متغير جيني شائع يرتبط بوفيات «كوفيد 19»

متغير جيني شائع يرتبط بوفيات «كوفيد 19»

موجود عند 3 % من سكان العالم
الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ
فيروس كورونا المستجد

من بين أكثر الألغاز المرتبطة بمرض «كوفيد 19»، ظهرت معضلة حضوره كأعراض «طفيفة شبيهة بالإنفلونزا لدى بعض الأفراد، بينما يتحول عند آخرين إلى مرض شديد يؤدي الموت»، وهو ما سعت ورقة بحثية جديدة نُشرت في العدد الأخير من دورية «نيتشر» لشرحه عبر تتبع الأسس الجينية لهذا الانقسام.
وخلال التجارب التي أجريت باستخدام فئران التجارب، أظهر الباحثون من جامعة روكفلر أن الفئران ذات المتغيرات الجينية المرتبطة سابقاً بمرض ألزهايمر كانت أكثر عرضة لخطر الموت عند الإصابة بفيروس كورنا المستجد، المسبب لمرض «كوفيد 19».
وتتوافق هذه النتيجة مع التحليل الذي تم إجراؤه بأثر رجعي، والذي كشف عن أن المرضى الذين لديهم نفس المتغيرات الجينية، كانوا أكثر عرضة للوفاة طوال الوباء، ونظراً لأن 3 في المائة من سكان العالم يمتلكون هذه المتغيرات الجينية، فقد تكون للنتائج آثار على مئات الملايين من الأفراد على مستوى العالم.
ويقول سهيل تافازوي، الأستاذ بجامعة روكفلر، والباحث الرئيسي بالدراسة، في تقرير نشره الموقع الرسمي للجامعة، في 21 سبتمبر (أيلول) الحالي: «من الواضح أن العمر والجنس وبعض الأمراض مثل السكري تزيد من خطر حدوث نتائج ضارة عند الإصابة بفيروس (كورونا)، لكن هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها مثل هذا المتغير الجيني الشائع المرتبط بوفيات (كوفيد 19)».
وفي دراسات سابقة، درس مختبر تافازوي جيناً يسمى «APOE» يمنع انتشار الورم الميلانيني، وينظم الاستجابات المناعية المضادة للورم؛ حيث بدأ مع فريقه البحثي في النظر إلى أشكاله المختلفة عن كثب.
ووجد تافازوي وفريقه أن معظم الناس لديهم شكل يسمى «APOE3»، لكن 40 في المائة من السكان يحملون نسخة واحدة على الأقل من متغير «APOE2» أو «APOE4»، ويُنتج الأفراد المصابون بـ«APOE2» أو«APOE4» بروتينات تختلف عن البروتين المنتج بواسطة الحاملين لمتغير «APOE3»، وذلك نتيجة للاختلاف في واحد أو اثنين من الأحماض الأمينية.
وهذا الفرق في واحد أو اثنان من الأحماض الأمينية يجعل الأفراد المصابين بـ«APOE4» أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر وتصلب الشرايين، وقد أثبت هو وفريقه البحثي أيضاً أن الحاملين لهذا المتغير، بالإضافة إلى المتغير «APOE2» لديهم احتمالية أكبر للإصابة بسرطان الجلد.
ومع تقدم الوباء، بدأ تافازوي وأوستندورف في التساؤل عما إذا كانت متغيرات الجين «APOE» قد تؤثر على نتائج «كوفيد 19» أيضاً.
ويقول: «لقد نظرنا في السابق إلى الأمراض غير المعدية، ولكن ماذا لو جعلت متغيرات (APOE) الأشخاص أيضاً عرضة لعامل معدٍ، مثل (كورونا المستجد)، فهل يمكن أن تسبب استجابات مناعية مختلفة ضد الفيروس؟».
لمعرفة ذلك، انتقل تافازوي وزملاؤه إلى فئران التجارب؛ حيث وجدوا أن الفئران المصابة بمتغيرات «APOE4» و«APOE2» من الجين، كانت أكثر عرضة للوفاة من الفئران التي لديها متغير «APOE3» الأكثر شيوعاً.
ويقول بنجامين أوستندورف، الباحث المشارك بالدراسة: «كانت النتائج مذهلة؛ حيث كان الاختلاف في واحد أو اثنين فقط من الأحماض الأمينية في جين (APOE) كافياً لإحداث اختلافات كبيرة في بقاء الفئران التي يظهر عليها مرض (كوفيد 19)».
وكان لدى الفئران المصابة التي لديها متغيرات «APOE2» و«APOE4» الجينية، مزيد من الفيروسات المتكاثرة في رئتيها، ومزيد من علامات الالتهاب وتلف الأنسجة.
وعلى المستوى الخلوي، وجد الباحثون أن المتغير «APOE3» يبدو أنه يقلل من كمية الفيروس التي تدخل الخلية، في حين أن الحيوانات ذات المتغيرات الأخرى لديها استجابات مناعية أقل فاعلية للفيروس.
ويضيف أوستندورف: «تشير هذه النتائج مجتمعة إلى أن التركيب الوراثي للجين (APOE) يؤثر على نتائج (كوفيد 19) بطريقتين، من خلال تعديل الاستجابة المناعية ومنع الفيروس من إصابة الخلايا».
وبعد هذه النتائج، تحول الفريق البحثي من المختبر إلى الدراسات البشرية، وفي تحليل لـ13 ألف مريض في البنك الحيوي في المملكة المتحدة، وجد الباحثون أن الأفراد الذين لديهم نسخة من «APOE4» أو «APOE2» كانوا أكثر عرضة للوفاة من «كوفيد 19» من أولئك الذين لديهم «APOE3».
ويحمل ما يقرب من 3 في المائة من الأفراد نسختين من «APOE2» أو«APOE4»، ويمثلون ما يقدر بنحو 230 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.
ويقول تافازوي: «هذه الدراسة يجب أن تتبعها دراسات أخرى لتأكيد النتائج، ومن ثم يمكن أن يوصي الأطباء بإعطاء الأولوية للأفراد الذين لديهم متغيرات (APOE4) و(APOE2) الجينية، للحصول على اللقاحات والمعززات والعلاجات المضادة للفيروسات».


مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو