المقداد يحث الغرب على تنفيذ {مشاريع التعافي المبكر في سوريا}

المقداد يحث الغرب على تنفيذ {مشاريع التعافي المبكر في سوريا}

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16009]
وزير الخارجية السوري فيصل المقداد

دعا وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الاثنين الأمم المتحدة إلى تعزيز إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحكومة السورية، رابطاً تنفيذ مشاريع التعافي المبكر وفقاً لقرار مجلس الأمن الرقم 2642 «بمدى تنفيذ الدول الغربية» لما جاء فيه لتوفير المياه والكهرباء، وخدمات الصرف الصحي والرعاية الصحية والتعليم والمأوى.
وألقى المقداد كلمة سوريا أمام الدورة السنوية الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وحمل فيها على دول لم يسمها «شنت الحروب واحتلت أراضي الغير تحت ذريعة نشر الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان». ودعا إلى «بناء نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب»، معتبراً أن الحرب في سوريا «كانت في إطارها الأوسع جزءاً من محاولات الغرب لإبقاء سيطرته على العالم». وجدد موقف سوريا من «حق روسيا في الدفاع عن نفسها (…) رداً على السياسات الغربية العدوانية» في أوكرانيا، مكرراً «التأييد الكامل» لموقف إيران في موضوع العودة إلى الاتفاق النووي، مع استمرار سوريا في «دعمها مبدأ الصين الواحدة، وتأييد مواقف الصين في مواجهة محاولات التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية في تايوان وهونغ كونغ وشينجيانغ».
وانتقد المسؤول السوري إسرائيل بسبب «ارتكابها المجازر وتصعيد عدوانها العسكري على الأراضي الفلسطينية»، مطالباً بمحاسبتها. وإذ أشار إلى أن إسرائيل «تواصل ارتكاب أبشع أنواع الانتهاكات» في الجولان، لاحظ أنها «أضافت فصلاً جديداً إلى هذا السجل الأسود تمثل بدعمها التنظيمات الإرهابية»، معتبراً أن «بعض الدول التي تنصب نفسها حامية للقانون الدولي الإنساني (…) متواطئة مع هذه الجرائم». ودعا إلى محاربة الإرهاب «بالتعاون والتنسيق مع الدولة السورية». وقال إنه رغم كل الظروف، فإن سوريا «حرصت على إجراء استحقاقاتها الدستورية في موعدها، حيث شهدت قبل أيام انتخابات ديمقراطية للمجالس المحلية». وطلب من المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن أن يحافظ على «دوره كميسر للحوار السوري - السوري وفق الولاية الممنوحة له في إطار اجتماعات لجنة مناقشة الدستور التي تم الاتفاق على تشكيلها في مؤتمر الحوار الوطني الذي عقد في سوتشي» عام 2018، مضيفاً أن «الدولة السورية تبذل جهوداً جبارة لتحسين الوضع الإنساني على الأرض، وإعادة بناء ما دمره الإرهاب وتسهيل عودة اللاجئين، وتحرص على تقديم كل التسهيلات للأمم المتحدة لتحسين وتعزيز إيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين إليها، ولتنفيذ مشاريع التعافي المبكر التي نص عليها قرار مجلس الأمن 2642 الذي يشكل رغم التحفظات عليه خطوة إضافية نحو تحسين الوضع الإنساني في سوريا». واعتبر أن ذلك «يتوقف على مدى تنفيذ الدول الغربية لما جاء في القرار بخصوص توسيع نطاق النشاطات الإنسانية، بما في ذلك مشاريع التعافي المبكر الهادفة إلى توفير المياه والكهرباء وخدمات الصرف الصحي والرعاية الصحية والتعليم والمأوى


سوريا إعادة إعمار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو