المغرب: حزبان يساريان معارضان يقرران التنسيق لإطلاق «نفَسٍ تغييري»

المغرب: حزبان يساريان معارضان يقرران التنسيق لإطلاق «نفَسٍ تغييري»

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ
نبيل بن عبد الله ونبيلة منيب خلال لقائهما اليوم في الرباط (الشرق الأوسط)

أعلن حزب التقدم والاشتراكية المغربي والحزب الاشتراكي الموحد، وكلاهما من المعارضة البرلمانية، سعيهما للتنسيق السياسي. وجاء في بيان مشترك، صدر اليوم الثلاثاء عن الحزبين، أنهما اتفقا على العمل معاً في استكشاف «سبل تقوية النضال الديمقراطي والجماهيري، المُعتمد على إسهام كل القوى الفاعلة» في مختلف واجهات النضال السياسية والاقتصادية، والاجتماعية والحقوقية والبيئية والثقافية، من أجل إحداث انفراج سياسي، مع تقليص الفوارق الاجتماعية، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.
واضاف البيان أن المكتبين السياسيين لحزب التقدم والاشتراكية والحزب الاشتراكي الموحد عقدا اليوم لقاءً ناقشا فيه الأوضاع العامة في البلاد، في ضوء الانعكاسات السلبية للأوضاع الدولية المضطربة، وأوضاع المنطقة المغاربية، واستمرار «الاختيارات اللاديمقراطية». وتحدث الحزبان عن الصعوبات التي يُواجهها الاقتصاد المغربي، وهشاشة الأوضاع الاجتماعية، وتدهور القدرة الشرائية.
كما تناول الحزبان ما تستدعيه كلُّ هذه الأوضاع من «نفَسٍ تغييري جديد على شتى المستويات»، وشددا على أهمية مواصلة التشاور والتعاون، على أساس ما يجمعهما من مبادئ وتطلعاتٍ مشتركة.
وقال نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، خلال لقاء في مقر حزبه بالرباط، اليوم، إن اللقاء مع الحزب الاشتراكي الموحد يسعى لاستكشاف «آفاق سياسية وآفاق للتعاون بين الحزبين»، معتبرا أن البلاد في حاجة إلى حركية سياسية، موضحا أن باب التنسيق والعمل المشترك «مفتوح أمام كل من يتقاسم مع حزبه الاهتمامات الحقوقية والسياسية نفسها».
أما نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، فأشارت من جانبها إلى أن أهمية اللقاء تكمن في الظروف الخاصة التي يمر بها المغرب سياسيا واقتصاديا، ودعت إلى إعادة بناء الفكر والعمل اليساري. وقالت بهذا الخصوص إن المكتب السياسي لحزبها سبق أن أطلق مبادرة للانفتاح على الأحزاب التقدمية، داعية إلى تحقيق المصالحة بين الدولة والمجتمع، وإطلاق معتقلي حراك الريف، والإفراج عن الصحافيين.


المغرب أخبار سياسة مغربية

اختيارات المحرر

فيديو