه «استطاع أن يقنع دولاً عظمى؛ كالولايات المتحدة وإسبانيا وألمانيا وفرنسا، بالحكم الذاتي، في الوقت الذي تراجعت فيه دول أخرى عن اعترافها بالجمهورية الوهمية (الجمهورية الصحراوية التي أعلنتها جبهة البوليساريو الانفصالية من جانب واحد عام 1976 بدعم من الجزائر وليبيا)، فيما فتحت دول أفريقية وعربية قنصليات بالأقاليم الجنوبية». ورأى بركة أن هذه الدينامية الإيجابية على مستوى تدبير ملف الصحراء «تعني أننا اقتربنا من الحل الوحيد الممكن، الذي يتمثل في الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية».

وشدد بركة على أن الهجوم الذي يستهدف بلاده «ليس دبلوماسياً فقط، بل يأخذ أشكالاً متعددة، ويمس ثوابت الأمة ورموز البلاد والروح الوطنية للمغاربة؛ خدمة لمن يتشبث بتكريس بقاء الوضع على ما هو عليه»، ورأى أن تموقع المغرب كــ«جزء من الحل بالنسبة للأمن الطاقي في أوروبا وأفريقيا، يشكل العامل الثاني الذي يفسر هذا الاستهداف». وقال بهذا الخصوص: «اليوم هناك أنبوب الغاز نيجيريا – المغرب، الذي تم التوقيع على مذكرة تفاهم بخصوصه بين سيدياو (المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا) ونيجيريا والمغرب، والذي سيمكن أولاً من وصول الغاز إلى المغرب ثم إلى أوروبا، أي أنه سيكون هناك مصدر آخر للغاز من أفريقيا، كما أنه سيحل ثانياً مشاكل 400 مليون من الأفارقة بـ13 دولة أفريقية سيمر منها الأنبوب، الشيء الذي سيسهم في حل مشكل الكهرباء للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، التي ترتبط نسبة 50 في المائة فقط من سكانها بالكهرباء».

ورأى بركة أن أنبوب الغاز المغربي - النيجيري سيحل مشكل التنمية، خصوصاً بالنسبة للصناعة في البلدان الأفريقية التي سيمر منها. كما تطرق لتموقع بلاده على مستوى الهيدروجين الأخضر، مشيراً إلى أن المغرب «لديه طاقات كبيرة، سواء في مجال الطاقة الهوائية أو الطاقة الشمسية»، مع إشارته إلى الموانئ الكبرى التي يتوفر عليها، على غرار طنجة المتوسط والناظور والداخلة، التي قال إنها توفر «مجالات مهمة للتصدير».

وبخصوص إشكالية الأمن الغذائي، اعتبر بركة أن تموقع المغرب كـ«جزء من الحل بالنسبة لإشكالية الأمن الغذائي، في ظل أزمة الأسمدة التي يعرفها العالم، يبقى عاملاً آخر يفسر استهدافه»، وأوضح أن «المغرب فاعل كبير ومؤثر على مستوى إشكالية الأمن الغذائي»، مشيراً إلى أنه «يساعد كثيراً من الدول الأفريقية في تطوير فلاحتها، وتحسين دخل فلّاحيها، وضمان استقرار سكانها، وبالتالي مواجهة الهجرة السرية من الدول جنوب الصحراء، خصوصاً مع التغيرات المناخية».

وفي ختام استعراضه لعوامل استهداف المغرب، أثنى بركة على السياسة الداخلية لبلاده، مشيراً إلى أن المغرب استطاع أن يقوم بـ«انتقال ديمقراطي حقيقي في ظل الملكية الدستورية»، في وقت ترفع فيه دول أخرى شعارات الديمقراطية، فيما يؤكد واقع الحال انغماسها في السلطوية، على حد قوله.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

فيديو