تراشق صيني ـ أميركي جديد بسبب تايوان

تراشق صيني ـ أميركي جديد بسبب تايوان

بكين عدت تعهد بايدن بالدفاع عن الجزيرة «انتهاكاً خطراً»
الثلاثاء - 24 صفر 1444 هـ - 20 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16002]
صواريخ مضادة للسفن وصواريخ جو - جو أميركية في قاعدة هوالين الجوية في مقاطعة هوالين جنوب شرقي تايوان 17 أغسطس (أ.ب)

تجد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن نفسها أمام تحدٍ رئيسي، يتمثل في أن سياسة «الغموض الاستراتيجي» التي اعتمدتها الإدارات المتعاقبة في التعامل مع الصين «لم تعد كافية» لردع الأخيرة عن مهاجمة تايوان، على غرار ما قامت به روسيا عندما اجتاحت أوكرانيا. ولعل هذا ما يفسر أقوى تحذير من زعيم البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستدافع عن الجزيرة، التي يسعى الرئيس الصيني شي جينبينغ لضمّها إلى «الأرض الأم».

وكرر بايدن، في مقابلة مع برنامج «60 دقيقة» عبر شبكة «سي بي إس» الأميركية للتلفزيون، ما قاله في مايو (أيار) الماضي، عندما سُئل خلال مؤتمر صحافي في مايو الماضي عما إذا كانت الولايات المتحدة ستتدخل عسكرياً إذا هاجمت الصين تايوان، فأجاب بلا تردد: «نعم (...) هذا هو الالتزام الذي قطعناه على أنفسنا». لكن المسؤولين الأميركيين سارعوا إلى التوضيح أن التزام الدفاع عن تايوان لا يشكل خروجاً على الإطلاق عن سياسة أميركا الطويلة الأمد بشأن تايوان، التي غالباً ما تلخص على أنها تترك خياراتها مفتوحة، ضمن ما يسمى «الغموض الاستراتيجي».

وسارعت بكين، صباح الاثنين، إلى التنديد بتصريحات الرئيس الأميركي، معتبرة أنها تشكل «انتهاكاً خطراً» لسياسة واشنطن حيال الجزيرة. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، ماو نينغ، للصحافيين: «إنه انتهاك خطر لالتزام مهم قطعته الولايات المتحدة بعدم تأييد استقلال تايوان، وتوجه رسالة خاطئة وخطرة إلى القوى الانفصالية الناشطة من أجل استقلال تايوان».
... المزيد


أميركا العلاقات الأميركية الصينية تايوان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو