المناخ سبب «غير معلن» لانهيار مملكة تدمر

تدمر ومحيطها المباشر في صورة من عشرينات القرن الماضي  (عالمة الآثار الدنماركية روبينا رجا)
تدمر ومحيطها المباشر في صورة من عشرينات القرن الماضي (عالمة الآثار الدنماركية روبينا رجا)
TT

المناخ سبب «غير معلن» لانهيار مملكة تدمر

تدمر ومحيطها المباشر في صورة من عشرينات القرن الماضي  (عالمة الآثار الدنماركية روبينا رجا)
تدمر ومحيطها المباشر في صورة من عشرينات القرن الماضي (عالمة الآثار الدنماركية روبينا رجا)

منذ أعاد الرحالة الغربيون، اكتشاف أطلال مملكة تدمر في الصحراء السورية بالقرن السابع عشر، صارت الرواية المتداولة لانهيار هذه المملكة، هو أن الملكة «زنوبيا»، التي كانت تحكم المملكة، تجرأت على تحدي الإمبراطورية الرومانية، لكنها هُزمت في النهاية، وتم إخضاع مملكتها، وتم تقليصها إلى مستوطنة صغيرة دون أي أهمية واسعة النطاق.
ولا يشكك الباحثون في هذه الرواية، ولكن ما الذي دفع الملكة «زنوبيا» إلى هذا التوجه الخطير؟ كانت الإجابة التي توصل لها فريق بحثي من جامعتي آرهوس بالدنمارك وبيرغن بالنرويج، وتم نشرها الأربعاء في دورية «بلوس وان»، هو أن المناخ كان سبباً «غير معلن» أدى إلى هذا المصير، وتسبب في انهيار المملكة.
وتقول إيزا رومانوفسكا، الباحثة الرئيسية بالدراسة في تقرير نشره الموقع الرسمي لجامعة آرهوس، بالتزامن مع نشر الدراسة: «يمكننا الآن أن نرى أن الأمن الغذائي، الذي كان دائماً الشاغل الرئيسي لمركز حضري كبير يقع في بيئة غير مضيافة للغاية، قد انخفض تدريجياً مع تدهور المناخ وتزايد عدد السكان في المدينة، وتوقيت ذلك يتطابق تماماً مع وقت عهد زنوبيا وحكم زوجها أوديناثوس، الذي اتسم بالتحولات الاجتماعية والعسكرة والاحتلال السريع للأراضي المجاورة والصراع الدراماتيكي الذي أدى إلى زوال تدمر».
وأعاد فريق البحث متعدد التخصصات، بناء المناطق النائية من تدمر القديمة، وهي المنطقة المحيطة بالمدينة التي يمكن أن تزودها بالمواد الغذائية الأساسية، واستخدم نماذج استخدام الأراضي الحديثة التي تم تطويرها للبيئات الجافة وشبه الجافة لتقدير أقصى إنتاجية للأرض، ثم قاموا بتشغيل النموذج مقابل سجلات المناخ الحالية لتحديد كمية الطعام التي يمكن إنتاجها في نقاط مختلفة من تاريخ مملكة تدمر.
وأظهرت النتائج أن التحول المناخي طويل الأمد نحو مناخ أكثر جفافاً وسخونة تسبب في انخفاض تدريجي في الغلات الزراعية؛ حيث وصلت إلى مستويات تكفي بالكاد لإطعام السكان الناشئين في تدمر في منتصف القرن الثالث، وربما يكون ذلك قد خلق دوافع توسعية لم تكن المملكة قادرة على تحمل تبعاتها، فأدى ذلك لتدميرها.
ويقول إيفيند هيلداس سيلاند، الأستاذ في جامعة بيرغن، وأحد مؤلفي الدراسة: «يُظهر هذا النوع من الدراسة، أن العديد من التحديات التي تواجهها مجتمعاتنا اليوم كان لها نظير في الماضي، وعلى عكس ما يتردد دوماً من أن البشر لا يتعلمون أبداً من التاريخ، يمكننا ويجب علينا تعلم دروس الماضي».


