كاي شو وتوفيق صايغ... المرأة المعشوقة ملهمةً و«ملتهِمةً»!

كاي شو وتوفيق صايغ... المرأة المعشوقة ملهمةً و«ملتهِمةً»!

هل كانت علاقتهما المأزومة تجسيداً رمزياً لعلاقة الشرق بالغرب؟
الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]
توفيق صايغ

حين شرعتُ قبل ستة عشر شهراً على وجه التقريب، في الكتابة عن الحياة الزوجية للكُتّاب والفنانين، لم أكن بعيداً كل البعد عن الفكرة القائلة: «إن المبدعين بغالبيتهم أزواج فاشلون وعشاق ناجحون». والسبب في ذلك لا يعود إلى المصادفات البحتة بالطبع؛ بل إلى تبرم المشتغلين بالإبداع من كل ما يتصل بالمؤسسات والواجبات والقيود الاجتماعية الصارمة، ومن بينها «مؤسسة الزواج»، وتعلقهم في المقابل بكل ما يتصل بالشغف، والتمرد على الأعراف، والعلاقة العاطفية الحرة مع الآخر المعشوق.
واللافت في الأمر أن السِّير الشخصية للأزواج المتناوَلين بالدراسة والاهتمام لم تنفِ هذه الفرضية؛ بل أعادت تظهيرها وتأكيد قربها من الحقيقة مرة أخرى.
وعلى الرغم من أن بعض الثنائيات المختارة قد اتسمت علاقاتها بالتناغم العاطفي والروحي، والتضحية المتبادلة والوفاء التام، فإن بعضها الآخر لم يكن له أن يصل إلى بر الأمان، إلا عبر أثمان باهظة الكلفة، قائمة على نوع من المقايضة الصعبة بين «خيانة الجسد» و«وفاء الروح»، كما في علاقة سارتر بسيمون دو بوفوار، وأراغون بإلسا تريوليه، وفريدا كاهلو بدييغو ريفيرا، وآخرين غيرهم.
وإذا كان الحب -وفق رؤية كثيرين- أقرب إلى روح الإبداع وعصبه ومعناه، فلأن كليهما من طبيعة واحدة هي الكثافة، ولأن كليهما نار وقودها الغياب، ولأن كليهما تحييه المعصية ويميته الامتثال، ولأن كليهما يتغذى من مصدر واحد هو الهيام والافتتان والشغف من جهة، والمسافة والفقدان وعدم التحقق، من جهة أخرى.
ولما كانت السلسلة المتعلقة بزواج المبدعين قد استنزفت معظم الثنائيات المهمة التي تندرج في هذه الخانة، فقد رأيت أن من المناسب الانتقال إلى الخانة الأخرى، متتبعاً هذه المرة مكابدات الثنائيات العاشقة التي آثرت الإقامة في كنف التوتر واللهفة، والحضور الموارب وغير المتحقق للآخر المعشوق. وإذا كنت أستهل السلسلة الجديدة من الثنائيات المختلفة التي لم تتكلل علاقاتها العاطفية بالزواج، فإن هذا الأمر هو من باب الصدف المجردة، وليست له دلالات تفضيلية تميزه عن سواه. وستتبعه لاحقاً ثنائيات مماثلة ومتفاوتة التجارب والمصائر.
والواقع أن أي مقاربة معمقة للعلاقة الغريبة والصعبة التي جمعت بين توفيق صايغ ومعشوقته البريطانية كاي شو، التي ظل يرمز إليها بالحرف «ك»، لا بد من أن يسبقها إلقاء ضوء سريع على الظروف المعقدة التي جعلت من صايغ كائناً مثلوم الهوية، وهو المولود في إحدى قرى حوران لأب مسيحي بروتستانتي هو عبد الله صايغ، وأم لبنانية هي عفيفة البتروني، اللذين اضطرا بفعل العواصف السياسية العاتية التي شهدتها المنطقة في منتصف عشرينات القرن الماضي للنزوح باتجاه قرية البصة الفلسطينية، والإقامة فيها لزمن طويل، قبل الانتقال إلى طبريا، حيث تلقّى توفيق دروسه الابتدائية، ليلتحق بعدها بالكلية العربية في القدس، التي لم تترك في نفسه -على الرغم من تفوقه الدراسي- سوى شعور بالتبرم والضيق، ناجم عن القيود الصارمة لأنظمة تلك المؤسسة التربوية العريقة؛ لكن ما افتقده صايغ في ظل المناخ المتزمت للكلية العربية المقدسية، ما لبث أن استعاده في جامعة بيروت الأميركية، حيث الرحابة والحرية والانفتاح التام على ثقافة العصر وتحولاته السريعة.
وإذا كان قد عاد إلى القدس للعمل مترجماً ومدرساً بعد تخرجه في الجامعة، فقد شاءت الظروف أن يغادر فلسطين باتجاه لبنان قبل فترة وجيزة من نكبة عام 1948، ليعمل في مكتبة المركز الثقافي الأميركي في بيروت، قبل أن يحصل من مؤسسة «روكفلر» على منحة لاستكمال الدراسة في جامعة «هارفارد»، ويغادر إلى الولايات المتحدة عام 1951؛ لكن الحدث الأكثر تأثيراً على صاحب «أضواء جديدة على جبران» في تلك الفترة، تمثل في غياب أمه المفاجئ، الأمر الذي ترك في داخله صدوعاً نفسية وعاطفية لم تجد سبيلها إلى الالتئام، على الرغم من كثرة الفتيات اللواتي أحطن به في محطات حياته البيروتية والأميركية والبريطانية. فقد كشفت الرسائل الكثيرة التي عُثر عليها بين أوراق صايغ، موهبته الفائقة في اجتذاب عديد النساء اللواتي أسرَهن حضوره اللامع ودماثة خلقه وثقافته الواسعة.
وفي كتابه اللافت «توفيق صايغ... سيرة شاعر ومنفى»، يفرد الباحث محمود شريح فصلاً كاملاً من الكتاب تحت عنوان «توفيق وعشيقاته»، مكتفياً -لأسباب اجتماعية معروفة- بذكر الأسماء الأولى لهاتيك العشيقات.
كما ينشر شريح في مؤلفه الجامع عن سيرة الشاعر، كثيراً من الرسائل الموجهة إليه من قبل معجباته الكُثر، حيث تكتب له سامية، زميلته في الجامعة الأميركية: «حبنا سيبقى حباً لم ولن يعرفه البشر، حباً سماوياً بعيداً عن شرور المادة وآثامها».
كما تكشف بعض الرسائل عما كان توفيق يعانيه من قلق وجودي وأزمات نفسية مبكرة، فتحثه فتاة أخرى، اسمها ثريا، على الخروج من «محيط المكتبة الموبوء، إلى الحقول والحرية والنور»، لتضيف قائلة: «أتدري يا توفيق ما الذي يجعلني أتمسك بالحياة أكثر؟ إنه وجودك فيها»، بينما تكشف أوراق توفيق رسائل من نوع آخر، بعثت بها من برمنغهام امرأة متزوجة اسمها جورجيت، كانت تربطها بالشاعر علاقة ما في فترة الدراسة الجامعية، حيث تكتب له جورجيت عام 1951: «أشتاق إليك، وأمد يدي لملامسة وجهك وشعرك وجبينك وحاجبيك (السوداوين)، ونار الشهوة تحرقني».
وثمة في أواخر الخمسينات ما يشير إلى علاقة أخرى بالفتاة الألمانية هيلغارد التي تخاطبه بالقول: «كركدني العزيز»، في إشارة منها إلى قصيدته الشهيرة «بضعة أسئلة لأطرحها على الكركدن» التي يتماهى خلالها مع الحيوان التراجيدي، الذي لا يتمكن صيادوه من الفتك به إلا لحظة التقائه بفتاة عذراء، حيث يفقد آنذاك قدرته على المقاومة ويستسلم لفتاته كما إلى منيّته في آن واحد.
وفي إحدى رسائلها له، تشير معجبته الألمانية إلى غرقه في التشاؤم ويأسه من الحياة، فتخاطبه بالقول: «رسالتك الأخيرة وكأنها وصلتني من شوبنهاور أو بوذا. عزيزي توفيق، ما بك؟ أنت لست متشائماً فحسب، بل تبدو وكأنك راغب في الموت».
