الأعمال الشعرية الكاملة للأمير بدر بن عبد المحسن تدخل العالمية

الأعمال الشعرية الكاملة للأمير بدر بن عبد المحسن تدخل العالمية

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]
الأمير بدر بن عبد المحسن

بعد ركض في ميدان الشعر لامس نصف قرن، يدشن الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن، أعماله الكاملة، في خمسة دواوين مطبوعة، وذلك في جناح خاص ضمن فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب، الذي يقام في واجهة الرياض في الفترة ما بين 29 سبتمبر (أيلول) الحالي حتى 8 من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وصدرت الدواوين الخمسة، وهي «هام السحب، شهد الحروف، ما ينقش العصفور في تمرة العذق، لوحة ربما قصيدة، رسالة من بدوي»، بإشراف مؤسسة بدر بن عبد المحسن الحضارية، وبمبادرة من وزارة الثقافة، ممثلة في هيئة الأدب والنشر والترجمة، وتنفيذ شركة «المحترف السعودي»، التي تعكف حالياً، بإشراف الهيئة، على ترجمة هذه الأعمال الشعرية إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، من خلال لجان متخصصة، لنقل تجربة الأمير بدر بن عبد المحسن الشعرية إلى العالمية.

وتضم الأعمال الشعرية خمسة دواوين، وقد تم طباعة ثلاثة منها لعدة مرات وهي: «ما ينقش العصفور في تمرة العذق، ورسالة من بدوي، ولوحة ربما قصيدة»، أما الديوانان الجديدان فهما: «هام السحب» ويكفينا العنوانُ، ويغنينا عن مؤونة الشرح والتوصيف، إذ يضم القصائد الوطنية، ذائعة الصيت، التي حفظها الناس كأغنياتٍ وطنية خالدة، و«شهد الحروف» الذي يضم مجموعة كبيرة من قصائد التفعيلة والعمود، وهي بدورها أغنياتُ حُب وجمالٍ تغنى بها الناس، وبقيت علاماتٍ فارقة في تاريخ الفن السعودي لعقود، وكذلك أغنيات جديدة نسبياً.

وقال الشاعر والكاتب السعودي محمد جبر الحربي لـ«الشرق الأوسط»، «أكملتُ تصفحَ (الأعمال الشعرية) لشاعرٍ مختلفٍ أثرى حياتنا بأعمال فنية رائدة، شاعرٍ خالدٍ في قلوب السعوديين ووطنهم، شاعر أجمعت القيادة والشعب على حبهِ وتكريمه، ووضعه في مكانه اللائق، وهذا الإجماعُ ظاهرة نادرة، وهو ظاهرة لأنه لم يتحقق لعشرات الشعراء الخالدين، فهناك أمثلة عبر التاريخ لمن أحبته السلطات، ولم يعجب الشرائح المثقفة، أو عامة الناس، وهناك من نفَتْه السلطات وأطرب الناس»، لافتاً إلى أنه مضى أكثر من نصف قرنٍ على هذه الحكاية؛ حكاية شاعرٍ مُولَعٍ بالجديد والتجديد، فقاد ثورة حقيقية في عالم القصيدة الشعبية، وفن كتابة الأغنية، عبر شعرٍ يفِي بعهد ووعدِ الإبداع، ويصل إلى القلوب ويُشاع، شاعرٌ لامس القلوب فاحتضنته، وأحاطته بالضلوع.




لوحة «رسالة من بدوي»



وشدد الحربي بالقول: «أو ليس من النادر أن يتربع شاعرٌ لأجيال على عرش الأغنية، والقصيدة، والشعر الشعبي بأنواعه المختلفة، أكان تفعيلة أم عموداً كشاعرٍ حديثٍ مجدد...؟!، ولعله من البديهي أن ندرَك أن الشاعر المقصود هنا هو الشاعر الأمير، وإن شئت الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود، الشاعر الذي تقلد الشعر، وترك المناصب التي كانت تناديه، واكتفى بنداء وعناء الشعر، وما يقوده إلى أنهار الخيال والصورِ الفريدة والجمال».

وأوضح الشاعر محمد الحربي: «لقد فهم بدر بن عبد المحسن المعادلة الصعبة، وفك رموزها، واكتشف سرها، وهو لم يحتفظ بها لنفسه، لكن لم يستطع أحدٌ من الشعراء المجايلين، أو الذين أتوا بعده، مجاراته فيما يحسن، في الفن الذي يعرف دروبه ليل نهار، فهو البدر في ليله، الشمس في نهاره، فظل نسيجَ وحدِه، كل شيءٍ واضحٌ لديه قبل القصيدة، أثناءها، وبعدها، وكذلك ما يريده من الشعر في النهاية، فهو جلي واضح، نستدل على هذا من تجربته، ومما حققه ووصل إليه...، وهو مسرحي من الطراز الأول، فلو كانت القصيدة أو الأغنية مسرحاً، لكان من أفضل من يعرف أسرار الخشبة، والديكور، والإضاءة، وحركة الممثلين، فهو الرائي وهو الكاتب والمُخرج، فهو دائم السعي لكي يكون الأفضل، مورداً في هذا السياق ما قاله الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن عن نفسه: «أنا دائماً أتخيل القصيدة في شكلها النهائي، وأعرف موضوعها، وأتخيل الأغنية، أتخيل كل عمل فني أنجزه، لكن ربما قادني عملي عليه إلى عوالمَ أخرى، أكثر اختلافاً وجدة»، لقد عمل بدر بن عبد المحسن على تنويع ينابيعه المعرفية وتجديدها، فالفن لديه متشابك متكامل، ولا يمكن للشاعر أن يبقى في عقول وأحاسيس الناس، وأن يخلد بلا ثقافة متنوعة راسخة، وعمل دؤوب على بناء المشروع الشعري، لذلك نراه قد قرأ التاريخ، بل هو مُولَعٌ به، وقرأ الأدب العربي قديمه وحديثه، والشعرَ «شعبيه وفصيحَه»، والرواية، كما قرأ الفن التشكيلي العالمي مبكراً بعينين تعرف قيمة الألوان، ويشعر بسعادة وسكينة وراحة عندما يرسم، وشاهد الأفلام العربية والعالمية، وكم سافر ويسافر، وتجول في البلدان، فعرف ثقافات وحضارات الشعوب، لكنه قبل ذلك عرف وطنه، وتاريخ وطنه، وأهل وطنه، عاداتهم ولهجاتهم وتراثهم، آلامهم وآمالهم.


السعودية Art

اختيارات المحرر

فيديو