مقالات ذات صلة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إنَّه «لا يعلم ما إذا كانت سوريا ستعود إلى الجامعة العربية أم لا»، وإنَّه «لم يتسلَّم بصفته أميناً عاماً للجامعة أي خطابات تفيد بعقد اجتماع استثنائي لمناقشة الأمر».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
العالم العربي أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
العالم العربي درعا على موعد مع تسويات جديدة

درعا على موعد مع تسويات جديدة

أجرت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا (جنوب سوريا) اجتماعات عدة خلال الأيام القليلة الماضية، آخرها أول من أمس (الأربعاء)، في مقر الفرقة التاسعة العسكرية بمدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، حضرها وجهاء ومخاتير ومفاوضون من المناطق الخاضعة لاتفاق التسوية سابقاً وقادة من اللواء الثامن المدعوم من قاعدة حميميم الأميركية. مصدر مقرب من لجان التفاوض بريف درعا الغربي قال لـ«الشرق الأوسط»: «قبل أيام دعت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا، ممثلةً بمسؤول جهاز الأمن العسكري في درعا، العميد لؤي العلي، ومحافظ درعا، لؤي خريطة، ومسؤول اللجنة الأمنية في درعا، اللواء مفيد حسن، عد

رياض الزين (درعا)
شمال افريقيا مشاورات مصرية مع 6 دول عربية بشأن سوريا والسودان

مشاورات مصرية مع 6 دول عربية بشأن سوريا والسودان

أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالات هاتفية مع نظرائه في 6 دول عربية؛ للإعداد للاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب بشأن سوريا والسودان، المقرر عقده، يوم الأحد المقبل. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد أبو زيد، في إفادة رسمية، الخميس، إن شكري أجرى اتصالات هاتفية، على مدار يومي الأربعاء والخميس، مع كل من وزير خارجية السودان علي الصادق، ووزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان، ووزير خارجية العراق فؤاد محمد حسين، ووزير خارجية الجزائر أحمد عطاف، ووزير خارجية الأردن أيمن الصفدي، ووزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف. وأضاف أن «الاتصالات مع الوزراء العرب تأتي في إطار ا

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

الأولمبية الدولية: الخلل التقني العالمي اختبار جيد قبل «باريس 2024»

مارك آدامز (رويترز)
مارك آدامز (رويترز)
TT

الأولمبية الدولية: الخلل التقني العالمي اختبار جيد قبل «باريس 2024»

مارك آدامز (رويترز)
مارك آدامز (رويترز)

قالت اللجنة الأولمبية الدولية، يوم السبت، إن الخلل التقني العالمي الذي أثر على عمليات العديد من القطاعات وكذلك على عدد من العمليات الخاصة بأولمبياد باريس أثبت أنه اختبار جيد قبل الألعاب.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، أدى تحديث برنامج من قبل شركة «كراود سترايك» للأمن السيبراني، وهي واحدة من أكبر المشغلين في الصناعة، إلى حدوث مشكلات في الأنظمة أدت إلى توقف الرحلات الجوية وأجبر محطات تلفزيونية على إيقاف البث، ولم ينجح الكثير من العملاء في الوصول إلى خدمات مثل الرعاية الصحية أو الخدمات المصرفية.

كما أثر أيضاً على بعض عمليات المنظمين لأولمبياد باريس.

من جهته، قال مارك آدامز المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية «نعم كانت هناك بعض المشاكل الكبيرة في الصباح ولكن تم التعامل معها بشكل جيد. لقد كان اختباراً جيداً جداً».

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تتأثر فيها الأولمبياد بخلل أو هجوم تقني، إذ كانت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ 2018 هدفاً لهجمات إلكترونية.

وقال آدامز «الهجمات السيبرانية جزء من الحياة اليومية للجميع. من الواضح أن الألعاب الأولمبية هدف كبير».

وأضاف «لدينا قدر كبير من وسائل الحماية المعمول بها. لن أخوض في التفاصيل حتى لو كان بإمكاني شرح ذلك. وقد أكد لنا موظفونا وشركاؤنا أننا مستعدون للغاية. لا يمكن أبداً أن نكون مستعدين أكثر من اللازم. كان الأمر وشيكاً في بيونغ تشانغ. لدينا كامل الثقة في أننا نعرف كيفية التعامل مع الأمر».