على أن كل تلك العلاقات التي كشفت عنها رسائل المعجبات بتوفيق، لم تكن سوى مغامرات عابرة بالقياس إلى علاقته بكاي شو، الفتاة العشرينية التي قدمها لصايغ صديقه الإيراني حسن كمشد، إبان استئنافه دراساته العليا في جامعة «كمبردج»؛ ذلك أن شيئاً ما غامضاً و«شيطانياً»، بدأ يعصف بالشاعر الشاب منذ وقعت عيناه على الفنانة الإنجليزية اليتيمة الأبوين، ذات الأطوار الغريبة والمزاج الناري. ومع أن صايغ كان يصفها بـ«الجميلة» أثناء حديثه عنها، فإنها وفق رواية الكاتبة اللبنانية ليلى بعلبكي التي التقتها عن طريق الصدفة: «عادية الجمال وممتلئة ومتوسطة الطول»، إلا أن الجمال -كما نعلم- مسألة نسبية، وحمالة أوجه، ومتصلة بالرائي لا بالمرئي وحده. والأدل على ذلك هو أن الذين تعقبوا السِّير العاطفية للمبدعين، اكتشفوا أن معظم حبيباتهم الملهِمات، لم يكنّ على درجة عالية من الجمال. وسواء كانت كاي شو فتاة ساحرة أو متواضعة الجمال، فإن ذلك الأمر لا يغير شيئاً من واقع حال الشاعر الذي وقع تحت سطوتها بالكامل، وصولاً إلى تفكيره الجدي بالانتحار، بوصفه واحداً من الحلول المحتملة لانسحاقه المأساوي أمام حضورها الطاغي.
والحقيقة أن علاقة صايغ بكاي قد حملت في داخلها كل أسباب فشلها واحتدامها وانهيارها السريع، إذ لم يقدَّر للشاب المثالي الباحث في المرأة المعشوقة عن ملاذ جسدي وروحي آمن، أن ينعم منذ اللحظة الأولى بأسباب الطمأنينة والدفء والتوازن العاطفي. والفتاة اليانعة التي ظنها في بداية الأمر ضالته المثلى وفردوسه الخلاصي، سرعان ما أظهرت له صورتها الأخرى التي تمثّل وجهها الأول بالغيرة الشديدة ونزعة الامتلاك، بينما تمثل الثاني بمللها السريع من العلاقة، وتنكيلها بعاشقها المشرقي إلى حد إنهاكه النفسي والجسدي، وصولاً إلى تدميره. وهو ما دفع بعض الدارسين إلى القول إن كاي شو بدت في حضورها المدمر مزيجاً من شخصية «ك» في رواية «المحاكمة» لكافكا، ومن المآل المأساوي للحضارة في قصيدة إليوت «الأرض الخراب».
وإذ ينقل توفيق في مفكرته الشخصية، قول كاي له: «أنت ضعيف جداً إلى حد أني أجد لذة في رؤيتك تتعذب»، يقول في المفكرة نفسها: «كاي تخيفني، ويوماً ما قد تغتالني. إنها مصاصة دماء، مثلها مثل اللبؤة التي شاهدتها في حلمي في (هارفارد)، فحولتُ الحلم إلى قصيدة. إنَّ حبنا غير طبيعي».
وإذا صح ما ذهبت إليه الباحثة ندى الشريف من أن لتوفيق طفلة من كاي، سمَّتها باسمها ووضعتها في دار للأيتام، رغم محاولته اليائسة للاحتفاظ بها، فإن للمرء أن يتصور مدى المرارة والأذى اللذين ألحقهما بالشاعر شغفه المرضي بفتاته المعشوقة التي ملكت عليه قلبه وعقله، والتي كانت ترقص بشكل جلي على حبال الجناس الناقص بين المرأة «الملهِمة»، والمرأة «الملتهِمة».
وليس بالأمر الغريب تبعاً لذلك أن يتحول هذا الافتتان المعذَّب بكاي، وهذه الرغبة المستحيلة في امتلاكها، إلى نوع من الصاعق اللغوي والنفسي الذي دفع بالشاعر إلى تحرير كتابته من لواحق التقليد والمحاكاة، وإلى العثور في قصيدة النثر على ما يعكس تصدعات روحه وتشظيات قلبه، ونزوعه البالغ للذهاب إلى التخوم الأخيرة للعراك الإنساني مع الألم.
وقد عوض صايغ غياب الأوزان والقوافي، عبر شدِّه المتواصل لعصب اللغة، وشحنها بأسباب التوتر، وإكثاره من صيغ الابتهال والتضرع والمناداة، مستفيداً -وهو المطّلع بعمق على التراث المشرقي- من أسفار العهد القديم ولغة «نشيد الأنشاد»:
أطاردك من غير كلال، لا يصدّني الإخفاق
والتعثر يصبّ في قدميّ دماً جديداً
أكاد أجهل ذاتي، وأكاد أجهلك أنتِ
تتزيّين كل يوم بزيٍّ
وأسدد سهمي إليك، لكنْ قبل أن أطلقهُ
تنسابين مزمجرة بين الأدغال
وإذا كان صايغ قد أفرد لكاي جزءاً غير قليل من مذكراته، فلأن الشعر رغم توهجه لم يكن قادراً وحده على استيعاب تفاصيل احتداماته الداخلية، ومكابداته النفسية المروعة. ومع ذلك فقد حمل النثر عنده معظم خصائص الشعر وتشظياته وتساؤلاته الحارقة، فاكتظت مذكراته بعبارات التوتر والسخط على النفس، من نوع: «ليتني لم أعرفكِ لأفتش من جديد – هي معي في الفراش طيلة الليل؛ لكنني أقرأ في وجهها أنها ليست معي – أردتها نهراً سلسبيلاً فكانت شلالاً مخيفاً – ربّ ارحم ذاك الذي عاش برهة مع حبيبة أفعى - إنها تجعل من اصطياد الرجال أكثر من هواية لها، إنها تجعله شغلها الشاغل ومبرر حياتها».
والواقع أن توفيق صايغ قد جسَّد في شخصه وحياته وتجربته العاطفية والشعرية، كل ما يرمز إلى تراجيديا الإنسان، في صراعه الضاري مع تنين الألم والغربة والفقدان والمنفى. فهو قد خسر مسقط رأسه السوري، بفعل الإشكاليات التي حكمت انتماءه الديني البروتستانتي، ثم خسر وطنه الفلسطيني في فترة لاحقة، ثم سقط بضربة حبه القاصمة لكاي، التي لم يكن اصطدامه بها وليد اختلاف في الطباع والأمزجة فحسب، بل وليد ذلك الشرخ الحضاري العميق الذي تحدث عنه سهيل إدريس في «الحي اللاتيني»، وتوفيق الحكيم في «عصفور من الشرق»، والطيب صالح في «موسم الهجرة إلى الشمال»، حيث ادعاءات الفحولة والرغبة في تأنيث الآخر، هي سلاح ذو حدين لا يمكن الركون إلى نتائجه.
ولم يكن ينقص توفيق صايغ سوى اتهامه بالعمالة للغرب، بعد أن تبين أن مجلة «حوار» التي أصدرها في مطالع الستينات، ممولة بغطاء ثقافي من إحدى الهيئات المخابراتية الأميركية. وإذا كانت المصادفات الغريبة هي التي شاءت لصاحب «المعلَّقة» الشعرية الحديثة أن يقفل مجلته الرائدة قبل أيام معدودة من الهزيمة الثانية التي هي أشد وطأة، والتي عرفها العرب بعد نكبة فلسطين، فإن الهزات المأساوية الارتدادية لزلازل حياته العاطفية والفكرية والقومية، قد بلغت ذروتها الأخيرة مع توقف قلبه المفاجئ عن الخفقان، في مصعد المبنى الذي كان يقطنه في كاليفورنيا. أما مواراته الثرى في «مقبرة الغروب» المطلة على المحيط الهادئ، فقد بدت تتويجاً آهلاً بالمفارقات لحياته القصيرة التي غربت شمسها باكراً، والتي لم تعرف الهدوء للحظة واحدة.


Art

اختيارات المحرر

فيديو