قتلى وجرحى في «هجوم انتحاري» لـ{الشباب} في مقديشو

قتلى وجرحى في «هجوم انتحاري» لـ{الشباب} في مقديشو

رداً على استعادة الجيش الصومالي مزيداً من الأراضي الخاضعة للحركة
الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16008]
صورة وزعها المتحدث العسكري للجيش المصري لنقل مصابي الجيش الصومالي لمستشفيات مصرية

ردت حركة الشباب الصومالية المتطرفة على نجاح قوات الجيش الصومالي في السيطرة على عدة مناطق كانت خاضعة لها في وسط وجنوب البلاد، باستهداف قاعدة عسكرية إلى الغرب من العاصمة مقديشيو ما أدى إلى سقوط جرحى وقتلى تضاربت الروايات بشأن عددهم.
ونقلت وكالة رويترز عن النقيب عدن عمر، أن الانتحاري كان متنكرا في زي جندي نظامي وانضم إلى آخرين أثناء دخولهم إلى القاعدة العسكرية في ساعة مبكرة من صباح أمس، وأضاف «فقدنا جنديا وأصيب عدد آخر»، مشيرا إلى تفجير المهاجم نفسه عند نقطة تفتيش.
وتحدث الضابط في الجيش عبد الله عدن لوكالة الصحافة الفرنسية عن مقتل سبعة أشخاص وجرح تسعة آخرين بعدما فجر ما وصفه بإرهابي يائس نفسه قرب مجموعة من المجندين لدى تسجيلهم في معسكر «نكنك» الواقع في جنوب العاصمة مقديشو.
وقال شاهد عيان يدعى أحمد غوبي «كنت قريبا من موقع الانفجار، كان انفجاراً هائلا ورأيت قتلى وجرحى»، بينما قال شاهد آخر يدعى آشا عمر «رأيت عشرة أشخاص على الأقل يتم نقلهم في سيارات إسعاف». لكن العقيد جامع حسن الضابط في الجيش الصومالي أبلغ في المقابل وكالة «بلومبرج» للأنباء أن الهجوم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 11 شخصاً وإصابة 18 شخصاً آخرين، بينما أكد أحد العاملين في مستشفى المدينة في مقديشو استقبال جثة جندي وستة مصابين آخرين.
وطبقا لرواية مصدر أمني لوكالة الأناضول التركية للأنباء فإن انتحاريا كان يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في تجمع لمجندين جدد في مركز جنرال طغبدن للتدريب العسكري.
وادعت إذاعة الأندلس الناطقة بلسان الحركة أن الهجوم الذي نفذه أحد عناصر خلية انتحارية التابعة للحركة أسفر عن مقتل 32 وإصابة أكثر من 40 آخرين.
ونقلت عن بيان صادر عن القيادة العسكرية لحركة الشباب وقعه الناطق العسكري الشيخ عبد العزيز أبو مصعب، أن الهجوم أسفر عما وصفه بخسائر فادحة بالجنود الجدد الذين تم تجنيدهم داخل المعسكر.
كما ادعت الإذاعة مقتل جنود وضباط بالجيش الصومالي في هجمات وقعت على مدى اليومين الماضيين بعدة مناطق بوسط البلاد، وزعمت أيضاً مقتل أربعة جنود إثيوبيين وإصابة ثلاثة آخرين بمحافظة باي.
في المقابل، أعلنت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية، نجاح الجيش بالتعاون مع السكان المحليين، في استعادة السيطرة على عدة مناطق في محافظة هيران.
وأكد عبدي علمي القائد العسكري بالجيش أن عناصر ميليشيات الشباب فرت من منطقة مقوكوري قبل وصول القوات، التي سيطرت أيضاً على منطقة تردو القريبة. كما سيطر الجيش على المناطق الواقعة بين بلدتي عيل عدي وعيل علي والتي تبعد حوالي 90 كيلومترا جنوبي مدينة بلدويني.
وجاءت هذه التطورات، فيما كشف أحمد معلم فقي وزير الداخلية الصومالي النقاب عن مشاركة طائرات بدون طيار تركية في القتال الذي يخوضه الجيش الصومالي ضد حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تسعى للإطاحة بالحكومة المركزية في الصومال وفرض حكمها بناء على تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.
وقال في تصريحات تلفزيونية مساء أول من أمس إن تركيا «انضمت» إلى تقديم الدعم الجوي للقوات الحكومية التي تقاتل حركة الشباب.
وهذا هو أول اعتراف رسمي يصدر من الحكومة الصومالية بشأن الطائرات المسيرة التي أبلغ سكان مؤخراً عن مشاهدتها تحلق من مطار العاصمة مقديشو.
إلى ذلك، أعلن المتحدث العسكري للجيش المصري، إقلاع طائرتي نقل عسكريتين محملتين بكمية من المساعدات المقدمة إلى الصومال للمساهمة في تخفيف الأعباء عن كاهلها، لافتا إلى الدفع بطاقمين طبيين على متن الطائرتين لتنفيذ إجراءات الإخلاء الطبي لعدد من مصابي الجيش الصومالي إثر إصابتهم خلال العمليات الإرهابية بالصومال لتلقي العلاج بمستشفيات القوات المسلحة المصرية.
وأدرج هذه الخطوة في إطار تنفيذ توجيهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، واستمرار الدعم والتضامن المصري في مختلف المحن والأزمات مع الأشقاء داخل القارة الأفريقية.
وتسارعت وتيرة هجمات حركة الشباب منذ انتخاب حسن شيخ محمود رئيسا للصومال منتصف شهر مايو (أيار) الماضي، علما بأنه تعهد مؤخراً بشن «حرب شاملة» للقضاء على الحركة، التي قال إنها ستستهدف قريبا بهجمات، داعياً المدنيين إلى عدم الاقتراب من مناطق سيطرة الإسلاميين المتطرفين.
وبالإضافة إلى تمرد حركة الشباب، يتعين على الحكومة التصدي لمجاعة تتهدد الصومال من جراء أكبر موجة جفاف تشهدها البلاد منذ 40 عاماً.
ورغم طرد الحركة، التي تشن منذ 2007 تمردا ضد الحكومة الفيدرالية المدعومة من المجتمع الدولي، من المدن الرئيسية في البلاد، بما فيها مقديشو في 2011، لكنها لا تزال تنشط في مناطق ريفية شاسعة وتشكل تهديدا كبيرا للسلطات.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو