هيلاري مانتل أحيت الرواية التاريخيّة... ورحلت

هيلاري مانتل أحيت الرواية التاريخيّة... ورحلت

اعتبرها كثيرون مبتدعة لغة جديدة
الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16007]
ندى حطيط

فجعت الأجواء الثقافيّة البريطانيّة يوم الخميس الماضي بغياب الروائيّة هيلاري مانتل، الشهيرة بتحفتها ثلاثية الأدب التاريخي المستوحاة من حياة توماس كرومويل، كبير مستشاري وتنفيذي بلاط الملك هنري الثامن.
ويعزى لمانتل الفضل في إعادة الحيوية إلى فضاء الرواية الأدبيّة التاريخيّة بعدما خرجت لبعض الوقت من دائرة اهتمام القراء والناشرين الأنغلوساكسون على حد سواء. وقد باعت كتبها السبعة عشر ملايين النسخ، وتحوّل بعضها إلى أعمال تلفزيونيّة ناجحة، كما توجت بجائزة بوكر البريطانيّة المرموقة مرتين (عن الجزأين الأوّل والثاني من ثلاثيتها عن كرومويل: «قاعة الذئب»، 2009، و«إيقاظ الجثث»، 2012، واختير الجزء الثالث «المرآة والضوء» ضمن القائمة الطويلة للجائزة عام 2020. وبفضل هذه الثلاثيّة تحديداً أصبح لها بالفعل جيش من القراء المتابعين الأوفياء الذين يتلقفون كل ما تكتب بما في ذلك مقالات كانت تنشرها بين الحين والآخر في مجلّة لندن ريفيو أوف بوكس نصف الشهريّة - جمعت في كتاب صدر في 2020 -
يصف النقّاد مانتل بأنّها قرنت قدرتها الهائلة على التنقيب العميق في قلب الحدث التاريخي مع الحدس الدقيق لاستقراء المشاعر الإنسانيّة الممكنة عند شخصياته، واعتبرها كثيرون مبتدعة لغة جديدة «غيّرت الخيال التاريخي إلى الأبد»، وصنعت شيئاً ممتعاً من مادة العلاقة المعقَدة بين التاريخ، والحقيقة، والخيال. وتعجب معنيّون بالتاريخ والأدب من الطريقة التي ترسم فيها فصولاً كاملة من الماضي بكامل الألوان من خلال نثرها المتمكن، وإحساسها النفسي المتوقّد، وتنقّلها اللّماح في متاهة العواطف الإنسانيّة والأركان المظلمة في الأرواح. وبالفعل، فإن قراءة «قاعة الذئب»، فاتحة الثلاثيّة، تبدو أشبه بالعيش داخل رأس توماس كرومويل، أكثر منها وصفاً أدبيّاً لسيرته. ويدين لها المؤرخون بإعادة تأهيل صورة هذه الشخصية الإنجليزية المهمّة في المخيال الشعبي من خلال تقديمها له كاستراتيجي بارع وثوري لامع، حتى أن ديارميد ماكولوك، بروفسور اللاهوت في جامعة أكسفورد ومؤلف أهم سيرة تاريخيّة لكرومويل كتب عنها لصحيفة التايمز اللندنية قائلاً: «إن هيلاري قد أعادت ضبط الأنماط التاريخيّة لنا».
لمانتل منهجها الخاص في فهم التاريخ. فالأدلة عندها، دائماً، جزئية، و«الوقائع لا تمثِل الحقيقة»، و«التاريخ ليس الماضي بقدر ما هو النمط الذي طورناه لتنظيم جهلنا بالماضي. إنه سِجلّ ما تبقَى مسجَلاً فحسب». وقالت في محاضرة لها إن «القرّاء مخلصون، بشكلٍ يثير الشفقة، لأوّل تاريخ تعلّموه، وإنْ أنت طعنتَ فيه، فكأنك تسلب منهم طفولتهم». ولذلك، فإن مقارعتها للحدث التاريخي أتت مثيرة ومبدعة، كما لو كانت منجز مخرج سينما عبقري يعيد خلق عوالم كاملة من بضع صفحات عثر عليها في مكتبة عتيقة.
ولدت مانتل، كهيلاري ماري طومسون في 6 يوليو (تموز) 1952. في غلوسوب، وهي قرية في ديربيشاير، ونشأت ابنة كبرى في أجواء عائلة كاثوليكية فقيرة آيرلنديّة الجذور. كانت والدتها، مارغريت، سكرتيرة مدرسة، قد تركت زوجها هنري طومسون وانتقلت بأبنائها للعيش مع جاك مانتل - الذي أخذت الروائيّة مانتل لقبها منه -. وقد دونت مذكراتها عن طفولتها في نصّ عنونته بـ«التخلي عن الشبح - 2003» وصفه محرر صفحة الكتب في جريدة التايمز بأنه «نصّ حارق» على رغم أناقته ودقة تطريزه بالتفاصيل.
ويبدو أن تلك المرحلة من حياتها لم تكن سهلة، إذ عانت من مصاعب صحيّة فشل الأطبّاء في التعامل معها، ورافقتها الحمى دائماً في مختلف صفحات حياتها، ولم تتأقلم أبداً مع المدرسة الابتدائية الكاثوليكية التي ألحقت بها، وآلمها عاطفيّاً انفصالها عن والدها في سن مبكرة. وقد انتقلت في الثامنة عشرة من عمرها إلى العاصمة لندن لدراسة القانون في كلية لندن للاقتصاد، لكنها لم تستطع تحمل تكاليف إنهاء تدريبها، فعملت في مستشفى للمسنين قبل أن تتزوج تالياً (1972) من مهندس الجيولوجيا جيرالد ماكوين وتمتهن التعليم، بينما اتخذت من الكتابة الأدبيّة هواية جانبيّة لها.
عانت مانتل من عدم تشجّع الناشرين لروايتها الأولى (1979) التي تدور أحداثها في مناخات الثورة الفرنسيّة، على أن النقاد رحبّوا بها بحرارة عندما أصدرت روايتها الثانية (1985)، الأمر الذي فتح أمامها فرص النشر لتتحوّل خلال سنوات إلى واحدة من أكثر الروائيين المحبوبين من قبل القراء في بريطانيا، وأصبح وجود اسمها على الغلاف ضمانة نجاح تجاري محتّم لأي عمل جديد. لكنّها كسرت كل القواعد مع روايتها العاشرة «قاعة الذئب»، التي ترجمت لأكثر من أربعين لغة وبيع منها ما يزيد عن ثلاثة ملايين نسخة، وهو ما تكرر لاحقاً مع الجزأين التاليين من الثلاثية الملحميّة عن كرومويل الذي كان ابن حداد انتهى به المطاف لأن شق طريقه ليصبح واحداً من أكثر مساعدي هنري الثامن مكانة وتأثيراً، قبل أن يفقد رأسه في النهاية من أجل ولائه للملك.
وقعت مانتل في غرام الكتابة المسرحية خلال وقت لاحق من حياتها، فنقلت كرومويل شخصيتها الأثيرة إلى الخشبة في سلسلة من العروض التي حازت على جوائز عدّة، وشاركت أيضاً في كتابة الاقتباس المسرحي لخاتمة الثلاثية، «المرآة والضوء». لكن حكايتها مع كرومويل استهلكتها جسديّاً وروحيّاً، فقالت بعد اختتام الثلاثيّة بأنها لا تشعر بامتلاكها القدرة على التحمل للقيام بمشروع خيال تاريخي كبير آخر، ووصفت مجمل العمليّة الإبداعيّة التي مرت بها بـ«الشاقّة للغاية»، وأنّها «حتماً لن تلتقي بتوماس كرومويل آخر بعد كل هذه المدة التي قضاها في، مسيطراً على فكري». وقد استبعد وكيل أعمالها، السيد هاميلتون، أن تكون قد تركت بعد رحيلها أي عمل متكامل يمكن نشره، وإن كانت إلى وقت قريب تعمل على مسرحية واحدة على الأقل وعدة أعمال أخرى في مراحل مختلفة من الإنجاز.
رغم الشهرة البالغة والثراء الكبير اللذين عادا عليها مع نجاح أعمالها، لم تندمج مانتل بالمشهد الأدبي الصاخب في لندن، فقضت معظم أوقاتها في بودلي سالترتون، وهي قرية وادعة على ساحل ديفون، حيث عاشت حياة هادئة مع وزوجها، ومحورت وقتها حول كتاباتها. ولم ينجب الزّوجان أطفالاً بسبب المشاكل الصحيّة التي عانت منها الكاتبة منذ الصغر.
وقد عُرفت بلسانها السليط سياسياً، فوجهت انتقادات لاذعة لسياسيين وأفراد من العائلة المالكة البريطانيّة، ولم تخش أبداً من إثارة الجدل، بخاصة مع أصحاب التوجهات المحافظة في النخبة الحاكمة. وقد هاجمها سياسيون من حزب المحافظين بسبب قصة قصيرة كتبتها عن مخطط لاغتيال مارغريت ثاتشر زعيمة الحزب ورئيسة وزراء بريطانيا السابقة، ومرّة أخرى بعدما اتهمتم في مقال نشرته أسبوعيّة نيوستيتمان عام2017 بأنّهم «لا يكترثون بمصالح أخرى غير مصالحهم». وقد ناهضت بشدّة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست)، واعتبرته كارثة شعبوية جعلتها وزوجها جيرالد يخططان للانتقال إلى آيرلندا. ومع ذلك بقيت دائماً رمزاً وطنياً جامعاً، وقد منحها الملك تشارلز الثالث - عندما كان ولياً للعهد وأميراً لويلز - وسام الإمبراطورية البريطانية الرفيع، ولقباً شرفيّاً.


المملكة المتحدة Art

اختيارات المحرر

فيديو