هل يحدث برلوسكوني مفاجأة في انتخابات إيطاليا على غرار فريقه لكرة القدم؟

هل يحدث برلوسكوني مفاجأة في انتخابات إيطاليا على غرار فريقه لكرة القدم؟

الأربعاء - 25 صفر 1444 هـ - 21 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16003]
برلوسكوني (وسط الصورة) خلال مشاهدته مباراة لفريقه «مونزا» يوم 13 أغسطس الماضي (إ.ب.أ)

يوم الأحد الماضي، وقبل سبعة أيام من موعد إجراء الانتخابات الإيطالية العامة، ذهب سيلفيو برلوسكوني لمشاهدة مباراة فريق «مونزا» بكرة القدم. ولم يكن يتوقع أن هذا الفريق، الذي كان قد اشتراه منذ عامين بثلاثة ملايين يورو وأنفق عليه خمسين مليوناً لتعزيزه بشراء مجموعة من اللاعبين، سيفوز على فريق نادي «يوفنتوس» أحد أقوى الفرق الإيطالية والأوروبية.
لم يفوت برلوسكوني تلك الفرصة ليصرح أمام أنصاره أن هذا الفوز ليس سوى مؤشر على ما سيحصل في انتخابات هذا الأسبوع، حيث ترجح كل الاستطلاعات ألا يتجاوز حزب «فورزا إيطاليا» الذي يتزعمه 7 في المائة من الأصوات، ولا يستبعد عدم حصوله على الحد الأدنى الذي يحدده القانون للدخول إلى البرلمان.
فريق «مونزا»، الذي صعد العام الماضي إلى الدرجة الأولى، هو اليوم في المركز الأخير ضمن ترتيب بطولة الدوري الإيطالي، ولم يحقق حتى الآن سوى هذا الانتصار المفاجئ الذي يريد برلوسكوني أن يجعل منه رمزاً لانبعاثه السياسي ومحاولة لاستعادة أسطورته السياسية المتهاوية، فيما لا يزال يملك ثروة مالية هائلة وإمبراطورية إعلامية لا سابقة لها في إيطاليا.
تقع مونزا في قلب المنطقة التي يمكن أن نسميها «برلوسكونيا»، شمال شرقي مدينة ميلانو، المركز الصناعي والاقتصادي والمالي الإيطالي الأول. وفي ميلانو، يوجد المجمع السكني الضخم الذي بناه برلوسكوني في سبعينات القرن الماضي، وأطلق منه القناة التلفزيونية الأولى التي كانت أساس إمبراطوريته الإعلامية التي تضم أكثر من خمسة آلاف موظف. وفي ميلانو أيضا، يقوم المقر الرئيسي لدار النشر الأولى في إيطاليا «موندادوري» التي اشتراها برلوسكوني منذ سنوات، وعلى مسافة قريبة منها تقع دارته الشهيرة «فيلا سان مارتينو» التي اشتراها في العام 1974 بمبلغ زهيد من أرستقراطية شابة ويتيمة، بفضل مساعي المحامي الذي كان في الواقع يعمل لحسابه.
منذ أسابيع، تردد الأوساط المحيطة بسيلفيو برلوسكوني أنه العقل الراجح في الائتلاف اليميني الذي بات من شبه المؤكد فوزه في الانتخابات المقبلة، وأن الفاشيين الجدد الذين تخشى أوروبا ونصف إيطاليا وصولهم إلى الحكم، سوف يحتكمون لرشده واعتداله.
لكن جميع الاستطلاعات تقول عكس ذلك تماماً. الفاشيون الجدد في حزب «إخوان إيطاليا»، يطمحون بزعامة جيورجيا ميلوني للحصول على 25 في المائة من الأصوات، وحزب «الرابطة اليميني» المتطرف على 12 في المائة. فيما من المستبعد أن يتجاوز حزب «فورزا إيطاليا»، الركيزة الثالثة في الترويكا اليمينية، نسبة 8 في المائة ليكون الخاصرة الرخوة في الحكومة اليمينية المتطرفة التي تستعد للإمساك بالسلطة، وبالتالي يعجز أن يكون قادراً على دفعها نحو الاعتدال والامتثال لقواعد اللعبة المتفق عليها في المشروع الأوروبي الذي كان، عدة مرات، خشبة الخلاص لإيطاليا من مشاكلها الاقتصادية ومتاعبها المالية.
لكن الوقائع تبقى أهم من الاستطلاعات، وهي تلقي بظلال كثيفة على برلوسكوني الذي يدخل عامه السابع والثمانين قبل نهاية هذا الشهر. ترشح برلوسكوني تسع مرات لمنصب رئيس الوزراء، وتولى رئاسة الحكومة الإيطالية أربع مرات، على الرغم من أنه واجه 36 دعوى قضائية، بعضها لا يزال جارياً في قضايا الفساد المالي والتهرب من الضرائب والتحرش الجنسي والرشوة. وقد تعافى في السنوات الأخيرة من إصابة بالسرطان، وخضع لعملية قلب مفتوح، ثم تعافى من (كوفيد) ويتردد على المستشفى بانتظام.
في بداية هذا العام، حاول الوصول إلى رئاسة الجمهورية التي يحلم بها منذ سنين، لكنه فشل فشلاً ذريعاً حيث كان حلفاؤه أول من تخلى عنه.
وفي يوليو (تموز) الفائت، عندما قرر سحب تأييده لحكومة ماريو دراغي، انشق عنه عدد من القيادات الوازنة في حزبه، وبات أثراً بعد عين في المشهد السياسي.
لكن رغم كل هذه الانتكاسات، لم تنقصه الحيلة يوماً للبقاء في واجهة الأحداث التي تفاخر دوماً بأنه الأقدر على صنعها. في مارس (آذار) الماضي، أعلن خطوبته الرسمية مع رفيقته مرتا فاسينا، البالغة من العمر 33 عاماً، وهي موظفة سابقة في المكتب الصحافي لفريق ميلان، وكانت «هديته» لها في تلك المناسبة ترشيحها على قائمة الحزب في جزيرة صقلية.
السؤال الذي يحير كثيرين، هو لماذا يصر برلوسكوني على خوض هذه المعركة الأخيرة في مثل هذه الظروف من الوهن الشخصي والانهيار في شعبيته السياسية؟ هل أن الهدف الحقيقي، كما كان دائماً، هو حماية مصالحه المالية والاقتصادية؟
يقول الذين يعرفونه عن كثب، ومنهم كاتب سيرته الصحافي الأميركي آلان فريدمان الذي يعيش في إيطاليا منذ سنوات، إن ما يسعى إليه برلوسكوني هو استعادة الاعتبار والانتقام من خصومه وأعدائه الكثر.
في العام 2013 طُرد برلوسكوني من عضوية مجلس الشيوخ بعد صدور حكم ضده يقضي بتأديته الخدمة الاجتماعية سنتين، وهو مصمم على الثأر والعودة ربما رئيساً للمجلس الذي طرد منه، إذا صدقت التسريبات بأن الاتفاق بين أطراف الائتلاف اليميني يقضي بإعطائه رئاسة مجلس الشيوخ.
الانطباع العام في الأوساط السياسية الإيطالية هو أن الحكومة المقبلة، في حال الفوز المرجح للائتلاف اليميني، ستكون عنصرية، ضد الهجرة، وضد الاتحاد الأوروبي، وأن برلوسكوني لن يكون قادراً على منع ذلك. لكن الذين ما زالوا يؤمنون بقدرته على صنع الأحداث، لا يستبعدون في اللحظة الحاسمة أن يخرج أرنباً آخر من قبعة الساحر.


إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو