هل من علاقة بين قلّة النوم والالتهابات في الجسم؟

هل من علاقة بين قلّة النوم والالتهابات في الجسم؟

الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ
لكي يكون الجسم بصحة جيدة يحتاج إلى التحرك خلال أربع مراحل من النوم عدة مرات كل ليلة (رويترز)

وجدت دراسة جديدة أن الحرمان المزمن من النوم لدى مجموعة صغيرة من البالغين الأصحاء أدى إلى زيادة إنتاج الخلايا المناعية المرتبطة بالالتهابات -مع تغيير الحمض النووي للخلايا المناعية، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

قال المؤلف المشارك في الدراسة كاميرون ماك ألبين، الأستاذ المساعد في طب القلب وعلم الأعصاب في نيويورك: «لم يرتفع عدد الخلايا المناعية فحسب، بل قد يتم توصيلها وبرمجتها بطريقة مختلفة في نهاية الأسابيع الستة من تقييد النوم».

وتابع: «يمكن أن يهيئ هذان العاملان معاً شخصاً ما للإصابة بأمراض مثل أمراض القلب والأوعية الدموية».

يقول الخبراء إن قدراً معيناً من التهاب الجهاز المناعي ضروري للجسم لمحاربة الالتهابات وشفاء الجروح، لكن فرط نشاط الجهاز المناعي قد يكون ضاراً ويزيد من خطر الإصابة باضطرابات المناعة الذاتية والأمراض المزمنة.

قال ستيفن مالين، الأستاذ المساعد في قسم علم الحركة والصحة بجامعة «روتجرز» في نيوجيرسي: «يتوافق هذا العمل مع وجهات النظر في المجال بأن تقييد النوم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم». وأضاف: «من الناحية العملية، تدعم هذه النتائج الأفكار لتطوير عادات نوم جيدة بحيث يجب أن تحصل في معظم الأوقات على قسط كافٍ من النوم».


* فوائد النوم الجيد

لكي يكون الجسم بصحة جيدة، يحتاج إلى التحرك خلال أربع مراحل من النوم عدة مرات كل ليلة. خلال المرحلتين الأولى والثانية، يبدأ الجسم في إنقاص إيقاعاته. القيام بذلك يعدّنا للمرحلة الثالثة -نوم عميق بطيء الموجة حيث يستعيد الجسم نفسه حرفياً على المستوى الخلوي- إصلاح الضرر الناجم عن تعب اليوم ووضع الذكريات في تخزين طويل الأجل.

نوم حركة العين السريعة، والمسمى REM، هو المرحلة الأخيرة التي نحلم فيها. أظهرت الدراسات أن فقدان نوم حركة العين السريعة قد يؤدي إلى عجز في الذاكرة وضعف النتائج المعرفية بالإضافة إلى أمراض القلب والأمراض المزمنة الأخرى والموت المبكر.

على الجانب الآخر، وجدت سنوات من البحث أن النوم، خصوصاً النوع الأعمق والأكثر علاجاً، يعزز وظائف المناعة. نظراً لأن كل دورة نوم تستغرق 90 دقيقة تقريباً، فإن معظم البالغين يحتاجون من سبع إلى ثماني ساعات من النوم غير المنقطع نسبياً، وفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
https://twitter.com/cam_phd/status/1572888765903020032?s=20&t=JKZ4tT1Eaw1uJDrljVq1Og
* زيادة في علامات الالتهاب

كانت الدراسة صغيرة، وشملت 14 شاباً يتمتعون بصحة جيدة ولا يعانون من مشكلات في النوم. لكنّ ماك ألبين قال إن مدة الدراسة كانت طويلة أيضاً، مما أعطاها القوة.

ارتدى جميع المشاركين في الدراسة أجهزة على معاصمهم، مما سمح للباحثين بتتبع جودة نومهم ومدته على مدار 24 ساعة. خلال الأسابيع الستة الأولى، نام كل مشارك في الدراسة لمدة سبع إلى ثماني ساعات. خلال الأسابيع الستة التالية، قللوا من نومهم بمقدار 90 دقيقة كل ليلة.

في نهاية كل دورة مدتها ستة أسابيع، كان يتم سحب الدم في الصباح والمساء وتحليل تفاعل الخلايا المناعية. لم يتم العثور على تغييرات سلبية في الأشخاص الذين حصلوا على قسط كافٍ من النوم. ومع ذلك، بعد أن قضى المشاركون في الدراسة ستة أسابيع مع تقييد النوم، وجدت اختبارات الدم زيادة في نوع معين من الخلايا المناعية عند سحب الدم في المساء.

وقال ماك ألبين: «كان هذا العيب في تقييد النوم خاصاً جداً بنوع واحد من الخلايا المناعية يسمى (الخلية الوحيدة - مونوسايت)، في حين أن الخلايا المناعية الأخرى لم تستجب... هذه علامة على التهاب».

كما وجدت اختبارات الدم تغيرات جينية داخل الخلايا المناعية أحادية الخلية «إيبيجين» بعد فترة طويلة من الحرمان من النوم. «إيبيجين» هي بروتينات ومواد كيماوية تجلس على كل الجينات، ويعمل الإبيجينوم حرفياً على تشغيل الجينات وإيقافها، وغالباً ما يعتمد على المحفزات البيئية والسلوكيات البشرية مثل التدخين أو تناول نظام غذائي التهابي أو المعاناة من قلة النوم المزمنة.

قال مالين: «تشير النتائج إلى أن العوامل التي قد تعدل التعبير الجيني للبروتينات المرتبطة بالالتهاب، والمعروفة باسم إبيجينوم، يتم تعديلها عن طريق تقييد - قلة النوم... هذا التعديل يزيد من خطر أن تكون الخلايا المناعية أكثر عُرضة للالتهابات في طبيعتها».


أميركا أخبار أميركا الصحة الطب البشري

اختيارات المحرر

فيديو