تركيا ترفض اتهامات بيلوسي بإشعال الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان

تركيا ترفض اتهامات بيلوسي بإشعال الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان

اعتبرتها منحازة و«بعيدة عن حسن النوايا»
الاثنين - 23 صفر 1444 هـ - 19 سبتمبر 2022 مـ
رئيسة مجلس النواب الأميركي مع رئيس وزراء أرمينيا (إ.ب.أ)

أعلنت تركيا رفضها تصريحات لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، اتهمت فيها تركيا وأذربيجان بإشعال فتيل الاشتباكات الحدودية مع أرمينيا. وقال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوكطاي، إن أنقرة ترفض تصريحات بيلوسي، التي أدلت بها خلال زيارتها لأرمينيا يوم الأحد. وأكد أوكطاي، عبر حسابه على «تويتر»، الاثنين، أن «تصريحات بيلوسي المتعارضة مع الحقائق التاريخية والحالية، غير مقبولة أبداً، وبعيدة تماماً عن النوايا الحسنة، وتعكس وجهة نظر منحازة، ومن شأنها أن تخرب المساعي الدبلوماسية».

وقال نائب الرئيس التركي إن على الإدارة الأميركية أن تصدر التأكيدات اللازمة بأن تصريحات بيلوسي، التي صدرت طمعاً بأصوات الجالية الأرمينية، وبعض السياسيين معها المدعومين من اللوبي الأرميني بخصوص قضية قره باغ، لا تعكس وجهة النظر الرسمية الأميركية. وطالب أوكطاي جميع الفاعلين الدوليين بالتصرف بـ«مسؤولية وتعقل وعدل» في وقت توجد فيه حاجة ماسة للسلام والاستقرار الدائمين في المنطقة. وشدد على أن تركيا ستواصل الوقوف بكل حزم إلى جانب أذربيجان، التي ناضلت من أجل تحرير أراضيها التي بقيت محتلة بشكل غاشم لمدة 30 عاماً.

كانت بيلوسي هاجمت تركيا وأذربيجان، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس البرلمان الأرميني آلين سيمونيان في يريفان الأحد، واتهمتهما بإشعال فتيل الاشتباكات الحدودية الأخيرة مع أرمينيا. وقالت بيلوسي إنها تدين، بشدة، هذه الهجمات، باسم الكونغرس الأميركي، معتبرة أنها تهدد احتمال التوصل إلى اتفاق سلام إذا لزم الأمر. وأضافت: «في الكونغرس، نحمّل تركيا وأذربيجان مسؤولية النزاع حول ناغورني قره باغ». ووصلت بيلوسي إلى أرمينيا، السبت، في زيارة تستمر 3 أيام، في أعقاب اندلاع اشتباكات على الحدود بين أذربيجان وأرمينيا في ناغورني قره باغ، الاثنين الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية مقتل 50 عسكرياً خلالها، مشيرة إلى أن الاشتباكات اندلعت إثر استفزازات أرمينية.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، مقتل 105 جنود في الاشتباكات على الحدود مع أذربيجان. ووقعت أذربيجان وأرمينيا في 10 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 اتفاقاً لوقف إطلاق النار، بعدما أطلقت أذربيجان في 27 سبتمبر (أيلول) من العام ذاته عملية لتحرير أراضيها المحتلة في قره باغ، حصلت خلالها على دعم عسكري كبير من تركيا، وبعد معارك ضارية استمرت 44 يوماً، توصلت أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، برعاية روسيا، كرس انتصار أذربيجان التي استعادت مناطق احتلتها أرمينيا في قره باغ لمدة 30 عاماً.

وتعرض اتفاق وقف إطلاق النار لانتهاكات متكررة منذ توقيعه، لكن أكبرها كان الاشتباكات الأخيرة على الحدود. وأعلنت تركيا، التي جمدت علاقاتها مع أرمينيا منذ عام 1993 بسبب الحرب في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه مع أذربيجان. إلا أنه بعد اتفاق وقف إطلاق النار الأخير اتجهت أنقرة ويريفان إلى خطوات لتطبيع العلاقات وشكلتا لجنة مشتركة لهذا الغرض اتخذت العام الماضي بعض الخطوات، منها استئناف الرحلات الجوية.

ويسود خلاف تاريخي عميق بين تركيا وأرمينيا على خلفية مزاعم ارتكاب العثمانيين مذبحة إبادة جماعية للأرمن في شرق الأناضول عام 1915 في زمن الحرب العالمية الأولى، تقول أرمينيا إنه راح ضحيتها نحو مليون ونصف المليون أرميني، بينما تقول تركيا إن الأحداث التي وقعت في المنطقة راح ضحيتها أيضاً مئات الآلاف من الأتراك. واعترفت العديد من الدول الغربية بوقوع «إبادة جماعية» للأرمن، كما استخدم الرئيس الأميركي جو بايدن تعبير «الإبادة الجماعية» لوصف الأحداث التي تحيي أرمينيا ذكراها في 24 أبريل (نيسان) كل عام.


تركيا اذربيجان و ارمينيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو