وزير الاتصالات الإيراني: خدمة الإنترنت قد تتعطل «لأسباب أمنية»

وزير الاتصالات الإيراني: خدمة الإنترنت قد تتعطل «لأسباب أمنية»

وزارة الخزانة الأميركية: يمكن تصدير بعض معدات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية إلى إيران
الأربعاء - 25 صفر 1444 هـ - 21 سبتمبر 2022 مـ
الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع على طلاب يحتجون في محيط جامعة طهران الثلاثاء (تويتر)

قال وزير الاتصالات الإيراني عيسى زارع بور إن الوصول إلى الإنترنت في إيران قد يتعطل «لأسباب أمنية» وسط احتجاجات واسعة النطاق عقب موت شابة أثناء احتجازها لدى الشرطة.

ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن زارع بور قوله إنه «بسبب القضايا الأمنية والمناقشات الجارية حالياً في البلاد، قد يقرر الجهاز الأمني فرض قيود على الإنترنت ويطبقها، لكن بشكل عام لم يحدث أي تخفيض في النطاق الترددي».

وأكد مرصد نتبلوكس لمراقبة انقطاعات الإنترنت في حسابه على تويتر: «انقطاع شبه كامل للاتصال بالإنترنت في سنندج» عاصمة الإقليم الكردي الذي تتحدر منه الشابة، وربط ذلك بالاحتجاجات.

واشتكى ناشطون إيرانيون من تراجع الخدمة في عدة مدن إيران، ومشكلات تقنية في إرسال الفيديو عبر خدمتي إنستغرام وشبكة التراسل «واتساب».

وقال الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، الملياردير الأميركي إيلون ماسك، الثلاثاء إنه سيطلب إعفاء من العقوبات الأميركية لتزويد الإيرانيين بخدمة الإنترنت الفضائية «ستارلنك»، في وقت لجأت السلطات إلى قطع إنترنت الموبايل للمساعدة في كبح الاحتجاجات المنددة بموت شابة إثر توقيفها من جانب «شرطة الأخلاق».

وجاء تعليق ماسك رداً على سؤال مغرد إيراني في «تويتر» استفسر عن الإمكانية التقنية لتزويد الشعب الإيراني بخدمة «ستارلينك»، في وقت وردت تقارير عن قطع الإنترنت في عدة مدن إيران بعد توسع نطاق الاحتجاجات في عدة محافظات إيرانية.

ورداً على تغريدة على تويتر، كتب ماسك: «ستطلب ستارلينك استثناء من العقوبات الإيرانية في هذا الصدد».






ترخيص أميركي

وفي لاحق قالت وزارة الخزانة الأميركية إنه يمكن تصدير بعض معدات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية إلى إيران، مما يشير إلى أن ماسك ربما لن يحتاج إلى ترخيص لتقديم خدمة ستارلينك عبر الأقمار الصناعية في إيران.

ولم يذكر ماسك تفاصيل أكثر عن خططه ولم تحدد وزارة الخزانة ما إذا كان الترخيص سيسري على خطط ماسك.

وطلب بعض الأشخاص على تويتر من ماسك توفير محطات خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية. وتفرض قيود شديدة على الدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المحتوى في إيران.

وقال متحدث باسم وزارة الخزانة الأميركية في بيان إن لدى مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة ترخيصا طويل الأمد «يُصرح بتصدير بعض الأجهزة والبرامج والخدمات المتعلقة بالاتصالات عبر الإنترنت إلى إيران، ومنها بعض خدمات الاتصال بالإنترنت ومحطات الأقمار الصناعية للمستهلكين... بموجب الرخصة العامة دي - 1»، حسب «رويترز».

وأضاف البيان: «بالنسبة لأي صادرات لا تغطيها (الرخصة) الحالية، يرحب مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بطلبات الحصول على تراخيص محددة للسماح بأنشطة تدعم حرية الإنترنت في إيران».

وتهدف سبيس إكس إلى توسيع شبكة ستارلينك بسرعة، وتنافس شركات اتصالات عبر الأقمار الصناعية منها وان ويب.


تكتيك التعتيم

وتلجأ الحكومة الإيرانية في السنوات الأخيرة إلى قطع الإنترنت بهدف التعتيم على مجريات الاحتجاجات، ومنع توسع نطاقها في المدن الإيرانية.

وتعود أطول فترة لقطع الإنترنت إلى احتجاجات فبراير (شباط) 2019، وقطعت السلطات حينها الإنترنت للموبايل بين أسبوعين إلى شهر في أنحاء البلاد. وانتقدت الإدارة الأميركية حينها محاولات الحكومة الإيرانية للحد من الوصول إلى الإنترنت، لكنها لم تتجاوب مع دعوات الناشطين لتوفير الإنترنت الفضائية.

وبموازاة قطع الإنترنت، تحاول وكالتا «تسنيم» و«فارس» التابعتان لـ«الحرس الثوري» بشكل غير مسبوق في الاحتجاجات السابقة، نشر فيديوهات وتقارير تكرس رواية السلطات الإيرانية.


ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

فيديو