فنون تزدهر ونقد ذابل

فنون تزدهر ونقد ذابل

الحكايات والوجوه الأخرى للآداب الشعبية لا تزال بحاجة إلى استكشاف نقدي
الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16008]
القصيدة الشعبية - شعر العامية

مجالات مهمة في حياتنا الثقافية والإبداعية تتمتع بخصوبة في الإنتاج تقابلها ضآلة في المعرفة. وبالمعرفة أقصد النظر النقدي والتحليل الثقافي. قياساً إلى ما ينتج حول الأدب، مثلاً، يجد الفن التشكيلي نفسه أمام شح في الدراسات والتحليلات التي تستكشف عوالمه وجوانب تميزه أو تؤرخ له. أعرف أن هناك الكثير من المؤلفات التي تدرس الفن التشكيلي لكنها لا تقاس بما ينتج حول الشعر أو الرواية. ويصدق ذلك إلى حد بعيد على الموسيقى، فمع أن هناك من يؤلف حول هذا المجال الكبير فإن النتاج ذا الطابع التحليلي الذي يسبر أبعاد الموسيقى والأغنية قليل قياساً إلى ما ينتج في مجالات أخرى. لكن المؤكد هو أن فنوناً كالتي تُعرف أحياناً بالأدائية مثل الرقص، سواء الفردي التعبيري أو الشعبي الفولكلوري، تعيش ندرة فيما يُكتب حولها وينقلها من ثم من المتعة الخالصة والصامتة سواء في الأداء أو التلقي إلى فضاءات المعرفة الناطقة بالتحليل والنقد والتأريخ، ولتلك الفضاءات متعة خاصة يعرفها من جرّب العيش فيها.
أظن أنه من الواضح أن ما أقصده بالدراسات ليست الفولكلورية أو الأنثروبولوجية التي تتعامل مع الفنون من حيث هي ظواهر ثقافية تُحيل على طبيعة المجتمعات البشرية في تطورها أو من حيث سماتها، وإنما أقصد الدراسات النقدية التي تستجلي الجوانب الجمالية، وتنظر في الموضوعات والنواظم، وفي الدلالات والأبعاد المختلفة للفنون، تماماً كما يحصل في دراسة الأدب ونقده. هذا اللون من النقد غاب أو كاد يغيب أيضاً عن لون من الأدب يعرفه الأنثروبولوجيون والفولكلوريون لكن من زاوية تعنيهم ولا تعني الناقد الأدبي. أقصد الأدب المنتج بالعاميات الذي يُعرف أحياناً بالشعبي وله مسميات مختلفة في كل منطقة، لا سيما الجانب الشعري منه. والأدب هنا هو الحكايات وألوان المحاكاة التمثيلية أو المسرحية إلى جانب الشعر وغيره.
وقعتُ مؤخراً على كتاب للناقد المصري د.صلاح فضل بعنوان رئيسي هو «شعر العامية» (2019)، وحين قرأت الكتاب وجدته يملأ بعض الفراغ الذي أشير إليه، لكنه في تقديري حالة معزولة أو نادرة الحدوث، وفي غاية الأهمية أيضاً. ولأنني معنيٌّ أيضاً بهذا الجانب، فقد صدر لي كتاب بعنوان «القصيدة الشعبية: سمات التحضر وتحديات التجديد» (2017)، فقد كان من الطبيعي أن أتوقف عند كتاب صلاح فضل وأن أقرأه باهتمام لأجده بالفعل إضافة مهمة لحقل محدود النمو. استرعى انتباهي العنوان الجانبي لكتاب فضل: «من السوق إلى المتحف»، وهي عبارة وضّحها في السطور الأولى من مفتتح الكتاب: «تبغي هذه القراءة أن تنتقل نقدياً بشعر العامية من سوق الحياة إلى متحف الفن...». ومع أن المبتغى الأساسي لهذه العبارة هي ما ابتغيته أنا في كتابي حول القصيدة الشعبية، فإن الاتجاه من سوق الحياة إلى متحف الفن أثار لديَّ تساؤلاً حول قيمة المتحف حين يكون مأوى للشعر. تذكرت رأياً لأندريه مالرو، وزير الثقافة الفرنسي في عهد ديغول، والذي عُرف، إلى جانب كونه روائياً، بريادته للنقد التشكيلي الحداثي. تذكرت لمالرو رأياً حول المتحف بوصفه سجناً أو تقييداً للأعمال الفنية، أي عزلاً لها. الأعمال الفنية التي ظلت تسكن الفضاء العام في عصر النهضة الأوروبي تقيدت بدخولها المتحف ومع أنها وجدت حماية وتقديراً بين جدرانه فإنها فقدت صلتها بالحياة العامة ليتحول المتحف إلى ما يشبه المعبد وتكتسي الفنون ما يشبه القداسة لكن الدنيوية بدلاً من الأخروية.
دراسة صلاح فضل لشعراء العامية الكبار في مصر ابتداءً ببيرم التونسي وانتهاء بعبد الرحمن الأبنودي، لم تغلق شعر العامية بل فتحته على آفاق من التلقي لم يعهدها، وأظن أن الناقد المصري أراد بمتحف الفن ذلك التلقي الجاد الذي يستكشف جماليات القصيدة بعيداً عن أنماط التلقي البسيطة التي لا تُعنى عادةً بتلك الجماليات أو بالأبعاد الدلالية الأخرى. ولا شك أن الشعر غير الفن التشكيلي في نهاية المطاف، فالقصائد تظل مِلكاً للثقافة العامة أو للسوق وإن لم يمنحها ذلك ما تستحقه من اهتمام.
ما يفعله كتاب مثل كتاب فضل هو أنه إلى جانب استكشاف الجماليات يوضح أيضاً أهمية السوق نفسها، أي على نقيض ما يتضمنه العنوان. فقصائد التونسي وجاهين والأبنودي وغيرهم تلمس هموم الناس اليومية على نحو لا نكاد نعثر له على مثيل في شعر الفصحى. ومع أن من شعراء الفصحى المصريين، وبالتحديد عبد الصبور وحجازي وأمل دنقل، من حملوا إلى شعرهم الكثير من الحياة اليومية بمفرداتها ووجوه معاناتها، فإن لا أحد منهم، في تقديري، يضارع اندماج التونسي في حياة الشارع اليومية وصراع البسطاء من الناس. عاميته كانت دون شك الجسر الأساسي لذلك الاندماج، فالفصحى تظل عقبة أمام محبي الأدب من غير المتعلمين فضلاً عن أن لها إرثها الثقافي الذي يُضعف صلتها بحياة البسطاء من الناس. يضاف إلى ذلك أن شعراء العامية أنفسهم أقرب شخصياً إلى حياة السوق، كما يسميها فضل، ليس بمستوى تعليمهم بقدر ما هو بسعيهم القصدي إلى ذلك القرب. لم يكن ممكناً لقصيدة لعبد الصبور أو حجازي أن تتردد على ألسنة الناس مثل قصيدة «المجلس البلدي» لبيرم، أو بعض رباعيات جاهين، أو الرسائل التي تخيّلها الأبنودي بين أبناء الصعيد.
ما يفعله صلاح فضل في كتابه هو الكشف عن هذه الأبعاد التي ظلت غائبة عن الوعي النقدي، ويبدو أنها ستظل لبعض الوقت، أي ريثما تزداد وتيرة التناول النقدي لذلك الأدب المهم. الحكايات والوجوه الأخرى للآداب الشعبية لا تزال بحاجة إلى استكشاف نقدي، ليس بالضرورة بنقلها إلى متحف، وإنما بمنحها ما تستحق من اهتمام. ومثل ذلك يمكن أن يقال عن الفنون غير القولية: الرسم والنحت والغناء والرقص وغيرها.
طلبت منّي إحدى الجهات مؤخراً أن أسهم في ملف أُعد تكريماً لفيروز والرحابنة، ومع أني بعيد كل البعد عن المعرفة الاحترافية بالموسيقى أو الغناء، فقد وجدت لديَّ ما يمكن قوله حول كلمات الأغاني التي شدت بها فيروز على مدى يقارب الستين عاماً من العطاء، أي الشعر الذي تغنت به. هل وجدت كلمات الأغاني اهتماماً نقدياً لدى أحد؟ ربما، لكنه على الأرجح في حكم النادر أيضاً. من الذي تناول كلمات أغاني أم كلثوم أو عبد الوهاب أو طلال مداح على مدى عقود؟ الكثيرون يترنمون بالأغاني لكن مَن الذي توقف عند دلالاتها الفنية وحاول الاستماع إلى نبضها الجمالي أو علاقاتها بالحياة اليومية وغير اليومية؟ ربما يكون الكثير من تلك الكلمات أقل مما يستحق عناء التحليل، لكن منها بالتأكيد ما هو جدير بالتأمل. فيروز التي غنت لسعيد عقل وجوزيف حرب، وأم كلثوم التي غنت لأبي فراس الحمداني ولشوقي ورامي وناجي وغيرهم، صعدتا بكلمات الأغنية إلى مدارج لم تكن شائعة من قبل، مثلما فعل عبد الوهاب وفريد الأطرش. ومن هنا كان يُفترض أن يتوقف التحليل النقدي عند تلك العلاقة بين الشعر والغناء، عند اختيارات المغنين والملحنين.
ويمكن قول ما يشبه ذلك عن العلاقة التي تربط الفنون التشكيلية باللغة سواء من زاوية الحروفية أو من زاوية التعالق مع النصوص لتكون موضوعاً للتشكيل، كما يحدث حين تكون قصيدة موضوعاً للوحة أو تلتقي اللوحة بالعمل الأدبي عند قضاياً مشتركة. العلاقة بين الفنون المختلفة أحد الأبواب الرئيسية في الدرس المقارن منذ تطور في الغرب أوائل القرن العشرين، ولدى المقارنين الفرنسيين والأميركيين بصفة خاصة الكثير مما يقولونه حول الصلات الوثيقة بين الفنون: الرواية والسينما، المسرح والتشكيل، الموسيقى والنحت، إلى غير ذلك من وجوه التداخل المستمر. لكن ماذا لدينا في المقابل؟ القليل فيما أظن.


Art

اختيارات المحرر

فيديو